وفاة بوب ماكغراث نجم «شارع سمسم» عن 90 عاماً

بوب ماكغراث في حفل خيري لورشة سمسم في نيويورك عام 2009 (غيتي)
بوب ماكغراث في حفل خيري لورشة سمسم في نيويورك عام 2009 (غيتي)
TT

وفاة بوب ماكغراث نجم «شارع سمسم» عن 90 عاماً

بوب ماكغراث في حفل خيري لورشة سمسم في نيويورك عام 2009 (غيتي)
بوب ماكغراث في حفل خيري لورشة سمسم في نيويورك عام 2009 (غيتي)

توفي بوب ماكغراث، الذي كان يلعب دور مدرس الموسيقى في الحي مرتدياً السترة، وناشراً النصائح العامة في «شارع سمسم» لما يقرب من نصف قرن، في منزله بنيوجيرسي صباح أول من أمس (الأحد)، عن عمر ناهز 90 عاماً.
أكدت ابنته كاثلين ماكغراث، نبأ وفاته عبر البريد الإلكتروني يوم الأحد. وقالت إنه توفي من مضاعفات ما بعد الإصابة بالسكتة الدماغية. وأضافت أنه في الليلة التي سبقت وفاته، زينت أسرته غرفته بمناسبة عيد الميلاد، وغنوا ورقصوا من حوله. «كنا نعرف أنه يريد أن يرحل بالطريقة التي عاش بها».
لم يكن ماكغراث مهتماً بشكل خاص عندما أوقفه أحد أعضاء أخوية «دلتا فاي غاما» القدامى ذات ليلة لإخباره عن مشروعه الجديد، وهو برنامج للأطفال على شاشة التلفزيون العام. لكنه لم يكن سمع قط بجيم هانسون، مُحرك الدمى، ولم يرَ قط دمية متحركة من قبل. بعد لقائه الأول، وإلقاء نظرة على بعض الرسوم المتحركة، علم أن هذا العرض سيكون مختلفاً.
عُرض «شارع سمسم» للمرة الأولى في نوفمبر (تشرين الثاني) 1969، حين تجمع ماكغراث وأعضاء آخرون حول منعطف حضري من الحجر الرملي الأسمر، أمام الأبواب الخضراء الداكنة للمبنى، إلى جانب مجموعته الموجودة في كل مكان من صناديق القمامة المعدنية. وكانت شخصيته، التي حملت اسم «بوب» بصفة ملائمة من قبيل المصادفة، تتسم بالابتسام والسكينة والتهذيب، سواء كان يغني عن «الناس في جوارك» (الجزار، والخباز، وحارس الإنقاذ)، أو يناقش الهموم اليومية مع الصغار والدمى المتحركة، أو كان يخرج في رحلة يومية مع «أوسكار ذا غروتش» إلى «غروتشتاون».
وقد غضب المشاهدون كثيراً عندما أُقيل ماكغراث رفقة عضوين آخرين من أعضاء الفريق لفترة طويلة في عام 2016، وهما إميليو ديلغادو، الذي لعب دور «لويس»، وروسكو أورمان، الذي لعب دور «غوردون». وعندما تسلمت شركة «إتش بي أو» حقوق البث لبرنامج «شارع سمسم»، لم تجدد عقودهم.
لكن ماكغراث تلقى الخبر بهدوء، معرباً عن امتنانه لقضاء 47 عاماً من «العمل مع أناس رائعين»، ولمسيرة مهنية كاملة تتجاوز «شارع سمسم»» لإقامة حفلات عائلية مع فرق موسيقية سيمفونية كبرى.
وقال في مؤتمر «فلوريدا سوبركون» السنوي للقصص المصورة وثقافة البوب، في وقت لاحق من 2016، «أنا حقاً سعيد للغاية للبقاء في المنزل مع زوجتي وأولادي لفترة أطول. سأكون جشعاً جداً إذا أردت خمس دقائق إضافية من العمل».
ولد روبرت إيميت ماكغراث في 13 يونيو (حزيران) 1932 في أوتاوا، بولاية إلينوي، حوالي 80 ميلاً جنوب غربي شيكاغو. وهو الطفل الأصغر بين خمسة أولاد لأدموند توماس ماكغراث، المزارع، وفلورا أغنيس (هاليغان) ماكغراث.
أدركت والدة روبرت، التي غنت وعزفت على البيانو، موهبته عندما بلغ الخامسة من عمره. وسرعان ما اشترك وفاز بالمسابقات في شيكاغو، وظهر على الراديو. وقد أدى مسرحيات موسيقية، ودرس على انفراد، لكنه كان يهدف، من الناحية العملية، إلى دراسة الهندسة. ليجد أنه دُعي إلى حضور معسكر موسيقي خارج شيكاغو في الصيف بعد التخرج من المدرسة الثانوية. وقد شجعه المعلمون هناك على تغيير خططه و«وجهته في الحياة»، كما تذكر في مقابلة مصورة أجريت معه عام 2004 لأجل «مؤسسة أكاديمية التلفزيون».
تخرج في عام 1954 من جامعة ميشيغان متخصصاً في الصوتيات. ومن ثَم أمضى السنتين التاليتين في الجيش، أغلبها في شتوتغارت بألمانيا، حيث عمل مع السيمفونية العسكرية السابعة. لينطلق بعدها إلى نيويورك، حيث حصل على درجة الماجستير من مدرسة مانهاتن للموسيقى.
عمل في مدرسة سانت ديفيد الخاصة للبنين في مانهاتن. وكان يسدد فواتيره الخاصة من جولات الغناء الحرة التي كان يكلفه بها مقاول صوتي حتى سنة 1961، عندما جاء برنامج «غنوا مع ميتش» التلفزيوني. كان واحداً من 25 مغنياً ذكراً ظهروا كل أسبوع في ذلك البرنامج، على شبكة «إن بي سي»، لتأدية العروض التقليدية مثل: «هوم أون ذا رينج»، و«ذا يللو روز أوف تكساس»، و«إيتس لونج واي تو تيبيراري»، و«آيل تيك يو هوم أجين كاثلين».
ومع اقتراب عيد القديس باتريك، سأل مقدم البرنامج ومنتجه ميتش ميلر، ماكغراث، إذا كان يعرف أغنية «الأم ماكري». وقد تأثر كثيراً بتأدية ماكغراث وأسلوبه الغنائي اللطيف، إذ كان يغني المعزوفة الآيرلندية الأميركية العاطفية منذ أن كان طفلاً صغيراً، حتى أنه ضاعف راتبه، وجعله عازفاً منفرداً متميزاً في البرنامج.
بعد انتهاء برنامج «الغناء مع ميتش» سنة 1964، عزف فريق العمل في لاس فيغاس، وسافروا في جولة شملت 30 محطة في اليابان، ما أدى إلى فصل غير عادي في مهنة ماكغراث: محبوب المراهقات.
كانت التلميذات يرددن اسمه في الحفلات وينظمن نوادي المعجبين باسمه. وقد أعاده مطلبهن إلى اليابان 9 مرات خلال السنوات الثلاث التالية، وسجل 9 ألبومات هناك، مغنياً باللغتين الإنجليزية واليابانية. واشتملت مجموعته الفنية على أغانٍ شعبية يابانية كان يرافقه في أدائها شاكوهاشي، أو مزمار الخيزران. وفي موطنه، كان يُضفي تسلية خاصة على مشاهدي التلفزيون الأميركيين حين غنى أغنية «داني بوي» باللغة اليابانية.
عندما بدأ برنامج «شارع سمسم»، قاده ذلك إلى مجموعة مختلفة تماماً من الألبومات بالنسبة ماكغراث، بأسماء مثل «غن إلى جانب بوب» و«أغانٍ وألعاب للأطفال الصغار». كما تعلم أيضاً لغة الإشارة الأميركية، التي كان يستعملها منتظماً أمام الكاميرا مع ليندا بوف، عضو الفريق التي كانت صماء.
عندما سُئل ماكغراث عن ذكرياته المهمة لسنوات عمله في المسلسل، غالباً ما كان يذكر الحلقة من عام 1983، التي خصصت لردود فعل الأطفال والبالغين والدمى المتحركة عن وفاة «ويل لي»، الذي لعب دور «مستر هوبر» في المسلسل لمدة 13 عاماً. ومن بين العروض المفضلة الأخرى لديه كان «ليلة الميلاد في شارع سمسم» (لعام 1978)، لا سيما جزء «بيرت وإيرني» المستوحى من قصة «أو. هنري» «هدية الماجي».
وفي عام 1958، تزوج ماكغراث من آن لوغان سبيري، وهي معلمة لمرحلة ما قبل المدرسة، التي التقى بها في أول يوم له في مدينة نيويورك. كان لديهم خمسة أطفال.
أعرب ماكغراث، في مقابلة أكاديمية التلفزيون، عن ارتباطه ببرنامج «شارع سمسم»، قائلاً: «إنه نوع مختلف للغاية من الشهرة».
تذكر طفلاً صغيراً في المتجر جاء إليه وأخذ بيده. اعتقد في البداية أن الطفل اختلط عليه الأمر بينه وبين والده. وعندما أدرك أن الصبي كان يعتقد أنهما يعرفان بعضهما بعضاً، سأله ماكغراث: «هل تعرف اسمي؟»، فأجابه الطفل: «بوب». فقال ماكغراث: «هل تعرف أين أعيش؟»، فقال الطفل: «في شارع سمسم». فقال ماكغراث: «هل تعرف أياً من أصدقائي الآخرين في شارع سمسم؟». رد الصبي سريعاً: «أجل»، وأعطاه مثالاً واضحاً: «آوه، نمبر 7».
* خدمة «نيويورك تايمز»



الجدعان يشدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون

الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
TT

الجدعان يشدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون

الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)

شدد وزير المالية السعودي محمد الجدعان على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون، موضحاً في الوقت ذاته أن على البلدان المقترضة تعزيز الشفافية في إدارتها للديون مع تطبيق الإصلاحات الهيكلية اللازمة.

وكان الجدعان ومحافظ ‏البنك المركزي السعودي (ساما) أيمن محمد السياري، اختتما مشاركتهما في الاجتماع الأول ‏لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لـ«مجموعة العشرين» تحت ‏الرئاسة البرازيلية الذي عُقد يومي الأربعاء والخميس في مدينة ساو باولو بالبرازيل.

وتضمن ‏الاجتماع 4 جلسات: دور السياسات الاقتصادية في معالجة عدم المساواة، وجهات النظر العالمية بشأن النمو والوظائف والتضخم والاستقرار المالي، الضرائب العالمية في القرن الحادي والعشرين، والديون العالمية وتمويل التنمية المستدامة. وتبادل المشاركون وجهات النظر، وناقشوا سبل تعزيز التعاون العالمي لمواجهة تحديات الاقتصاد العالمي.

وأكد الجدعان خلال الاجتماع أهمية تعزيز الممارسات التجارية العادلة لزيادة الفرص الاقتصادية للبلدان النامية، كما شدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون. وفي الوقت ذاته، أوضح أن على البلدان المقترضة تعزيز الشفافية في إدارتها للديون مع تطبيق الإصلاحات الهيكلية اللازمة.

وأوضح الجدعان أنه لا تمكن معالجة نقاط الضعف المتعلقة بالديون في البلدان منخفضة الدخل دون تعزيز التعاون متعدد الأطراف من جميع أصحاب المصلحة، بما في ذلك الجهات الدائنة والمقترضة والمؤسسات المالية الدولية والقطاع الخاص.

وعلى هامش الاجتماع، عقد الجدعان عدداً من اللقاءات الثنائية مع وزراء «مجموعة العشرين» ناقش خلالها سبل تعزيز التعاون، بالإضافة إلى موضوعات متعلقة برئاسة المملكة للجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية التابعة لـ«صندوق النقد الدولي».


أسعار النفط ترتفع في ظل تعقد محادثات وقف إطلاق النار في غزة

مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)
مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)
TT

أسعار النفط ترتفع في ظل تعقد محادثات وقف إطلاق النار في غزة

مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)
مضخة نفط تعمل في لونغ بيتش بكاليفورنيا (أ.ف.ب)

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة، وتتجه لختام الأسبوع على زيادة طفيفة، مع تعقد وضع المحادثات بشأن الوقف المحتمل لإطلاق النار في غزة، بعد مقتل أكثر من 100 فلسطيني أثناء انتظارهم تسلم مساعدات.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو (أيار) 29 سنتاً، بما يعادل 0.4 في المائة إلى 82.20 دولار للبرميل، في حين زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 22 سنتاً أو 0.3 في المائة إلى 78.48 دولار.

ويتجه «غرب تكساس الوسيط» لتحقيق زيادة 4 في المائة هذا الأسبوع، في حين يتجه خام برنت بالقرب لإنهاء الأسبوع عند مستوى التسوية الأسبوع الماضي.

ويحوم «برنت» بفارق مريح فوق مستوى 80 دولاراً منذ 3 أسابيع، ولم يكن للصراع في الشرق الأوسط سوى تأثير طفيف على تدفقات الخام، في ظل الهجمات على حركة الشحن بالبحر الأحمر.

وقال الرئيس جو بايدن إن الولايات المتحدة تتحقق من تقارير عن قيام القوات الإسرائيلية بإطلاق النار على أشخاص لدى انتظارهم تسلم مساعدات غذائية في غزة، مضيفاً أنه يعتقد أن الواقعة الدامية ستعقد محادثات وقف إطلاق النار.

وألقت إسرائيل باللوم في الوفيات على الحشود المحيطة بشاحنات المساعدات، قائلة إن الضحايا تعرضوا للدهس أو التدافع.


مجلس الشيوخ الأميركي يمرر مشروع قانون يحول دون إغلاق الحكومة ويحيله إلى الرئيس بايدن

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
TT

مجلس الشيوخ الأميركي يمرر مشروع قانون يحول دون إغلاق الحكومة ويحيله إلى الرئيس بايدن

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

وافق مجلس الشيوخ الأميركي ذو الأغلبية الديمقراطية، يوم الخميس، على مشروع قانون إنفاق مؤقت قصير الأجل لتجنب إغلاق الحكومة جزئياً، بعد أن دعمه مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون، وذلك قبل أقل من 36 ساعة من بدء نفاد التمويل، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وسيذهب بعد ذلك مشروع القانون، الذي أقره مجلس الشيوخ بأغلبية 77 صوتاً مقابل 13 صوتاً من الحزبين، إلى مكتب الرئيس الأميركي جو بايدن للتوقيع عليه ليصبح قانوناً.

وستحدد مواعيد نهائية لتمويل جزء من الحكومة بحلول الثامن من مارس (آذار) والجزء الآخر بحلول 22 مارس.

وقال بايدن في بيان إن هذا القرار خبر جيد للأميركيين لأنه يتجنب إغلاقاً له آثار سلبية، لكنه أضاف: «هذا حل قصير المدى، وليس حلّاً طويل المدى».


ويليام وكيت «قلقان للغاية» بشأن تصاعد معاداة السامية في بريطانيا

الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)
الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)
TT

ويليام وكيت «قلقان للغاية» بشأن تصاعد معاداة السامية في بريطانيا

الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)
الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت ميدلتون (رويترز)

كشف الأمير البريطاني ويليام أنه وزوجته كيت ميدلتون «قلقان للغاية بشأن تصاعد معاداة السامية» في المملكة المتحدة.

أثناء زيارته لكنيس ويسترن ماربل آرتش في لندن، التقى أمير ويلز بالسفراء الشباب من «صندوق الهولوكوست التعليمي»، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

وكانت هذه أول مشاركة عامة له منذ انسحابه من حفل تأبين بسبب مسألة شخصية.

الأمير البريطاني ويليام يلتقي بالشباب المتأثرين بمعاداة السامية في لندن (أ.ف.ب)

بعد الاستماع إلى السفراء وهم يشاركون تجاربهم، قال: «لا مكان لمعاداة السامية في المجتمع. لقد قلت ذلك من قبل، وسأقول ذلك مرة أخرى... أنا وكاثرين نشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد معاداة السامية. أنا آسف جداً لأنكم جميعاً مضطرون لتجربة ذلك».

كما التقى بالناجية من «الهولوكوست»، رينيه سولت، التي قالت إن معاداة السامية لا تزال سيئة كما كانت منذ الحرب العالمية الثانية.

وفي الأسبوع الماضي، قال الأمير: «لقد قُتل عدد كبير جداً» في الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس». ومن النادر أن يدلي أفراد العائلة المالكة بتعليقات علنية حول مثل هذه الأمور.

ويليام أمير ويلز يتحدث إلى رينيه سولت إحدى الناجيات من «الهولوكوست» (د.ب.أ)

وكشفت مصادر لشبكة «سكاي نيوز» أن الأمير كان يتابع الأحداث من كثب، وأن قلقه بشأن التأثير البشري، خصوصاً على الشباب من كلا الجانبين، أجبره على الرغبة في بذل المزيد من الجهد ضمن الحدود الدبلوماسية لمنصبه.

وتم تسجيل أكثر من 4 آلاف حادثة معادية للسامية في المملكة المتحدة من قبل مؤسسة Community Security Trust الخيرية في عام 2023. ويُعزى أعلى مستوى على الإطلاق إلى «الحجم الهائل» الذي حدث بعد هجمات «حماس»، في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

ومن غير المتوقَّع أن تعود كيت، أميرة ويلز، إلى مهامها الرسمية إلا بعد عيد الفصح، بعد خضوعها لعملية جراحية في البطن.

وفي الشهر الماضي، قال متحدث باسم كيت إنها «تحرز تقدماً جيداً» بعد العملية.


مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة إلى تركيا

قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
TT

مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة إلى تركيا

قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)

عرقل مجلس الشيوخ الأميركي، يوم الخميس، وبفارق كبير في الأصوات، محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة من طراز «إف - 16» ومعدات تحديث لتركيا بقيمة 23 مليار دولار، وهي صفقة وافقت عليها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بعد موافقة تركيا على انضمام السويد إلى «حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

عرقل مجلس الشيوخ الأميركي، يوم الخميس، وبفارق كبير في الأصوات، محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة من طراز «إف - 16» ومعدات تحديث لتركيا بقيمة 23 مليار دولار، وهي صفقة وافقت عليها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بعد موافقة تركيا على انضمام السويد إلى «حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

وصوّت المجلس بأغلبية 79 صوتاً مقابل 13 ضد قرار عدم الموافقة على البيع الذي قدمه السيناتور الجمهوري راند بول.

وقبل التصويت، انتقد بول الحكومة التركية، وقال إن السماح بالبيع سيشجعها على «سوء سلوكها». وقال مؤيدو البيع إنه من المهم بالنسبة لواشنطن أن تفي بكلمتها تجاه حليفتها في «حلف شمال الأطلسي».

أبلغت إدارة بايدن «الكونغرس» رسمياً في 26 يناير (كانون الثاني) بنيتها المضي قدماً في بيع 40 طائرة من طراز «إف - 16» التي تنتجها «لوكهيد مارتن» وما يقرب من 80 من معدات التحديث لتركيا، وذلك بعد يوم من إتمام أنقرة التصديق الكامل على عضوية السويد في «الناتو».

وتعثرت عملية البيع لشهور بسبب قضايا، من بينها رفض تركيا الموافقة على انضمام السويد إلى التحالف العسكري. وكانت تركيا قد طلبت الشراء لأول مرة في أكتوبر (تشرين الأول) 2021.


