«إكس بي» في الرياض يناقش مستجدات قطاع الموسيقى

«إكس بي» في الرياض يناقش مستجدات قطاع الموسيقى

يأتي ضمن الحراك التطويري المتسارع للقطاع في السعودية
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16072]
شهد اليوم الأول عدداً من الجلسات الحوارية

على مدار 3 أيام متواصلة، يجتمع أهم رواد صناعة الموسيقى والمبدعين، على هامش مؤتمر «إكس بي» في نسخته الثانية، لإثراء المجتمع الموسيقي سريع التطور، ولخلق فرص للتواصل فيما بينهم، من خلال عدد من ورش العمل المختصة والندوات والجلسات الحوارية.

ويأتي المؤتمر دعماً لرحلة من التطور المتسارع في قطاع الموسيقى بالسعودية، كانت أبرز محطاتها إنشاء هيئة الموسيقى، التابعة لوزارة الثقافة، بهدف دعم الموسيقى في السعودية وتنميتها باعتبارها فناً وثقافة وعلماً وترفيهاً من خلال تعزيز وتحسين 5 ركائز، هي: التعليم الموسيقي، والإنتاج، وتقديم العروض، والدعم والترويج، وتوفير نظام التراخيص لتسهيل المهمة على الراغبين في الاستثمار والدخول في القطاع.


مؤتمر «إكس بي» يجمع أهم رواد صناعة الموسيقى والمبدعين


على الجانب الآخر، جاءت شركة «مدل بيست» لتركز على تنمية المواهب وبناء المشهد الإقليمي والنهوض بالاقتصاد الإبداعي في السعودية؛ إذ تعمل من خلال تركيزها على الفنانين والمواهب، على تعزيز ودعم قاعدة المواهب الموسيقية وتزويدهم بالفرص التي تسهم في إيصالهم إلى المسارح العالمية، كما تساعد عبر فعالياتها وتجاربها ومحتواها وحواراتها وأزيائها، في بناء مجتمع موسيقي مزدهر ومستدام اقتصادياً في المنطقة.

هذا التناغم بين الذراع الحكومية المتمثلة في هيئة الموسيقى، والقطاع الخاص عبر «مدل بيست»، نشأ عنه مؤتمر «إكس بي» الذي نجحت نسخته الأولى بتكوين مشهد أوسع لتوجّه القطاع الموسيقي بالسعودية، ودعم المواهب وتبادل الخبرات بين أكبر الصنّاع في القطاع من محليين وعالميين؛ إذ تشهد جلساته هذا العام تعاوناً بين كبار الفنانين والملحّنين ورواد القطاع بشكل عام من السعودية والعديد من الدول حول العالم، ليصبح المؤتمر من أهم الوجهات الحوارية في المجال الموسيقي بالمنطقة.
'مؤتمر «إكس بي» يجمع أهم رواد صناعة الموسيقى والمبدعين


وشهد اليوم الأول عدداً من الجلسات الحوارية وورش العمل لمناقشة مستقبل الموسيقى في السعودية والشرق الأوسط، وتمكين المرأة، والموسيقى في العالم الرقمي، وأحدث التقنيات المستخدمة في المجال، بالإضافة للجلسات المتنوعة التي تصب في مصلحة القطاع وتخلق مساحة فريدة للنقاش بين المهتمين.

وقد شهد اليوم الأول جلسة بعنوان «البحث على المواهب عبر الإنترنت»، تحدثت عن «صوت السعودية»، وهي مبادرة تمنح المنتجين والموسيقيين الشباب، الذين يجمعهم اللون الموسيقي المحلي، خيار تقديم موسيقاهم عبر استغلال قوة المجتمع على منصة «تك توك» ليتم اختيار 10 منهم للحصول على فرصة تسجيل أغانٍ على نحو محترف، وهي من تنظيم الهيئة السعودية للموسيقى، ومنصة «أنغامي».

وقال ضياء عزوني، مدير الإنتاج الموسيقي بهيئة الموسيقى، في مستهل الجلسة، إن من أهم أهدافنا اكتشاف المواهب من جميع الألوان الموسيقية لنعطي الفرصة للجميع في المشاركة والارتقاء بموهبته، كما حرصنا على أن تكون المشاركة بسيطة من خلال مقطع قصير لا يحتاج إلى استديو ليكون عفوياً بلا أي تكلف لاكتشاف الموهبة الحقيقية للفنانين.

وأضاف أن الهيئة سترافق كل فائز في رحلة الإنتاج بشكل كامل، والحرص على تعليمه كل ما يحتاج إليه خلال العملية الإنتاجية، ليكون العمل في أفضل شكل، ويحقق انتشاراً واسعاً، لضمان مسيرة فنية باهرة وانطلاقة قوية للفنان.

وبعد نهاية الجلسة، قال الرئيس التنفيذي لهيئة الموسيقى، سلطان البازعي، لـ«الشرق الأوسط»، إن مبدأ اكتشاف المواهب يُعد أحد أهم أهداف الهيئة، ونعتقد أنه يوجد الكثير من المواهب المهمة في السعودية، تستحق الظهور بشكل مثالي أمام الجميع، كما نريد أن نعزز من انتشار الأصوات الشابة عالمياً. وختم البازعي حديثه، بأن الفائزين سيتم إشراكهم في المناسبات التي تنظمها الهيئة.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو