الدراسات الفنية للمونديال: لم يعد هناك مفاجآت في كرة القدم

الدراسات الفنية للمونديال: لم يعد هناك مفاجآت في كرة القدم

زاكيروني قال إن اليابانيين استفادوا من الاحتراف في ألمانيا
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
لاعبو اليابان استفادوا من الاحتراف في الملاعب الأوروبية (أ.ب)

قال أعضاء مجموعة الدراسات الفنية لبطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر، التابعة للاتحاد الدولي (فيفا)، إن الفوز الذي حققه منتخبا اليابان والسعودية على ألمانيا والأرجنتين في البطولة لم يكن مفاجأة حقيقية لأن كرة القدم تتطور.
وبالنظر إلى فوز اليابان، قال ألبيرتو زاكيروني، المدرب السابق للمنتخب الياباني، للصحافيين في عرض تقديمي عقب نهاية الجولة الأولى من دور المجموعات إن كرة القدم تطورت بشكل أكبر.
وقال المدرب الإيطالي: «تحسنوا بدنياً. العديد من اللاعبين اليابانيين يلعبون في ألمانيا، إنهم يستفيدون من ذلك».
ووصف النيجيري صنداي أوليسيه، نجم نيجيريا السابق الذي يتواجد مع زاكيروني وخمسة لاعبين آخرين من بينهم أرسين فينجر ويورجن كلينسمان في مجموعة الدراسات الفنية، نجاح المنتخب السعودي في الفوز على الأرجنتين بأنه «أفضل مباراة في تاريخهم».
وذكرت مجموعة الدراسات الفنية أن وجود 5 تبديلات بدلاً من 3، وإقامة البطولة في منتصف الموسم الأوروبي وليس بنهايته، ساعد الفرق للضغط على منافسيهم لفترة أطول في المباراة لأن اللاعبين يشعرون بالنشاط.
كان الضغط عقب فقدان الكرة شيئاً رئيسياً في أول 16 مباراة، وكانت أسرع المنتخبات في استعادة الكرة هي الأرجنتين وإسبانيا وإنجلترا والدنمارك وألمانيا.
وذكرت مجموعة الدراسات الفنية أيضاً أن الأهداف التي سجلت بعد كرات عرضية في قطر في الجولة الأولى في كافة المجموعات أكثر مما حدث في مونديال روسيا قبل أربعة أعوام، حيث سجل 14 هدفاً في هذه النسخة، فيما شهدت نسخة 2018 تسجيل ثلاثة أهداف فقط.
ووصف صنداي أوليسيه، عضو في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، نجم المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو بأنه «عبقري للغاية» بعدما تمكن من الحصول على ركلة جزاء في المباراة التي فاز بها المنتخب البرتغالي على نظيره الغاني 3 / 2 في كأس العالم.
وسجل رونالدو الهدف الافتتاحي للبرتغال من ركلة جزاء، ليصبح أول لاعب يسجل في خمس نسخ من بطولات كأس العالم، رغم أن قرار احتساب ركلة الجزاء أغضب غانا.
ولكن أوليسيه أشار إلى أن منح ركلة الجزاء كان وفقاً للعب رونالدو، الذي اعتبر أنه تمت عرقلته من محمد ساليسو مدافع غانا. وأضاف أوليسيه، العضو بمجموعة الدراسات الفنية للبطولة التابعة لفيفا، خلال عرض تقديمي في الدوحة، أن المهاجمين يزدادون ذكاءً، ويعتقد أن ذكاء رونالدو هو الذي أدى لاحتساب ركلة الجزاء.
وقال لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «ربما يزداد المهاجمون ذكاءً». وتابع: «ركلة جزاء رونالدو، يمكن للناس أن يقولوا ما يشاؤون، ولكن الذكاء هو الانتظار لتلك اللحظة للمس الكرة، ومد قدمه ثم يحدث الاتصال. هذا ذكاء تام».
وأكد: «دعونا نثني على المهاجمين لأنهم أصبحوا أكثر ذكاءً. تقنية الفيديو المساعد (فار) أيضاً سبب كبير في ازدياد احتساب ركلات الترجيح. يمكن للحكام أن ينظروا للّقطة ثلاث أو أربع مرات». وتم احتساب 9 ركلات ترجيح في أول 20 مباراة من كأس العالم، سجل منها سبعة أهداف، وفشل البولندي روبرت ليفاندوفسكي، والكندي ألفونسو ديفيز في تسجيل ركلتيهما.


قطر اليابان كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو