مصر تتوقع 5 % نمواً نهاية السنة المالية

مصر تتوقع 5 % نمواً نهاية السنة المالية

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16074]
وزيرة التخطيط المصرية هالة السعيد تتحدث مع وزير المالية محمد معيط خلال اجتماع لمجلس الوزراء أمس (الشرق الأوسط)

توقعت وزيرة التخطيط المصرية هالة السعيد، تحقيق معدل نمو يقارب 5 في المائة بنهاية العام المالي الجاري 2022 – 2023، «رغم الآثار الحالية للأزمة الروسية - الأوكرانية التي من المحتمل أن تمتد تداعياتها خلال العام المقبل».
وقالت الوزيرة، خلال استعراضها المؤشرات الأولية للاقتصاد المصري في اجتماع مجلس الوزراء أمس، إن البيانات الأولية أظهرت «استمرار الاقتصاد المصري في تحقيق معدل نمو مرتفع خلال الربع الأول من العام المالي 2022-2023، بواقع 4.4 في المائة، رغم التحديات التي فرضتها ثلاثة أحداث عالمية هي: استمرار تداعيات فيروس كورونا، والأزمة الروسية - الأوكرانية، فضلاً عن التأثيرات غير المواتية للتغيرات المناخية».
وعرضت السعيد القطاعات السبعة الأكثر إسهاماً في الناتج المحلي خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، وهي قطاعات: الزراعة، وتجارة الجملة والتجزئة، والمطاعم والفنادق، والتشييد والبناء، والأنشطة العقارية وخدمات الأعمال، والخدمات الاجتماعية، والاتصالات والمعلومات.
وعلى صعيد معدل البطالة، أوضحت أنه «ارتفع بقدر طفيف ليبلغ 7.4 في المائة خلال الربع الأول من العام المالي الجاري مقارنة بـ7.2 في المائة في الربع المُناظر من العام السابق، كما أن معدل التضخم يشهد ارتفاعاً مدفوعاً بالاتجاهات الصعودية التضخمية العالمية».
وأضافت: «تباطأ نمو الاقتصاد العالمي من 6 في المائة خلال عام 2021 إلى 3.2 في المائة خلال العام الجاري، مع توقعات باستمرار هبوط معدلات النمو لتبلغ 2.7 في المائة خلال العام المقبل؛ مع تراجع بنسب أكبر في حالة الاقتصادات المتقدمة».
وتابعت الوزيرة أنه من المتوقع حدوث تراجع في نشاط التجارة العالمية خلال العامين المُقبلين، حيث شهد العام الجاري تراجعاً حاداً في معدلات نمو التجارة العالمية إلى 4.3 في المائة، مع توقع مزيد من التباطُؤ إلى 2.5 في المائة خلال العام 2023؛ تأثُراً بتبعات الأزمة الروسية - الأوكرانية.


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

فيديو