من هم «مواطنو الرايخ»؟

من هم «مواطنو الرايخ»؟

الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]

تراقب المخابرات الألمانية جماعة «مواطني الرايخ» منذ عام 2016، وتعتبر أنهم يشكلون تهديداً على أمن الدولة بسبب عدم اعترافهم بها وبمؤسساتها. وتعد المخابرات قرابة 21 ألف شخص في أنحاء ألمانيا من المنتمين لـ«مواطني الرايخ» وتصنف قرابة الألف منهم أنهم من الشديدي التطرف والذين يشكلون خطراً.. ويرفض «مواطنو الرايخ» أن يحملوا الجوازات الألمانية، ولديهم بطاقات هوية خاصة بهم مطبوع عليها «جماعة الرايخ». كما يرفضون دفع الضرائب أو أن يأتمروا بالشرطة والمؤسسات العامة. وهم غالبا ما يغرقون المسؤولين برسائل تهديد أو شكاوى أو اعتراضات، ويرفعون دعاوى رفضا لدفع ضرائب أو غرامات أو غيرها.
هم يؤمنون بأن الجمهورية الألمانية بحدودها التي تشكلت بعد انفراط الرايخ الثالث على عهد هتلر، غير شرعية وبالتالي غير موجودة. وفي المقابل، يؤمنون بدولة «الرايخ» بحدودها السابقة. وهناك جماعات متعددة داخل «مواطني الرايخ»، تأسست أولها في عام 1985 على يد فولفغانغ إيبل الذي كان يسمي نفسه «مستشار الرايخ الألماني». وتسبب ذلك بصراع داخل الحركة وانشقاقات وظهور جماعات أخرى، ولكن الذي يجمعهم هو رفضهم للاعتراف بسيادة المؤسسات في الدولة.
ويحمل هؤلاء أفكاراً يمينية متطرفة ويؤمنون أيضاً بنظريات المؤامرة. آخر مثال على ذلك رفضهم للاعتراف بخطورة الوباء واللقاحات التي تم تطويرها لمواجهته.
ويعمل المنتمون لجماعة «الرايخ» بشكل سري ولا يكشفون عن أنفسهم عادة، ويؤمنون بأن إعادة الرايخ تحتاج إلى هذا النوع من العمل السري. ويسعون لتجنيد المزيد من الأتباع في مواقع حساسة من الدول، مثلا داخل الشرطة والجيش بهدف مساعدتهم على تحقيق أهدافهم السياسية أو الخاصة.


المانيا اليمين المتطرف

اختيارات المحرر

فيديو