«الخلاط +»... 4 قصص ترصد التغيرات الاجتماعية السعودية بإطار كوميدي

«الخلاط +»... 4 قصص ترصد التغيرات الاجتماعية السعودية بإطار كوميدي

عُرض لأول مرة بـ«البحر الأحمر» ويُطرح عبر «نتفليكس» بداية العام المقبل
الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
فريق عمل الفيلم (نتفليكس)

بعد 3 سنوات من انتهاء برنامج «الخلاط» الشهير، على موقع «يوتيوب»، أعادت منصة «نتفليكس» تقديمه بشكل مختلف، كأول فيلم سعودي من إنتاجها تحت عنوان «الخلاط +» الذي تم عرضه لأول مرة في أثناء فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، قبل عرضه رسمياً عبر المنصة في التاسع عشر من يناير (كانون الثاني) المقبل.

فيلم «الخلاط +» يعد امتداداً لاسكتشات «الخلاط» التي حققت نجاحاً باهراً طيلة السنوات الماضية عبر موقع الفيديوهات «يوتيوب»، ووصل عدد مشاهديها لقرابة مليار ونصف المليار مشاهدة، وهو ما دفع المنصة العالمية إلى تحويلها إلى فيلم يرصد التغيرات الاجتماعية في المجتمع السعودي بإطار كوميدي.

يحتوي الفيلم على 4 قصص قصيرة يربطها موضوع واحد وهو الخداع الاجتماعي؛ إذ تقع شخصيات «الخلاط +» في مواقف غير متوقعة وتحاول أن تجد حيلة لتخرج منها، بداية من وجود لصين يحطمان حفل زفاف لإنقاذ شريكهما، وطاهية تعمل في مطعم فاخر تضع سمعة المطعم على المحك لإنقاذ زواج والديها الفاشل، وصديق يعود إلى المشرحة لدفن سر عن زوجة صديقه المتوفى، وصولاً إلى أم تبحث عن زوجها في أثناء بحثه عن ابنهما في ملهى ليلي، والعمل من إخراج فهد العماري، وإنتاج محمد القرعاوي، وبطولة كل من عبد العزيز الشهري، ومحمد الدوخي، وإبراهيم خير الله، وإبراهيم الحجاج، وفهد البعيري، وصهيب قدس، وزياد العامري، وإسماعيل الحسن.



تقع شخصيات «الخلاط +» في مواقف غير متوقعة وتحاول أن تجد حيلة لتخرج منها (فريق العمل)


منتج الفيلم محمد القرعاوي، قال لـ«الشرق الأوسط»: «مشروع (الخلاط) يعد من أحب وأفضل مشاريع (تلفاز 11) عبر موقع الفيديوهات (يوتيوب)، وكان في البداية عبارة عن اسكتشات كوميدية ساخرة، ثم تطور إلى أن قدم في 22 حلقة، إلى أن قررت (نتفليكس) تطوير العمل والفكرة وتقديمه في فيلم سينمائي»، مضيفاً: «أعتقد أن النجاح الكبير الذي حققه (الخلاط) يعود الفضل فيه إلى مخرجه الفذ فهد العماري، وأبطاله». وأشار منتج العمل إلى أن «الجمهور السعودي هو سبب نجاح العمل. القبول والنجاح نعمة من نعم الله التي أنعم بها علينا، فكلما كنا نطور في الفكرة الأصلية للعمل كان النجاح يزداد يوماً بعد يوم».

ويرى مخرج العمل فهد العماري، أن «صعوبات الفيلم كانت تتلخص في كثرة التنقلات بين القصص الأربع خلال التصوير، وهذه ليست صعوبة بالغة». وأشاد العماري بعرض الفيلم لأول مرة في مهرجان البحر الأحمر، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «فخر لي ولجميع أسرة الفيلم أن يكون فيلم (الخلاط +) فكرة سعودية وأبطالاً سعوديين وإنتاجاً سعودياً، ويعرض لأول مرة في السعودية، فهذا يدل على أن الصناعة الفنية السعودية في تطور مستمر».

ويرى العماري أن «الجمهور والمتلقي هم أصحاب الفضل الأول والأخير في نجاح فكرة العمل، فرحلة (الخلاط) استمرت لأكثر من 4 سنوات، البداية كانت من خلال (يوتيوب)، وكان يزداد جمهورها يوماً بعد يوم إلى أن صار عدد مشاهدينا أكثر من مليار ونصف المليار، واليوم وبسبب حب الجمهور أصبح (الخلاط) فيلماً على (نتفليكس)».

«من المجتمع وإلى المجتمع»... بتلك الكلمات لخص المخرج السعودي رسالة فيلمه الجديد: «أبرز ما يميز فكرة (الخلاط) بشكل عام أنه عمل محلي يناقش مشكلات وظروف حياتنا اليومية، ودوماً ما أقول عنه إنه عمل من صنع المجتمع ويشاهده أفراد المجتمع».


السعودية السعودية ثقافة الشعوب سينما

اختيارات المحرر

فيديو