قد يسبب مشاكل صحية... نوع من العث يعيش ببصيلات الشعر والوجه

قد يسبب مشاكل صحية... نوع من العث يعيش ببصيلات الشعر والوجه

الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ

«Demodex» عائلة من العث ذات الثمانية الأرجل تعيش في بصيلات الشعر والغدد الدهنية أو الزيتية المرتبطة بالعديد من الثدييات. وهناك نوعان معروفان عند البشر «Demodex folliculorum» الذي يعيش بشكل أساسي في بصيلات الشعر وعلى وجوهنا (خاصة في الرموش والحواجب)، و«Demodex brevis» الذي يستقر في الغدد الدهنية على الوجه وفي أي مكان آخر.

وفي دراسة جديدة على البشر البالغين تمكن الباحثون من اكتشاف هذا النوع من العث بصريًا في 14 في المائة فقط من الأشخاص.

ومع ذلك، فبمجرد استخدامهم لتحليل الحمض النووي، وجدوا علامات على «Demodex» على 100 في المائة من البشر البالغين الذين اختبروا، وهو اكتشاف مدعوم بفحوصات أجساد سابقة، وذلك وفق «ساينس إليرت» العلمي المتخصص، نقلا عن موقع «The Conversation».

غير ان السؤال الذي يطرح هو هل ان العث طفيليات أم كائنات متعايشة غير ضارة تعيش في وئام مع مضيفيها عن غير قصد؟ وأي من عاداتنا اليومية، مثل غسل الوجه ووضع المكياج، يمكن أن يساعد أو يعيق بقاءها؟

وفي هذا الاطار، فان أكبر نوعين من العث عند البشر «D. folliculorum» يبلغ طوله حوالى ثلث ملليمتر، بينما يمتد «D. brevis» الى حوالى أقل من ربع ملليمتر. كما أنهما يحملان مجموعة من الأنواع البكتيرية على أجسامهما.

ويتم استخدام عدد من الطرق للكشف المباشر عن العث. لكن أفضل طريقة هي خزعة الجلد التي تتضمن كمية صغيرة من غراء cyanoacrylate على شريحة مجهرية.

جدير بالذكر أن القشرة الأسطوانية حول الشعر المصاب هي سمة من سمات العث في مكان الإقامة بسبب عاداتها المعيشية. ويمكن أيضًا إخراج العث من البصيلات باستخدام مستخرج زيت.

ويتغذى العث على خلايا الجلد والزيوت الدهنية التي يسبق هضمها عن طريق إفراز مجموعة من الإنزيمات.

ونظرًا لعدم وجود فتحة شرج لديها فإنها تجدد نفاياتها.

ويتزاوج العث في منازل الجريبات المريحة ويضع بيضه؛ وبعد حوالى 15 يومًا يموت ويتحلل في الجريب.

قد تجعل هذه العادات المثيرة للاشمئزاز «Demodex» مثيرا للحساسية لدى بعض الأشخاص، وقد تفسر أيضًا عددًا من الآثار السريرية المرتبطة بها. كما يمكن أن يسبب عث الوجه مجموعة من المشاكل.

ولسوء الحظ، تشير الدراسات الحديثة إلى عدد من الحالات التي تنطوي على عث Demodex بينها:


* الطفح الجلدي

* حب الشباب والبثور على الجلد

* التهاب الجفن

* ضعف غدة ميبوميان (انسداد الغدد الدهنية على الجفن) ما قد يؤدي إلى تكيسات

* التهاب القرنية

* جفاف العين وتكوين الظفرة (نمو لحمي على العين)

هناك أسباب أخرى لهذه الحالات، لكن العث (المشتبه به بشكل متزايد) هو أكبر المساهمين.

ومع ذلك، ليس لدينا جميعًا ردود فعل سلبية تجاه هذه المخلوقات. لإن جيناتنا مختلفة للغاية، فعندما نصاب، تحدد جيناتنا مناعتنا واستجاباتنا الأخرى. إلا ان البعض منا لا يتفاعل على الإطلاق، على عكس البعض الآخر الذي يعاني من الحكة لفترة من الوقت، ومنهم من يعاني من حالات مزمنة منهكة.

ومن المثير للاهتمام، أن الحالات المذكورة أعلاه تزداد مع تقدم العمر وفي المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة، ما يشير إلى وجود علاقة بانخفاض وظيفة المناعة. إذ يبدو أن نظام المناعة لدينا هو المفتاح لفهم تكاثر العث وتأثيراته السريرية.


هل يمكننا التخلص من عث الوجه أو جعله أسوأ؟


هناك عدد من المركبات العلاجية التي تقلل أعداد العث، لكن هناك إجماع على أن Demodex جزء طبيعي من فلورا الجلد، لذلك قد يكون من الأفضل عدم القضاء عليه تمامًا. فعندما يعاني الأشخاص من مرض مزمن قد يكون العلاج الأكثر قوة ضروريًا ضد تعداد العث، على الرغم من احتمال الإصابة مرة أخرى بنوع آخر.

العث لا يعيش لفترة طويلة بعيدًا عن مضيفه. بخلاف الاتصال المباشر، فمن المحتمل أن تمثل منتجات النظافة الشخصية الآلية الرئيسية لانتقال العدوى. وربما لا تكون مشاركة فرش المكياج والملاقط والكحل والمسكرة فكرة جيدة، على الرغم من أن تجنب العدوى في الحمام المشترك قد يكون أمرًا صعبًا. ففي إحدى الدراسات، كان متوسط وقت بقاء Demodex في الماسكارا 21 ساعة.

هناك جوانب أخرى من استخدام المكياج مثل التنظيف المنتظم وغسل الوجه قد تقلل من أعداد العث، على الرغم من أن دراسات أخرى تشير إلى أن العث ينجو من الغسيل بشكل جيد. وبالتالي، ليس من الواضح إلى أي مدى يمكن أن تؤثر هذه الأمور على اعدادها. ومع ذلك، إذا كانت السيدات يعانين من أي التهاب في الجفون والمناطق المجاورة، فقد يكون من الأفضل تجنب المكياج وطلب المشورة الطبية.

وبشكل عام، يبدو أن Demodex جزء طبيعي من فلورا الجلد لدينا. ومع ذلك، فإن البعض منا يتفاعل بشكل سلبي مع وجوده ويعانون من الطفح الجلدي والالتهابات.

قد يكون التحكم في مثل هذه التفاعلات سهلاً مثل الحد من الأعداد بالغسيل أو العلاج الموصوف من قبل أخصائي طبي فقط، لكن التخلص من العث تمامًا ربما يكون مستحيلًا.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو