رواد أعمال وموهوبون يتنافسون لبناء «منصة عالمية» للمواهب في السعودية

ضمن فعاليات المؤتمر العالمي لـ«موهبة» الذي ينطلق السبت المقبل

رواد أعمال وموهوبون يتنافسون لبناء «منصة عالمية» للمواهب في السعودية
TT

رواد أعمال وموهوبون يتنافسون لبناء «منصة عالمية» للمواهب في السعودية

رواد أعمال وموهوبون يتنافسون لبناء «منصة عالمية» للمواهب في السعودية

يجتمع قرابة 100 مشارك من المُبتكرين والموهوبين ورواد أعمال من 30 دولة، في مدينة جدة؛ للمنافسة على بناء منصة عالمية واحدة للمواهب، تنطلق من السعودية لبناء مجتمع عالمي مُبتَكِر، وتحديد وجهة مستقبلية تُلهِم كل الحالِمين في مختلف أنحاء العالم.
وبرعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تنظم مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة)، النسخة الثانية من المؤتمر العالمي للموهبة والإبداع 2022، انطلاقاً من السبت المقبل، ويجمع المؤتمر العقول الشابة والمبدعة من مختلف أنحاء العالم «في رحلة نحو المستقبل الجديد».
وقالت الدكتورة آمال الهزاع الأمين العام لمؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة)، «إن النسخة الثانية من المؤتمر الدولي للموهبة والإبداع تستهدف استشراف المستقبل، وتنطلق من موقع ريادي تتمتع به السعودية في مجال التنمية البشرية، ورعاية وتنمية القدرات البشرية الموهوبة والمبدعة».
وأشارت الهزاع، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه جرى اختيار الموهوبين من 30 دولة حول العالم؛ لتقديم حلول إبداعية للتحديات التي تواجهها دول العالم، وتحسين حياة البشر في كل مكان، وإلهام وتمكين الموهوبين من أنحاء العالم لصياغة مستقبل جديد، وبناء منصة عالمية لتطوير وإدارة الخبرات والمواهب والإبداعات لتقود المستقبل.
ويجمع هذا الحدث الفريد من نوعه، الشباب الموهوبين والمبدعين من كل أنحاء العالم؛ للمشاركة في بناء منصة تجمع الموهوبين من حول العالم، عبر منافسة يتم من خلالها تشكيل فرق تعمل على طرح حلول ريادية لمشكلات التنمية المستدامة في العالم، وستشكل هذه المنصة عند بنائها، نموذجاً رائداً لمنصة تفكير عالمي جمعي مبدع، يمكّن شباب العالم من العمل على صناعة مستقبل العالم الجديد.
ويشارك في المؤتمر نحو مائة من الشباب الموهوبين من حول العالم، ممن يدرسون حالياً أو من الحاصلين على درجات علمية نوعية من أعلى خمسين جامعة في العالم، تحت إشراف عديد من الخبراء المتخصصين في الموهبة والإبداع والابتكار والتقنية، وسيعمل هؤلاء المبدعون في مجموعات تتنوع من حيث المواهب والتخصصات؛ لتطوير أفكار نوعية لمواصفات وخدمات هذه المنصة.
ويسهم في المؤتمر متحدثون ملهمون محليون ودوليون، ورؤساء تنفيذيون ورياديون في قطاعات مختلفة، بالإضافة إلى ورش عمل وجلسات حوارية وعروض للمواهب، في حين يستهدف المؤتمر صناع السياسات والقرارات والمبتكرين ورجال الأعمال والشباب الموهوبين وخبراء دوليين في الموهبة والإبداع.
وضمن المؤتمر تنظم فعالية «أيدياثون»، التي تسعى إلى تطوير منصة عالمية؛ لتمكين الموهوبين من حول العالم، للمساهمة بحلول نوعية لمختلف التحديات التي تواجه المجتمعات في المستقبل، وسيعمل الشباب الموهوبون في المؤتمر على تحدٍّ لتطوير مواصفات وخصائص هذه المنصة العالمية لإدارة المواهب والحلول الابتكارية.
وتهدف المنصة، التي سيتم تطويرها، إلى استقطاب وتطوير المواهب، وإنتاج الحلول الابتكارية المستدامة للتحديات العالمية المستقبلية، وتحديات التنمية المستدامة.
يُذكر أن المؤتمر العالمي للموهبة والإبداع، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة)، عقد لأول مرة عام 2020 ضمن الفعاليات المصاحبة لقمة «العشرين» التي استضافتها الرياض، ووجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في حينه، بتنظيمه كل سنتين، لتشكيل آفاق مستقبلية جديدة، وتأكيد مقدرة الموهوبين والمبدعين على مواجهة التحديات العالمية، وابتكار الحلول بكفاءة، وتوسيع نطاق التعاون الدولي عبر الشراكات الفاعلة لتنمية رأس المال البشري من الطاقات الشابة الموهوبة والمبدعة والمبتكرة؛ لمواجهة المستجدات والتحديات.



انخفاض طفيف في أسعار الذهب مع ترقب بيانات التضخم

تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)
تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)
TT

انخفاض طفيف في أسعار الذهب مع ترقب بيانات التضخم

تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)
تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)

انخفضت أسعار الذهب قليلاً، يوم الأربعاء، حيث حافظ الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية على قوتهما قبيل بيانات التضخم الرئيسية، والتي يمكن أن توفر مزيداً من الوضوح بشأن مسار أسعار الفائدة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

وانخفض سعر الذهب الفوري بنسبة 0.2 في المائة إلى 2354.76 دولار للأوقية، اعتباراً من الساعة 07:11 (بتوقيت غرينتش). وقد وصلت الأسعار إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 2449.89 دولار، في 20 مايو (أيار) الحالي، وفق «رويترز».

وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.1 في المائة، إلى 2355.10 دولار.

وارتفع الدولار 0.1 في المائة، مما يجعل الذهب أقل جاذبية لحاملي العملات الأخرى، في حين ارتفعت عوائد السندات الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوياتها في عدة أسابيع.

وقالت استراتيجية السلع الأساسية في «إيه إن زد»، سوني كوماري: «سيحاول المستثمرون جني الأرباح، والأسعار تتداول بالقرب من 2350 دولاراً، لذلك لم يجرِ تصحيح الأسعار، ولكنها نوع من التعزيز الصحي بعد صعود حاد جداً يوم الاثنين الماضي».

وأضافت: «سيحاول المستثمرون وضع أنفسهم في الذهب؛ لأن أساسيات المعدن النفيس طويلة الأجل تبدو قوية جداً في الوقت الحالي».

ومن المقرر صدور بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية الأميركية (بي سي إي)، وهي مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، يوم الجمعة.

وقال كبير محللي سوق لدى «كيه سي إم ترايد»، تيم واترر، في مذكرة: «إن إصداراً أضعف لمؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأميركية الأساسية سيجعل من السهل على الذهب استعادة مستوى 2400 دولار، بالنظر إلى تداعيات توقيت خفض أسعار الفائدة المحتملة».

ويحدد المتداولون حالياً احتمالاً بنسبة 59 في المائة لخفض أسعار الفائدة، بحلول نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وفقاً لأداة «فيد واتش».

وقالت خمسة مصادر إن «بي إتش بي» تكافح من أجل إيجاد أرضية مشتركة مع «أنغلو أميركان» في المحادثات بشأن عرض الاستحواذ، مع عدم وجود تنازلات جديدة مع اقتراب الموعد النهائي لأكبر شركة تعدين في العالم لتقديم عرض مُلزِم.

وانخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.3 في المائة إلى 32.19 دولار، وانخفض البلاتين بنسبة 0.4 في المائة إلى 1058.95 دولار، واستقر البلاديوم عند 973.02 دولار.

تجدر الإشارة إلى أن صندوق النقد الدولي قام برفع توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين، لعاميْ 2024 و2025، بعد الربع الأول «القوي». وتُعد الصين مستهلكاً رئيسياً للسبائك والمعادن الصناعية الأخرى.