رحلة منطقة الكاريبي من الاستعمار إلى الاستقلال

رحلة منطقة الكاريبي من الاستعمار إلى الاستقلال

السبت - 25 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 19 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16062]
كينغستون عاصمة جاميكا

تمثل منطقة البحر الكاريبي واحدة من أكثر المناطق حملاً لندوب وبصمات حقبة النفوذ الاستعماري الغربي، ولا تزال بعض جزر تلك المنطقة تابعة لدول أوروبية حتى اليوم، رغم نيل العديد من دول المنطقة استقلالها منذ منتصف القرن الماضي.

تقع منطقة الكاريبي إلى الجنوب الشرقي من أميركا الشمالية وشمال أميركا الوسطى والجنوبية، وهي تضم نحو 7000 جزيرة، متفاوتة المساحة والتبعية السياسية. ويكشف تاريخ «الكاريبي» عن المراحل التي عاشتها المنطقة في ظل الصراعات الاستعمارية للقوى الأوروبية منذ القرن الخامس عشر، عندما بدأ كريستوفر كولومبوس رحلته الاستكشافية للعالم الجديد، فاتحاً الطريق أمام غزو السفن الأوروبية لأراضي تلك المنطقة البكر. ولقد كان لإسبانيا والبرتغال النصيب الأوفر من الهيمنة على جزر تلك المنطقة، إلا أن قوى أوروبية أخرى، وتحديداً بريطانيا وهولندا وفرنسا، لم ترد أن تخرج صفر اليدين في معركة تأسيس المستعمرات، وحولت تلك الرغبة الغربية المحمومة في استغلال ثروات العالم الجديد، منطقة الكاريبي إلى ساحة نزال خلال الحروب الأوروبية التي طالت لقرون.


كريستوفر كولومبوس


معظم مستعمرات «أميركا الإسبانية» استقلت عن الإمبراطورية الإسبانية بعد حروب الاستقلال في أوائل القرن التاسع عشر، وبقيت كوبا وبورتوريكو فقط تحت التاج الإسباني إلى حين اندلاع الحرب الأميركية - الإسبانية عام 1898، ومن ثم، أرست القوى الأوروبية الأخرى وجودها في الكاريبي بعد تهاوي الإمبراطورية الإسبانية، ويرجع ذلك جزئياً إلى انخفاض عدد السكان الأصليين في المنطقة بسبب الأمراض التي جلبها المستعمرون الأوروبيون إلى تلك الأراضي الجديدة. وحل الهولنديون والفرنسيون والبريطانيون محل بعضهم بعضاً في تلك المنطقة وأسسّوا وجوداً طويل الأمد، جالبين ملايين العبيد من أفريقيا لدعم نظام المزارع الاستوائية الذي انتشر في جزر الكاريبي.

ولكن، خلال القرن العشرين توالى استقلال دول الكاريبي، فاستقلت باربادوس عام 1966، ثم تحولت إلى الجمهورية عام 2021، وسبقتها غيانا إلى ذلك عام 1970، وترينيداد وتوباغو 1976، والدومينيكان 1978. وفي المقابل، احتفظت قوى أوروبية بحكمها للعديد من جزر الكاريبي. فلا تزال هولندا تحكم بعض الجزر الصغيرة، بينما تتبع فرنسا بضع جزر، أهمها الغوادلوب والمارتينيك، وتهيمن الولايات المتحدة على إدارة بورتوريكو والجزر العذراء الأميركية. أما بريطانيا - أكثر القوى الاستعمارية القديمة حضوراً في منطقة الكاريبي - فتحتفظ بحكم الجزر العذراء البريطانية وأنغويلا وجزر كايمان ومونتسرات وتوركس وكايكوس. وللعلم، فقد التاج البريطاني العديد من مناطق نفوذه في الكاريبي وأميركا الوسطى، بجانب باربادوس - 6 دول من جزر الكاريبي استقلت أو على طريق الاستقلال، منها بليز، وجامايكا، وجزر الباهاما، وغرينادا. ولقد أعلن جاستن براون، رئيس وزراء جزيرتي أنتيغوا وبربودا (دولة صغيرة عدد سكانها 100 ألف نسمة) عزمه إجراء استفتاء للتحول إلى جمهورية في غضون السنوات الثلاث المقبلة.

هذا، وخلال جولة قام بها الأمير وليام، حفيد الملكة إليزابيث، في مارس (آذار) الماضي - قبل توليه ولاية عهد بريطانيا - إلى منطقة الكاريبي، قال، إنه يدعم أي قرار تتخذه دول الكاريبي بشأن مستقبلها ويحترمه. إلا أن كلامه لم يخفف من حدة الاحتجاجات التي واجهها في دول عدة، منها جامايكا، والمطالبات لبريطانيا بدفع تعويضات، والاعتذار عن العبودية والاتجار بالبشر الذي أدى إلى جلب مئات الآلاف من الأفارقة إلى الجزيرة للعمل في ظل ظروف غير إنسانية.


الكاريبي حصاد

اختيارات المحرر

فيديو