بوتين يلتقي «أمهات الجنود» ويشيد بـ«أبطال حقيقيين» على جبهات القتال

بوتين يلتقي «أمهات الجنود» ويشيد بـ«أبطال حقيقيين» على جبهات القتال

لرفع الروح المعنوية في «عيد الأم» ومواجهة {حملات الخداع والتضليل}
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16069]
بوتين يلتقي أمهات الجنود الروس المشاركين في الحرب (أ.ف.ب)

في إطار جهود الكرملين النشطة لرفع الروح المعنوية للروس، ومواجهة ما وصف بأنه «حملات الخداع والتضليل» التي تنتشر على وسائل الاجتماعي حول مسار عمليات القتال وحجم الخسائر الروسية التي تقول موسكو إنه يتم تضخيمها والتهويل منها بشكل متعمد، نظم الديوان الرئاسي الروسي لقاء جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع أمهات عدد من العسكريين الذين شاركوا في القتال. جاء اللقاء بمناسبة إحياء النسخة الروسية من «عيد الأم» الذي صادف الجمعة. وتم انتقاء المدعوات إلى اللقاء بعناية. ليشمل الحضور أمهات بعض مَن سقطوا في المعارك، وأخريات تلقى أبناؤهن إصابات خطرة خلال القتال. كما حضرت أمهات قادة بعض الفصائل والوحدات التي تشغل مواقع مهمة على خطوط التماس.
استهل الرئيس الروسي حديثه في المناسبة بتكريم الحاضرات وتأكيد حرصه على إحياء «عيد الأم» معهن. وفي تأكيد على الأهمية الخاصة التي يوليها الكرملين لتعزيز «صمود الأمهات» على الجبهة الخلفية، أعرب بوتين عن تعاطفه مع «الأم التي يوجد أبناؤها في مناطق القتال، وترتبط حياتها طوال الوقت بالشعور بالقلق والمسؤولية». وشدد على أن «جميع المشاركين في العملية العسكرية الخاصة هم أبطال حقيقيون، ولا أحد سواهم يعرف نوع العمل البطولي الذي يقومون به ومدى خطورته».
وفي إشارة إلى تأكيد واجب البلاد تجاه المقاتلين على الجبهات، قال الرئيس الروسي مخاطباً الحاضرات: «نحن نشارك ألم الخسارة مع أولئك الذين فقدوا أبناءهم، وسنبذل قصارى جهدنا لنشعرهم بالدعم وأننا نقف إلى جانبهم كتفاً بكتف».
وواجه بوتين الحملات التي تنتشر على شبكات التواصل حول حجم الخسائر الروسية التي ترى موسكو أنها تهدف إلى إضعاف الروح المعنوية، وأكد لأمهات الجنود المشاركات في اللقاء أن هناك «الكثير من الخداع والأكاذيب على شبكة الإنترنت، لا شيء يمكن الوثوق به، المعلومات هي أحد أسلحة الصراع، ووسيلة فعالة إلى حد كبير»، مشيراً إلى أنه «يتحدث شخصياً مع المشاركين في العملية الخاصة عبر الهاتف».
وكان لافتاً الحرص الدقيق في اختيار المشاركات في اللقاء مع الرئيس الروسي، إذ تمت دعوة أمهات 17 جندياً جئن من مناطق مختلفة من أقاليم روسيا.
ورصدت وسائل إعلام حكومية أن بينهم الشيشانية جارادات أغويفا، التي يقاتل اثنان من أبنائها في أوكرانيا، أحدهما قائد كتيبة «أحمد» في القطاع الغربي، والآخر مسؤول منطقة كورتشالوي. وبين الحاضرات مفتشة الضرائب، عالية سوخوفسكايا، التي جاءت من منطقة ريازان، وقد فقدت ابنها الوحيد في مارس (آذار) الماضي خلال معارك ضارية في منطقة بوتشا، تاركاً وراءه زوجة وابنة. وقد حصل على وسام الشجاعة بعد وفاته.
كما دعيت ربة المنزل يلينا أليكسييفا من مدينة ستاري أوسكول، وهي أم لولدين، تم استدعاء الأصغر منهما إلى منطقة العمليات العسكرية، وأصيب بجروح خطرة، وهو يعالج حالياً في مستشفى مدينة روستوف على نهر الدون.
وعلى قائمة الضيوف المتقاعدة من مدينة كاسبيسك، وقد أصيب نجلها، بجروح مرتين، عاد بعدها إلى الخدمة، وحصل على لقب «بطل روسيا».
كذلك حضرت اللقاء الطاهية والمرشدة في مركز بيريغينيا للدعم الشامل للأيتام، من مدينة ماغان في ياقوتيا، في أقصى شرق البلاد، ويشارك اثنان من أبنائها الثلاثة في العمليات العسكرية، أحدهما عمل مدرباً في اللواء رقم 83 المحمول جواً في إقليم بريمورسكي بعد إصابته بجروح في وقت سابق، بينما يخدم الابن الأكبر في طاقم اللواء الحادي عشر المحمول جواً في بورياتيا.
وحضرت أيضاً عضو مجلس حقوق الإنسان التابعة للرئاسة، وهي أم لأربعة أولاد، أحدهم خضع للتدريب في منطقة نيجني غورود في بيلاروسيا، ويخضع الآن للفحص في مستشفى نارو - فومينسك، والنائبة في مجلس الدوما أولغا بيلتسيفا، التي يخدم ابنها بموجب عقد مع القوات الخاصة للحرس رقم 45 التابع للقوات المحمولة جواً، وحصل على وسام الشجاعة، ويخضع حالياً للعلاج بعد إصابته.
رسائل بوتين خلال اللقاء مع أمهات الجنود، تزامنت مع رسائل أخرى وجهها الكرملين أخيراً، ركزت على عدم نية موسكو إعلان موجة جديدة من التعبئة العسكرية، وكذلك على الأهمية الخاصة التي توليها القيادة الروسية لتعزيز الجبهة الداخلية في مواجهة الحملات الإعلامية الغربية حول مسار المعارك وحجم الخسائر الروسية.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو