رواد أعمال وموهوبون يتنافسون لبناء «منصة عالمية» للمواهب في السعودية

رواد أعمال وموهوبون يتنافسون لبناء «منصة عالمية» للمواهب في السعودية

ضمن فعاليات المؤتمر العالمي لـ«موهبة» الذي ينطلق السبت المقبل
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]

يجتمع قرابة 100 مشارك من المُبتكرين والموهوبين ورواد أعمال من 30 دولة، في مدينة جدة؛ للمنافسة على بناء منصة عالمية واحدة للمواهب، تنطلق من السعودية لبناء مجتمع عالمي مُبتَكِر، وتحديد وجهة مستقبلية تُلهِم كل الحالِمين في مختلف أنحاء العالم.
وبرعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تنظم مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة)، النسخة الثانية من المؤتمر العالمي للموهبة والإبداع 2022، انطلاقاً من السبت المقبل، ويجمع المؤتمر العقول الشابة والمبدعة من مختلف أنحاء العالم «في رحلة نحو المستقبل الجديد».
وقالت الدكتورة آمال الهزاع الأمين العام لمؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة)، «إن النسخة الثانية من المؤتمر الدولي للموهبة والإبداع تستهدف استشراف المستقبل، وتنطلق من موقع ريادي تتمتع به السعودية في مجال التنمية البشرية، ورعاية وتنمية القدرات البشرية الموهوبة والمبدعة».
وأشارت الهزاع، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه جرى اختيار الموهوبين من 30 دولة حول العالم؛ لتقديم حلول إبداعية للتحديات التي تواجهها دول العالم، وتحسين حياة البشر في كل مكان، وإلهام وتمكين الموهوبين من أنحاء العالم لصياغة مستقبل جديد، وبناء منصة عالمية لتطوير وإدارة الخبرات والمواهب والإبداعات لتقود المستقبل.
ويجمع هذا الحدث الفريد من نوعه، الشباب الموهوبين والمبدعين من كل أنحاء العالم؛ للمشاركة في بناء منصة تجمع الموهوبين من حول العالم، عبر منافسة يتم من خلالها تشكيل فرق تعمل على طرح حلول ريادية لمشكلات التنمية المستدامة في العالم، وستشكل هذه المنصة عند بنائها، نموذجاً رائداً لمنصة تفكير عالمي جمعي مبدع، يمكّن شباب العالم من العمل على صناعة مستقبل العالم الجديد.
ويشارك في المؤتمر نحو مائة من الشباب الموهوبين من حول العالم، ممن يدرسون حالياً أو من الحاصلين على درجات علمية نوعية من أعلى خمسين جامعة في العالم، تحت إشراف عديد من الخبراء المتخصصين في الموهبة والإبداع والابتكار والتقنية، وسيعمل هؤلاء المبدعون في مجموعات تتنوع من حيث المواهب والتخصصات؛ لتطوير أفكار نوعية لمواصفات وخدمات هذه المنصة.
ويسهم في المؤتمر متحدثون ملهمون محليون ودوليون، ورؤساء تنفيذيون ورياديون في قطاعات مختلفة، بالإضافة إلى ورش عمل وجلسات حوارية وعروض للمواهب، في حين يستهدف المؤتمر صناع السياسات والقرارات والمبتكرين ورجال الأعمال والشباب الموهوبين وخبراء دوليين في الموهبة والإبداع.
وضمن المؤتمر تنظم فعالية «أيدياثون»، التي تسعى إلى تطوير منصة عالمية؛ لتمكين الموهوبين من حول العالم، للمساهمة بحلول نوعية لمختلف التحديات التي تواجه المجتمعات في المستقبل، وسيعمل الشباب الموهوبون في المؤتمر على تحدٍّ لتطوير مواصفات وخصائص هذه المنصة العالمية لإدارة المواهب والحلول الابتكارية.
وتهدف المنصة، التي سيتم تطويرها، إلى استقطاب وتطوير المواهب، وإنتاج الحلول الابتكارية المستدامة للتحديات العالمية المستقبلية، وتحديات التنمية المستدامة.
يُذكر أن المؤتمر العالمي للموهبة والإبداع، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة)، عقد لأول مرة عام 2020 ضمن الفعاليات المصاحبة لقمة «العشرين» التي استضافتها الرياض، ووجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في حينه، بتنظيمه كل سنتين، لتشكيل آفاق مستقبلية جديدة، وتأكيد مقدرة الموهوبين والمبدعين على مواجهة التحديات العالمية، وابتكار الحلول بكفاءة، وتوسيع نطاق التعاون الدولي عبر الشراكات الفاعلة لتنمية رأس المال البشري من الطاقات الشابة الموهوبة والمبدعة والمبتكرة؛ لمواجهة المستجدات والتحديات.


اختيارات المحرر

فيديو