مخاوف الركود تخنق الأسواق

مخاوف الركود تخنق الأسواق

الدولار يعوّض بعض خسائره
الجمعة - 15 جمادى الأولى 1444 هـ - 09 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16082]
ورقة نقدية من فئة مائة دولار أميركي (رويترز)

تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الخميس بضغط من هبوط أسهم شركات المرافق والاتصالات وسط تزايد المخاوف من ركود وشيك. وانخفض المؤشر ستوكس 600 بواقع 0.1 في المائة بحلول الساعة 0815 بتوقيت غرينتش.
ونزل المؤشر للجلسة الرابعة على التوالي يوم الأربعاء وسط تزايد المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي قبل مجموعة من القرارات المرتقبة الأسبوع المقبل من بنوك مركزية رئيسية بشأن أسعار الفائدة.
وشهدت التداولات المبكرة هبوط المؤشرين الفرعيين للاتصالات والمرافق بنحو 0.6 و0.5 في المائة على التوالي. وارتفعت أسهم العقارات 0.7 في المائة، والطاقة 0.3 في المائة، بدعم من تعافي أسعار النفط بعد هبوطها في الجلسة السابقة لأدنى مستوياتها منذ بداية العام، وسط تفاؤل إزاء تخفيف الصين قيود مكافحة «كوفيد – 19».
كما أنهى المؤشر نيكي الياباني معاملات الخميس قرب أدنى مستوى في شهر متأثراً بإغلاق ضعيف لوول ستريت وسط مخاوف اقتصادية، فضلاً عن نتائج أعمال شركات. وانخفض نيكي 0.4 في المائة ليغلق عند 27574.43 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ 10 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.35 في المائة إلى 1941.50 نقطة.
وأغلق المؤشر ستاندرد اند بورز 500 على انخفاض مساء أول من أمس بعد جلسة متقلبة في وول ستريت؛ إذ حاول المستثمرون تلمس اتجاه واضح بينما يقيّمون كيفية تأثير تشديد السياسة النقدية في البنك المركزي الأميركي على الشركات.
من جانبها، تراجعت أسعار الذهب يوم الخميس مع تعافي الدولار قليلاً، بينما ينتظر المشاركون في السوق مزيداً من التوجيه من اجتماع مجلس البنك المركزي الأميركي الأسبوع المقبل بشأن رفع أسعار الفائدة.
وبحلول الساعة 0248 بتوقيت غرينتش، انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1783.50 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد ارتفاعه أكثر من واحد في المائة الأربعاء مدعوماً بتراجع الدولار وعوائد السندات الأميركية. ونزلت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 في المائة إلى 1795.10 دولار.
وارتفع مؤشر الدولار 0.2 في المائة؛ مما جعل المعدن الأصفر المسعر بالعملة الأميركية أكثر تكلفة للمشترين من حائزي العملات الأخرى. ويتوقع معظم المستثمرين أن يرفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماعه الأخير في عام 2022 والمقرر عقده في 13 و14 ديسمبر (كانون الأول). كما ينتظر المشاركون في السوق تقرير مؤشر أسعار المستهلكين لشهر نوفمبر المقرر صدوره في 13 ديسمبر.
وقال إيليا سبيفاك من «تيستي تريد»: «إذا جاءت نتيجة اجتماع الفيدرالي متماشية مع التوقعات، فإن السوق ستشعر بالارتياح لأنها ليست أسوأ من المتوقع». وأضاف «قد يتراجع الدولار وهذا سيعزز الذهب قليلاً».
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.6 في المائة إلى 22.60 دولار، وخسر البلاتين 0.2 في المائة إلى 1000.67 دولار، في حين استقر البلاديوم عند 1844.20 دولار.


أميركا العالم الإقتصاد العالمي سوق

اختيارات المحرر

فيديو