القادري غاضباً: أمام أستراليا أدركنا الفرق بين الواقع والأحلام

القادري غاضباً: أمام أستراليا أدركنا الفرق بين الواقع والأحلام

مدرب تونس متمسك بالأمل المونديالي الأخير
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ
تونس عقدت مهمتها بعد الخسارة أمام أستراليا (أ.ف.ب)

سادت أجواء الحزن غرفة تغيير الملابس الخاصة بالمنتخب التونسي عقب الخسارة أمام المنتخب الأسترالي بهدف في المواجهة التي جمعت المنتخبين على استاد الجنوب في الدوحة ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات في كأس العالم 2022.
وكشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن الغضب والحزن كان بادياً على ملامح المدرب التونسي جلال القادري الذي قال: «لقد أضعنا على أنفسنا شوطاً كاملاً ولم ندخل جيداً في المباراة وأتحنا الفرصة لمنتخب أستراليا لافتكاك منطقة وسط الميدان الذي كان نقطة قوتنا في مباراتنا الأولى أمام الدنمارك ورغم محاولاتنا وتغييراتنا لم نوفق... علقنا آمالاً عريضة على مواجهتنا أمام أستراليا ولكن بين الواقع والأحلام بون شاسع نعتذر من الشعب التونسي ونعدهم بمردود أفضل أمام المنتخب الفرنسي وسنتشبث ببصيص الأمل من أجل تحقيق أحلام الشعب».
كما خيم الحزن في حجرات ملابس منتخب النسور ولم يستطع أحد من المجموعة تقبل مرارة هذه الهزيمة هذا ما أكده الحارس أيمن دحمان: «لم نكن في يومنا يوم انتظرناه كما انتظره كل الشعب التونسي نعتذر من الجميع ونأسف على الخسارة التي أبعدتنا نسبياً عن التأهل ولكن الأمل يبقى قائماً».
ولم يتمكن المدرب القادري من فرض أسلوبه التكتيكي رغم التغييرات التي قام بها من خلال إقحام الفرجاني ساسي مكان محمد دراغر والزج بوهبي الخزري مكان عيسى العيدوني ووجدي كشريدة مكان ديلان برون وطه ياسين الخنيسي معوضاً عصام الجبالي.
ولم يتمكن منتخب تونس من اختطاف هدف يبقي على آماله وهو ما أكده اللاعب نعيم السليتي: «لقد قدمنا وجهاً مرضياً في الشوط الثاني وأحرجنا المنتخب الأسترالي في عديد المناسبات لم نتكمن من تسجيل هدف يجعل حظوظنا في التأهل قوية ومع ذلك سنتشبث بخيط أحلامنا ونقدم مباراة تليق بالقميص الوطني أمام منتخب فرنسا».


الدوحة رياضة

اختيارات المحرر

فيديو