جوائز الموضة لعام 2022 تحتفي بجنودها وجنرالاتها

جوائز الموضة لعام 2022 تحتفي بجنودها وجنرالاتها

بيير باولو بيكيولي مصمم دار «فالنتينو» والعارضة بيلا حديد من بين الفائزين
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]
إيفون شوينارد، مؤسس ماركة «باتاغونيا» والمالك السابق لها، فاز بجائزة «أهم إنجاز» بدعم من «دايت كوك»

لم تثن الصورة المتشائمة التي رسمها خبراء وباحثون متخصصون خلال مؤتمر «بي أو إف فويسز» السنوي نهاية الأسبوع الماضي، مجلس الموضة البريطانية عن رسم صورة مختلفة تماماً يوم أمس. صورة تبدو فيها الأزمة بعيدة كأنها لا تعنيها أو تلمسها بشيء.

المناسبة أمس كانت حفلها الذي تنظمه سنوياً أول يوم اثنين من شهر ديسمبر (كانون الأول)، والذي أصبح أهم حدث موضة تشهده لندن بعد أسبوعها السنوي. بالنسبة للبعض أصبح يضاهي حفل توزيع جوائز الأوسكار أهمية بالنسبة لصناع الموضة. فيه أيضاً يتم توزيع جوائز على أشخاص مؤثرين حققوا نجاحات كبيرة وتغييرات إيجابية في مجالات مختلفة تخص صناعة الموضة. ولا شك أن مبنى «رويال ألبرت هول» التاريخي، الذي تحول إلى مسرح دائم لهذا الحدث يضيف إليه بريقاً وقيمة فنية في الوقت ذاته.


بيير باولو بيكيولي الفائز بجائزة مصمم العام


«دور الموضة في التعبير عن الذات والهروب من الواقع بالتفاؤل» هو العنوان العريض الذي اختاره مجلس الموضة البريطانية لهذا العام. اختياره ليس اعتباطياً، بل يؤكد رغبته في تحدي الأزمة وتناسي كل المؤشرات التي تصرح بأنها ستزيد سوءاً في عام 2023، ثم إن الهروب إلى الحلم كان ولا يزال ملاذ الموضة في أوقات الأزمات. الحفل السنوي من جهته ملاذ شباب يعقدون عليه الآمال في مستقبل أفضل، بحكم أن ريعه يذهب لصالح جهات تعليمية تفتح في وجوههم معاهد وجامعات لم يكونوا يحلمون بالالتحاق بها لولا المنح الدراسية التي يوفرها لهم صندوق خاص. أما الجوائز التي يتلقاها الفائزون، فيمكن أن تُغير مسار أي مصمم شاب مثل جيفري آشلي الذي فاز بها في عام 2017 وتسلمها من مثله الأعلى جون غاليانو. لم يعرف حينها الحضور ما إذا كان يذرف دموع الفرح لتلقيه الجائزة أم للقاء جون غاليانو. الفوز له أيضاً قيمة معنوية من ناحية أنه يُعزز مكانة أي مصمم حتى لو كان مخضرماً مثل بيير باولو بيكيولي، مصمم دار «فالنتينو» الذي فاز بها يوم أمس.


بيلا حديد... عارضة العام


اللافت أن التحدي أمس لم يقتصر على الأزمة الاقتصادية بل أيضاً على طقس لندن؛ فبرودته لم تحُل بين الحضور ورغبتهم في أن يستعرضوا تصاميم سهرة خفيفة من دون معاطف. السلالم المؤدية للقاعات المختلفة للمبنى التاريخي والتي غُطِّيت كاملة بسجاد أحمر شكلت بدورها خلفية رائعة لالتقاط صور نجمات وعارضات سوبر ومؤثرات عالميات وصلن إلى لندن من كل صوب، إلى جانب ضيوف يعملون في مجالات إبداعية وفنية مختلفة.


تجدر الإشارة إلى أن التحضيرات لهذه الفعالية بدأت منذ فترة طويلة، بدءاً من ترشيح مئات الأسماء العالمية لجوائزها، وصولاً إلى تنظيم العروض الموسيقية وتنسيق الإضاءة والمفاجآت الأخرى. منذ البداية كان الهدف منها أن تكتسب نكهة عالمية، بما في ذلك المرشحون لهذه الجوائز والذين ينحدرون من أصول وجنسيات متنوعة. المهم في العملية أن يكون لهم تأثير إيجابي على الساحة. فإلى جانب المصممين، تُوزع جوائز تقديرية على رُؤساء تنفيذيين حققوا إنجازات ونجاحات مهمة. فقد سبق مثلاً أن فاز ماركو بيزاري، الرئيس التنفيذي لـ«غوتشي» بالجائزة لعامين متتاليين تقديراً للنقلة التي حققها للدار الإيطالية قبل الجائحة. بينما حصلت عليها مصممة دار «ديور» ماريا غراتزيا كيوري، لما حققته من تغييرات إيجابية تصُب في صالح المرأة.


بتمويل من «دايت كوك» صمم الفنان والمصمم يينكا إلوري الكأس من مواد مستدامة



مع الوقت أصبحت أوساط الموضة تترقب هذه الفعالية بلهفة، بينما أصبحت مصدر اعتزاز لمجلس الموضة البريطانية؛ فهي من ناحية تسلط الضوء على أهمية صناعة السيارات، إذ إنها تُشغل نحو 880 ألف شخص، وتدر على الاقتصاد البريطاني نحو 28 مليار جنيه إسترليني، وفي الوقت ذاته يستفيد منها مادياً ببيع تذاكر لجمهور متعطش للموضة. لكن لا بد من الإشارة هنا إلى أن ريع الحفل يذهب إلى صندوق التعليم الذي أطلقه المجلس منذ سنوات بهدف دعم شباب لا يمتلكون القدرات المادية لإكمال دراساتهم العليا في المعاهد والجامعات المتخصصة ببريطانيا. «من دون دعم هؤلاء، يمكن أن يفقد أسبوع الموضة أهم ركائزه: المواهب الصاعدة الذين يضخون طاقة على الموضة البريطانية» حسب تصريح لكارولاين تشارلز، رئيسة مجلس الموضة، مضيفة «أنه من الظُلم عدم إكمال البعض دراساتهم العليا فقط لأنهم من أوساط متواضعة وأحوالهم المادية محدودة... فهم مصممو المستقبل وصُناعه». من هذا المنظور، أنشأ المجلس هذا الصندوق لتمويل كل من توسمت فيهم الموهبة، لإكمال دراساتهم والحصول على شهادة الماجستير فضلاً عن تدريب كل من يعمل في صناعة الموضة من قريب أو بعيد لاكتساب مهارات وخبرات إضافية في أرض الواقع.


مع الوقت اكتنز هذا الصندوق بفضل ممولين مهمين من أمثال «دايت كوك» Diet coke هذه السنة، وشركة «سواروفسكي» لأحجار الكريستال سابقاً. في السنة المالية 2021/2022 مثلاً حوّل مجلس الموضة البريطانية مبلغ 1.3 مليون جنيه إسترليني لصالح المصممين الناشئين والباحثين.


إلى جانب مصمم دار «فالنتينو» بيير باولو بيكيولي الذي فاز بجائزة أحسن مصمم وبيلا حديد بجائزة أفضل عارضة أزياء، حصل إيفون شوينارد، مؤسس ماركة «باتاغونيا» والمالك السابق لها، على جائزة «أهم إنجاز» بدعم من «دايت كوك». شوينارد هو متسلق جبال محترف وناشط وكاتب كان من بين أوائل صناع الموضة الذين تبنوا مفهوم «الموضة المسؤولة» آخذاً بعين الاعتبار البيئة في كل ما يتم تصنيعه في معامله.


وكان شوينارد قد أطلق شركته في عام 1973، وحرص منذ عام 1985 على تخصيص 1 في المائة من المبيعات للحفاظ على البيئة إضافة إلى استعمال خامات ومواد لا تضُر بها، مثل القطن العضوي وتشجيع زبائنه على شراء ما قل ودل. قدرته على دمج الجانبين التجاري والبيئي أدت إلى نقل ملكية الدار إلى منظمتين غير ربحيتين تعملان في مجال القضايا البيئية.


لمسات

اختيارات المحرر

فيديو