{فيفا}: لم يعد هناك «صغار» في عالم كرة القدم

{فيفا}: لم يعد هناك «صغار» في عالم كرة القدم

مونديال «قطر 2022» قد يكون الأخير من تنظيم دولة واحدة
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
اليابان سجلت حضوراً قوياً وخرجت بضربات الترجيح على يد كرواتيا (إ.ب.أ)

أثنى جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على دور المجموعات بكأس العالم باعتباره «الأفضل على الإطلاق»، مشيرا إلى أن عدد المفاجآت التي شهدتها البطولة والتنوع الجغرافي للفرق التي تأهلت لأدوار خروج المغلوب يعكس أن اللعبة تصبح عالمية بصورة أكبر.

وتعرضت الأرجنتين وإسبانيا وألمانيا والبرازيل، وكلها فازت من قبل بكأس العالم، لهزائم مفاجئة في دور المجموعات، بينما حظيت أفريقيا وآسيا وأميركا الشمالية بتمثيل في دور الـ16 جنبا إلى جنب مع القوى الكبرى التقليدية من أميركا الجنوبية وأوروبا.

وقال إنفانتينو إن عدد متابعي المباريات «التي أقيمت في ملاعب من أروع ما يكون» عبر شاشات التلفزيون تجاوز ملياري شخص.

وأضاف في بيان أن «الأجواء رائعة والأهداف المسجلة ضرب من الخيال والحماس لا يوصف إضافة إلى المفاجآت».

وتابع «لم تعد هناك منتخبات صغيرة وأخرى كبيرة. إن مستوى اللعب متقارب للغاية».


كوريا الجنوبية خلال مواجهتها أمام البرازيل في دور الـ16 (أ.ب)


وأردف «ونشهد لأول مرة في التاريخ تأهل منتخبات من كافة القارات إلى مرحلة خروج المهزوم، وهذا يعني أن كرة القدم في طريقها لتصبح لعبة عالمية بحق».

وأيد إنفانتينو زيادة عدد المشاركين في كأس العالم من 32 إلى 48 في النسخة المقبلة والتي ستقام في 16 مدينة بالولايات المتحدة وكندا والمكسيك في 2026.

وقال إنفانتينو إنه سعيد بالعدد الغفير من الجماهير التي تدفقت على الملاعب ومناطق المشجعين في قطر. وأضاف «في نهاية المطاف كل ما نريده هو أن نمنح بعض الفرح والابتسامات للناس حول العالم».

وتابع «هذا هو الهدف من كرة القدم، هذا هو هدف كأس العالم، وهذا ما يجب أن يحصل من الآن إلى نهاية المنافسة».

ونقل الموقع الرسمي للفيفا عن إنفانتينو قوله: «لقد حضرت جميع المباريات. دعني أقولها بكل بساطة وبكل وضوح، هذه أفضل نسخة لمرحلة المجموعات في منافسات كأس العالم على الإطلاق، لذلك فإن هذه النسخة تعد بالكثير فيما تبقى من عمر البطولة».

وأضاف «لقد شهدت المباريات مستوى جيداً جداً، داخل ملاعب من أروع ما يكون. لقد كنا نعلم ذلك من قبل. لكن علاوة على ذلك، فإن الجمهور كان مدهشاً. وقد كان متوسط عدد المشجعين 51 ألفا».

ولأول مرة في تاريخ كأس العالم شهد دور الـ16 وجود ممثلين لجميع القارات، بجانب ثلاثة ممثلين لقارة آسيا وممثلين اثنين للقارة الأفريقية، وبحسب إنفانتينو فإن تلك كلها مؤشرات إيجابية على تطور اللعبة على المستوى العالمي وتحسنها، موضحا «لم تعد هناك منتخبات صغيرة». وأظهرت الأرقام التي صدرت في نهاية دور المجموعات حضوراً تراكمياً بلغ مليونين و450 ألف مشجع في أول 48 مباراة، في حين تضمنت الجولة الأولى ما مجموعه 28 هدفاً من المباريات الثماني التي تم لعبها، في محصلة هي الأعلى على الإطلاق منذ بدء دور الـ16 في نسخة 1986.

وقال إنفانتينو: «نأمل أن تتواصل كأس العالم وتنتهي كما بدأت، بنجاحٍ منقطع النظير. فيما يتعلق بالحضور داخل الملاعب، فإن التذاكر بيعت عن آخرها، والملاعب تمتلئ بملء طاقتها الاستيعابية. كما أن مهرجانات المشجعين ومختلف مناطق المشجعين تزدحم بالمشجعين».

وختم إنفانتينو قائلاً: «في نهاية المطاف، كل ما نريده هو أن نمنح بعض الفرح والابتسامات للناس حول العالم. هذا هو الهدف من كرة القدم وهذا هو الهدف من كأس العالم».


إنفانتينو خلال حضوره إحدى المباريات في مونديال قطر (أ.ف.ب)


ومن جهته توقع الكندي فيكتور مونتالياني نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن تكون كأس العالم 2022 المقامة حالياً في قطر «الأخيرة التي تقام في دولة واحدة»، وذلك في مقابلة مع شبكة فوكس الرياضية.

وقال رئيس اتحاد كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي): «لا أعتقد أنك ستشهد كأس عالم أخرى تُقام في دولة واحدة»، مشدداً على أن ما يقوله هو «مجرد تخمين شخصي مني... ليس لأن دولة واحدة لا يمكنها استضافة ذلك. يمكن للولايات المتحدة فعل ذلك بسهولة. لكن الحقيقة هي أن التعاون دائماً أفضل. إنه يوطد العلاقات مع جيرانك سياسيا واقتصاديا».

وتستضيف كندا والولايات المتحدة والمكسيك مونديال 2026، فيما تسعى أوكرانيا للانضمام إلى ملف الترشح المشترك بين إسبانيا والبرتغال لتنظيم مونديال 2030 في أكتوبر (تشرين الأول). كما أعلنت الأرجنتين وتشيلي والباراغواي والأوروغواي عن محاولة مشتركة لعام 2030 أيضاً الشهر الماضي.

وأردف ممازحاً بشأن الترشح المشترك بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا «أتمنى لو أننا منحنا هذه الاستضافة علامة تجارية».

ورغم الخروج المبكر لممثلي كونكاكاف قبل الدور ربع النهائي من مونديال قطر (خرجت كندا وكوستاريكا والمكسيك من الدور الأول والولايات المتحدة أمام هولندا في ثمن النهائي)، فإن مونتالياني ما زال متفائلاً بشأن فرص كونكاكاف في تقديم عرض أفضل بعد أربع سنوات من الآن.

وبهذا الصدد، قال: «إذا نظرت إلى مكانة هذه المنتخبات، فإننا جميعاً نبني لعام 2026».

وتابع «كندا والولايات المتحدة منتخبان يضمان عناصر شابة. أعتقد أن كوستاريكا من المحتمل أيضاً أن تنعش نفسها بعد كأس العالم هذه. والمكسيك لحد ما بينهما، لأكون صادقاً. لديهم بعض المواهب الشابة الجيدة... نتطلع إلى عام 2026 أيضاً».

وأكد مونتالياني أن الدول الثلاث ستتأهل تلقائياً لمونديال 2026 كمضيفين، مما يعني أنها ستخوض مباريات على أعلى درجات التنافس حتى يحين موعد كأس العالم.

وأوضح عدم وجود أي خطط لـ«كونكاكاف» و«كونميبول» (اتحاد أميركا الجنوبية) للاندماج وتوفير ثقل موازن للاتحاد الأوروبي (ويفا)، مؤكداً «ليس هناك أي سبب على الإطلاق للقيام بذلك. هل نتعاون؟ بالتأكيد. لكني لا أرى أي فائدة من ذلك حتى من منظور جغرافي ولوجيستي وأشياء أخرى كثيرة».

وعن احتمال إقامة نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في الولايات المتحدة، حسم مونتالياني هذه المسألة، بقوله: «لا أرى كيف يريد المشجعون الأوروبيون ذلك. لن تلعب مباراة سوبر بول في فرنكفورت» الألمانية.

ومن المقرر أن تُقام منافسات كأس العالم للأندية 2023 في أوائل العام المقبل، من دون الإعلان عن التواريخ أو الدولة المضيفة. علما بأن سياتل ساوندرز سيكون أول فريق من الولايات المتحدة يشارك في المسابقة.


قطر كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو