«تسارع أفريقي» لحيازة طائرات مسيرة في مواجهة «التنظيمات الإرهابية»

«تسارع أفريقي» لحيازة طائرات مسيرة في مواجهة «التنظيمات الإرهابية»

خبراء يرونها السلاح الأنسب لطبيعة دول القارة
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
عرض طائرة بدون طيار من صنع شركة «ميلكور» في معرض «أفريقيا إيروسبايس» بقاعدة جوية في بريتوريا بجنوب أفريقيا سبتمبر 2022 حيث يجمع المعرض بين العرض الجوي ومعارض تعرض أنظمة عسكرية مختلفة (إ.ب.أ )

تمثل الطائرات بدون طيار سلاح المستقبل في استهداف الجماعات الإرهابية في أفريقيا، حيث المساحات الشاسعة وهشاشة سيطرة الجيوش النظامية في مقابل اتساع نفوذ التطرف في القارة. ووفق خبراء، تمكنت الطائرات المسيرة من إنشاء قوة جوية ضخمة الإمكانات في مجالات الاستطلاع والاستهداف، نظير مقابل مادي لا يقارن بالتكلفة الباهظة للطائرات العسكرية التقليدية، كما يتسم التدريب على استخدامها بالسهولة والسرعة، ما يجعل هذا السلاح الاختيار الأنسب للدول الأفريقية المنكوبة بالإرهاب.
وأخيراً حصلت نيجيريا على عدد من الطائرات بدون طيار، قالت إنها ستطور عمليات المراقبة لكشف الأنشطة الإرهابية والإجرامية في البلاد، بحسب موقع «ديفينس ويب» المتخصص في الشؤون العسكرية.
ونشر الموقع، في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بيان لشركة اليستير الفرنسية المنتجة للطائرات، قالت فيه إنها زودت قوات الشرطة النيجيرية بطائرات بدون طيار من طراز «أوريون» وأنه تم تسليم الطائرات بدون طيار والتدريب في أبوجا في بداية العام و«يتم الآن نشر الطائرات بدون طيار وتشغيلها يومياً».
وبحسب الموقع، يمكن نشر طائرات أوريون في دقائق كما يمكن نقلها بسهولة، وتسمح للمشغلين بإنشاء نقاط تفتيش سرية مع الحد الأدنى من البصمة اللوجيستية. كما أن الطائرات محصنة ضد التشويش ومناسبة للمهام النهارية والليلية ولديها مدى كشف يصل إلى 10 كم. ويبلغ إجمالي وزنها 10.5 كجم.
وباستخدام الطائرات، نجحت الشرطة في التعرف على الجماعات الإرهابية المسلحة بفضل المراقبة المنفصلة واكتشاف التهديدات التي أصبحت ممكنة فوق منطقة تبلغ عدة كيلومترات خلال رحلات طيران على مدار 24 ساعة، وفقاً لـ«ديفينس ويب».
وبجانب نيجيريا، رصد تقرير نشرته «بي بي سي» في أغسطس (آب) الماضي تسارع دول أفريقية لشراء طائرات مسيرة تركية. بينها تسليم شحنة من طائرات «بيرقدار بي 2» التركية، إلى دولة توغو، التي تكافح من أجل كبح تسلل المقاتلين المتطرفين الذين ينتقلون جنوبا من بوركينا فاسو. كما حصلت النيجر في مايو (أيار) الماضي على ست طائرات من نفس الطراز لاستخدامها في عملياتها العسكرية ضد الجماعات المتطرفة في منطقة الساحل جنوب الصحراء الكبرى وحول بحيرة تشاد.
وتعتقد شانون زيمرمان المحاضرة في الدراسات الاستراتيجية بكلية الحرب الأسترالية، أن أهمية الطائرات بدون طيار تكمن في قدرتها على الوصول بسهولة أكبر إلى المناطق النائية وتغطية المزيد من المساحات الكبيرة.
وقالت زيمرمان لـ«الشرق الأوسط» في حين أن «الطائرات بدون طيار لديها مسافة محدودة للعمل خلالها إلا أنها تساعد في توفير التفاصيل في المناطق الشاسعة والتي غالباً ما تكون أقل كثافة سكانية بعيداً عن المدن والبلدات. وغالبا ما تكون مفيدة بشكل خاص بالقرب من المناطق الحدودية حيث يمكن برمجتها للطيران على طول الحدود والتقاط صور لمن يعبرون الحدود، وغالباً ما تكون هذه المعلومات حيوية في التعاطي، مع الهجرة والجريمة عبر الوطنية والإرهاب العابر للحدود». وترى زيمرمان أن الطائرات المسيرة ستمثل رقماً صعباً في مجال التصدي للإرهاب طالما «شريطة أن يتم استخدام المعلومات بشكل صحيح».
من جانبه، اعتبر أحمد بان الخبير في شؤون الحركات المتطرفة، أن تحرك الحكومات الأفريقية لشراء طيارات بدون طيار «منطقي حيث تمثل سلاحاً مناسباً للجغرافيا الواسعة والوعرة للقارة»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «تمتاز الطائرات بدون طيار بقلة تكلفتها وقدراتها العالية على الاستهداف ونجحت كسلاح في استراتيجية قطع الرؤوس حيث قتل عدد كبير من قيادات تنظيم القاعدة وتنظيم داعش بهذا السلاح».
وتصاعد الإرهاب في دول الساحل الأفريقي بشكل أسرع من أي منطقة أخرى في أفريقيا، بزيادة 140 في المائة منذ عام 2020. وأسفر هذا عن مقتل 8 آلاف شخص، ونزوح 2.5 مليون، بينما وصل عدد ضحايا هجمات تنظيم «داعش» وحده خلال 2022، إلى نحو ألف قتيل، وفقاً لتقرير «مركز أفريقيا للدراسات الاستراتيجية» في واشنطن».


إفريقيا الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو