التحالف يستهدف «داعش» في الرقة في «أكثر عملية دقةً وأهميةً»

التحالف يستهدف «داعش» في الرقة في «أكثر عملية دقةً وأهميةً»

استمرار المعارك في محيط حلب وانفجار شاحنة ملغومة في الحسكة
الاثنين - 19 شهر رمضان 1436 هـ - 06 يوليو 2015 مـ رقم العدد [ 13369]
صورة مأخوذة من فيديو وزعه داعش أول من أمس، ويظهر الاستعداد لإعدام 25 جنديا من جيش النظام راكعين أمام مسرح روماني في مدينة تدمر الأثرية (أ.ف.ب)
بيروت: كارولين عاكوم

نفذ التحالف الدولي غارات جوية مكثفة على تجمعات لتنظيم داعش في مدينة الرقة في شمال سوريا، مساء السبت، في عملية وصفت بـ«النوعية» لارتكازها على البنى التحتية والجسور ومواقع مهمة، وأدت إلى مقتل ثلاثين عنصرا على الأقل. في غضون ذلك وفيما تواصلت المعارك العنيفة في محيط مدينة حلب (شمال) التي تحاول فصائل المعارضة التقدم فيها، قال الجيش السوري بأن انتحاريين من تنظيم داعش فجرا أمس شاحنة ملغومة قرب محطة للكهرباء تخدم مدينة الحسكة في شمال شرقي سوريا.

واعتبر التحالف الدولي في بيان أصدره في واشنطن: «إن الغارات الأخيرة كانت من العمليات (الأكثر أهمية) منذ بداية القصف الجوي على مواقع المتطرفين في سوريا والعراق في سبتمبر (أيلول)».

وقال المتحدث باسم التحالف توماس غيليران «الغارات الجوية المهمة التي نفذت مساء السبت، كانت بهدف حرمان داعش من القدرة على نقل عتاد عسكري عبر سوريا وباتجاه العراق».

وأوضح «أنها إحدى أهم العمليات التي قمنا بها حتى الآن في سوريا»، مؤكدا «سيكون لها تأثير كبير على قدرة داعش على التحرك انطلاقا من الرقة».

وأشار المتحدث إلى أن الائتلاف «أصاب بنجاح الكثير من الأهداف ودمر مباني وطرقا»، مضيفا أن هذه الغارات «قلصت بشدة حرية تنقل الإرهابيين».

من جهته، وصف أبو محمد، الناشط في «تجمع الرقة تذبح بصمت» الغارات التي استهدفت مواقع «داعش» بشمال الرقة في الساعات الأخيرة، بـ«الأكثر دقة» والتي قد تمهّد لعملية أكبر يتم تحضيرها.

ولفت في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ القصف ارتكز على بنى تحتية وجسور ومقرات يعتقد أن بعضها تستخدم كمخازن للأسلحة. وأوضح «أن الغارة التي نفذت مساء السبت استهدفت سيارة في شارع الفردوس كانت تقل 4 عناصر من «داعش» أدت إلى مقتلهم جميعا على الفور، إضافة إلى 6 مدنيين كانوا متواجدين في المكان، وتشير المعلومات إلى أن أحدهم وهو من جنسية غير سورية قد يكون قياديا في التنظيم. أما فيما يتعلق بالغارات التي نفذت فجر الأحد، فهي ارتكزت وفق أبو محمد على الجسور في أطراف الرقة، إضافة إلى البنى التحتية وتحصينات عسكرية استقدمت من العراق، إضافة إلى شاحنة كانت محملة أيضا بالأسلحة.

وفيما أدت الغارات إلى انقطاع شبكات الهاتف الأرضية لنحو ساعة قبل أن تعود لطبيعتها في المدينة، لفت أبو محمد إلى أن «الاتصالات لا تزال مقطوعة في الأطراف».

وتأتي الغارات غداة نشر تنظيم داعش على الإنترنت شريط فيديو يظهر إعدام 25 جنديا سوريا بأيدي فتيان وسط آثار مدينة تدمر في وسط البلاد. ويتضمن الشريط ومدته نحو عشر دقائق، صورا عن عملية إعدام جماعية نفذت على الأرجح بعيد سيطرة التنظيم في 21 مايو (أيار) على تدمر المعروفة بآثارها المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني العالمي.

وفي محافظة حلب تواصلت المعارك بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة على جبهتين غرب المدينة. وأفاد المرصد السوري عن فشل الهجوم الذين بدأته «غرفة عمليات أنصار الشريعة» المؤلفة من جبهة النصرة ومجموعة فصائل معارضة، الخميس، على حي جمعية الزهراء حيث مقر فرع المخابرات الجوية، مشيرا في الوقت عينه إلى استمرار المعارك في المنطقة.

وفي جنوب حي جمعية الزهراء، واصلت قوات النظام محاولة استعادة السيطرة على مركز البحوث العلمية، وهو عبارة عن ثكنة عسكرية كبيرة سيطرت عليها «غرفة عمليات فتح حلب» التي تضم مجموعة فصائل مقاتلة ليل الجمعة.

ويوم أمس، أعلن المرصد عن قيام قوات النظام في مدينة حلب بحرق جثث لمقاتلين من فصائل معارضة كانوا قد قتلوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي جمعية الزهراء بغرب مدينة حلب، حيث تمكنت قوات النظام من سحب جثثهم، لتقوم بإضرام النيران فيها وحرقها بعد جمعها.

واندلعت المعارك في حلب صيف 2012. وانقسمت المدينة سريعا بين أحياء تحت سيطرة النظام في الغرب وأخرى تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في الشرق. ولم تتوقف العمليات العسكرية فيها خلال السنوات الثلاث الماضية، لكن منذ عام 2013. لم تتغير خريطة المواقع كثيرا على الأرض.

وقال المرصد بأن المعارك التي شهدتها حلب هذا الأسبوع «تعتبر الأقوى منذ بدء المواجهات فيها من حيث القوة النارية» التي تم استخدامها من الطرفين. في موازاة ذلك، قال الجيش السوري بأن انتحاريين من تنظيم داعش، فجرا أمس شاحنة ملغومة قرب محطة للكهرباء تخدم مدينة الحسكة في شمال شرقي سوريا في أحدث هجوم بعد طردهم من معظم أجزاء المدينة.

وقال التلفزيون السوري بأنه جرى إبطال هجوم ثان ضد محطة كهرباء تخدم أحياء جنوبية في المدينة، ولكن الهجوم الأول سبب ضررا ماديا وأدى إلى سقوط ضحايا.

ويواصل مقاتلو تنظيم داعش شن هجمات خاطفة داخل المدينة رغم أنهم طردوا من بعض المناطق، بعد أن شنوا هجوما كبيرا الشهر الماضي أخفقوا خلاله في السيطرة على عاصمة المحافظة المنتجة للنفط والحبوب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة