ناتو: انفجار بولندا مصدره صاروخ أوكراني أطلق بطريق الخطأ

ناتو: انفجار بولندا مصدره صاروخ أوكراني أطلق بطريق الخطأ

الأربعاء - 22 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 16 نوفمبر 2022 مـ
ضباط من الشرطة البولندية يقومون بدوريات في المنطقة التي سقط بها الصاروخ (إ.ب.أ)

قال مصدر في حلف شمال الأطلسي (الناتو) لوكالة «رويترز» للأنباء، اليوم (الأربعاء)، إن الرئيس الأميركي جو بايدن أبلغ مجموعة السبع والشركاء في حلف شمال الأطلسي أن انفجاراً في بولندا نجم عن صاروخ أطلقه الدفاع الجوي الأوكراني.

وأثار الانفجار قلقاً عالمياً من أن الصراع في أوكرانيا يمكن أن يمتد إلى البلدان المجاورة.

وأكد الأمين العام لـ«حلف شمال الأطلسي (ناتو)»، ينس ستولتنبرغ، أن «لا مؤشر» يسمح بالقول إن الانفجار الذي أسفر عن قتيلين في بولندا ناجم عن «هجوم متعمّد».

وقال ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحافي في بروكسل: «تحليلنا الأولي يفيد بأن الحادثة ناجمة على الأرجح عن صاروخ أطلقه نظام الدفاع الجوي الأوكراني للدفاع عن الأراضي الأوكرانية ضد صواريخ عابرة روسية».

وقال الرئيس البولندي،أندريه دودا إن الصاروخ من المحتمل أن يكون من طراز «إس – 300»، وأضاف: «من المعلومات التي لدينا نحن وحلفاؤنا، كان صاروخاً من طراز (إس – 300) السوفياتي الصنع، وهو صاروخ قديم ولا يوجد دليل على إطلاقه من الجانب الروسي»، وتابع: «من المحتمل جداً أن تكون منظومة دفاعية أوكرانية مضادة للطائرات أطلقته».

كما قال، إنه لا يوجد ما يشير إلى أن الضربة الصاروخية التي وقعت في جنوب شرقي بولندا كانت تستهدف البلاد.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء «لا يوجد ما يشير إلى أنه كان هجوماً متعمداً على بولندا. لم يكن صاروخاً يستهدف بولندا».

وقال «ليس لدينا دليل على أن الصاروخ أطلق من الجانب الروسي، وهناك احتمال كبير أن يكون الصاروخ قد استخدم من جانب قوات الدفاع الأوكرانية».

وقال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي، إن بولندا لا تزال تنظر إمكانية تفعيل المادة الرابعة من معاهدة حلف شمال الأطلسي، لكن يبدو أنه قد لا يكون من الضروري استخدام هذا الإجراء.

ويعقد سفراء الحلف اجتماعاً طارئاً، اليوم (الأربعاء)؛ لمناقشة الانفجار الذي وقع أمس (الثلاثاء) في منشأة للحبوب في شرق بولندا بالقرب من الحدود الأوكرانية، في أثناء إطلاق روسيا عشرات الصواريخ على مدن في أنحاء أوكرانيا.

وقال مورافيتسكي، إن معظم الأدلة التي تم جمعها حتى اليوم تشير إلى أنه «في هذا المسار لن يكون تفعيل المادة الرابعة ضرورياً، لكن هذه الأداة في أيدينا».

وطلبت أوكرانيا إعطاءها حق «الوصول الفوري» إلى موقع سقوط الصاروخ، وكتب سكرتير مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني أليكسي دانيلوف في تغريدة «أوكرانيا تطلب الوصول الفوري إلى موقع الضربة» مشيراً إلى أن كييف ترغب في إجراء «تقييم مشترك للحادثة».

من جانبها، أعلنت روسيا أن ضرباتها، أمس (الثلاثاء)، لم تصب سوى الأراضي الأوكرانية، مضيفةً أنها تمكنت من تحديد أن الصاروخ الذي سقط في بولندا هو مقذوف أطلقه نظام دفاع «إس - 300» تابع للقوات الأوكرانية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1592832601303252993

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان: «نريد أن نشير إلى أن الضربات العالية الدقة التي شُنّت على أراضي أوكرانيا كانت على مسافة تتجاوز 35 كلم من الحدود الأوكرانية البولندية». وأضافت أن «خبراء روساً حدّدوا بشكل قاطع» طبيعة الحطام الذي عُثر عليه في بولندا «كجزء من صاروخ موجّه مضاد للطائرات (أُطلق) من أنظمة (إس – 300) للدفاع الجوّي التابعة للقوات الأوكرانية».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1592812972451061760

ورحب الكرملين بـ«ضبط النفس» الأميركي في ردّ الفعل على سقوط الصاروخ، مؤكداً أن روسيا «لا علاقة لها» بهذه الحادثة التي أثارت توترات شديدة.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: «تجدر الإشارة إلى ردّ فعل يتميز بضبط النفس وأكثر مهنية من الجانب الأميركي»، مندداً بـ«هستيريا» من طرف «مسؤولين كبار لدول عدة». وأضاف: «روسيا لا علاقة لها بالحادثة التي حصلت في بولندا».

وقالت وزيرة الدفاع البلجيكية لوديفين ديدوندر، إن الانفجار هو «نتيجة أنظمة دفاع أوكرانية مضادة للطائرات تستخدم لاعتراض الصواريخ الروسية».

وأضافت الوزيرة في بيان أن «التحقيقات مستمرة ولا يوجد حالياً ما يشير إلى أنه هجوم متعمد».

وعرضت برلين دعم وارسو بدوريات جوية، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية كريستيان تيلز في مؤتمر صحافي في برلين «رداً على الأحداث في بولندا سنعرض على بولندا تسيير دوريات جوية مع مقاتلات يوروفايتر ألمانية».

وأضاف «يمكن أن يحدث ذلك في وقت مبكر غدا إذا أرادت بولندا ذلك. لا داعي لنقل الطائرات إلى بولندا ويمكن أن تبدأ الدوريات انطلاقا من القواعد الجوية الألمانية».

وتابع تيلز «نحن على اتصال بالفعل مع البولنديين في هذا الشأن وستتحدث وزيرة الدفاع الألمانية اليوم مع نظيرتها البولندية حول هذا العرض».

ولدى سؤال تيلز عن عدد مقاتلات «يوروفايتر» التي ستشارك في هذه الدوريات، رد بقوله إنه يعتمد على ما تريده وارسو.

وقال الرئيس البولندي، إن الصاروخ من المحتمل أن يكون من طراز «إس – 300».

وقال أندريه دودا «من المعلومات التي لدينا نحن وحلفاؤنا، كان صاروخاً من طراز (إس – 300) السوفياتي الصنع، وهو صاروخ قديم ولا يوجد دليل على إطلاقه من الجانب الروسي».

وأضاف «من المحتمل جداً أن تكون منظومة دفاعية أوكرانية مضادة للطائرات أطلقته».

كما قال، إنه لا يوجد ما يشير إلى أن الضربة الصاروخية التي وقعت في جنوب شرقي بولندا كانت تستهدف البلاد.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء «لا يوجد ما يشير إلى أنه كان هجوماً متعمداً على بولندا. لم يكن صاروخاً يستهدف بولندا».

وقال «ليس لدينا دليل على أن الصاروخ أطلق من الجانب الروسي، وهناك احتمال كبير أن يكون الصاروخ قد استخدم من جانب قوات الدفاع الأوكرانية».

وقال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي، إن بولندا لا تزال تنظر إمكانية تفعيل المادة الرابعة من معاهدة حلف شمال الأطلسي، لكن يبدو أنه قد لا يكون من الضروري استخدام هذا الإجراء.

ويعقد سفراء الحلف اجتماعاً طارئاً، اليوم (الأربعاء)؛ لمناقشة الانفجار الذي وقع أمس (الثلاثاء) في منشأة للحبوب في شرق بولندا بالقرب من الحدود الأوكرانية، في أثناء إطلاق روسيا عشرات الصواريخ على مدن في أنحاء أوكرانيا.

وقال مورافيتسكي، إن معظم الأدلة التي تم جمعها حتى اليوم تشير إلى أنه «في هذا المسار لن يكون تفعيل المادة الرابعة ضرورياً، لكن هذه الأداة في أيدينا».

وطلبت أوكرانيا إعطاءها حق «الوصول الفوري» إلى موقع سقوط الصاروخ، وكتب سكرتير مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني أليكسي دانيلوف في تغريدة «أوكرانيا تطلب الوصول الفوري إلى موقع الضربة» مشيراً إلى أن كييف ترغب في إجراء «تقييم مشترك للحادثة».


المانيا بولندا

اختيارات المحرر

فيديو