قطاف الزيتون... أحدث أنواع السياحة في لبنان

قطاف الزيتون... أحدث أنواع السياحة في لبنان

رحلات منظمة تغري هواة الـ«هايكينغ» واكتشاف الطبيعة بأسعار متهاودة
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
قطاف الزيتون من المواسم الجميلة في البلدان المتوسطية

الرياضة والزراعة هوايتان تنسجمان مع محبي استكشاف الطبيعة. فالـ«هايكينغ» أو رياضة المشي التي بات يمارسها اللبنانيون، من كل الأعمار، توفر لهواتها التعرف إلى المناطق اللبنانية وخصائصها. وهي مع الوقت تحولت إلى سياحة داخلية من نوع آخر. فصارت مكاتب السفر التي تنظم هذا النوع من النشاطات تأخذ على عاتقها تعريف زبائنها على ميزات مدن وقرى وبلدات مختلفة. وكما آثار هذه البلدات ومعالمها القديمة، صارت الزراعات المشهورة فيها تندرج على برنامج منظمي الرحلات. ومؤخراً، شهدت مواسم القطاف رواجاً ملحوظاً، بحيث صارت تستقطب اللبنانيين والأجانب للمشاركة فيها.


يستمتع المشاركون بموسم قطاف الزيتون ويلتقطون الصور للذكرى (الشرق الأوسط)

مواسم الكرز والتفاح وختامها الزيتون

وكما موسم قطاف الكرز في الربيع، ومواسم الإجاص والتفاح والعنب في الصيف، حجز موسم قطاف الزيتون حصته من هذه الرحلات في فصل الخريف. وراح اللبنانيون كما السياح الأجانب يبحثون عن المكاتب التي تنظم رحلات سياحة داخلية تتلاقى مع مواسم القطاف.

وعلى مدى ثلاثة أشهر متتالية يدور موسم قطاف الزيتون بين المناطق اللبنانية من الساحل حتى أعالي الجبل. وهو يبدأ من منتصف سبتمبر (أيلول) وصولاً إلى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام. وبذلك أصبح موعداً ينتظره الجميع كي يشاركوا فيه من ناحية، ويحصلوا على مؤونتهم منه من ناحية ثانية.


رياضة الـ«هايكينغ» تجتمع مع مواسم القطاف فتؤلف سياحة ممتعة

رحلات تتراوح تكلفتها بين 11 و25 دولاراً

لكل رحلة كلفتها وبرنامجها وخصوصيتها، كما يؤكد منظمو رحلات مواسم القطاف. فهي يمكن ألا تتعدى الـ11 دولاراً، كلفة نقليات فقط من دون أن تشمل طعام الغداء أو كلفة دخول معلم أثري.

أما إذا كنت من محبي تناول الأكلات اللبنانية العريقة على الصاج والمصنوعة من المونة اللبنانية الأصيلة، عندها تختلف الأسعار، وتصبح كلفة المشوار بين نقليات وممارسة رياضة المشي وقطاف الزيتون وزيارة معصرة الزيت وتناول الغداء ودخول موقع أثري، نحو 25 دولاراً. ويعلق زياد خير الله صاحب وكالة سفريات «فلاديمير» لـ«الشرق الأوسط»: «لقد راعينا قدر الإمكان الأحوال الاقتصادية المتردية التي يعاني منها اللبنانيون. لذلك وصلنا إلى هذه الكلفة المعقولة فيما لو رغب المشاركون في الرحلة، القيام بجميع هذه النشاطات التي ذكرتها».

أما رودريغ صاحب مكتب «دالي كورازون» لتنظيم هذه الرحلات فيقول لـ«الشرق الأوسط»: «حددنا كلفة واحدة لهذه الرحلات لا تتعدى الـ11 دولاراً. ولكن في حال رغب أحدهم في تناول طعام الغداء أو زيارة موقع ما فالكلفة تقع على عاتقه».من القطاف إلى المعصرة

تكثر البلدات والقرى اللبنانية التي تشهد زراعات كبيرة لحقول الزيتون. فهي تمتد على مساحات شاسعة في الجنوب والشوف كما في المتن والشمال.

ولكن قلة من أصحاب هذه الأراضي المزروعة توافق على دخولها من قبل زوار لا يعرفونهم. ولذلك يخصص أصحاب المكاتب التي تنظم رحلات الـ«هايكينغ» ومواسم القطاف خريطة ميدانية لهم. وفي ضوئها يحددون النقاط الأساسية التي سيمرون بها من حقول ومعاصر زيت. وهذه الجولات تشمل بلدات في منطقة البترون والكورة والشوف ودير القمر وعكار والجنوب وغيرها. وجميعها أراضٍ مليئة بحقول الزيتون ودروب تصلح لممارسة هواية المشي أيضاً.

يبدأ المشوار من بيروت حيث يتجمع هواة هذه الرحلات في نقطة، يحددها المكتب المنظم، بعدها ينطلقون بالباص لتنفيذ البرنامج المخصص لهم.

لبنانيون وأجانب من أوروبا والصين والخليج العربي، يتهافتون على المشاركة في هذه الرحلات، يمارسون رياضة المشي باكراً ومن ثم يتوجهون إلى حقول الزيتون. هناك يبدأون في هز أغصان الزيتون وتعرف بعملية الـ«فرط». ومن بعدها يلملمون حباته عن الأرض ويوضبونها في أكياس خاصة. ومن ثم يتوجهون إلى معصرة الزيت حيث يراقبون عن كثب كيفية استخراج زيت الزيتون الطبيعي.

المعاصر نوعان قديمة وحديثة

في المعصرة يتابع الزوار المراحل التي تمر بها حبوب الزيتون إلى حين تحويلها إلى عصير أو ما يعرف بـ«زيت الزيتون».

يتم انتقاء الحبوب الجيدة ومن ثم تغسل لتنتقل إلى جرن حديدي يسحب بقايا الأوراق. بعدها تبدأ عملية الطحن ويسقط الزيتون تحت ثقل أحجار صخرية يصل ارتفاعها إلى نحو متر ونيف. وبعد أن يتحول بفعل ثقل الأحجار إلى ما يشبه المعجون يمر على الخوص (دوائر مصنوعة من حبال الصوف مكدسة فوق بعضها) ومن ثم ينتقل إلى المكبس حيث تتم عملية العصر. فيسقط العصير في مصفاة تفصل الزيت عن المياه وليتحول إلى زيت الزيتون الطبيعي.

أما المعاصر الحديثة فهي تعمل على البخار وفي أجران حديدية غير مستحبة. لأن حبوب الزيتون تتعرض إلى حرارة مرتفعة بفعل احتكاك الحديد ببعضه البعض. وهو ما يؤثر على جودة زيت الزيتون، فيتغير لونه ويصبح شبيهاً بالزيت النباتي بعد أشهر قليلة من الاحتفاظ به.


مشوار ومونة وترفيه

تعنون بعض المكاتب المنظمة رحلات مواسم قطاف الزيتون بجمل وعبارات جذابة كي تستقطب أكبر عدد من الناس. تتراوح العناوين بين «إلى موسم الزيتون» و«تزود بمونة زيتون بلدي» و«الخريف والزيتون» وغيرها. هي عبارات تسهم في جذب اللبنانيين والسياح للقيام بهذه الرحلات. فالمشاركون يجمعون فوائد كثيرة. فهم يمارسون رياضة المشي وكذلك يشاركون في قطاف الزيتون في الحقول بحيث يوفرون على أصحابها كلفة اليد العاملة.

وبالتالي يستمتعون بطبيعة لبنان ويتعرفون إلى بلدات جديدة. كما يستمتعون بتناول أطباق عريقة معروفة ويحملون معهم مؤونتهم من الزيت والزيتون ذات الجودة العالية.


اختيارات المحرر

فيديو