إضراب شاحنات كوريا يعطل إمدادات بقيمة 2.7 مليار دولار

إضراب شاحنات كوريا يعطل إمدادات بقيمة 2.7 مليار دولار

مساعٍ لمنع أضرار جسيمة والوقود ينفد بالمحطات
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
مشاة في أحد ميادين العاصمة الكورية سيول بينما تهطل الثلوج بغزارة (أ.ف.ب)

قالت وزارة الصناعة في كوريا الجنوبية، يوم الثلاثاء، إن الإضراب الذي قام به سائقو الشاحنات على مستوى البلاد، قد تسبب في حدوث اضطرابات في إمدادات السلع، بقيمة تقدر بنحو 3.5 تريليون وون (2.69 مليار دولار) في 5 قطاعات رئيسية.
وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب» أن هذا التقدير يأتي مع دخول إضراب سائقي الشاحنات يومه الثالث عشر، دون أي بوادر للتوصل إلى حل وسط. ويطالب سائقو الشاحنات الحكومة بتمديد القواعد المؤقتة التي تضمن وضع حد أدنى لأسعار الشحن، والتي من المقرر أن تنتهي هذا العام.
وتسبب الإضراب في حدوث اضطرابات في الصناعات الرئيسية، بما في ذلك الصلب والبتروكيماويات وتكرير النفط والإسمنت والسيارات. وتبحث كوريا الجنوبية إصدار أمر تنفيذي إضافي لسائقي الشاحنات المضربين في صناعات الوقود والصلب، بالعودة إلى العمل.
وكانت الحكومة قد أصدرت أمراً لسائقي الشاحنات في صناعة الإسمنت بالعودة للعمل الأسبوع الماضي. وقال وزير الصناعة لي تشانغ يانغ: «إننا نبحث خيار إصدار أمر بالعودة إلى العمل في قطاعات تكرير النفط والصلب والبتروكيماويات، في وقت مبكر من هذا الأسبوع، في جهد استباقي قبل أن تصبح الأضرار الجسيمة حقيقة واقعة».
وحذرت وزارة الصناعة في كوريا الجنوبية من أن مصانع الصلب والبتروكيماويات المحلية قد تضطر قريباً إلى خفض الإنتاج، بسبب نقص مساحات التخزين. وبدءاً من صباح الثلاثاء، نفد الوقود تماماً من 85 محطة وقود.
وفي شأن منفصل، ازدادت مؤشرات تعافي سوق الائتمان في كوريا الجنوبية، مع تراجع الفارق بين أسعار العائد على السندات القياسية وسندات الشركات، واستقرار العائد على السندات قصيرة الأجل لليوم الثاني على التوالي، خلال تعاملات يوم الاثنين.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن بيانات جمعية الاستثمار المالي الكورية الجنوبية، القول إن فارق العائد بين السندات ذات الثلاث سنوات للشركات ذات التصنيف الائتماني «إيه إيه سالب» تراجع بنحو نقطة أساس واحدة. كما استقر سعر العائد على السندات التجارية ذات الثلاثة أشهر عند مستوى 5.54 في المائة خلال تعاملات الاثنين، لليوم الثاني على التوالي، دون زيادة بعد ارتفاعها بشكل مطرد خلال الأسابيع الماضية.
وهذه التحركات تمثل دليلاً إضافياً على تراجع حدة أزمة سوق الائتمان في كوريا الجنوبية، بعد إطلاق السلطات سلسلة إجراءات، ومنها حزمة مساعدات بقيمة 50 تريليون وون، لمنع حدوث أزمة ائتمان كاملة، بعد تخلف إحدى شركات التطوير العقاري عن سداد ديونها، ما أدى إلى ارتفاع العائد على السندات قصيرة الأجل لأعلى مستوياته منذ الأزمة المالية العالمية التي تفجرت في خريف 2008.
وعلى الرغم من اضطراب مبيعات السندات بالعملة المحلية الكورية الجنوبية منذ تفجر الأزمة، تحسنت شهية المستثمرين لهذه السندات مؤخراً. وأعلنت شركتا «إس كيه» و«إتش إل إنفستمنت أند سيكيوريتز» يوم الجمعة الماضي، اعتزامهما بيع مزيد من السندات لجمع التمويل، بعد زيادة حجم الاكتتاب عن حجم الطرح الأولي لسنداتها عما كان مخططاً. وقالت «إتش آي إنفستمنت» إنها ستزيد حجم الطرح بمقدار 120 مليار وون إلى 300 مليار وون، بعد وصول حجم الاكتتاب في الطرح إلى 541 مليار وون.


كوريا الجنوبية أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

فيديو