هل تواجه «تويتر» الانهيار أو الإفلاس؟

هل تواجه «تويتر» الانهيار أو الإفلاس؟

السبت - 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 19 نوفمبر 2022 مـ
شعار شركة «تويتر» (أ.ب)

أحدث رد فعل الملياردير الأميركي إيلون ماسك، أمس (الجمعة)، على موجة الفوضى التي ضربت «تويتر»، بعض التكهنات، حيث نشر صورة مركبة تُظهر شعار الشركة على قبر. يتساءل موظفو «تويتر» السابقون عما إذا كانت المشكلات في الشركة وجودية بالفعل.
https://twitter.com/elonmusk/status/1593459801966538755?s=20&t=_UhUaMbxEr_nMwKK_U3usg

منذ أن استحوذ الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» على المنصة الشهر الماضي، تعرضت «تويتر» لضربة ترتبط بتخفيضات الوظائف، ومقاطعة المعلنين، والتحذيرات من الإفلاس، والآن استقالات كثيرة بين الموظفين المتبقين، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

ولا عجب في أن الموضوعات الشائعة على «تويتر» هذا الصباح تضمنت «#RIPTwitter» و«#TwitterMigration» مع تفاقم الاضطرابات.


* كم عدد الموظفين الذين غادروا «تويتر»؟


أقال ماسك ما يقرب من نصف القوة العاملة البالغ قوامها 7500 فرد في الأسبوع الأول من نوفمبر (تشرين الثاني)، في غضون أيام من توليه رئاسة الشركة. ترك هذا نحو 3750 عاملاً. بين عشية وضحاها غادر عدد غير محدد من هؤلاء الموظفين بعد أن حدد ماسك لهم موعداً نهائياً في الساعة 5 مساءً بالتوقيت الشرقي يوم الخميس لقبول «ساعات طويلة بكثافة عالية» من العمل، أو مغادرة الشركة مع مكافأة نهاية الخدمة لمدة 3 أشهر. وفقاً لأحد التقارير، اختار 75 في المائة من الموظفين إنهاء الخدمة، وهو ما سيترك أقل من ألف موظف في «تويتر».

أثرت عمليات المغادرة على مجموعة من الإدارات، بما في ذلك الفريق الصحافي، مما يعني أن الاستفسارات حول حجم التخفيضات والتأثير على المنصة لن يتم الرد عليها الآن. بدلاً من ذلك، يعمل الموظفون السابقون على سد الفجوة.


* هل يمكن أن تنهار المنصة؟


أشارت الأدلة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى مغادرة عدد من المهندسين في أعقاب إنذار ماسك، على الرغم من تأكيد مالك «تويتر» الجديد على أن الشركة ذات المظهر الحديث ستكون «مدفوعة بالمزيد من الهندسة»، وأن «أولئك الذين يكتبون رموزاً رائعة سيشكلون غالبية فريقنا».

هناك الآن مخاوف من أن الموقع سيكون عرضة للإخفاقات الفنية والأخطاء، وسط مؤشرات على أن النظام المعقد الذي يقوم عليه تطبيق «تويتر» يتأذى بالفعل.

قال ستيفن مردوخ، أستاذ الهندسة الأمنية في كلية لندن الجامعية، إن المنصة قد تكافح للتعامل مع «الإخفاقات المعقدة»، أو إجراء الصيانة اليدوية أو معالجة التهديدات الأمنية. ببساطة، سيكون من الصعب استبدال المهندسين المغادرين.

وتابع: «يمكن أن تحاول (تويتر) تعيين موظفين جدد أو إعادة تعيين الموظفين الحاليين، ولكن قد يستغرق التعرف بسرعة على كيفية عمل الأنظمة ذات الصلة شهوراً، حتى مع عملية تسليم سلسة. طور كل موقع كبير نظامه الفريد الخاص به، وسيكون لأي شخص قادم من الخارج منحنى تعليمي حاد».

حتى قبل وصول ماسك، كانت هناك علامات على وجود مشكلات. حذر رئيس الأمن السابق في «تويتر»، بيتر زاتكو، من ضعف معايير أمن المعلومات. وخشي أن يتعرض الموقع لاختراق من مستوى « Equifax»، في إشارة إلى هجوم عام 2017 على شركة تقارير ائتمانية كشف عن بيانات 147 مليون شخص في الولايات المتحدة.


* هل تواجه الشركة الإفلاس؟


حذر ماسك هذا الشهر من أن الشركة قد تنهار، قائلاً إنه دون زيادة في إيرادات الاشتراك قد لا تنجو من الركود المقبل. تمثل الإعلانات 90 في المائة من عائدات المنصة السنوية البالغة 5.1 مليار دولار (4.3 مليار جنيه إسترليني)، لكن مصدر الإيرادات هذا قد تضرر بشدة بسبب التوقف المؤقت في الإنفاق من قبل العملاء الرئيسيين، بما في ذلك «جنرال موتورز»، والشركة التي تقف وراء علامتي الحبوب «Cheerios» و«Lucky Charms». وأكد ماسك أنه كان هناك «انخفاض هائل» في عائدات الإعلانات في أعقاب عملية الاستحواذ.

لقد تفاقمت المشكلات المالية، بسبب إعادة إطلاق مشوشة لخدمة الاشتراك «تويتر بلو»، التي تم إيقافها مؤقتاً بعد أن قفز عدد منتحلي الشخصية وسط إمكانية الحصول على حساب موثق من خلال دفع 7.99 دولار في الشهر.
https://twitter.com/elonmusk/status/1590886170543915009?s=20&t=_UhUaMbxEr_nMwKK_U3usg
* ماذا لو لم يَعُد المعلنون؟


سيكون ذلك أمراً خطيراً للغاية بالنسبة للشركة. أضافت «تويتر» ما يقرب من 13 مليار دولار من الديون إلى ميزانيتها العمومية بعد الاستحواذ، وتحمل تكاليف فائدة تبلغ نحو مليار دولار في السنة. أحد مقاييس قدرة الشركة على دفع هذه التكاليف هو التدفق النقدي. وفقاً لمجموعة النتائج ربع السنوية الأخيرة على «تويتر» كشركة مدرجة، حققت المنصة تدفقات نقدية مجانية سلبية (إنفاق أموال أكثر لإدارة الأعمال مما يستوعبه) بما يقرب من 124 مليون دولار.

قال فرهاد ديفيتشا، المدير في وكالة التسويق الرقمي في المملكة المتحدة (Accuracast)، إن المخاوف بشأن «سلامة العلامة التجارية» على «تويتر»، كانت بالفعل مصدر قلق بين المعلنين. وأضاف أنهم الآن قلقون بشأن جودة الخدمة التي سيحصلون عليها من موظفي الشركة.

وأوضح: «من الواضح أن حرمان الموظفين من حقوقهم يمثل مشكلة. وحتى إذا لم يرغب ماسك في التأثير سلباً على خدمات الإعلانات؛ نظراً لأن الوكالة تتعامل مع ميزانيات المعلنين، فإننا قلقون بشأن جودة الخدمة التي نحصل عليها من موظفي دعم الإعلانات ومديري الحسابات في المنصة الذين يخدمون حساب وكالتنا وعملائنا».
https://twitter.com/elonmusk/status/1588538640401018880?s=20&t=_UhUaMbxEr_nMwKK_U3usg


أميركا Technology أخبار أميركا الإعلام المجتمعي تويتر

اختيارات المحرر

فيديو