«مجلس حقوق الإنسان» يفتح تحقيقاً بقمع الاحتجاجات في إيران

«مجلس حقوق الإنسان» يفتح تحقيقاً بقمع الاحتجاجات في إيران

الخميس - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 24 نوفمبر 2022 مـ
لقطة من مقطع فيديو لإطلاق نار وقع في مدينة جافانرود الإيرانية (أ.ف.ب)

صوّت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الخميس بالموافقة على فتح تحقيق مستقل في قمع إيران الشرس للاحتجاجات التي تهزّ البلاد منذ أكثر من شهرين.

وعقدت دول المجلس الـ47 اجتماعاً طارئاً للنظر في «تدهور وضع حقوق الإنسان» في إيران، بطلب أكثر من خمسين دولة عضواً في الأمم المتحدة وبمبادرة من ألمانيا وآيسلندا. وعُقدت الجلسة في ظل الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة الشابة مهسا أميني البالغة 22 عاماً بعد أيام من توقيفها لانتهاكها قواعد اللباس في إيران.

وأدى قمع المظاهرات إلى مقتل ما لا يقل عن 416 شخصاً بينهم 51 طفلاً، وفقاً لمنظمة حقوق الإنسان في إيران التي تتخذ في أوسلو مقراً. وتحولت المظاهرات مع الوقت إلى احتجاجات ضد السلطة، غير مسبوقة بحجمها وطبيعتها منذ عام 1979. واعتقل آلاف المتظاهرين السلميين بينهم العديد من النساء والأطفال والمحامين والناشطين والصحافيين، بحسب خبراء في حقوق الإنسان في الأمم المتحدة. وأصدر القضاء حتى الآن ستة أحكام بالإعدام على ارتباط بالمظاهرات.

وأُقرّ مشروع قرار إرسال لجنة تحقيق إلى إيران للنظر في كلّ الانتهاكات المرتبطة بقمع الاحتجاجات بتأييد 25 دولة عضواً واعتراض ستّ دول (أرمينيا والصين وكوبا وإريتريا وباكستان وفنزويلا) وامتناع 16 دولة عن التصويت. وستأخذ بعثة التحقيق الدولية المستقلة بـ«الأبعاد المتعلّقة بالنوع الاجتماعي». والهدف هو جمع أدلة على الانتهاكات والحفاظ عليها تحسباً لاستخدامها في ملاحقات محتملة.

وشددت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، في تغريدة، على أن إجراء تحقيق أمر أساسيّ، مشيرة إلى أهمية «محاسبة المسؤولين على أفعالهم بالنسبة للضحايا».

وفي تغريدة على تويتر قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إنّ نتيجة التصويت هي «دليل واضح على الالتزام الدولي المتزايد محاسبة النظام الإيراني على قمعه الوحشي للشعب الإيراني».

وخلال الجلسة قالت السفيرة الأميركية ميشيل تيلور إنّ «الشعب الإيراني يطالب بشيء بسيط للغاية، وهو أمر يعتبره معظمنا مفروغاً منه: القدرة على التحدّث وعلى أن يُسمع»، وذلك فيما كان أعضاء في الوفد الأميركي يلوّحون بصور وأسماء لضحايا القمع.

أما السفيرة الفرنسية إيمانويل لاشوسيه فقالت «مرأة، حياة، حرية. بهذا الشعار البسيط والقويّ تذكّر الإيرانيات ويذكّر الإيرانيون منذ أكثر من شهرين بالقيم التي يدافعون عنها».

وإثر التصويت قالت البعثة الفرنسية في المجلس في تغريدة على تويتر إنّ «شجاعة المتظاهرين وتصميمهم يلزماننا» التصويت لمصلحة قرار تشكيل لجنة التحقيق، مرحّبة بنتيجة التصويت.

 


اختيارات المحرر

فيديو