تدفئة الأنف تحارب الزكام

خلايا الأنف تطلق حويصلات خارج الخلية (أ.ف.ب)
خلايا الأنف تطلق حويصلات خارج الخلية (أ.ف.ب)
TT

تدفئة الأنف تحارب الزكام

خلايا الأنف تطلق حويصلات خارج الخلية (أ.ف.ب)
خلايا الأنف تطلق حويصلات خارج الخلية (أ.ف.ب)

تطرقت دراسة نُشرت في مجلة «جورنال أوف أليرجي أند كلينيكل إيمونولوجي» إلى طريقة جديدة يهاجم من خلالها الجسم الفيروسات، وتعمل بصورة أفضل عندما يكون الجوّ دافئاً.
وأكد الأستاذ في جامعة «نورث إيسترن»، منصور أميجي، المشارك في إعداد الدراسة، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أنّ هذه الاكتشافات قد تساعد في تطوير علاجات جديدة للزكام وفيروسات أخرى.
وانطلقت الأعمال البحثية من دراسة سابقة أجراها أميجي، عام 2018، وتوصلت إلى أنّ خلايا الأنف تطلق حويصلات خارج الخلية، وهي مجموعة من الجزيئات الصغيرة تهاجم البكتيريا عند استنشاق الهواء.
ويشير أميجي إلى أنّ «أفضل تشبيه لهذه العملية هو عشّ الدبابير»؛ فعلى غرار الدبابير التي تدافع عن عشها في حال تعرضها لهجوم، تطير الحويصلات خارج الخلية ضمن مجموعات ثم تلتصق بالبكتيريا وتقتلها.
وطرح الباحثون على أنفسهم سؤالين: هل يُسجّل إفراز للحويصلات خارج الخلية أيضاً في حال وجود فيروس؟ وإن كان الأمر كذلك، فهل تتأثر استجابتها بدرجة الحرارة؟
واستخدم العلماء في اختباراتهم الغشاء المخاطي لأنوف متطوعين (كانوا يخضعون لعملية جراحية بهدف إزالة الزوائد اللحمية) ومادة تتكاثر فيها عدوى فيروسية.
وأتت النتيجة في إفراز عدد جيد من الحويصلات خارج الخلية لمهاجمة الفيروسات.
وللإجابة عن التساؤل الثاني، قُسّمت الأغشية المخاطية للأنوف إلى مجموعتين أُخضعتا للتطوير في مختبر؛ الأولى على حرارة 37 درجة مئوية، بينما الثانية على 32 درجة مئوية.



شامبريارد: التنقيب عن النفط في الهامش الاستوائي للبرازيل مصلحة وطنية

الرئيسة التنفيذية الجديدة لشركة «بتروبراس» ماغدا شامبريارد تتحدث في أول تعليقاتها بعد تنصيبها (رويترز)
الرئيسة التنفيذية الجديدة لشركة «بتروبراس» ماغدا شامبريارد تتحدث في أول تعليقاتها بعد تنصيبها (رويترز)
TT

شامبريارد: التنقيب عن النفط في الهامش الاستوائي للبرازيل مصلحة وطنية

الرئيسة التنفيذية الجديدة لشركة «بتروبراس» ماغدا شامبريارد تتحدث في أول تعليقاتها بعد تنصيبها (رويترز)
الرئيسة التنفيذية الجديدة لشركة «بتروبراس» ماغدا شامبريارد تتحدث في أول تعليقاتها بعد تنصيبها (رويترز)

قالت الرئيسة التنفيذية الجديد لشركة «بتروبراس» ماغدا شامبريارد إن إنشاء حوض في الهامش الاستوائي بالبرازيل، وهو منطقة بحرية حساسة بيئياً ويُنظر إليها على أنها الحدود الواعدة للتنقيب عن النفط في البلاد، «مصلحة وطنية».

وقالت شامبريارد، التي تولت منصب الرئيسة التنفيذية لشركة النفط التي تسيطر عليها الدولة، بعد أن أقال الرئيس لويز إيناسيو لولا دا سيلفا مديرها التنفيذي السابق هذا الشهر، يوم الاثنين، إنها تريد تصعيد المحادثات بشأن المنطقة القريبة من غويانا إلى المجلس الوطني لسياسة الطاقة الذي يقدم المشورة للرئيس.

وفي أول تعليقات علنية لها منذ توليها رئاسة الشركة يوم الجمعة، قالت شامبريارد إن تجديد احتياطات النفط يمثل أولوية بالنسبة لشركة «بتروبراس»، وإن استكشاف الهامش الاستوائي كان جزءاً من هذا الجهد.

وتنتظر «بتروبراس» منذ نحو عام أن تبت وكالة البيئة البرازيلية (إيباما) في الاستئناف، بعد أن رفضت الوكالة منحها ترخيص الحفر في المنطقة التي تبعد نحو 175 كيلومتراً قبالة ساحل ولاية أمابا في عام 2016 بمنطقة الأمازون. وأشار حكم «إيباما» الأولي إلى التأثير المحتمل للمشروع على البيئة والسكان الأصليين.

ويُنظر إلى الحوض البحري على أنه منجم محتمل لأنه يشترك في الجيولوجيا مع غويانا المجاورة، حيث تقوم شركة «إكسون موبيل» بتطوير حقول ضخمة.

وقالت شامبريارد إن المناقشات حول ما إذا كان سيتم استكشاف المنطقة أم لا يجب ألا تترك لهيئة حكومية واحدة، دون أن تحدد ما إذا كانت تقصد «إيباما» أو وزارة البيئة أو أي منظمة أخرى.

وأضافت: «أعتقد أنه في كل مرة نحصر فيها المناقشة بمؤسسة واحدة، ولا نوسع هذه المناقشة لتشمل المصالح الوطنية، فإننا نخسر».

ولفتت إلى أن مناقشة استكشاف المنطقة يجب أن تأخذ في الحسبان الفوائد المحتملة للمجتمع البرازيلي.

وأشارت إلى أن الرئيس سيكون هو الشخص الذي سيوقع على أي مداولات يجريها المجلس الوطني لسياسة الطاقة. وقالت: «كل مداولات المجلس الوطني لسياسة الطاقة يوقعها الرئيس».

وكان كثير من تصريحات شامبريارد مطابقاً لتلك التي أدلى بها سلفها جان بول براتس، الذي أقاله لولا بعد أن اتهمه أعضاء حكومته بالفشل في توفير الاستثمارات التي من شأنها دعم الاقتصاد البرازيلي وخلق فرص العمل المحلية.

ومثل براتس، وعدت شامبريارد بالاستثمار في قطاعي التكرير والأسمدة، ما دام أنهما مربحان للشركة.

وقالت شامبريارد، التي كلفها لولا بتسريع خطة استثمار الشركة بقيمة 102 مليار دولار للفترة من 2024 إلى 2028، إن «بتروبراس» ستتبع قواعد الحوكمة والامتثال، لكنها تأمل في التغلب على العقبات من خلال التحدث إلى الهيئات المستقلة التي تشرف على الشركة؛ مثل محكمة التدقيق الفيدرالية بالبرازيل.

وأوضحت شامبريارد أيضاً أن «بتروبراس» ستحافظ على سياسات التسعير الحالية لمبيعات البنزين والديزل، مشددة على أن الشركة يجب أن تكون مربحة مع تلبية احتياجات المساهمين أيضاً.

ونفذت «بتروبراس» العام الماضي، سياسة تسعير وقود تعتمد بشكل أكبر على السوق لمبيعات البنزين والديزل، لتعزيز مرونة أكبر مع تجنب التقلبات الحادة في الأسعار.

وتعهدت شامبريارد، الرئيسة السابق لهيئة تنظيم النفط والغاز (ANP)، بعزل أسعار الوقود للشركة بشكل أفضل عن تقلبات السوق الدولية.


اتهام رئيسة بيرو بقبول رشى في فضيحة «رولكس غيت»

رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)
رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

اتهام رئيسة بيرو بقبول رشى في فضيحة «رولكس غيت»

رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)
رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)

وجّه المدعي العام في بيرو أمس (الاثنين)، الاتهام إلى الرئيسة دينا بولوارتي بقبول رشى على شكل ساعات رولكس فاخرة، في أحدث تطور لفضيحة فساد تهز حكومتها غير الشعبية.

وقال المدعي العام خوان كارلوس فيلينا إن حصول الرئيسة على أغراض فاخرة، ولو على سبيل الاستعارة من مسؤول حكومي كما ادعت، يعد بمثابة قبول رشى. وأضاف مكتبه على منصة «إكس»، أن المدعي العام «تقدم بشكوى دستورية ضد دينا بولوارتي للاشتباه بارتكابها الفساد السلبي».

وخرجت الفضيحة التي حملت اسم «رولكس غيت» إلى العلن في مارس (آذار)، مع اكتشاف مجموعة ساعات رولكس غير معلن عنها بحوزة الرئيسة.

رئيسة بيرو دينا بولوارتي (أرشيفية - أ.ف.ب)

وقالت بولوارتي للمدعين العامين الشهر الماضي، إنها استعارت الساعات من صديق هو ويلفريدو أوسكوريما، الحاكم الإقليمي لمنطقة أياكوتشو. ويجري التحقيق معها للاشتباه بارتكابها «فساداً سلبياً» لتلقيها منافع بطريقة غير لائقة من مسؤولين عموميين.

لكن اتهام المدعي العام المقدم إلى الكونغرس لا يرقى إلى مستوى لائحة اتهام، باعتبار أن الرئيس يتمتع بالحصانة أثناء وجوده في السلطة.

ويتعين الآن على لجنة تابعة للكونغرس أن تناقش هذا الاتهام قبل أن يقوم المجلس بأكمله بذلك. وفي النهاية، يعود الأمر للقضاء ليقرر ما إذا كانت بولوارتي ستخضع للمحاكمة بعد انتهاء فترة ولايتها في يوليو (تموز) 2026، أم لا، حسبما أفادت وكالة «الصحافة الفرنسية».

ولا تملك الرئيسة التي تبلغ نسبة تأييدها 12 في المائة، وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة «إيبسوس»، حزباً في الكونغرس، ما يتطلب منها اللجوء إلى المحافظين للحصول على دعم.

وتعاني بيرو من عدم اضطراب سياسي، حيث تعاقب 6 رؤساء على السلطة خلال السنوات الـ8 الماضية.

وحلت بولوارتي في منصب الرئيس في ديسمبر (كانون الأول) 2022، مكان اليساري بيدرو كاستيلو الذي تم عزله من المنصب وسجنه بعد محاولته الفاشلة حل الكونغرس، وكانت هي نائبته.

وعام 2023، فتح ممثلو الادعاء تحقيقاً ورد فيه اسمها كمتهمة بجرائم «الإبادة الجماعية والقتل والتسبب بإصابات خطيرة» بعد مقتل أكثر من 50 متظاهراً خلال حملة قمع لمظاهرات تطالبها بالاستقالة والدعوة إلى انتخابات جديدة.


شولتس وماكرون يحذران من «خطر مميت» يهدد أوروبا

المستشار الألماني أولاف شولتس (الثاني من اليسار) وزوجته بريتا إرنست (يسار) في استقبال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (الثالث من اليسار) وزوجته إلكه بويدنبندر (على اليمين) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ماكرون في المأدبة الرسمية في قصر بلفيو (د.ب.أ)
المستشار الألماني أولاف شولتس (الثاني من اليسار) وزوجته بريتا إرنست (يسار) في استقبال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (الثالث من اليسار) وزوجته إلكه بويدنبندر (على اليمين) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ماكرون في المأدبة الرسمية في قصر بلفيو (د.ب.أ)
TT

شولتس وماكرون يحذران من «خطر مميت» يهدد أوروبا

المستشار الألماني أولاف شولتس (الثاني من اليسار) وزوجته بريتا إرنست (يسار) في استقبال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (الثالث من اليسار) وزوجته إلكه بويدنبندر (على اليمين) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ماكرون في المأدبة الرسمية في قصر بلفيو (د.ب.أ)
المستشار الألماني أولاف شولتس (الثاني من اليسار) وزوجته بريتا إرنست (يسار) في استقبال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (الثالث من اليسار) وزوجته إلكه بويدنبندر (على اليمين) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ماكرون في المأدبة الرسمية في قصر بلفيو (د.ب.أ)

حذر المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن أوروبا عرضة لخطر «مميت» في مواجهة العدوان الروسي، وذلك في مقالة مشتركة للزعيمين نشرتها صحيفة «فاينانشيال تايمز».

وقال الزعيمان في المقالة التي تزامن نشرها مع زيارة الدولة التي يقوم بها ماكرون إلى ألمانيا: «لا يمكننا أن نأخذ بشكل بديهي الأسس التي بنينا عليها أسلوب عيشنا الأوروبي ودورنا في العالم».

وأضافا: «أوروبا التي ننتمي إليها عرضة لخطر مميت، وعلينا أن نرتقي إلى مستوى التحدي»، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ووافق ماكرون على تعبير «زايتنفندي» أو «نقطة التحول» الذي ورد في مقالة الرأي، وكان المستشار الألماني قد استخدمه في السابق ليصف التحول التاريخي في سياسة ألمانيا وخاصة زيادة الإنفاق في المجال الدفاعي بعد الغزو الروسي.

وكتب الزعيمان: «إذا نظرنا إلى التحديات التي واجهتنا على مدى السنوات الخمس الماضية، سواء كان ذلك الوباء أو الحرب العدوانية الروسية المستمرة ضد أوكرانيا أو التحولات الجيوسياسية المتزايدة، يبدو الأمر جلياً. أوروبا تشهد زايتنفندي»، أو نقطة تحول بين نهاية حقبة وبدء عصر جديد.

وطرح الزعيمان أفكارهما حول اتجاه الاتحاد الأوروبي في الفترة التي تلي انتخابات الاتحاد الأوروبي في 9 يونيو (حزيران).

ومن بين العناصر التي عرضها ماكرون وشولتس، الحاجة إلى تعميق السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي وتعزيز الاستثمار، مع تقليل اعتماد التكتل على الشركاء التجاريين للحصول على الإمدادات الرئيسية.

ويأتي بيان المهمة المشتركة للزعيمين بعد فترة من التوتر شابت العلاقة بين أكبر قوتين في الاتحاد الأوروبي.

واختلف شولتس وماكرون بشكل خاص حول النهج الصحيح إزاء الحرب في أوكرانيا، حيث اتخذ الرئيس الفرنسي لهجة أكثر حدة ضد روسيا.

وسيلتقي الزعيمان الفرنسي والألماني اليوم (الثلاثاء) في ميسيبرغ بالقرب من برلين خلال اجتماع مشترك لوزراء فرنسيين وألمان في اليوم الثالث من زيارة ماكرون.


إعادة انتخاب قاليباف رئيساً للبرلمان الإيراني

الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي (يمين) يتحدث إلى رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف  في يوليو الماضي (الرئاسة الإيرانية)
الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي (يمين) يتحدث إلى رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف في يوليو الماضي (الرئاسة الإيرانية)
TT

إعادة انتخاب قاليباف رئيساً للبرلمان الإيراني

الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي (يمين) يتحدث إلى رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف  في يوليو الماضي (الرئاسة الإيرانية)
الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي (يمين) يتحدث إلى رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف في يوليو الماضي (الرئاسة الإيرانية)

أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الثلاثاء، بأن نواب مجلس الشورى (البرلمان) انتخبوا محمد باقر قاليباف لرئاسة المجلس.

كان قاليباف قد تولى رئاسة المجلس عام 2020 وأعيد انتخابه اليوم في إجراء دستوري توجب إجراؤه بعد وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إثر تحطم طائرته المروحية، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وكان نائب الرئيس الأول محمد مخبر قد تولى منصب رئيس الجمهورية مؤقتاً لحين إجراء انتخابات.

وأول من أمس، أعلنت طهران فتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية اعتباراً من الخميس المقبل، بعد وفاة رئيسي، وذكرت لجنة الانتخابات الإيرانية في بيان أن تسجيل أسماء الراغبين بالترشح للانتخابات، المقررة في 28 يونيو (حزيران) القادم، سيستمر حتى الثالث من يونيو المقبل.

وأضافت لجنة الانتخابات أن عمر المرشح عند التسجيل يجب ألا يقل عن 40 عاماً ولا يزيد على 75 عاماً.

وبحسب اللجنة، سيقوم مجلس صيانة الدستور بدراسة مؤهلات المسجلين للانتخابات في الفترة من 4 إلى 10 يونيو، وسيتم نشر أسماء المرشحين للانتخابات في 11 يونيو.


انفجر بالجو... كوريا الشمالية تعلن فشل عملية إطلاق قمر اصطناعي للتجسس

أشخاص يشاهدون نشرة أخبار في محطة قطار بسيول (أ.ف.ب)
أشخاص يشاهدون نشرة أخبار في محطة قطار بسيول (أ.ف.ب)
TT

انفجر بالجو... كوريا الشمالية تعلن فشل عملية إطلاق قمر اصطناعي للتجسس

أشخاص يشاهدون نشرة أخبار في محطة قطار بسيول (أ.ف.ب)
أشخاص يشاهدون نشرة أخبار في محطة قطار بسيول (أ.ف.ب)

أعلنت كوريا الشمالية أن أحدث محاولاتها لوضع قمر اصطناعي لغرض التجسس في المدار أمس (الاثنين)، قد باءت بالفشل بعد انفجاره جواً، وذلك بعد ساعات على انتقاد سيول وطوكيو إعلان بيونغ يانغ عزمها المضي قدماً بعملية الإطلاق.

وأفادت «الإدارة الوطنية لتكنولوجيا الفضاء الجوي» بالبلاد في بيان نقله الإعلام الرسمي، بأن قمر «ماليغيونغ-1-1» الاستطلاعي «انفجر بالجو في المرحلة الأولى من إقلاعه وفشلت عملية إطلاقه»، مضيفة أن «سبب الحادث مرتبط بمدى إمكانية الاعتماد على محرّك الأكسجين السائل والنفط الذي تم تطويره حديثاً».

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يتفقد اختبار إطلاق صاروخ باليستي تكتيكي (أ.ف.ب)

وبثّت شبكة «إن إتش كاي» اليابانية تسجيلاً مصوّراً لما بدا أنه مقذوف تشتعل فيه النيران في السماء قبل انفجاره، قائلة إنها صوّرته من شمال شرقي الصين في التوقيت ذاته الذي تمّت فيه محاولة الإطلاق.

وأبلغت بيونغ يانغ اليابان في وقت سابق أمس، بأنها تخطط لوضع قمر اصطناعي جديد في المدار، ما أثار انتقادات كل من سيول وطوكيو اللتين حثتا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على إلغاء الخطوة.

ولطالما كان وضع قمر اصطناعي في المدار من أولويات نظام كيم، وأعلن أنه نجح بذلك في نوفمبر (تشرين الثاني) بعد محاولتين فاشلتين العام الماضي.

قادة كوريا الجنوبية واليابان والصين في مؤتمر صحافي مشترك بسيول الاثنين (إ.ب.أ)

وتفيد سيول بأن كيم تلقى مساعدة تقنية روسية لعملية الإطلاق مقابل إرساله حاويات أسلحة إلى موسكو لاستخدامها في أوكرانيا، وفقاً لما ذكرته وكالة «الصحافة الفرنسية».

وأكد الجيش الكوري الجنوبي أنه رصد عملية الإطلاق، لكن «يفترض» بأن القمر الاصطناعي «انفجر في الجو».

وأفادت هيئة الأركان المشتركة في سيول بأن «السلطات الاستخباراتية الكورية الجنوبية والأميركية تحلله بالتفصيل بناء على تعاون وثيق».

وتحظر عدة قرارات للأمم المتحدة على كوريا الشمالية إجراء اختبارات باستخدام تكنولوجيا باليستية. ويشير محللون إلى وجود ارتباط تكنولوجي وثيق بين إمكانات إطلاق الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء وتطوير الصواريخ الباليستية.

وأكد الجيش الكوري الجنوبي أن عملية الإطلاق «عمل استفزازي ينتهك بوضوح قرار مجلس الأمن الدولي الذي يحظر استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية».

ووصفت القيادة الأميركية لمنطقة المحيطين الهندي والهادي (إندوباكوم) عملية الإطلاق بأنها «انتهاك صارخ لقرارات عدة لمجلس الأمن الدولي صدرت بالإجماع»، وقالت في بيان إن هذه العملية «تهدد بزعزعة استقرار الوضع الأمني في المنطقة وخارجها».

وأصدرت اليابان لمدة وجيزة إنذاراً لسكان مقاطعة أوكيناوا الجنوبية قبل أن يرفع بعد دقائق.

مهندسون روس

وجاءت محاولة إطلاق القمر الاصطناعي بعد ساعات على اختتام سيول وبكين وطوكيو أول قمة ثلاثية منذ عام 2019.

وأكد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول الاثنين، أن من شأن أي عملية إطلاق لقمر اصطناعي (وهي رابع محاولة كورية شمالية)، أن «تقوّض السلام الإقليمي والعالمي والاستقرار».

وأجرى الجيش الكوري الجنوبي تدريبات على رحلة تشكيل هجومي، وعلى شن هجوم الاثنين، لإظهار «إمكانات جيشنا وإرادته القوية»، بعدما أبلغت كوريا الشمالية اليابان عن خطتها لإطلاق قمر اصطناعي بحلول 4 يونيو (حزيران).

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة لأحد مستودعات تجميع الصواريخ بروسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ب)

ويشير خبراء إلى أنه بإمكان الأقمار الاصطناعية المخصصة لأغراض التجسس، أن تحسّن قدرات بيونغ يانغ على جمع المعلومات الاستخباراتية، خصوصاً فيما يتعلق بكوريا الجنوبية، ما يوفر بالتالي بيانات غاية في الأهمية حال نشوب نزاع عسكري.

والتقى كيم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بروسيا في سبتمبر (أيلول) الماضي، وأشار لاحقاً إلى أن بلاده يمكن أن تساعد بيونغ يانغ في بناء الأقمار الاصطناعية.

واتهمت سيول وواشنطن لاحقاً بيونغ يانغ بإرسال أسلحة إلى موسكو، بينما قالت كوريا الشمالية في وقت سابق هذا العام، إن بيونغ يانع أرسلت آلاف حاويات الأسلحة إلى روسيا لاستخدامها في أوكرانيا.

وذكرت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية الأحد، نقلاً عن مسؤول حكومي، أن مجموعة من المهندسين الروس دخلت كوريا الشمالية للمساعدة في التحضيرات لعملية الإطلاق.

وبينما تؤكد كوريا الشمالية أن قمر «ماليغيونغ-1» الذي وضعته بالمدار في نوفمبر يعمل بنجاح، شككت وكالة الاستخبارات في سيول بالأمر.


الصين تنفي عزمها فحص جوالات القادمين للبلاد

أحد عناصر الشرطة الصينية (رويترز)
أحد عناصر الشرطة الصينية (رويترز)
TT

الصين تنفي عزمها فحص جوالات القادمين للبلاد

أحد عناصر الشرطة الصينية (رويترز)
أحد عناصر الشرطة الصينية (رويترز)

قالت السلطات الصينية اليوم (الثلاثاء)، إن المزاعم بأن جميع القادمين إلى الصين ستفحص جوالاتهم بدءاً من 1 يوليو (تموز) غير صحيحة، ووصفتها بأنها تشويه للحقيقة من جانب «قوى مناهضة للصين».

ويوم الأحد، أصدرت وزارة أمن الدولة وثائق قالت إنها توسع نطاق لوائح إنفاذ القانون وتساعد في مكافحة الأنشطة غير القانونية التي تهدد الأمن القومي، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت الوزارة في بيان على حسابها العام على تطبيق (وي تشات): «بعض القوى المعادية للصين في الخارج اغتنم الفرصة لتشويه الحقيقة من خلال تقديم ادعاءات فاضحة وكاذبة».

ورفضت على وجه الخصوص الادعاء بأن جميع القادمين ستفحص جوالاتهم عند الدخول، ووصفته بأنه «غير معقول على الإطلاق».

وأضافت أن قواعد الأمن القومي الجديدة جذبت اهتماماً عاماً واسعاً وردود فعل إيجابية، مضيفة أن قانون مكافحة التجسس المعدل حديثاً يضع لوائح محددة بشأن التفتيش القانوني للمعدات والوسائل الإلكترونية.

وقالت الوزارة إن المستهدفين من مثل هذا التفتيش هم «أفراد أو منظمات مرتبطون بأعمال مكافحة التجسس، مثل الجواسيس المشتبه بهم الذين يلتقطون صوراً أو مقاطع فيديو في المناطق العسكرية المحظورة أو الوحدات السرية».

وظهرت هذه المزاعم بعدما عدل المشرعون الصينيون قانون أسرار الدولة هذا العام لأول مرة منذ عام 2010، مما أدى إلى توسيع نطاق المعلومات الحساسة الخاضعة للقيود، لتشمل ما توصف في الصين بأنها «أسرار العمل».


النفط يرتفع بفضل توقعات الطلب الأميركي على الوقود قبل اجتماع «أوبك بلس»

منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)
منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)
TT

النفط يرتفع بفضل توقعات الطلب الأميركي على الوقود قبل اجتماع «أوبك بلس»

منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)
منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء، مواصِلة مكاسب الجلسة السابقة ومدعومة بتوقعات الطلب القوي على الوقود من الولايات المتحدة خلال الصيف، قبل قرار سياسة الإنتاج المرتقب في اجتماع تحالف «أوبك بلس» المقرر في 2 يونيو (حزيران).

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يوليو (تموز) 21 سنتاً إلى 83.31 دولار للبرميل بحلول الساعة 03:29 بتوقيت غرينيتش. وارتفعت عقود أغسطس (آب) الأكثر نشاطاً 21 سنتاً أيضاً إلى 83.09 دولار.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر يوليو 1.18 دولار، أو 1.52 في المائة إلى 78.90 دولار، مقابل سعر تسوية يوم الجمعة بعدما جرى تداوله خلال عطلة أميركية دون تسوية.

وارتفعت أسعار النفط أكثر من واحد في المائة الاثنين، في تعاملات هادئة بسبب عطلة رسمية ببريطانيا والولايات المتحدة بعد أسبوع متشائم خيمت عليه توقعات أسعار الفائدة الأميركية في مواجهة التضخم الثابت.

وقال بعض المحللين إن توقعات الطلب القوي على الوقود مع بداية موسم زيادة معدلات قيادة المركبات والعطلات في الولايات المتحدة تدعم الأسعار.

وعلى الرغم من الرأي السائد بأن أسعار الفائدة المرتفعة لفترة أطول قد تؤدي إلى ضعف نمو الطلب على النفط، فإن «بيانات حركة النقل اللحظية تشير إلى أن نمو الطلب على النفط لا يزال جيداً بشكل كبير»، حسبما قال جيوفاني ستونوفو المحلل في بنك «يو بي إس» في مذكرة للعملاء.

وتتجه كل الأنظار إلى الاجتماع المقبل عبر الإنترنت لتحالف «أوبك بلس» في 2 يونيو. إذ يتوقع متداولون ومحللون استمرار تخفيضات الإنتاج ودعم الأسعار بشكل أكبر.

وقال ساتورو يوشيدا، محلل السلع الأولية لدى «راكوتين» للأوراق المالية: «نتوقع أن ترتفع أسعار النفط في الأيام المقبلة بسبب التخفيضات الطوعية المستمرة المتوقعة من قبل منتجي النفط وازدياد احتمالات تيسير السياسة النقدية الأميركية».

وأضاف أن بداية موسم زيادة معدلات قيادة المركبات في الولايات المتحدة ستوفر الدعم أيضاً للأسعار.

وفي وقت سابق، قالت 3 مصادر من دول «أوبك بلس» إن من المحتمل تمديد تخفيضات الإنتاج الطوعية بمقدار 2.2 مليون برميل يومياً في النصف الثاني من العام.

كما عزز الانخفاض الطفيف في الدولار الأسواق.

وقالت بريانكا ساشديفا، كبيرة محللي السوق في «فيليب نوفا»: «في ظل استمرار الزخم الإيجابي من الجلستين الأخيرتين، يبدو أن أسعار النفط الخام قد استقرت صباح الثلاثاء، إذ ساعد تراجع الدولار أيضاً في التوقعات الصعودية».


تعرف على مزايا برج «ألت تاور 10» الصوتي المتقدم

تصميم أنيق مناسب للتجمعات العائلية ومشاهدة التلفزيون واللعب بالألعاب الإلكترونية
تصميم أنيق مناسب للتجمعات العائلية ومشاهدة التلفزيون واللعب بالألعاب الإلكترونية
TT

تعرف على مزايا برج «ألت تاور 10» الصوتي المتقدم

تصميم أنيق مناسب للتجمعات العائلية ومشاهدة التلفزيون واللعب بالألعاب الإلكترونية
تصميم أنيق مناسب للتجمعات العائلية ومشاهدة التلفزيون واللعب بالألعاب الإلكترونية

إن كنت من محبي الصوتيات عالية الجودة، فسيعجبك مكبر الصوت «سوني ألت تاور 10» Sony Ult Tower 10 الذي يقدم جودة صوتية متقدمة مع سهولة نقله من خلال العجلات المدمجة. ويستهدف هذا المكبر جيل الشباب الذين يجتمعون لقضاء وقت ممتع بالاستماع إلى الموسيقى أو الغناء عبر تقنية «كاريوكي» أو لمشاهدة الأفلام والمسلسلات والمباريات الرياضية بشكل جماعي.

واختبرت «الشرق الأوسط» المكبر قبل إطلاقه في المنطقة العربية، ونذكر ملخص التجربة.

تجسيم متقدم للصوتيات بجودة مبهرة

تصميم عالي الجودة

تصميم المكبر جميل، وهو طويل ويستحق اسمه "البرج" Tower بجدارة. وتقدم الجهة الأمامية مجموعة من السماعات عالية الجودة وإضاءة متعددة الألوان من الجهتين العلوية والسفلية تتغير حسب إيقاع الموسيقى. وجودة التصنيع عالية جدا، والجهة العلوية منه تحتوي على أزرار التحكم التي تعمل باللمس. وتقدم الأزرار القدرة على اختيار الألوان بشكل منفصل أو اختيار تغيير الألوان آليا أو إلغاء الألوان إن رغب المستخدم في ذلك.

كما تقدم تلك الجهة أزرارا للتحكم بدرجة ارتفاع الصوت وإيقاف وتشغيل الموسيقى، إلى جانب أزرار لتفعيل منفذ الاستخدام.

وتقدم الواجهة كذلك زرا لتشغيل وإيقاف المكبر، وزرا إضافيا لزيادة قوة الصوتيات الجهورية Bass المسمى Ult من كلمة Ultimate عبر مستويين مختلفين في شدة الصوتيات الجهورية، إلى جانب تقديم أزرار لزيادة الصدى لدى الغناء من خلال الميكروفون اللاسلكي الموجود في علبة المكبر، مع توفير القدرة على تعديل نبرة الصوت Pitch لمزيد من المتعة مع الأصدقاء. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الواجهة مقاومة للمياه والسوائل لحمايتها خلال الحفلات مع الأهل والأصدقاء.

ويحتوي المكبر على عجلتين في الجهة السفلية منه يمكن الاستفادة منهما لنقل المكبر بتمييله من مقبضه في الجهة العلوية وجره خلف المستخدم، ولكنه سيبقى ثابتا لدى وضعه على الأرض بزاوية قائمة. ويكفي وصل كابل الطاقة بالكهرباء ليعمل المكبر بكل طاقته. كما يوجد حامل مدمج للميكروفون اللاسلكي في الجهتين اليمنى واليسرى من المكبر، مع تقديم الجهة العلوية منطقة خاصة تسمح بوضع هاتف جوال أو جهاز لوحي دون أن يقع، وذلك لتشغيل الملفات الصوتية منها بكل سهولة.

يقدم «البرج الصوتي» إضاءة متعددة لمزيد من المتعة

تجربة صوتية مبهرة

وتمت تجربة وصل المكبر بالكومبيوتر المحمول عبر «بلوتوث 5.2» وتشغيل الأفلام والملفات الموسيقية المختلفة، إلى جانب وصله بالهاتف الجوال وتشغيل الملفات الموسيقية. والنتيجة الصوتية كانت مبهرة جدا، حيث كانت الصوتيات الجهورية مرتفعة جدا دون التشويش على الصوتيات الرفيعة أو صوت المغني أو صوت ممثلي الأفلام.

وعادة ما أستمع إلى الموسيقى بوصل الكومبيوتر بسماعة لاسلكية أصغر حجما مع وضع درجة ارتفاع الصوت في الكومبيوتر بدرجة 75%، ولكنني لم أستطع زيادة درجة ارتفاع الصوتيات مع هذا المكبر أكثر من 25% من الكومبيوتر حتى لا ينزعج الجيران، خصوصا أن الصوتيات الجهورية عميقة وواضحة وتنقل الاهتزازات عبر الجدران والأرض والسقف بكل سهولة (يمكن الشعور بالاهتزازات على جسد المستمع في درجات الصوت المنخفضة). وعلى الرغم من أن هذه الدرجة منخفضة لشدة ارتفاع الصوت، فإن جودة الصوتيات كانت بغاية الوضوح لدرجة أنني استطعت تمييز أصوات جديدة لآلات في بعض الأغاني التي أستمع إليها منذ سنوات طويلة لم ألاحظها في السابق.

قدرات صوتية متقدمة

وتجدر الإشارة إلى أن المكبر يستطيع تجسيم الصوتيات عبر الغرفة للحصول على انغماس أعلى لدى مشاهدة عروض الفيديو والمباريات الرياضية أو اللعب بالألعاب الإلكترونية، حتى لو كان المكبر موجوداً بالقرب من الجدار المجاور للتلفزيون. وبالنسبة للميكروفون اللاسلكي، فإنه يقدم جودة صوتية عالية الوضوح حتى من مسافات تصل إلى أكثر من 9 أمتار دون حدوث أي تقطع. وننتقل إلى المؤثرات البصرية، حيث إنها جميلة وممتعة لدى الاستماع إلى الموسيقى.

ويقدم المكبر سماعة رئيسية كبيرة للصوتيات الجهورية Bass تشغل نصف حجمه، مع تقديم سماعات مباشرة فوقها وأسفلها و4 سماعات صغيرة لتشغيل الصوتيات الرفيعة من الجهتين الأمامية والخلفية لزيادة تجسيم الصوتيات. ويمكن استخدام منفذ «يو إس بي» في الجهة الخلفية لتشغيل الصوتيات من وحدات الذاكرة المحمولة أو لشحن الهاتف الجوال أو الجهاز اللوحي. كما يمكن وصل ميكروفون إضافي من الجهة الخلفية أو وصل الآلات الموسيقية لزيادة متعة الحفلات الغنائية مع الأهل والأصدقاء.

هذا، ويمكن وصل المكبر مع سماعات أخرى (أكثر من 100 طراز متوافق) لمشاركة الصوتيات في أكثر من مكان في الغرفة وأيضا لتنسيق الإضاءة بينها لتعمل كسيمفونية واحدة، وذلك من خلال تقنية Party Connect.

تحكم ممتد من خلال التطبيقات

ويمكن استخدام تطبيقين على الهاتف الجوال للتفاعل مع المكبر، الأول هو «سوني ميوزيك سنتر» Sony Music Center والثاني هو Fiestable. ويقدم التطبيق الأول القدرة على التحكم بالمكبر وترابطه مع سماعات ومكبرات أخرى وتعديل ترددات الصوتيات Equalizer حسب الرغبة ونمط الطاقة المطلوب والترابط مع مختلف الأجهزة، وغيرها من الوظائف الأخرى. كما يمكن التحكم بإضاءة المكبر من خلال التطبيق واختيار الألوان وكيفية توهجها. ويقدم Fiestable قدرات مطورة للتحكم بالإضاءة وإضافة المؤثرات إلى الميكروفون، وغيرها من المزايا الأخرى المفيدة لمنسقي الموسيقى DJ.

ويبلغ وزن مكبر الصوت نحو 29 كيلوغراما وهو متوافر في المنطقة العربية بسعر 4,499 ريال سعودي (نحو 1,199 دولارا أميركيا).


الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافاً لـ«حزب الله» بجنوب لبنان

مشيعون يحملون نعشي قائدين في «حزب الله» خلال جنازتهما في قرية عيتا الشعب بجنوب لبنان (أ.ب)
مشيعون يحملون نعشي قائدين في «حزب الله» خلال جنازتهما في قرية عيتا الشعب بجنوب لبنان (أ.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافاً لـ«حزب الله» بجنوب لبنان

مشيعون يحملون نعشي قائدين في «حزب الله» خلال جنازتهما في قرية عيتا الشعب بجنوب لبنان (أ.ب)
مشيعون يحملون نعشي قائدين في «حزب الله» خلال جنازتهما في قرية عيتا الشعب بجنوب لبنان (أ.ب)

قال الجيش الإسرائيلي اليوم (الثلاثاء)، إن طائراته قصفت أهدافاً لـ«حزب الله» شملت مستودعاً للأسلحة بمنطقة ميس الجبل في جنوب لبنان، إضافة إلى مبانٍ عسكرية بمنطقتي عيتا الشعب والخيام.

وأضاف في بيان على «تلغرام»: «قبل قليل تم رصد عبور 3 صواريخ مضادة للدبابات من الأراضي اللبنانية إلى منطقة شتولا شمال إسرائيل. لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات»، وفقاً لما ذكرته وكالة «أنباء العالم العربي».

كان «حزب الله» قال في بيان إن مقاتليه شنوا اليوم (الثلاثاء) «هجوماً نارياً مركزاً ومن ‌‏مسافة قصيرة بالصواريخ الموجهة وقذائف المدفعية والأسلحة المباشرة استهدف موقع راميا، وعلى ‏حاميته وتجهيزاته وتموضعات جنوده وحققوا فيه إصابات مباشرة».‏

وفي وقت سابق قال شاهد لوكالة «أنباء العالم العربي»، إنه تم إخماد حريق كبير نجم عن قصف إسرائيلي استهدف الحي الغربي في بلدة ميس الجبل.

وأضاف أن الحريق أدى إلى تدمير مبنى بالكامل، كما ألحق أضراراً بمبانٍ محيطة به، لكن لم يتم الإبلاغ عن سقوط مصابين.

وتفجر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي من ناحية، و«حزب الله» وفصائل فلسطينية مسلحة في لبنان من جهة أخرى، مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


قصف إسرائيلي على غرب رفح... وسقوط 7 قتلى

فلسطينيون يتفقدون خيامهم المدمرة إثر غارة جوية إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون يتفقدون خيامهم المدمرة إثر غارة جوية إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)
TT

قصف إسرائيلي على غرب رفح... وسقوط 7 قتلى

فلسطينيون يتفقدون خيامهم المدمرة إثر غارة جوية إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون يتفقدون خيامهم المدمرة إثر غارة جوية إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)

أفادت وسائل إعلام فلسطينية، اليوم الثلاثاء، بارتفاع عدد قتلى قصف إسرائيلي غرب رفح جنوب قطاع غزة إلى سبعة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن ضربات إسرائيلية على منزل في سوق البريج وسط القطاع قتلت عدة مواطنين بينهم أطفال وأصابت آخرين.

كما سقط عدة قتلى ومصابين في غارة اسرائيلية على منزل بمخيم البريج، ولقي شخصان حتفهما على الأقل في ضربة إسرائيلية على منزل في حي الدرج بمدينة غزة.

وأشارت الوكالة إلى أن المدفعية والمسيرات الإسرائيلية أطلقت النار بكثافة على حي تل السلطان غرب مدينة رفح واستهدفت الطابق العلوي من المستشفى الاندونيسي في الحي.

ونزحت عشرات العائلات بسبب قصف القوات الإسرائيلية مدارس الإيواء وعيادة تل السلطان والمستشفى الإندونيسي.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، أمس الاثنين، ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على القطاع منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى 36 ألفاً و50 قتيلاً، بينما زاد عدد المصابين إلى 81 ألفاً و26 مصاباً.