يُسر العتيبي... من أروقة التعليم لقيادة شباب السعودية

يُسر العتيبي... من أروقة التعليم لقيادة شباب السعودية

رأست وفد المملكة في مجموعة شباب «العشرين»
الثلاثاء - 28 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 22 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16065]
من مجموعة شباب العشرين (الشرق الأوسط)

قبل عدة سنوات كان جل حلم الشباب متقوقعاً في محيطه، وإن تسابقت الخطوات فهي قصيرة لا تخرج عن الأولويات الملموسة، إلا أن هذا الحال تغير، وأصبحت الأحلام تحلق خارج الحدود الضيقة، مع وجود مؤسسة «مسك» التي غيّرت المفهوم وبنت أحلام الشباب على أرض صلبة وفي مسارات مختلفة.

رئيسة وفد شباب السعودية في مجموعة شباب العشرين، وممثلة المملكة في «التنوع والشمول» يُسر العتيبي، نموذج لأحد هذه الكوادر الشابة التي برزت في فترة وجيزة بعد أن اجتازت برنامج «القيادة»، أحد البرامج التي أعدتها مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية (مسك) لتمكين المجتمع من التعلم والتطور والتقدم في مجالات الأعمال والمجالات الأدبية والثقافية والعلوم الاجتماعية والتكنولوجية، من خلال البرامج والمبادرات وعقد شراكات عالمية على أعلى المستويات.

وكانت «يُسر»، الحاصلة على شهادات عليا في الإدارة الدولية من المملكة المتحدة، والسياسة والقانون، التي تعلمت عن كثب من المفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان في لوكسمبورغ، والمنظمة البحرية الدولية في لندن، والبرلمان البريطاني في وستمنستر، تحتاج إلى الملهم والبوصلة التي توجهها نحو النجاح؛ قد وجدت ضالتها في البرنامج الذي توج إمكاناتها وصقل قدراتها في الحوار والنقاش لتقود فيما بعد وفد الشباب في مجموعة العشرين.

واختير الوفد السعودي في قمة شباب العشرين، والممثل لصوت شباب المملكة من مؤسسة محمد بن سلمان (مسك) الخيرية بعد أن اجتازوا مراحل من التدريب والتطوير في مجال التمثيل الدولي في برنامج «الأصوات المتمكنة»، وقدم الوفد في تمثيل صوت الشباب السعودي الاقتراح والتصويت على السياسات العامة الشبابية.

تقول يُسر زامل العتيبي، نائبة رئيس شركة «يسر» القابضة في قطاع التعليم، ورئيس وفد المملكة في مجموعة شباب العشرين لـ«الشرق الأوسط»، إن الوفد الذي جرى اختياره لتمثيل المملكة تجاوز برنامج «القيادة»، وهذا البرنامج درب على مدار 12 أسبوعاً مئات من الشباب المؤهلين لإتقان فنون «التفاوض، المهارات المختلفة».

وتابعت، أن «اختياري لترؤس الفريق مسؤولية كبيرة لي ولكافة أعضاء الفريق الذين أثق بهم لما يمتلكون من علم ومعرفة بالملفات التي جرى طرحها»، موضحة أن تحديد المسارات كان بناء على أهلية كل ممثل للمسار الذي يطرحه، بمعنى أن كل عضو من الشباب كان مهتماً بملف يشكل جزءاً كبيراً من طبيعة عمله في البلاد، ومن ذلك مسار الشمولية والتنوع، الذي كنت أعمل عليه في قطاع التعليم، والذي كان له دور كبير في هذا الجانب، وهكذا باقي المسارات التي جرى طرحها في اجتماعات إندونيسيا».


الفريق السعودي المشارك في اجتماعات شباب «العشرين» (الشرق الأوسط)



وعن المسارات التي جرى طرحها في مجموعة شباب العشرين مؤخراً في إندونيسيا، قالت يُسر، إن الملف الذي كانت كافة النقاشات والحوارات تدور حوله، هو التعافي بعد جائحة «كورونا»، الذي تضمن 4 مسارات شملت «مسار التوظيف والعمل، مسار التحول الرقمي، والبيئة والكوكب المستدام والقابل للعيش، ومسار الشمولية والتضمين».

وأضافت: «أبرز المخرجات تمثلت في المبادرة السعودية نحو التحول الرقمي، التي كانت محور الاهتمام، لأنها طبقت هذا المفهوم على المستوى المحلي، وهو التفكير في الإنسان وصحته عند التحول الرقمي كجزء من مخرجات وأهداف التنمية المستدامة ورؤية 2030». ولفتت العتيبي إلى أن هذه المسارات اختيرت لكونها أبرز المشاكل التي يوجها الشباب بعد جائحة «كورونا». وأشارت إلى أن طرح النقاش حول الطاقة والطاقة البديلة يأتي ضمن مسار الكوكب المستدام، ولكن المخرجات كان لا بد أن يكون فيها شيء من المنطق حول تنويع الطاقة، وأن يغطي هذا التنوع الاحتياج، موضحة أن من مخرجات هذا العام الاتفاق على تحقيق مرونة مستقبلية من الأزمات البيئية، والتأكد من توفر فرص وظيفية فعالة للشباب، والالتزام بخلق بيئة عادلة وشمولية تمكن الجميع مع التركيز على الجانب الإنساني في عملية التحول الرقمي، إضافة إلى دعم العمل الدولي متعدد الأطراف، والحفاظ على الأمن والسلم الدوليين وحل الخلافات بالطرق السلمية.

وبالعودة للحديث عن تجربتها في ترؤس وفد شباب المملكة، قالت إنها تشعر بالفخر كونها من السعودية التي تدعم تمكين الشباب في مختلف التخصصات، وإنها أحست بذلك في اجتماعات العشرين الأخيرة، ورأت حجم الدعم التي توفرها السعودية لكافة شبابها من الجنسين للوصول إلى القمة وتحقيق «رؤية المملكة 2030».

ولعب وفد شباب المملكة دوراً فعالاً في دعم وتحقيق التعاون الدولي فيما يخص نشر الوعي واحترام قيم وثقافات المجتمعات، مع رفع كفاءة مصادر الطاقة وفعاليتها من خلال المبادرات الخضراء والاقتصاد الدائري، كذلك تمكين الشباب في بيئة العمل ومجالات ريادة الأعمال، والتفكير بالإنسان عند التحول الرقمي.

يشار أن مؤسسة «مسك» حققت وعلى مدار 10 أعوام أرقاماً قياسية في مختلف الأنشطة، فقد بلغ عدد المستفيدين من المؤسسة قرابة 6 ملايين مستفيد، وأطلقت أكثر من 6 آلاف ورشة عمل، وقرابة 600 برنامج مختلف، كما نظمت 729 فعالية، ودعمت 515 شركة ناشئة.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو