ما علاقة نقص البروتين في الوجبات بالسمنة؟

ما علاقة نقص البروتين  في الوجبات بالسمنة؟
TT

ما علاقة نقص البروتين في الوجبات بالسمنة؟

ما علاقة نقص البروتين  في الوجبات بالسمنة؟

تدفع احتياجات الجسم للبروتين الأشخاص إلى الإفراط في تناول الدهون والكربوهيدرات؛ لتعويض هذا النقص، ما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، حسب «وكالة الأنباء الألمانية».
وأوضحت دراسة حديثة، أُجريت في مركز تشارلز بيركنز لعلوم الصحة التابع لجامعة سيدني الأسترالية، أن جسم الإنسان يفضل البروتين عن باقي المكونات الغذائية، ولكن نظراً لأن غالبية الوجبات الحديثة تتكون من مأكولات مصنعة تقل فيها نسب البروتينات، يتجه الناس تلقائياً إلى الإفراط في الأغذية المشبعة بالدهون والطاقة من أجل تعويض احتياجاتهم من البروتين.
ونقل الموقع الإلكتروني «سايتيك ديلي» المتخصص في العلوم عن أماندا غريتش الاختصاصية في مجال العلوم الحياتية والبيئية في مركز تشارلز بيركنز قولها: «مع تزايد الاتجاه لتناول الوجبات السريعة والأغذية المصنعة، تقل الحصة التي يحصل عليها الناس من البروتينات، وبالتالي يعتمدون على الكربوهيدرات والدهون التي تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة على حد علمنا».
ويقول ديفيد راوبنهايمر الباحث في مجال الأغذية: «من الواضح بشكل متزايد أن أجسامنا تأكل للحصول على احتياجاتها من البروتين، وبالتالي فعند تخفيف كميات البروتين التي نحصل عليها بواسطة الدهون والكربوهيدرات، فإننا سوف نأكل أكثر للحصول على البروتين الذي تتوق إليه أجسامنا».
واعتمدت الدراسة، التي نشرتها الدورية العلمية «أوبيزيتي» المتخصصة في مجال السمنة، على بيانات 9341 شخصاً بالغاً خلال الفترة من مايو (أيار) 2011 حتى يونيو (حزيران) 2012 وتم جمعها في إطار «الدراسة الوطنية للغذاء والأنشطة البدنية» في أستراليا.
وتبين من خلال هذا البحث الإحصائي أن الأشخاص الذين لا يحصلون على كمية كافية من البروتين في وجباتهم الصباحية، يستمرون في استهلاك الغذاء بكميات أكبر خلال اليوم، وبالتالي تتزايد لديهم مخاطر الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، بعكس الأشخاص الذين يحصلون على احتياجاتهم من البروتين في بداية اليوم، حيث تتراجع كمية الأغذية التي يستهلكونها على مدار اليوم بشكل عام.



انخفاض طفيف في أسعار الذهب مع ترقب بيانات التضخم

تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)
تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)
TT

انخفاض طفيف في أسعار الذهب مع ترقب بيانات التضخم

تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)
تظهر سبائك الذهب من قبو أحد المصارف بهذا الرسم التوضيحي الذي جرى التقاطه في زيوريخ (رويترز)

انخفضت أسعار الذهب قليلاً، يوم الأربعاء، حيث حافظ الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية على قوتهما قبيل بيانات التضخم الرئيسية، والتي يمكن أن توفر مزيداً من الوضوح بشأن مسار أسعار الفائدة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

وانخفض سعر الذهب الفوري بنسبة 0.2 في المائة إلى 2354.76 دولار للأوقية، اعتباراً من الساعة 07:11 (بتوقيت غرينتش). وقد وصلت الأسعار إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 2449.89 دولار، في 20 مايو (أيار) الحالي، وفق «رويترز».

وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.1 في المائة، إلى 2355.10 دولار.

وارتفع الدولار 0.1 في المائة، مما يجعل الذهب أقل جاذبية لحاملي العملات الأخرى، في حين ارتفعت عوائد السندات الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوياتها في عدة أسابيع.

وقالت استراتيجية السلع الأساسية في «إيه إن زد»، سوني كوماري: «سيحاول المستثمرون جني الأرباح، والأسعار تتداول بالقرب من 2350 دولاراً، لذلك لم يجرِ تصحيح الأسعار، ولكنها نوع من التعزيز الصحي بعد صعود حاد جداً يوم الاثنين الماضي».

وأضافت: «سيحاول المستثمرون وضع أنفسهم في الذهب؛ لأن أساسيات المعدن النفيس طويلة الأجل تبدو قوية جداً في الوقت الحالي».

ومن المقرر صدور بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية الأميركية (بي سي إي)، وهي مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، يوم الجمعة.

وقال كبير محللي سوق لدى «كيه سي إم ترايد»، تيم واترر، في مذكرة: «إن إصداراً أضعف لمؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأميركية الأساسية سيجعل من السهل على الذهب استعادة مستوى 2400 دولار، بالنظر إلى تداعيات توقيت خفض أسعار الفائدة المحتملة».

ويحدد المتداولون حالياً احتمالاً بنسبة 59 في المائة لخفض أسعار الفائدة، بحلول نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وفقاً لأداة «فيد واتش».

وقالت خمسة مصادر إن «بي إتش بي» تكافح من أجل إيجاد أرضية مشتركة مع «أنغلو أميركان» في المحادثات بشأن عرض الاستحواذ، مع عدم وجود تنازلات جديدة مع اقتراب الموعد النهائي لأكبر شركة تعدين في العالم لتقديم عرض مُلزِم.

وانخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.3 في المائة إلى 32.19 دولار، وانخفض البلاتين بنسبة 0.4 في المائة إلى 1058.95 دولار، واستقر البلاديوم عند 973.02 دولار.

تجدر الإشارة إلى أن صندوق النقد الدولي قام برفع توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين، لعاميْ 2024 و2025، بعد الربع الأول «القوي». وتُعد الصين مستهلكاً رئيسياً للسبائك والمعادن الصناعية الأخرى.