ترمب يطالب بايدن بإجراء «اختبار معرفي»

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

ترمب يطالب بايدن بإجراء «اختبار معرفي»

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)

طالب دونالد ترمب الخميس الرئيس الأميركي جو بايدن بإجراء «اختبار معرفي»، بسبب «القرارات المريعة» التي يتخذها الزعيم الديمقراطي الذي بات من شبه المؤكد أنه سينافس

طالب دونالد ترمب الخميس الرئيس الأميركي جو بايدن بإجراء «اختبار معرفي» بسبب «القرارات المريعة» التي يتخذها الزعيم الديمقراطي الذي بات من شبه المؤكد أنه سينافسه مجدداً في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويتباهى ترمب دائماً بأدائه في اختبار بسيط لكشف الخرف أجراه سابقاً، وهو ما أثار سخرية مراقبين، لكن الأخطاء المتعددة التي ارتكبها الرجلان أثارت مخاوف بشأن كفاءتهما؛ بالنظر إلى تقدمهما في السن.

وكتب ترمب البالغ 77 عاماً على منصته «تروث سوشال»: «يجب على المحتال جو بايدن أن يخضع لاختبار معرفي. ربما بهذه الطريقة سنتمكن من معرفة سبب اتخاذه مثل هذه القرارات المريعة».

أضاف: «أجريت اختبارين، وتفوقت في كليهما (دون أخطاء!). يجب على جميع الرؤساء، أو الأشخاص الذين يريدون أن يصبحوا رؤساء، الخضوع لهذا الاختبار بشكل إلزامي».

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

وأجرى الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء الفحص الطبي السنوي في مركز والتر ريد الطبي العسكري، وأفاد طبيبه بأنه «مؤهل للقيام بمهام الرئاسة»، ولم تطرأ أي مخاوف جديدة متعلقة بصحته.

وجاءت نتائج الفحص السنوي بعد أسابيع فقط من إشارة محقق خاص إلى أن بايدن مسن وكثير النسيان.

ولفت البيت الأبيض إلى أن بايدن لم يخضع لاختبار معرفي لعدم ضرورة ذلك.

وعلّقت الناطقة الصحافية كارين جان بيار على الأمر بالقول: «إنه يجتاز اختباراً معرفياً كل يوم، حيث ينتقل من موضوع إلى موضوع آخر ويفهم المستوى الدقيق لهذه المواضيع».

وتُظهر استطلاعات الرأي باستمرار أن غالبية الأميركيين لا يحبذون مواجهة جديدة بين بايدن وترمب في نوفمبر


سوليفان يؤكد لبارزاني دعم أميركا لأمن كردستان العراق ويندد بالهجمات الإيرانية

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)
TT

سوليفان يؤكد لبارزاني دعم أميركا لأمن كردستان العراق ويندد بالهجمات الإيرانية

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إحاطة صحافية في البيت الأبيض في واشنطن، الولايات المتحدة، 17 أغسطس 2021 (رويترز)

أكد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، لدى استقباله رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، بالبيت الأبيض، الدعم لأمن الإقليم، مندداً بالهجمات التي تشنها إيران وجماعات متحالفة معها على مواقع هناك.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن سوليفان شدد على دعم الولايات المتحدة لجهود حكومة كردستان والحكومة العراقية من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن اقتسام الإيرادات والموازنة يعزز الاستقرار والحكم الرشيد والتقدم الاقتصادي في أنحاء العراق وكردستان، وفق «وكالة أنباء العالم العربي».

وفي الشهر الماضي، أصدرت «المحكمة الاتحادية العليا العراقية» قراراً يُلزِم مجلس وزراء إقليم كردستان بتسليم جميع الإيرادات النفطية وغير النفطية إلى حكومة بغداد.

كما قررت أيضاً إيداع رواتب جميع موظفي الجهات الحكومية في المركز والإقليم في المصارف الاتحادية.


«المرصد السوري»: 3 انفجارات قوية تهز مدينة بانياس وضواحيها على الساحل السوري

صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)
صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)
TT

«المرصد السوري»: 3 انفجارات قوية تهز مدينة بانياس وضواحيها على الساحل السوري

صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)
صورة من انفجار في القامشلي شمال شرق سوريا في 5 أكتوبر 2023 (رويترز)

قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن 3 انفجارات قوية مجهولة المصدر هزت مدينة بانياس وضواحيها على الساحل السوري فجر اليوم (الجمعة).

وأشار المرصد عبر حسابه على منصة «إكس» إلى أن مسيرة إسرائيلية استهدفت، أمس (الخميس)، شاحنة تابعة لـ«حزب الله» اللبناني في ريف القصير على الحدود السورية اللبنانية، مما أدى إلى مقتل عنصر، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

واستهدفت الضربات الجوية الإسرائيلية بـ3 صواريخ موقعاً تابعاً للدفاع الجوي في محيط العاصمة دمشق، وانطلقت الدفاعات الجوية محاولة التصدي للصواريخ الإسرائيلية إلا أنها أصابت أهدافها، بحسب «المرصد».


ماكرون يبدي إدانته «الأشدّ» لمجزرة غزة... ويطالب بـ«العدالة» للضحايا

رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
TT

ماكرون يبدي إدانته «الأشدّ» لمجزرة غزة... ويطالب بـ«العدالة» للضحايا

رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فجر (الجمعة)، عن «أشدّ إدانة» لمقتل عشرات الفلسطينيين خلال توزيع مساعدات إنسانية في شمال قطاع غزة، مطالباً بجلاء حقيقة ما جرى وتحقيق العدالة للضحايا.

وقال ماكرون في منشور على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي: «سخط عميق إزاء الصور الآتية من غزة حيث استُهدف مدنيون من قبل جنود إسرائيليين. أعرب عن إدانتي الأشدّ لعمليات إطلاق النار هذه وأطالب بالحقيقة والعدالة واحترام القانون الدولي».

وأضاف: «الوضع في غزة مروّع. ينبغي حماية جميع السكّان المدنيين. ينبغي تنفيذ وقف إطلاق نار في الحال للسماح بتوزيع المساعدات الإنسانية».

وأتى موقف الرئيس الفرنسي بعد مقتل أكثر من 110 فلسطينيين خلال تجمهرهم فجر الخميس في محاولة للحصول على مساعدات في شمال غزة.

وقالت وزارة الصحة في غزة، إنّ 112 فلسطينياً قُتلوا و760 آخرين أصيبوا بجروح عندما هرع حشد من الناس إلى قافلة مساعدات غذائية في مدينة غزة.

واتهمت «حماس» الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار على الحشد، في حين أقرّت إسرائيل بوقوع «إطلاق نار محدود» من قبل جنود شعروا «بالتهديد» لكنّها رجّحت أن يكون غالبية القتلى قد سقطوا نتيجة التدافع.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية، أن ما حدث «أمر لا يغتفر»

وقالت الوزارة في بيان: «تشعر فرنسا بقلق بالغ إزاء التقارير

التي تفيد بسقوط عدد كبير جداً من الضحايا المدنيين الفلسطينيين أثناء توزيع المساعدات الإنسانية في غزة، وإن إطلاق الجنود الإسرائيليين النار على المدنيين الذين يحاولون الوصول إلى المواد الغذائية أمر لا يغتفر».

ومضت الوزارة قائلة إنها تنتظر «ظهور كافة الحقائق»، لكنها شددت على أنه «على إسرائيل مسؤولية الالتزام بقواعد القانون الدولي وحماية توزيع المساعدات الإنسانية على السكان المدنيين».

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن «الحدث المأساوي» يؤكد الحاجة الملحة إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار».


واشنطن تعلن استهداف صواريخ ومسيّرات شكلت تهديداً لسفن بالبحر الأحمر

مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
TT

واشنطن تعلن استهداف صواريخ ومسيّرات شكلت تهديداً لسفن بالبحر الأحمر

مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)

قال الجيش الأمريكي، إنه شن ضربات يوم الخميس ضد ستة صواريخ كروز مضادة للسفن وطائرات مسيرة شكلوا تهديداً للسفن في البحر الأحمر.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في منشور على منصة «إكس»، إن المسؤولين العسكريين قرروا أن الصواريخ والطائرات المسيرة «تشكل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة».