عرب وعجم

عرب وعجم
TT

عرب وعجم

عرب وعجم

> فيصل بن إبراهيم الغامدي، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية نيجيريا، استقبل بمقر السفارة في أبوجا، وفداً نيجيرياً من رابطة خريجي الجامعات السعودية، ضم الدكتور إبراهيم جامع أوتويو، والدكتور محمد منير إلياس، والدكتور سليمان يوسف ألابي، والشيخ سفيان عبد الله، بحضور الملحق الديني المكلف نامي بن جار الله الشمري، وجرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث ذات الاهتمام المشترك.
> عبد الله بن راشد آل خليفة، سفير مملكة البحرين لدى الولايات المتحدة الأميركية غير المقيم في كندا، شارك أثناء زيارته الرسمية إلى كندا، في اجتماع نظمه المعهد الكندي للشؤون العالمية (مؤسسة خيرية)، وتطرق في كلمته إلى علاقات الصداقة القائمة بين المملكة وكندا والتي تمتد لما يقارب الـ50 عاماً، مشيداً بنتائج المشاورات السياسية الثنائية التي جرت بين البلدين في أوتاوا في سبتمبر (أيلول) الماضي، كما تطرق إلى رؤية البحرين الاقتصادية 2030. وتطور وانفتاح البيئة الاقتصادية بالبحرين.
> بوراوي الإمام، سفير تونس في بيروت، استقبله أول من أمس، نقيب أطباء لبنان البروفسور يوسف بخاش، في بيت الطبيب (نقابة الأطباء)، حيث تم استعراض العلاقات الصحية بين البلدين وإمكانية تطويرها، وأشار السفير إلى وجود عدد لا يستهان به من الطلاب اللبنانيين يتابعون دراسة الطب في جامعات بلاده بدعم من الدولة التونسية. بدوره، شدد «بخاش» على «ضرورة التعاون وتبادل الخبرات والدراسات ونتائج الأبحاث الطبية في ظل المنظمات الفرنكوفونية التي ينتمي إليها البلدان».
> خالد عارف، سفير مصر لدى جمهورية السنغال، التقى أول من أمس، بوزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، في مقر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالقاهرة، حيث دار الحديث حول جهود الوزارة في نشر الفكر الوسطي المستنير وتصحيح المفاهيم الخاطئة وتفكيك الفكر المتطرف، وخلال اللقاء هنأ الوزير السفير بمناسبة تعيينه سفيراً في دكار، متمنياً له دوام التوفيق، مؤكداً حرص وزارة الأوقاف المصرية على تعزيز العلاقات الطيبة مع دولة السنغال.
> بدر عبد العاطي، سفير جمهورية مصر العربية في بروكسل، التقى أول من أمس، بكل من منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب، وسكرتير عام مساعد حلف شمال الأطلنطي للتحديات الأمنية البازغة، والرئيس التنفيذي لوكالة الدفاع الأوروبية، وذلك لبحث ملفات مكافحة الإرهاب والأمن السيبراني والدفاع والأمن، وناقش السفير مع المنسق الأوروبي لمكافحة الإرهاب سبل تحقيق المزيد من التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي في ملف مكافحة الإرهاب والتطرف، وتعظيم الاستفادة من الرئاسة المشتركة المصرية الأوروبية للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، والتي تستمر لعامين.
> عبد الله بن حمد السبيعي، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى كوت ديفوار، استقبل أول من أمس، رئيس مجموعة البيان للإذاعة والتلفزيون الإسلامي في جمهورية كوت ديفوار جيغيبا سيسي، والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء بحث سبل التعاون في مجال نشر تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وسلم السفير مواد إعلامية مقدمة من وزارة الإعلام بالمملكة للمجموعة.
> تريزا لوكن غزيل، سفيرة مملكة النرويج لدى الجزائر، استقبلها أول من أمس، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان عبد المجيد زعلاني، الذي استعرض المهام الدستورية للمجلس، والخطوط العريضة لبرنامج العمل التي ينتهجها منذ مباشرته لمهامه، كما تطرق إلى حرص المجلس في تشكيلته الجديدة على العمل لأداء دوره في ترقية حقوق الإنسان وحمايتها باستعمال الآليات المخولة قانوناً ومن خلال التعاون مع مختلف السلطات العمومية. من جانبها، أعربت السفيرة عن التزامها بالعمل من أجل علاقات ثنائية متميزة بين بلادها والجزائر في الشق المتعلق بحقوق الإنسان.
> محمد أحمد الجابر، سفير دولة الإمارات لدى روسيا الاتحادية، ثمّن تعاون حكومة مدينة موسكو مع بعثة دولة الإمارات للاحتفاء بعيد الاتحاد الـ51 للدولة، لافتاً إلى رفع وإضاءة العلم الإماراتي على أهم الطرق وعدد من المباني في موسكو، مما يؤكد على عمق وتميز العلاقات الثنائية، لافتاً إلى أن هذه البادرة الأولى من نوعها التي تضاء فيها المباني وترفع أعلام إحدى الدول في شوارع موسكو احتفاءً بيومها الوطني يعكس عمق العلاقات التي تربط بين البلدين والشعبين الصديقين.



فقدان حاسة السمع يدفع موسيقية إلى تأليف موسيقى من الطبيعة

سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)
سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)
TT

فقدان حاسة السمع يدفع موسيقية إلى تأليف موسيقى من الطبيعة

سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)
سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)

تقول موسيقية عانت فقداناً مفاجئاً لحاسة السمع إن ذلك قد حفَّزها على تأليف موسيقى بطرق جديدة ومبدعة باستخدام الطبيعة، حسب موقع «بي بي سي».

وقالت شيريل بيير، البالغة من العمر 58 عاماً، إن فقدانها حاسة السمع «قد حدث حرفياً بين عشية وضحاها». تم تشخيص حالتها بأنها طنين حاد واحتداد السمع، أي تراجع القدرة على تحمل الأصوات، وبدأت في قضاء وقت طويل في الغابة بالقرب من بيتها في بلدة لانيللي في مقاطعة كارمارثينشير في بريطانيا. وقالت: «علَّمتني الطبيعة النضج بطرق جديدة».

لقد عملت شيريل موسيقية، ومؤدية، ومؤلفة أغانٍ، ومؤلفة موسيقية، طوال حياتها، وتجيد عزف الغيتار والبيانو. وفي صباح أحد الأيام بعد عودتها إلى المنزل من حفلة في سويسرا، استيقظت وهي تتساءل عن سبب عدم سماعها لأصوات زقزقة الطيور. وتم تزويد شيريل بأجهزة مساعدة على السمع بعد تشخيص حالتها بأنها فقدان سمع جزئي في كلتا الأذنين، إضافةً إلى عدد من المضاعفات ذات الصلة. وبدأت في تسجيل أصوات من الطبيعة لكبار السن في دور الرعاية خلال فترة الإغلاق بسبب انتشار وباء «كوفيد-19». بعد ذلك قررت دراسة التكنولوجيا المتعلقة بالأجهزة المساعدة على السمع لمعرفة ما إذا كان من المتاح أن تصبح جزءاً من الفن الذي تبدعه. واستخدمت التكنولوجيا في قياس إيقاعات مد وجزر البحر عند الجدران المصمَّمة للحماية من الفيضانات في بلدة لانيللي على طول طريق الألفية الساحلي.

وبدأت شيريل، في أثناء رصد وتسجيل القراءات، ملاحظة درجات المد والجزر لتأليف موسيقى يقودها البحر. كذلك عدّلت أغراض إحدى المعدات لتسجيل البيئة المحيطة بها في أماكن أخرى في الطبيعة. وقالت: «لقد سجلت من أسفل لحاء الشجر، وألّفت موسيقى تقودها الغابات المطيرة ذاتها، ومكّنتها بحيث يكون لها صوتها الخاص في رفع وعي علم البيئة الهشّ». كذلك أوضحت أن فقدانها السمع، والموسيقى التي ألّفتها نتيجة لذلك، قد ساعدا في رفع الوعي الخاص بالقضايا البيئية، إلى جانب تفكيك وتقويض القوالب والنماذج النمطية المتعلقة بالعجز أو الإعاقة. وتم تدشين مشروعها في حديقة ويلز الوطنية النباتية مع منصّة دائمة قبيل جولة عالمية.


انقلابيو اليمن ينزفون في الجبهات رغم التهدئة العسكرية

مقبرة أنشأتها الجماعة الحوثية لقتلاها في صنعاء (أ.ف.ب)
مقبرة أنشأتها الجماعة الحوثية لقتلاها في صنعاء (أ.ف.ب)
TT

انقلابيو اليمن ينزفون في الجبهات رغم التهدئة العسكرية

مقبرة أنشأتها الجماعة الحوثية لقتلاها في صنعاء (أ.ف.ب)
مقبرة أنشأتها الجماعة الحوثية لقتلاها في صنعاء (أ.ف.ب)

بالتوازي مع رصد تقارير يمنية مقتل ما يزيد على 917 عنصراً حوثياً في جبهات قتالية عدة خلال العام الماضي، رغم التهدئة الميدانية، أقرت الجماعة أخيراً بمقتل 12 عنصراً ينتحلون رتباً عسكرية متنوعة خلال أسبوع واحد، وذلك بالتزامن مع استمرارها في شن الهجمات المتكررة على قوات الحكومة اليمنية.

ووفق ما أوردته النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» شيعت الجماعة خلال الأيام القليلة الماضية 12 عنصراً من مقاتليها، منهم 9 قتلى ينتحلون رتباً عسكرية تنوعت بين «لواء ورائد، ونقيب، وملازم ثانٍ، ومساعد».

تجمع مسلح لأنصار الحوثيين في صنعاء (إ.ب.أ)

وشيعت الجماعة في صنعاء قتلاها، وهم يحيى عبد الله المؤيد، وعبد الله شاجع، وحمود الشامي، وخالد عقلان، وسامي الظاهري، كما شيعت في محافظة ذمار كلاً من محمد أحمد زيد، ومحمد حسين المطري، ومحمد أحمد حاتم. وفي مديرية بني حشيش بريف صنعاء شيعت الجماعة عبد الكريم حسين النجار.

بينما شيعت الجماعة في معقلها الرئيسي حيث محافظة صعدة القيادي أحمد ناصر حسن العياني وينتحل رتبه عميد، وعمار مسعود الحويلي وينتحل رتبة رائد، كما شيعت بمحافظة عمران بسام مجاهد الذيب المنتمي إلى مديرة خمر بنفس المحافظة.

ولم تذكر الجماعة تفاصيل عن كيفية مقتل عناصرها، إلا أن مصادر عسكرية يمنية ترجح مقتلهم على أيدي قوات الجيش اليمني في جبهات تعز ومأرب والساحل الغربي.

ويعد أحمد ناصر العياني المكنى «أبو طه الصنعاني» أحد أبرز القيادات العسكرية الحوثية، والمنتمي لسلالة زعيم الجماعة، وينحدر من منطقة الشعف في مديرية ساقين محافظة صعدة، حيث أوكلت إليه عدة مهام ميدانية وعسكرية من أبرزها تعيينه نائباً لمدير الاستخبارات في صعدة، وعين مؤخراً في وحدة الدفاع الجوي والطيران المسير التابعة للجماعة.

خسائر متواصلة

وبينما تستمر الجماعة الحوثية في عمليات دفن وتشييع قتلاها بمختلف المدن والمحافظات الواقعة تحت سيطرتها، لا تزال تزج بشكل يومي بالعشرات من أتباعها المغرر بهم إلى الجبهات تزامناً مع تنفيذها لعمليات تعبئة وتجنيد قسرية في عموم مناطق سطوتها.

معرض سابق أقامه الحوثيون لصور قتلاهم من مديرية واحدة في صنعاء (الشرق الأوسط)

وتعمد الجماعة الحوثية إلى تنظيم مواكب تشييع لقتلاها إلا أنها تتكتم على الأعداد الحقيقية لعناصرها الذين فقدتهم طيلة السنوات التي أعقبت انقلابها وحروبها بمختلف الجبهات، كما تتحفظ على الإفصاح عن الأماكن التي لقي فيها مُقاتلوها ومُشرفوها وكبار قادتها الميدانيين مصرعهم.

وكانت تقارير محلية قد كشفت في أوقات سابقة، عن تكبد الجماعة الحوثية خلال شهر يناير (كانون الثاني) الماضي أكثر من 75 قتيلاً بينهم قادة ومشرفون ميدانيون في جبهات عدة.

وتوزع القتلى الذين شيعت الجماعة جثامينهم على صنعاء وريفها بنحو 20 قتيلاً، ومحافظة ذمار بعدد 16 قتيلاً، وإب بنحو 9 قتلى، وصعدة بعدد 8 قتلى، وعمران وحجة بنحو 5 قتلى لكل منهما، كما شيعت الجماعة في الحديدة جثامين 4 من قتلاها، وجثامين 3 آخرين في المحويت.

وكانت وحدة المتابعة والرصد في تلفزيون «اليمن اليوم»، قد كشفت في تقرير سابق عن مقتل أكثر من 917 حوثياً في جبهات عدة، في الفترة من 1 يناير 2023، وحتى 31 ديسمبر (كانون الأول) من العام نفسه، ومن بين القتلى 608 عناصر منحتهم الجماعة رتباً عسكرية.

وأفاد التقرير بأن 6 عناصر من القتلى مُنحوا رتبة لواء، بينهم قتيلان زعمت الجماعة أنهما لقيا حتفهما على أيدي مجهولين، وآخران ذكرت أنهما توفيا بعد صراع مع المرض إثر إصابات سابقة تعرضا لها في الجبهات، وسط اتهامات بتصفيات بينية.

جانب من تشييع قتلى حوثيين في صعدة معقل الجماعة (إعلام حوثي)

كما أورد أن من بين القتلى نحو 23 ينتحلون رتبة عقيد، و31 رتبة عميد، و47 رتبة مقدم، و62 رتبة رائد، و76 رتبة نقيب، و175 رتبة ملازم أول، و137 برتبة ملازم ثانٍ، و51 برتبة مساعد، وبقية الحصيلة بعدد 309 قتلى من دون رتب عسكرية.

وتوزع أغلبية قتلى الجماعة - وفق التقرير- على صنعاء وريفها ومحافظات صعدة وحجة وذمار وإب وعمران والحديدة وتعز والجوف، بينما الأقلية منهم توزعوا على محافظات البيضاء والمحويت وريمة ومأرب.

وطبقاً للتقرير، فإنه رغم التهدئة الميدانية المستمرة للسنة الثالثة، فإن الجماعة مستمرة في التصعيد بمختلف الجبهات، حيث تواصل تقصف مخيمات النازحين ومنازل المدنيين قرب خطوط التماس.


بمناسبة يوم الأرض... بايدن يعلن استثمار 7 مليارات دولار في الطاقة الشمسية

يحتفل بايدن بيوم الأرض خلال الإعلان يوم الاثنين 22 أبريل 2024 عن منح فيدرالية بقيمة 7 مليارات دولار لتوفير مشاريع الطاقة الشمسية السكنية التي تخدم أكثر من 900 ألف أسرة في المجتمعات ذات الدخل المنخفض والمتوسط (أ.ب)
يحتفل بايدن بيوم الأرض خلال الإعلان يوم الاثنين 22 أبريل 2024 عن منح فيدرالية بقيمة 7 مليارات دولار لتوفير مشاريع الطاقة الشمسية السكنية التي تخدم أكثر من 900 ألف أسرة في المجتمعات ذات الدخل المنخفض والمتوسط (أ.ب)
TT

بمناسبة يوم الأرض... بايدن يعلن استثمار 7 مليارات دولار في الطاقة الشمسية

يحتفل بايدن بيوم الأرض خلال الإعلان يوم الاثنين 22 أبريل 2024 عن منح فيدرالية بقيمة 7 مليارات دولار لتوفير مشاريع الطاقة الشمسية السكنية التي تخدم أكثر من 900 ألف أسرة في المجتمعات ذات الدخل المنخفض والمتوسط (أ.ب)
يحتفل بايدن بيوم الأرض خلال الإعلان يوم الاثنين 22 أبريل 2024 عن منح فيدرالية بقيمة 7 مليارات دولار لتوفير مشاريع الطاقة الشمسية السكنية التي تخدم أكثر من 900 ألف أسرة في المجتمعات ذات الدخل المنخفض والمتوسط (أ.ب)

يحتفل الرئيس الأميركي جو بايدن بـ«يوم الأرض» بالإعلان عن منح واستثمارات بقيمة 7 مليارات دولار لمشروعات في مجال الطاقة الشمسية لتوفير الطاقة لنحو مليون أسرة منخفضة الدخل.

يحتفل بايدن بيوم الأرض خلال الإعلان يوم الاثنين 22 أبريل 2024 عن منح فيدرالية بقيمة 7 مليارات دولار لتوفير مشاريع الطاقة الشمسية السكنية التي تخدم أكثر من 900 ألف أسرة في المجتمعات ذات الدخل المنخفض والمتوسط (أ.ب)

ويعلن الرئيس الأميركي هذا المبادرة الجديدة خلال زيارته ظهر الاثنين لمنتزه برينس ويليام فورست في ولاية فرجينيا.

وتأتي المبادرة الجديدة في إطار الترويج لمساعي الإدارة الأميركية لمكافحة التغير المناخي وحماية البيئة والانتقال إلى الطاقة المتجددة، وجذب الشباب المدافعين عن البيئة، حيث يعلن بايدن أيضاً عن برنامج لإعداد الشباب لوظائف في الصناعات المتعلقة بالمناخ مما يخلق 200 ألف فرصة عمل في 36 ولاية، بالإضافة إلى واشنطن العاصمة وبورتوريكو، وهي متاحة للشباب للمشاركة في الحفاظ على البيئة والطاقة المتجددة والبنية التحتية المستدامة لمعالجة تغير المناخ. ويشكل الناخبون الشباب المدافعون عن البيئة، فئة انتخابية مهمة لبايدن في السباق الانتخابي لمواجهة منافسه الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وتوفر الإدارة الأميركية 7 مليارات دولار من خلال مسابقة لتوفير المنح من خلال وكالة حماية البيئة، ووفق قانون الحد من التضخم الذي تم تمريره العام الماضي في الكونغرس، ويوفر عدة بنود مالية لمكافحة التغير المناخي. ويستفيد من هذه المنح حوالي 60 وكالة حكومية ومؤسسة غير ربحية لمساعدة المجتمعات الفقيرة على استخدام الطاقة الشمسية، خاصة في ولايات ألاسكا وأريزونا ونيومكسيكو وكولورادو.

صورة للرئيس جو بايدن يسير أمام الألواح الشمسية أثناء قيامه بجولة في مبادرة الطاقة المتجددة لمنطقة بليموث بنيوهامبشاير بالولايات المتحدة 4 يونيو 2019 حينما كان يروج لبرنامجه الانتخابي بانتخابات 2020 (رويترز)

وتعد الطاقة الشمسية للمباني السكنية عالية التكلفة للأميركيين ذوي الدخل المنخفض، وأشار مسؤول كبير في اتصال هاتفي مع الصحافيين أن إدارة بايدن تريد فتح سوق للطاقة الشمسية، بحيث يمكن للجميع الاستفادة من التوفير الذي تمثله الطاقة النظيفة، وأوضح أن هيئة المناخ الأميركية ستطلق موقعاً على الإنترنت للوظائف التي تتوفر في 36 ولاية في مجال الطاقة المتجددة، وتبدأ المرحلة الأولى بتشغيل 20 ألف شاب في تدريب على تركيب الألواح الشمسية والكاميرات التي تكشف انبعاثات غاز الميثان.

وقال المسؤول للصحافيين إن الهدف من هذا البرنامج لتدريب وتوظيف الشباب هو «تسهيل العثور على عمل لأي أميركي لمعالجة أزمة المناخ مع اكتساب المهارات اللازمة للقوى العاملة في مجال الطاقة النظيفة، والقدرة على التكيف مع المناخ في المستقبل».

وقال البيت الأبيض إنه يأمل أن تساعد منح الطاقة الشمسية للجميع أكثر من 900 ألف أسرة في المجتمعات ذات الدخل المنخفض والمحرومة في الحصول على الطاقة الشمسية. وأوضح في بيان أن الطاقة الشمسية يمكن أن توفر حوالي 400 دولار لكل أسرة من تكاليف الكهرباء، وتمنع 30 مليون طن متري من التلوث الكربوني على مدى 25 عاماً.


السلطات العراقية تلاحق عناصر نفذت هجوماً على قاعدة للتحالف في سوريا

عربة عسكرية أميركية قرب مدينة القامشلي (أرشيفية - أ.ب)
عربة عسكرية أميركية قرب مدينة القامشلي (أرشيفية - أ.ب)
TT

السلطات العراقية تلاحق عناصر نفذت هجوماً على قاعدة للتحالف في سوريا

عربة عسكرية أميركية قرب مدينة القامشلي (أرشيفية - أ.ب)
عربة عسكرية أميركية قرب مدينة القامشلي (أرشيفية - أ.ب)

قالت السلطات الأمنية العراقية، الاثنين، إنها تُلاحق عناصر مسلّحة نفذت هجوماً صاروخياً على قاعدة عسكرية للتحالف الدولي في سوريا.

وباستثناء إعلان السلطات، منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي، إلقاء القبض على عناصر قامت بقصف السفارة الأميركية في بغداد، لم يسبق أن أعلنت عن مثل هذا النوع من النشاط، رغم عشرات العمليات العسكرية التي نفذتها الفصائل المسلّحة ضد الأماكن والمقار العسكرية والمدنية التي توجد فيها البعثات الدبلوماسية والقوات العسكرية للولايات المتحدة والتحالف الدولي في العراق، فضلاً عن سوريا.

وقالت خلية الإعلام الأمني الرسمية إن القوات الأمنية الموجودة ضمن قاطع عمليات غرب محافظة نينوى، قرب الحدود العراقية السورية: «شرعت بعملية بحث وتفتيش واسعة عن عناصر خارجة عن القانون استهدفت، في الساعة (2150) من أمس الأحد، قاعدة للتحالف الدولي بعدد من الصواريخ في عمق الأراضي السورية».

https://twitter.com/SecMedCell/status/1782162025197498755

وكشف عن تمكن القوات من «العثور على العجلة التي انطلقت منها الصواريخ وقامت بحرقها، وما زالت تواصل عملية البحث للقبض على الفاعلين وتقديمهم للعدالة».

كانت مصادر أمنية قد تحدثت، لوسائل إعلام محلية، عن أن خمسة صواريخ انطلقت من قرية حمد أغا ناحية زمار، شمال غربي الموصل، باتجاه القاعدة الأميركية في خراب الجير، ضمن الأراضي السورية. وتحدثت المصادر عن أن الطيران الأميركي حلَّق بشكل مكثف بين الحدود العراقية السورية ضمن ناحيتيْ زمار وربيعة شمال غربي الموصل، على خلفية الهجوم الصاروخي قبل أن يستهدف العجلة التي انطلقت منها الصواريخ.

ونقلت تقارير خبرية تعليقاً لمسؤول أميركي على الهجوم، الاثنين، قال فيه إن «مقاتلة تابعة للتحالف دمرت قاذفة صواريخ دفاعاً عن النفس، بعد أنباء عن هجوم صاروخي فاشل قرب قاعدة للتحالف في سوريا». ونفى إصابة أي جندي أميركي.

وكانت القيادة العسكرية الأميركية بالشرق الأوسط قد نفت، السبت الماضي، أنها نفذت ضربات صاروخية على مقر للحشد الشعبي في قاعدة كالسو العسكرية بمحافظة بابل، وأدى إلى مصرع جندي من الحشد، وإصابة 8 آخرين.

وفي حين نقلت وسائل إعلام عالمية بياناً عن «كتائب حزب الله» أعلن فيه مسؤوليته عن الهجوم، نفى موقع «صابرين نيوز»، عبر منصة «تلغرام» المقرَّبة من الفصائل المسلّحة و«محور المقاومة»، صدور بيان عن الجماعة المذكورة خلال الـ48 ساعة الأخيرة.

الهجوم على القوات الأميركية والتحالف الدولي هو الأول منذ منتصف فبراير (شباط) الماضي، عندما أوقفت الفصائل المتحالفة مع إيران في العراق هجماتها ضمن «هدنة مؤقتة» على المواقع والمعسكرات التي توجد فيها القوات الأميركية، بعد أن شنت الأخيرة هجوماً جوياً على القيادي في «كتائب حزب الله» أبو باقر الساعدي، وقتلته قرب منزله في شرق بغداد، كما أنه يأتي بعد أيام قليلة من زيارة قام بها رئيس الوزراء محمد السوداني إلى الولايات المتحدة الأميركية ولقاء الرئيس جو بايدن، وكانت الترتيبات الأمنية وعلاقة العراق مع قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية على رأس أوليات الزيارة، خصوصاً بعد مطالبة عدد من قوى «الإطار التنسيقي» الشيعية المهيمنة على السلطة بإنهاء مهمة القوات الأجنبية في العراق بذريعة انتفاء حاجة البلاد إليها بعد هزيمة «داعش».


الجيش الروسي يعلن سيطرته على قرية جديدة في منطقة دونيتسك

لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ
لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ
TT

الجيش الروسي يعلن سيطرته على قرية جديدة في منطقة دونيتسك

لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ
لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ

أعلنت روسيا، الاثنين، أن قواتها سيطرت على قرية جنوب غربي مدينة دونيتسك بشرق أوكرانيا، في تقدم جديد للجيش الروسي في مواجهة القوات الأوكرانية المتعثرة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، أنها «حررت» نوفوميخايليفكا التي تبعد نحو ثلاثين كيلومتراً عن دونيتسك، وليس بعيداً عن فوغليدار، البلدة الواقعة عند تقاطع الجبهتين الجنوبية والشرقية، والتي تحاول روسيا احتلالها منذ عامين، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وذكرت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، في تقريرها الصباحي الدوري، أن القوات الأوكرانية واصلت صد المحاولات الروسية للتقدم قرب القرية، وفقاً لوكالة «رويترز».

لقطة من فيديو للجيش الروسي تظهر انطلاق صواريخ من راجمة روسية باتجاه القوات الأوكرانية

وأفادت روسيا، أمس الأحد، بأنها سيطرت على قرية بوهدانيفكا، الواقعة إلى الشمال. وتقع بوهدانيفكا شمال شرقي تشاسيف يار، وهي بلدة استراتيجية على أرض مرتفعة يمكن أن تفتح الطريق أمام روسيا للتقدم في عدد من «المدن الحصينة» بشرق أوكرانيا، في حال الاستيلاء عليها.

وتعلن القوات الروسية باستمرار سيطرتها على قرى وبلدات، بينما يواجه الجيش الأوكراني نقصاً في الذخيرة وفي استقطاب مجنَّدين جدد.

وإذا تأكدت المكاسب الروسية فسيسلط ذلك الضوء أكثر على ضرورة تلقي أوكرانيا مساعدات عسكرية أميركية جديدة تزيد قيمتها عن 60 مليار دولار بشكل عاجل، بعد أن وافق عليها مجلس النواب الأميركي، يوم السبت.

جنود أوكرانيون يطلقون قذيفة مدفعية باتجاه القوات الروسية على الجبهة قرب دونيتسك (رويترز)

ومن المقرر أن تحصل على موافقة مجلس الشيوخ، ويوقّع عليها الرئيس الأميركي جو بايدن، هذا الأسبوع.

وحثَّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس الأحد، واشنطن على سرعة إقرار مشروع القانون، والمضي قدماً في النقل الفعلي للأسلحة، وقال إن الأولوية القصوى هي للأسلحة طويلة المدى وأنظمة الدفاع الجوي.

وقال الكرملين، اليوم الاثنين، إن المساعدات العسكرية الأميركية الجديدة لن تغير الوضع على جبهة القتال.


إرهابيون يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط مالي منذ 6 أيام

تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)
تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)
TT

إرهابيون يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط مالي منذ 6 أيام

تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)
تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)

يحتجز «إرهابيون» على الأرجح أكثر من 110 مدنيين منذ ستة أيام في وسط مالي، كما ذكرت مصادر محلية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، اليوم الاثنين.

وكان هؤلاء المدنيون على متن ثلاث حافلات اعترضها في 16 أبريل (نيسان) الماضي «إرهابيون» وأجبروها على التوجه بركابها إلى غابة بين بلدتي باندياغارا وبانكاس في وسط مالي، حسب تجمع لجمعيات في هذه المنطقة تطالب بإطلاق سراحهم، وعضو في المجلس البلدي.

وقال عمر أونغويبا أحد أعضاء هذا التجمع لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، اليوم الاثنين: «نطالب بالإفراج عن أكثر من 110 ركاب من ثلاث حافلات اختطفهم إرهابيون الثلاثاء».

وصرح عضو المجلس البلدي في باندياغارا طالبا عدم كشف هويته لأسباب أمنية، بأن «الحافلات الثلاث والركاب، الذين يزيد عددهم على 120 شخصا، ما زالوا في أيدي الإرهابيين».

وكانت شائعات تحدثت عن إطلاق الجيش المالي سراح هؤلاء المدنيين المحتجزين في أعقاب عملية الخطف هذه.

وفي 16 أبريل، نشر تجمع جمعيات باندياغارا نفسه بيانا أدان فيه «استمرار الهجمات الإرهابية» و«تزايد أعداد النازحين» في البلدات و«تقاعس القوات المسلحة» عن أداء مهامها في المنطقة، من دون الإشارة إلى عملية الخطف.

ومنذ 2012 تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، وأخرى تمارسها مجموعات للدفاع عن النفس، وقطاع الطرق.

وتتزامن الأزمة الأمنية مع أزمة إنسانية وسياسية عميقة.

وامتد العنف إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين، وعجل بوصول الأنظمة العسكرية إلى السلطة من خلال الانقلابات في هذه البلدان الثلاثة.


الهيئة العامة للمنافسة تعتمد استراتيجية التحول الرقمي

برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
TT

الهيئة العامة للمنافسة تعتمد استراتيجية التحول الرقمي

برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)

اعتمدت الهيئة العامة للمنافسة استراتيجية التحول الرقمي، والتي تهدف إلى تعزيز العمل المؤسسي، ومركزية المستفيد، وتوفير بنية رقمية داعمة، ودعم الابتكار والتقنيات الناشئة، بالإضافة إلى تعزيز دور البيانات في التحول الرقمي.

ويأتي ذلك انطلاقاً من رؤيتها في الاستراتيجية - وهي الوصول إلى بنية رقمية ممكّنة للأعمال ومحفزة للابتكار - التي تسعى إلى تمكين دور الهيئة في حماية المنافسة وتشجيعها لدعم التقنيات المبتكرة.

ويشمل هذا التحول تطبيق تقنيات متقدمة وأنظمة أفضل لإدارة الأعمال، وتسريع الإجراءات وتحسين دقة القرارات.

وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تعزيز العمل المؤسسي وترسيخه من خلال حوكمة عملية التحول الرقمي، وزيادة الوعي وتطوير الكوادر والقدرات اللازمة لتلبية متطلباته، وتحقيق أهداف الهيئة.

كما تهدف أيضاً إلى توفير بنية رقمية داعمة للابتكار والتقنيات الناشئة، بالإضافة إلى تعزيز دور البيانات في هذا التحول ليشمل تطبيق تقنيات متقدمة وأنظمة أفضل لإدارة الأعمال، وتسريع الإجراءات وتحسين دقة القرارات.

ومن هذا المنطلق تؤكد الهيئة أن هذه الخطوة ستجعلها أكثر فاعلية لتقديم خدمات متميزة ذات جودة عالية للمستفيدين، وتدريب الموظفين لتمكينهم من الاستفادة الكاملة من الأدوات الرقمية الجديدة.

يشار إلى أن الهيئة تشرف على تطبيق نظام المنافسة ولائحته التنفيذية بهدف تعزيز المنافسة العادلة وتشجيعها ومكافحة الممارسات الاحتكارية غير المشروعة، وضمان الوفرة والتنوع في السلع والخدمات ذات الجودة العالية والأسعار التنافسية، وتشجيع الابتكار.

كما تتجلى مهام الهيئة العامة للمنافسة في ثلاث وظائف رئيسية، هي: حماية المنافسة العادلة، وإنفاذ النظام ومراقبة الأسواق.


الحوثيون... ربع قرن من تخريج المتطرفين عبر المخيمات الصيفية

أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)
أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)
TT

الحوثيون... ربع قرن من تخريج المتطرفين عبر المخيمات الصيفية

أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)
أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)

قبل ربع قرن تقريباً بدأت محافظة صعدة اليمنية احتضان المخيمات الصيفية المذهبية للمرة الأولى منذ الإطاحة بنظام حكم الإمامة في شمال اليمن، ومثلت هذه المخيمات البذرة التي نبتت منها حركة الحوثيين التي تحولت بعد 11 عاماً من ذلك التاريخ إلى حركة تمرد مسلحة ضد السلطة المركزية، وأدت أسباب داخلية وخارجية إلى تمكينها من الاستيلاء على العاصمة اليمنية صنعاء بعد 10 أعوام من بداية التمرد.

هذا التاريخ يفسر استماتة الحوثيين لإقامة المخيمات الصيفية حتى اليوم، وتمويل برامجها والعاملين فيها، وتوجيه كل إمكانات ومؤسسات الدولة في مناطق سيطرتهم لخدمتها، في حين أن المعلمين في مدارس التعليم مرغمون على العمل منذ 8 أعوام دون مرتبات، ويفرض على الطلبة دفع تكاليف الكادر الإداري الذي فرضه الحوثيون في المدارس للإشراف على إحداث تغيير مذهبي في تلك المناطق.

مراهقون من خريجي المخيمات الصيفية الحوثية في جبهات القتال (إعلام حوثي)

ففي عام 1991، وبينما كان الاستقطاب السياسي في قمته بين الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله وحزب «الإصلاح» حليفه الموثوق، ونائبه حينها علي سالم البيض والحزب الاشتراكي وحلفائه من جهة، سمح بإقامة ما سمي حينها «منتدى الشباب المؤمن»، وهي حركة هدفها الواضح هو إحياء المذهب الزيدي بما فيه من نصوص تحصر حق الحكم في السلالة التي ينتمي إليها الحوثي، وكانت تحكم شمال البلاد قبل الانقضاض عليها في ستينات القرن الماضي.

بداية التوسع

إلا أن محمد عزان وهد أحد مؤسسي «منتدى الشباب المؤمن» يحاول نفي العلاقة بين المنتدى وحركة الحوثي، قبل أن يعود ليقر في مضامين تصريحاته أن المخيمات الصيفية كانت الأرض الخصبة التي عمل الحوثيون داخلها ومن ثم تحويلها إلى حركة مسلحة بعد 10 أعوام من بداية هذه المخيمات.

ويبيّن عزّان أنه وفي مطلع التسعينات من القرن الماضي عقب توحيد اليمن أتيحت للناس مساحة أوسع من حرية الحركة فنشأت مجموعة ما يعرف بـ«منتدى الشباب المؤمن» كحركة ثقافية تربوية تهتم بالشباب، وتسعى لتقديم رؤية معاصرة للموروث الديني بشكل عام والمذهب الزيدي بشكل خاص، ولم يكن لبدر الدين الحوثي والد زعيم الجماعة، ولا لابنه حسين مؤسس الجماعة علاقة بالمشروع، وكان كل ذلك قبل ذهابهما إلى إيران.

المراهقون اليمنيون يتلقون تعبئة متطرفة وتدريباً حوثياً على استخدام الأسلحة (إعلام حوثي)

ويذكر عزان أنهم في عام 1991 أقاموا دورة صيفية لعدد محدود من الملتحقين، تبعتها في الأعوام التالية دورة صيفية ثانية فاقتها من ناحية الإعداد والتجهيز وعدد الملتحقين، ثم توالت الدورات الصيفية، وكان كل عام يشهد تطوراً ملحوظاً عن الذي سبقه، حيث ترتب عن ازدياد حجم الملتحقين عن طاقة الاستيعاب فتح فروع في عدد من مناطق محافظة صعدة كمرحلة أولى، ثم المحافظات المجاورة كمرحلة تالية.

انتماء سلالي

ويؤكد مسؤول سابق في المخابرات اليمنية لـ«الشرق الأوسط» أن غالبية المشاركين في الدورات الصيفية كانوا من أبناء الأسر التي تشترك مع الحوثيين في الانتماء السلالي، وتؤمن بحصر الحكم في هذه السلالة، ويقول إن هذا تبين بعد ذلك حينما حاول بعض قادة «منتدى الشباب المؤمن» الاستحواذ على المنتدى، وعدم الالتزام بأحقية الجماعة في الحكم، حيث تمكن حسين الحوثي من السيطرة على المنتدى وإدارته.

ويضيف المسؤول أن عزان ومعه عبد الكريم جدبان (اغتيل عقب اقتحام الحوثيين صنعاء) يقولان للسلطات إنهما يريدان تقديم فهم جديد للمذهب الزيدي بعيداً عن أحقية سلالة معينة بالحكم.

لكن الواضح - وفق المسؤول - أن أغلب المشاركين في المخيمات هم من هذه السلالة، وكانوا يرسلون أبناءهم من المحافظات الأخرى وحتى من خارج البلاد، إلى المخيمات أو من سكان مناطق محافظتي صعدة وحجة الذين كانوا لا يزالون تحت سيطرة الفكر الإمامي، وعليه كان من السهل على حسين الحوثي في 2001 السيطرة على المنتدى.

في حين يقطع الحوثيون رواتب المعلمين منذ 8 سنوات يسخرون كل الإمكانات للمخيمات الصيفية (إعلام حوثي)

ووفق ما ذكره المسؤول فإن رجال أعمال من صعدة ومن سلالة الحوثي كانوا يتحملون نفقات هذه المخيمات، ذلك أن أغلب التجار في صعدة كانوا يعملون في تجارة الأسلحة أو المبيدات، وأن هؤلاء تحولوا فيما بعد إلى مزودين للجماعة بالأسلحة، حيث ظلت محافظة صعدة تحتفظ بسوق شهيرة لبيع الأسلحة علناً بمختلف أنواعها، وأن حكم الرئيس صالح دعم لاحقاً هذه المخيمات، لكن عزان يقول إن المبلغ كان متواضعاً.

وعن أسباب الاهتمام الكبير من الحوثيين بهذه المخيمات حالياً يقول اثنان من المسؤولين في قطاع التعليم في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن الحوثيين ورغم تغيير المناهج الدراسية وفرض رؤيتهم المذهبية في تلك المناهج لكنهم يدركون أن طاقم المعلمين في المدارس العامة والأهلية يبينون لطلابهم زيف ما هو موجود في المقررات الدراسية.

ولهذا تركز الجماعة على المخيمات الصيفية؛ لأن المعلمين من عناصرها العقائديين، وهم من يضعون ما يدرس في تلك المخيمات، كما أن الملتحقين فيها هم من المراهقين من طلاب التعليم الأساسي الذين يمكن التأثير فيهم.

الحوثيون متهمون بتجنيد آلاف الأطفال في اليمن (رويترز)

ويبين المسؤولان أن هناك عزوفاً كبيراً عن الالتحاق بهذه الدورات رغم محاولة الحوثيين ووسائل إعلامهم تضخيم الأعداد، ويشيران إلى أن غالبية المنتظمين في هذه الدورات التي تشمل جانباً نظرياً وآخر عسكرياً هم من الأسر التي تنتمي لسلالة الحوثيين، وهذه الأسر تجبر أطفالها على الالتحاق وتشجعهم.

ونبه المسؤولان إلى أن ذلك يشكل خطراً على المدى البعيد؛ لأنه سيؤدي إلى وجود تشكيلات سلالية متطرفة معبأة فكرياً ومدربة عسكرياً.


نقاش أوروبي لفرض عقوبات على طهران... وإدراج «الحرس الثوري» منظمة إرهابية

اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)
اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)
TT

نقاش أوروبي لفرض عقوبات على طهران... وإدراج «الحرس الثوري» منظمة إرهابية

اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)
اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)

يناقش وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي، الاثنين، في لوكسمبورغ، تصنيف «الحرس الثوري» الإيراني، منظمة إرهابية، بالإضافة إلى فرض عقوبات على طهران لشنها هجوماً على إسرائيل بالطائرات المسيّرة والصواريخ، وإرسال مسيرات إلى روسيا، في سياق معادلة جديدة تهدف للضغط على طهران، لمنع نشوب حرب في الشرق الأوسط. ويطبق الاتحاد الأوروبي بالفعل برامج عقوبات متعددة على إيران بسبب انتشار أسلحة الدمار الشامل، وانتهاكات حقوق الإنسان، وتزويد روسيا بطائرات مسيرة. واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، على فرض مزيد من العقوبات على إيران. ودعت الكثير من دول الاتحاد الأوروبي إلى توسيع نظام العقوبات المتعلق بالطائرات المسيّرة ليشمل الصواريخ وعمليات النقل إلى وكلاء إيران في الشرق الأوسط. ويقول دبلوماسيون إن دول الاتحاد الأوروبي ستبحث أيضاً ما إذا كانت ستفرض عقوبات جديدة تتعلق بإنتاج الصواريخ. وتضغط بعض الدول أيضاً على الاتحاد الأوروبي لإيجاد طريقة لتصنيف «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية. لكن المسؤولين من بينهم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يصدون هذه المساعي. ويقول هؤلاء إنهم لم يجدوا بعد أساساً قانونياً لمثل هذه الخطوة، كما أنهم ليسوا على ثقة بأنها ستنال تأييد جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي.

أنصار منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية المعارضة يلوحون بالأعلام أثناء تظاهرهم للمطالبة بتصيف «الحرس الثوري» أمام مقر انعقاد اجتماع الشؤون الخارجية الأوروبية في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)

وسوف يتعين أولاً قيام هيئة وطنية بمحاكمة «الحرس الثوري» الإيراني لارتكابه أنشطة إرهابية وذلك وفقاً لقانون الاتحاد الأوروبي من أجل فرض عقوبة تصنيفه على أنه منظمة إرهابية.

ويشار إلى أن المسؤولين الأوروبيين يدرسون حالياً حكماً قضائياً صدر في مدينة دوسلدروف الألمانية يتعلق بأنشطة «الحرس الثوري» الإيراني. وهذا قد يمهد الطريق أمام تصنيفه منظمة إرهابية.

وتصنف الولايات المتحدة، «الحرس الثوري» منظمة إرهابية دولية منذ أبريل (نيسان) 2019. وكان موضوع تصنيف «الحرس الثوري»، محور نقاش داخلي في دول غربية عدة، على إثر إرسال أسلحة إلى أوكرانيا، وضلوع تلك القوات في قمع احتجاجات المرأة بعد وفاة مهسا أميني في سبتمبر (أيلول) 2022.

وقالت حجة لحبيب وزيرة خارجية بلجيكا، الاثنين، إن العقوبات الجديدة التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي على طهران بسبب هجومها على إسرائيل في الآونة الأخيرة يجب أن تشمل «الحرس الثوري». وأضافت للصحافيين قبل اجتماع لوزراء الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أن دول التكتل لم تتوصل لتوافق بعد بشأن الأسس القانونية التي يمكن انطلاقاً منها إضافة «الحرس الثوري» لقائمة الكيانات التي يعدها الاتحاد بأكمله إرهابية. وتابعت قائلة: «سنناقش الأمر معاً». وأضافت: «أعتقد أيضاً أن علينا أن نوسع نطاق العقوبات المفروضة على المستوطنين الذين ينتهجون العنف (في الضفة الغربية). يجب أن نتحلى بالتوازن لنضمن عدم اتهامنا بازدواجية المعايير».

وبدوره، قال وزير خارجية ليتوانيا غابريليوس لاندسبيرغيس إن الحديث حول العقوبات على طهران: «يتعلق معظمه بشأن قطع غيار طائرات (الدرون) التي لم تخضع للعقوبات بعد والصواريخ الباليستية»، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.


كلوب: «الحظ» فرصتنا لحسم لقب «البريميرليغ»

يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)
TT

كلوب: «الحظ» فرصتنا لحسم لقب «البريميرليغ»

يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)

يتمنى يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أن يقف الحظ مع فريقه في صراع المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما فاز الفريق على فولهام 3 - 1، وتصدُّره جدول الترتيب مناصفة مع أرسنال.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية أن ليفربول استعاد توازنه بعد الخسارة أمام كريستال بالاس، وتوديع بطولة الدوري الأوروبي أمام أتالانتا، يوم الخميس الماضي، من خلال تسجيل ثلاثة أهداف، أمس الأحد، عن طريق تريبنت ألكسندر أنرولد، وريان جرافنبرخ، وديوغو جوتا.

اعترف كلوب أن صراع التتويج باللقب يشعره بالإثارة، خصوصاً أن مانشستر سيتي وأرسنال، مثل ليفربول، بحاجة لأن يقف الحظ بجوارهما في هذه الفترة الصعبة.

ويتبقى لفريق ليفربول خمس مباريات على نهاية الدوري، ويبدؤها بمباراة ديربي مدينة ليفربول أمام إيفرتون بعد غد الأربعاء، وقال كلوب: «ربما إذا استطعنا الحفاظ على الإثارة حتى النهاية، سيقف الحظ معنا. لا نعلم، يتعين علينا محاولة الفوز بأكبر عدد من المباريات، وجمع أكبر عدد من النقاط بأي طريقة».

وأضاف: «إنه موسم مثير لنا جميعاً، الكل بحاجة للحظ في لحظات، الفرق الثلاثة المتنافسة على اللقب بحاجة له، لذلك سيكون سباقاً مثيراً وأنا سعيد أننا طرف فيه، وهذا الجزء أستمتع به جداً».