«مؤتمر الرياض الفلسفي» يبحث حماية الفضاء من تكرار أخطاء الإنسان على الأرض

«مؤتمر الرياض الفلسفي» يبحث حماية الفضاء من تكرار أخطاء الإنسان على الأرض

الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
جانب من «مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة» (الشرق الأوسط)

وجّه «مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة»، الذي انطلق أمس (الخميس)، أسئلته لبحث التبعات الناجمة عن طموحات البشرية إلى سبر أغوار الفضاء واكتشاف المجرات، وحول شروط تحسين جودة الحياة على الأرض، وفحص الفرصة في النظر إلى الفضاء بصفته عالماً جديداً مليئاً بالعجائب والغموض، أو ملاذاً مستقبلياً للقادرين على الهروب من كوكب مستنزف وآيل للسقوط، وحول الحدود الأخلاقية والطاقة الفلسفية المتصلة برغبة الإنسان وتوقه الدائم إلى الاستكشاف.
ويجتمع في الرياض نخبة من الفلاسفة والعلماء، على مدى 3 أيام، لفتح آفاق النقاش والحديث الفلسفي عن المصادر اللامتناهية لروح الاستكشاف في جميع مجالاته، وتأمل دور البشرية في ابتكار توجهات جديدة وغير مألوفة لتوسيع آفاق البحث والتساؤل، وذلك في وجه التحديات الهائلة التي تعاصرها البشرية. وفتح «مؤتمر الرياض للفلسفة» أسئلة تقليدية بطرق جديدة، يسعى من خلالها ومن دون تحفظات إلى توجيه البشرية إلى مزيد من الوعي والفهم لتحديد موقع الإنسان من حاضره ومستقبله، وتعميق حظوظه في السلام والحكمة.


ورحّب الدكتور سعد البازعي، عضو مجلس إدارة «هيئة الأدب» السعودية، بالمشاركين في المؤتمر خلال دورته الثانية، «الذي يغادر معه التجمع الدولي للفلسفة في الرياض دائرة (اللامتوقع)؛ عنوان الدورة السابقة التي حظيت بجولة فلسفية وفكرية ومعرفية غير مسبوقة شهدتها أروقته وجلساته، ويطلق أفقاً غير نهائي لاستكشاف الفضاء والزمان واستكناه المصائر البشرية والقيم الأخلاقية والمعايير العلمية خارج حدود الكوكب».
وقال البازعي؛ الذي ألقى كلمة بالنيابة عن «هيئة الأدب» السعودية في افتتاح أعمال المؤتمر، إن «مسؤولية العاملين في الفلسفة، خلق فضاء مواز للفضاء الفيزيائي، وطرح مفاهيم جديدة في منطقة مجهولة، مستعينين بروح البحث التي يملكها ضيوف المؤتمر في أطروحاتهم العلمية والفلسفية».
ويشارك في المؤتمر متحدثون من 19 دولة، قدموا من أنحاء مختلفة في أوروبا وأميركا والشرق الأوسط، وينطلقون من اهتمامات بحثية وعلمية متنوعة، بالإضافة إلى مشاركة مؤسسات علمية دولية راسخة من لندن والأرجنتين والمكسيك و«الاتحاد الدولي للجمعيات الفلسفية»، للشروع، وعلى مدى 3 أيام، في تناول التقاطعات بين العلم والفلسفة، ومواجهة التحديات المعاصرة الملحة.
وافتتحت المهندسة مشاعل الشميمري، نائب رئيس «الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية»، أولى جلسات المؤتمر، بالحديث عن سؤال: «لماذا يجب أن نتهيأ لعالم عابر للكواكب؟»، وقالت إن «من أولويات المرحلة هو الاستعداد لتكوين جيل بشري جاهز للتواصل خلف الحدود البشرية، والتأهب للعوالم غير المكتشفة؛ الأمر الذي يفسر إنفاق الأموال الطائلة في التخطيط للذهاب إلى الفضاء، وأن الانفجار السكاني الذي تشهده الأرض يتطلب البحث في استدامة الحياة على الكوكب، واكتشاف كواكب أخرى، وفتح النقاش بشأن المشكلات البيولوجية والبيئية ودراسة الأجسام المجاورة للأرض»، مؤكدة أن هذه «قضية وجودية تتطلب العمل بجدّ حيالها، لمنع انقراض البشر ومراجعة التهديدات المحتملة، في ظل وجود أكثر من 30 ألف جسم قريب من الأرض، بعضها ينطوي على تهديد وجودي للحياة على الكوكب».
وقدمت الشميمري في ورقتها العلمية افتراضات بشأن «احتمالات العيش في الكواكب المؤهلة للانتقال البشري إليها، واختبار تجربة الحياة خارج الأرض»، وذكرت أن هذه «مسائل ومهام مكلفة ومعقدة، تحتاج لميزانيات ضخمة للوفاء بشروط نجاح رحلات العنصر البشري إلى الكواكب المؤهلة للوصول إليها».
وفي جلسة حملت عنوان: «البشرية في الفضاء: مجد أم سلطة؟» ذكر أستاذ النقد والنظرية الدكتور عبد الله الغذامي أن «ريادة الفضاء هي أعلى مشروع بشري معاصر، ويأتي نتيجة دافع أصيل لدى الإنسان في البحث عن مجد، والتنافس عليه، وهو ما يؤول إلى صراع بالضرورة؛ الأمر الذي يتطلب وضع حدود أخلاقية لهذا المشروع».
وركز الدكتور الغذامي في محاضرته على مسألة «انتقال المجد العلمي إلى سلطة، ومنع تحول العلم إلى أداة ضارة خلال رحلة الاستكشاف، والإبقاء على هذا المشروع منزهاً من الأضرار الثقافية التي تنشأ بشكل طبيعي على حواف الأنشطة البشرية وأثناء التنافس على المجد، وعدم تحويل الرحلة من رغبة استكشافية إلى غزو تنافسي». وأضاف: «ينبغي لمؤتمر مثل هذا أن يتحمل المشاركون فيه من أنحاء العالم المسؤولية الأخلاقية لحماية المشروع العلمي، بتبني معنى (الفضاء من أجل الإنسانية)، وليس سيطرة وتصارع القوى العظمى، والسعي بكل القوى الثقافية والمعرفية لتعميق هذا المعنى، وإلا؛ فإن ما جرى على الأرض، وسجل البشرية فيها، الذي لا يشجع على التفاؤل، حيث كان الإنسان دائماً في صراع مع الإنسان الآخر، سيحول دون جعل الفضاء منطقة حرة ومستقلة».


السعودية علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو