بانكسي يطل في جدارية ببلدة أوكرانية

لوحة لبانكسي على مبنى تعرض للقصف (إ ب أ)
لوحة لبانكسي على مبنى تعرض للقصف (إ ب أ)
TT

بانكسي يطل في جدارية ببلدة أوكرانية

لوحة لبانكسي على مبنى تعرض للقصف (إ ب أ)
لوحة لبانكسي على مبنى تعرض للقصف (إ ب أ)

أطل فنان الغرافيتي البريطاني الشهير بانكسي مجدداً بلوحات جديدة، بعد رسم جدارية على مبنى تعرض للقصف خارج العاصمة الأوكرانية.
ونشر بانكسي، الذي وصفه الأوكرانيون بأنه رمز لبلدهم على «إنستغرام»، ثلاث صور للعمل الفني، وهو عبارة عن لاعبة جمباز واقفة على يديها، ورأسها إلى أسفل، وسط أنقاض مبنى مهدم في بلدة بوروديانكا شمال غربي كييف، وأرفقها بتعليق: «بوروديانكا، أوكرانيا».
ومثل بوتشا وإيربين، تعرضت بوروديانكا لقصف روسي كثيف، وأصبحت رمزاً للدمار الذي خلَّفه هجوم موسكو، منذ فبراير (شباط).
وقد احتلت القوات الروسية البلدة لفترة وجيزة قبل انسحابها منها في أبريل (نيسان).
وقال أوليكسي سافوتشكا (32 عاماً) لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أول من أمس (السبت)، تعليقاً على الجدارية: «إنه رمز أننا لا ننكسر... وأن بلدنا لا ينكسر».
وظهر عدد من الجداريات، بأسلوب بانكسي، في كييف وحولها، مما دفع الأوكرانيين إلى الاعتقاد بأن فنان الشارع مجهول الهوية قد يكون موجوداً في البلاد التي مزقتها الحرب.
وهناك رسوم غرافيتي أخرى في بوروديانكا لم يؤكد الفنان أنه صاحبها، تظهر طفلاً صغيراً يصرع رجلاً يرتدي زي الجودو. وقد يكون المشهد إشارة محتملة إلى الزعيم الروسي فلاديمير بوتين، المعروف بأنه من عشاق فنون الدفاع عن النفس.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي: واشنطن لم تخطرني بالتسريبات الاستخباراتية

الولايات المتحدة​ زيلينسكي: واشنطن لم تخطرني بالتسريبات الاستخباراتية

زيلينسكي: واشنطن لم تخطرني بالتسريبات الاستخباراتية

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، لصحيفة «واشنطن بوست»، إن الحكومة الأميركية لم تُبلغه بنشر المعلومات الاستخباراتية ذات الأصداء المدوِّية على الإنترنت. وأضاف زيلينسكي، للصحيفة الأميركية، في مقابلة نُشرت، أمس الثلاثاء: «لم أتلقّ معلومات من البيت الأبيض أو البنتاغون مسبقاً، لم تكن لدينا تلك المعلومات، أنا شخصياً لم أفعل، إنها بالتأكيد قصة سيئة». وجرى تداول مجموعة من وثائق «البنتاغون» السرية على الإنترنت، لأسابيع، بعد نشرها في مجموعة دردشة على تطبيق «ديسكورد». وتحتوي الوثائق على معلومات، من بين أمور أخرى، عن الحرب التي تشنّها روسيا ضد أوكرانيا، بالإضافة إلى تفاصيل حول عمليات التجسس الأميرك

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم الجيش الأوكراني: تدمير 15 من 18 صاروخاً أطلقتها القوات الروسية

الجيش الأوكراني: تدمير 15 من 18 صاروخاً أطلقتها القوات الروسية

أعلن الجيش الأوكراني أن فرق الدفاع الجوي دمرت 15 من 18 صاروخا أطلقتها القوات الروسية في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، فيما كثفت موسكو الهجمات على جارتها في الأيام القليلة الماضية.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم حريق بخزان وقود في سيفاستوبول بعد هجوم بمسيّرة

حريق بخزان وقود في سيفاستوبول بعد هجوم بمسيّرة

قال حاكم سيفاستوبول الذي عينته روسيا إن النيران اشتعلت اليوم (السبت) في خزان وقود في المدينة الساحلية الواقعة في شبه جزيرة القرم فيما يبدو أنه ناجم عن غارة بطائرة مسيرة، وفقاً لوكالة «رويترز». وكتب الحاكم ميخائيل رازفوجاييف على تطبيق «تيليغرام» للمراسلة، «وفقا للمعلومات الأولية، نتج الحريق عن ضربة بطائرة مسيرة». وتعرضت سيفاستوبول، الواقعة في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا من أوكرانيا في عام 2014، لهجمات جوية متكررة منذ بدء غزو روسيا الشامل لجارتها في فبراير (شباط) 2022. واتهم مسؤولون روس كييف بتنفيذ الهجمات. ولم يرد الجيش الأوكراني على الفور على طلب للتعليق اليوم.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم بعد مقتل 25 بقصف روسي... زيلينسكي يطالب بدفاعات جوية أفضل

بعد مقتل 25 بقصف روسي... زيلينسكي يطالب بدفاعات جوية أفضل

طالب الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي بالحصول على مزيد من الأسلحة للدفاع عن بلاده بعد موجة من الهجمات الصاروخية الروسية التي استهدفت مواقع سكنية، مما أسفر عن مقتل 25 شخصا، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وقال زيلينسكي في رسالة فيديو مساء أمس (الجمعة) «الدفاع الجوي، قوة جوية حديثة - من دونها يستحيل الدفاع الجوي الفعال - مدفعية ومركبات مدرعة... كل ما هو ضروري لتوفير الأمن لمدننا وقرانا في الداخل وفي الخطوط الأمامية». وأشار زيلينسكي إلى أن الهجوم الذي وقع بمدينة أومان، في الساعات الأولى من صباح أمس، أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 23 شخصا، من بينهم أربعة أطفال.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم مقاتلات روسية تحبط تقدم قوات الاحتياط الأوكرانية بصواريخ «كروز»

مقاتلات روسية تحبط تقدم قوات الاحتياط الأوكرانية بصواريخ «كروز»

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم (الجمعة)، أن الطيران الروسي شن سلسلة من الضربات الصاروخية البعيدة المدى «كروز»، ما أدى إلى تعطيل تقدم الاحتياطيات الأوكرانية، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية. وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيانها، إن «القوات الجوية الروسية شنت ضربة صاروخية بأسلحة عالية الدقة بعيدة المدى، وأطلقت من الجو على نقاط الانتشار المؤقتة للوحدات الاحتياطية التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، وقد تحقق هدف الضربة، وتم إصابة جميع الأهداف المحددة»، وفقاً لوكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية. وأضافت «الدفاع الروسية» أنه «تم إيقاف نقل احتياطيات العدو إلى مناطق القتال».

«الشرق الأوسط» (موسكو)

الجيش الروسي يعلن سيطرته على قرية جديدة في منطقة دونيتسك

لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ
لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ
TT

الجيش الروسي يعلن سيطرته على قرية جديدة في منطقة دونيتسك

لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ
لقطة من فيديو للجيش الروسي تُظهر جنديا يضبط إعدادات راجمة صواريخ

أعلنت روسيا، الاثنين، أن قواتها سيطرت على قرية جنوب غربي مدينة دونيتسك بشرق أوكرانيا، في تقدم جديد للجيش الروسي في مواجهة القوات الأوكرانية المتعثرة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، أنها «حررت» نوفوميخايليفكا التي تبعد نحو ثلاثين كيلومتراً عن دونيتسك، وليس بعيداً عن فوغليدار، البلدة الواقعة عند تقاطع الجبهتين الجنوبية والشرقية، والتي تحاول روسيا احتلالها منذ عامين، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وذكرت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، في تقريرها الصباحي الدوري، أن القوات الأوكرانية واصلت صد المحاولات الروسية للتقدم قرب القرية، وفقاً لوكالة «رويترز».

لقطة من فيديو للجيش الروسي تظهر انطلاق صواريخ من راجمة روسية باتجاه القوات الأوكرانية

وأفادت روسيا، أمس الأحد، بأنها سيطرت على قرية بوهدانيفكا، الواقعة إلى الشمال. وتقع بوهدانيفكا شمال شرقي تشاسيف يار، وهي بلدة استراتيجية على أرض مرتفعة يمكن أن تفتح الطريق أمام روسيا للتقدم في عدد من «المدن الحصينة» بشرق أوكرانيا، في حال الاستيلاء عليها.

وتعلن القوات الروسية باستمرار سيطرتها على قرى وبلدات، بينما يواجه الجيش الأوكراني نقصاً في الذخيرة وفي استقطاب مجنَّدين جدد.

وإذا تأكدت المكاسب الروسية فسيسلط ذلك الضوء أكثر على ضرورة تلقي أوكرانيا مساعدات عسكرية أميركية جديدة تزيد قيمتها عن 60 مليار دولار بشكل عاجل، بعد أن وافق عليها مجلس النواب الأميركي، يوم السبت.

جنود أوكرانيون يطلقون قذيفة مدفعية باتجاه القوات الروسية على الجبهة قرب دونيتسك (رويترز)

ومن المقرر أن تحصل على موافقة مجلس الشيوخ، ويوقّع عليها الرئيس الأميركي جو بايدن، هذا الأسبوع.

وحثَّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس الأحد، واشنطن على سرعة إقرار مشروع القانون، والمضي قدماً في النقل الفعلي للأسلحة، وقال إن الأولوية القصوى هي للأسلحة طويلة المدى وأنظمة الدفاع الجوي.

وقال الكرملين، اليوم الاثنين، إن المساعدات العسكرية الأميركية الجديدة لن تغير الوضع على جبهة القتال.


إرهابيون يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط مالي منذ 6 أيام

تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)
تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)
TT

إرهابيون يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط مالي منذ 6 أيام

تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)
تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)

يحتجز «إرهابيون» على الأرجح أكثر من 110 مدنيين منذ ستة أيام في وسط مالي، كما ذكرت مصادر محلية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، اليوم الاثنين.

وكان هؤلاء المدنيون على متن ثلاث حافلات اعترضها في 16 أبريل (نيسان) الماضي «إرهابيون» وأجبروها على التوجه بركابها إلى غابة بين بلدتي باندياغارا وبانكاس في وسط مالي، حسب تجمع لجمعيات في هذه المنطقة تطالب بإطلاق سراحهم، وعضو في المجلس البلدي.

وقال عمر أونغويبا أحد أعضاء هذا التجمع لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، اليوم الاثنين: «نطالب بالإفراج عن أكثر من 110 ركاب من ثلاث حافلات اختطفهم إرهابيون الثلاثاء».

وصرح عضو المجلس البلدي في باندياغارا طالبا عدم كشف هويته لأسباب أمنية، بأن «الحافلات الثلاث والركاب، الذين يزيد عددهم على 120 شخصا، ما زالوا في أيدي الإرهابيين».

وكانت شائعات تحدثت عن إطلاق الجيش المالي سراح هؤلاء المدنيين المحتجزين في أعقاب عملية الخطف هذه.

وفي 16 أبريل، نشر تجمع جمعيات باندياغارا نفسه بيانا أدان فيه «استمرار الهجمات الإرهابية» و«تزايد أعداد النازحين» في البلدات و«تقاعس القوات المسلحة» عن أداء مهامها في المنطقة، من دون الإشارة إلى عملية الخطف.

ومنذ 2012 تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، وأخرى تمارسها مجموعات للدفاع عن النفس، وقطاع الطرق.

وتتزامن الأزمة الأمنية مع أزمة إنسانية وسياسية عميقة.

وامتد العنف إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين، وعجل بوصول الأنظمة العسكرية إلى السلطة من خلال الانقلابات في هذه البلدان الثلاثة.


الهيئة العامة للمنافسة تعتمد استراتيجية التحول الرقمي

برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
TT

الهيئة العامة للمنافسة تعتمد استراتيجية التحول الرقمي

برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)
برج «المملكة» أبرز المعالم السياحية في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)

اعتمدت الهيئة العامة للمنافسة استراتيجية التحول الرقمي، والتي تهدف إلى تعزيز العمل المؤسسي، ومركزية المستفيد، وتوفير بنية رقمية داعمة، ودعم الابتكار والتقنيات الناشئة، بالإضافة إلى تعزيز دور البيانات في التحول الرقمي.

ويأتي ذلك انطلاقاً من رؤيتها في الاستراتيجية - وهي الوصول إلى بنية رقمية ممكّنة للأعمال ومحفزة للابتكار - التي تسعى إلى تمكين دور الهيئة في حماية المنافسة وتشجيعها لدعم التقنيات المبتكرة.

ويشمل هذا التحول تطبيق تقنيات متقدمة وأنظمة أفضل لإدارة الأعمال، وتسريع الإجراءات وتحسين دقة القرارات.

وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تعزيز العمل المؤسسي وترسيخه من خلال حوكمة عملية التحول الرقمي، وزيادة الوعي وتطوير الكوادر والقدرات اللازمة لتلبية متطلباته، وتحقيق أهداف الهيئة.

كما تهدف أيضاً إلى توفير بنية رقمية داعمة للابتكار والتقنيات الناشئة، بالإضافة إلى تعزيز دور البيانات في هذا التحول ليشمل تطبيق تقنيات متقدمة وأنظمة أفضل لإدارة الأعمال، وتسريع الإجراءات وتحسين دقة القرارات.

ومن هذا المنطلق تؤكد الهيئة أن هذه الخطوة ستجعلها أكثر فاعلية لتقديم خدمات متميزة ذات جودة عالية للمستفيدين، وتدريب الموظفين لتمكينهم من الاستفادة الكاملة من الأدوات الرقمية الجديدة.

يشار إلى أن الهيئة تشرف على تطبيق نظام المنافسة ولائحته التنفيذية بهدف تعزيز المنافسة العادلة وتشجيعها ومكافحة الممارسات الاحتكارية غير المشروعة، وضمان الوفرة والتنوع في السلع والخدمات ذات الجودة العالية والأسعار التنافسية، وتشجيع الابتكار.

كما تتجلى مهام الهيئة العامة للمنافسة في ثلاث وظائف رئيسية، هي: حماية المنافسة العادلة، وإنفاذ النظام ومراقبة الأسواق.


الحوثيون... ربع قرن من تخريج المتطرفين عبر المخيمات الصيفية

أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)
أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)
TT

الحوثيون... ربع قرن من تخريج المتطرفين عبر المخيمات الصيفية

أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)
أخو زعيم الجماعة الحوثية يشرف على تجنيد الأطفال في المخيمات الصيفية (إعلام حوثي)

قبل ربع قرن تقريباً بدأت محافظة صعدة اليمنية احتضان المخيمات الصيفية المذهبية للمرة الأولى منذ الإطاحة بنظام حكم الإمامة في شمال اليمن، ومثلت هذه المخيمات البذرة التي نبتت منها حركة الحوثيين التي تحولت بعد 11 عاماً من ذلك التاريخ إلى حركة تمرد مسلحة ضد السلطة المركزية، وأدت أسباب داخلية وخارجية إلى تمكينها من الاستيلاء على العاصمة اليمنية صنعاء بعد 10 أعوام من بداية التمرد.

هذا التاريخ يفسر استماتة الحوثيين لإقامة المخيمات الصيفية حتى اليوم، وتمويل برامجها والعاملين فيها، وتوجيه كل إمكانات ومؤسسات الدولة في مناطق سيطرتهم لخدمتها، في حين أن المعلمين في مدارس التعليم مرغمون على العمل منذ 8 أعوام دون مرتبات، ويفرض على الطلبة دفع تكاليف الكادر الإداري الذي فرضه الحوثيون في المدارس للإشراف على إحداث تغيير مذهبي في تلك المناطق.

مراهقون من خريجي المخيمات الصيفية الحوثية في جبهات القتال (إعلام حوثي)

ففي عام 1991، وبينما كان الاستقطاب السياسي في قمته بين الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله وحزب «الإصلاح» حليفه الموثوق، ونائبه حينها علي سالم البيض والحزب الاشتراكي وحلفائه من جهة، سمح بإقامة ما سمي حينها «منتدى الشباب المؤمن»، وهي حركة هدفها الواضح هو إحياء المذهب الزيدي بما فيه من نصوص تحصر حق الحكم في السلالة التي ينتمي إليها الحوثي، وكانت تحكم شمال البلاد قبل الانقضاض عليها في ستينات القرن الماضي.

بداية التوسع

إلا أن محمد عزان وهد أحد مؤسسي «منتدى الشباب المؤمن» يحاول نفي العلاقة بين المنتدى وحركة الحوثي، قبل أن يعود ليقر في مضامين تصريحاته أن المخيمات الصيفية كانت الأرض الخصبة التي عمل الحوثيون داخلها ومن ثم تحويلها إلى حركة مسلحة بعد 10 أعوام من بداية هذه المخيمات.

ويبيّن عزّان أنه وفي مطلع التسعينات من القرن الماضي عقب توحيد اليمن أتيحت للناس مساحة أوسع من حرية الحركة فنشأت مجموعة ما يعرف بـ«منتدى الشباب المؤمن» كحركة ثقافية تربوية تهتم بالشباب، وتسعى لتقديم رؤية معاصرة للموروث الديني بشكل عام والمذهب الزيدي بشكل خاص، ولم يكن لبدر الدين الحوثي والد زعيم الجماعة، ولا لابنه حسين مؤسس الجماعة علاقة بالمشروع، وكان كل ذلك قبل ذهابهما إلى إيران.

المراهقون اليمنيون يتلقون تعبئة متطرفة وتدريباً حوثياً على استخدام الأسلحة (إعلام حوثي)

ويذكر عزان أنهم في عام 1991 أقاموا دورة صيفية لعدد محدود من الملتحقين، تبعتها في الأعوام التالية دورة صيفية ثانية فاقتها من ناحية الإعداد والتجهيز وعدد الملتحقين، ثم توالت الدورات الصيفية، وكان كل عام يشهد تطوراً ملحوظاً عن الذي سبقه، حيث ترتب عن ازدياد حجم الملتحقين عن طاقة الاستيعاب فتح فروع في عدد من مناطق محافظة صعدة كمرحلة أولى، ثم المحافظات المجاورة كمرحلة تالية.

انتماء سلالي

ويؤكد مسؤول سابق في المخابرات اليمنية لـ«الشرق الأوسط» أن غالبية المشاركين في الدورات الصيفية كانوا من أبناء الأسر التي تشترك مع الحوثيين في الانتماء السلالي، وتؤمن بحصر الحكم في هذه السلالة، ويقول إن هذا تبين بعد ذلك حينما حاول بعض قادة «منتدى الشباب المؤمن» الاستحواذ على المنتدى، وعدم الالتزام بأحقية الجماعة في الحكم، حيث تمكن حسين الحوثي من السيطرة على المنتدى وإدارته.

ويضيف المسؤول أن عزان ومعه عبد الكريم جدبان (اغتيل عقب اقتحام الحوثيين صنعاء) يقولان للسلطات إنهما يريدان تقديم فهم جديد للمذهب الزيدي بعيداً عن أحقية سلالة معينة بالحكم.

لكن الواضح - وفق المسؤول - أن أغلب المشاركين في المخيمات هم من هذه السلالة، وكانوا يرسلون أبناءهم من المحافظات الأخرى وحتى من خارج البلاد، إلى المخيمات أو من سكان مناطق محافظتي صعدة وحجة الذين كانوا لا يزالون تحت سيطرة الفكر الإمامي، وعليه كان من السهل على حسين الحوثي في 2001 السيطرة على المنتدى.

في حين يقطع الحوثيون رواتب المعلمين منذ 8 سنوات يسخرون كل الإمكانات للمخيمات الصيفية (إعلام حوثي)

ووفق ما ذكره المسؤول فإن رجال أعمال من صعدة ومن سلالة الحوثي كانوا يتحملون نفقات هذه المخيمات، ذلك أن أغلب التجار في صعدة كانوا يعملون في تجارة الأسلحة أو المبيدات، وأن هؤلاء تحولوا فيما بعد إلى مزودين للجماعة بالأسلحة، حيث ظلت محافظة صعدة تحتفظ بسوق شهيرة لبيع الأسلحة علناً بمختلف أنواعها، وأن حكم الرئيس صالح دعم لاحقاً هذه المخيمات، لكن عزان يقول إن المبلغ كان متواضعاً.

وعن أسباب الاهتمام الكبير من الحوثيين بهذه المخيمات حالياً يقول اثنان من المسؤولين في قطاع التعليم في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن الحوثيين ورغم تغيير المناهج الدراسية وفرض رؤيتهم المذهبية في تلك المناهج لكنهم يدركون أن طاقم المعلمين في المدارس العامة والأهلية يبينون لطلابهم زيف ما هو موجود في المقررات الدراسية.

ولهذا تركز الجماعة على المخيمات الصيفية؛ لأن المعلمين من عناصرها العقائديين، وهم من يضعون ما يدرس في تلك المخيمات، كما أن الملتحقين فيها هم من المراهقين من طلاب التعليم الأساسي الذين يمكن التأثير فيهم.

الحوثيون متهمون بتجنيد آلاف الأطفال في اليمن (رويترز)

ويبين المسؤولان أن هناك عزوفاً كبيراً عن الالتحاق بهذه الدورات رغم محاولة الحوثيين ووسائل إعلامهم تضخيم الأعداد، ويشيران إلى أن غالبية المنتظمين في هذه الدورات التي تشمل جانباً نظرياً وآخر عسكرياً هم من الأسر التي تنتمي لسلالة الحوثيين، وهذه الأسر تجبر أطفالها على الالتحاق وتشجعهم.

ونبه المسؤولان إلى أن ذلك يشكل خطراً على المدى البعيد؛ لأنه سيؤدي إلى وجود تشكيلات سلالية متطرفة معبأة فكرياً ومدربة عسكرياً.


نقاش أوروبي لفرض عقوبات على طهران... وإدراج «الحرس الثوري» منظمة إرهابية

اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)
اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)
TT

نقاش أوروبي لفرض عقوبات على طهران... وإدراج «الحرس الثوري» منظمة إرهابية

اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)
اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ (د.ب.أ)

يناقش وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي، الاثنين، في لوكسمبورغ، تصنيف «الحرس الثوري» الإيراني، منظمة إرهابية، بالإضافة إلى فرض عقوبات على طهران لشنها هجوماً على إسرائيل بالطائرات المسيّرة والصواريخ، وإرسال مسيرات إلى روسيا، في سياق معادلة جديدة تهدف للضغط على طهران، لمنع نشوب حرب في الشرق الأوسط. ويطبق الاتحاد الأوروبي بالفعل برامج عقوبات متعددة على إيران بسبب انتشار أسلحة الدمار الشامل، وانتهاكات حقوق الإنسان، وتزويد روسيا بطائرات مسيرة. واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، على فرض مزيد من العقوبات على إيران. ودعت الكثير من دول الاتحاد الأوروبي إلى توسيع نظام العقوبات المتعلق بالطائرات المسيّرة ليشمل الصواريخ وعمليات النقل إلى وكلاء إيران في الشرق الأوسط. ويقول دبلوماسيون إن دول الاتحاد الأوروبي ستبحث أيضاً ما إذا كانت ستفرض عقوبات جديدة تتعلق بإنتاج الصواريخ. وتضغط بعض الدول أيضاً على الاتحاد الأوروبي لإيجاد طريقة لتصنيف «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية. لكن المسؤولين من بينهم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يصدون هذه المساعي. ويقول هؤلاء إنهم لم يجدوا بعد أساساً قانونياً لمثل هذه الخطوة، كما أنهم ليسوا على ثقة بأنها ستنال تأييد جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي.

أنصار منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية المعارضة يلوحون بالأعلام أثناء تظاهرهم للمطالبة بتصيف «الحرس الثوري» أمام مقر انعقاد اجتماع الشؤون الخارجية الأوروبية في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)

وسوف يتعين أولاً قيام هيئة وطنية بمحاكمة «الحرس الثوري» الإيراني لارتكابه أنشطة إرهابية وذلك وفقاً لقانون الاتحاد الأوروبي من أجل فرض عقوبة تصنيفه على أنه منظمة إرهابية.

ويشار إلى أن المسؤولين الأوروبيين يدرسون حالياً حكماً قضائياً صدر في مدينة دوسلدروف الألمانية يتعلق بأنشطة «الحرس الثوري» الإيراني. وهذا قد يمهد الطريق أمام تصنيفه منظمة إرهابية.

وتصنف الولايات المتحدة، «الحرس الثوري» منظمة إرهابية دولية منذ أبريل (نيسان) 2019. وكان موضوع تصنيف «الحرس الثوري»، محور نقاش داخلي في دول غربية عدة، على إثر إرسال أسلحة إلى أوكرانيا، وضلوع تلك القوات في قمع احتجاجات المرأة بعد وفاة مهسا أميني في سبتمبر (أيلول) 2022.

وقالت حجة لحبيب وزيرة خارجية بلجيكا، الاثنين، إن العقوبات الجديدة التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي على طهران بسبب هجومها على إسرائيل في الآونة الأخيرة يجب أن تشمل «الحرس الثوري». وأضافت للصحافيين قبل اجتماع لوزراء الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أن دول التكتل لم تتوصل لتوافق بعد بشأن الأسس القانونية التي يمكن انطلاقاً منها إضافة «الحرس الثوري» لقائمة الكيانات التي يعدها الاتحاد بأكمله إرهابية. وتابعت قائلة: «سنناقش الأمر معاً». وأضافت: «أعتقد أيضاً أن علينا أن نوسع نطاق العقوبات المفروضة على المستوطنين الذين ينتهجون العنف (في الضفة الغربية). يجب أن نتحلى بالتوازن لنضمن عدم اتهامنا بازدواجية المعايير».

وبدوره، قال وزير خارجية ليتوانيا غابريليوس لاندسبيرغيس إن الحديث حول العقوبات على طهران: «يتعلق معظمه بشأن قطع غيار طائرات (الدرون) التي لم تخضع للعقوبات بعد والصواريخ الباليستية»، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.


كلوب: «الحظ» فرصتنا لحسم لقب «البريميرليغ»

يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)
TT

كلوب: «الحظ» فرصتنا لحسم لقب «البريميرليغ»

يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (رويترز)

يتمنى يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أن يقف الحظ مع فريقه في صراع المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما فاز الفريق على فولهام 3 - 1، وتصدُّره جدول الترتيب مناصفة مع أرسنال.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية أن ليفربول استعاد توازنه بعد الخسارة أمام كريستال بالاس، وتوديع بطولة الدوري الأوروبي أمام أتالانتا، يوم الخميس الماضي، من خلال تسجيل ثلاثة أهداف، أمس الأحد، عن طريق تريبنت ألكسندر أنرولد، وريان جرافنبرخ، وديوغو جوتا.

اعترف كلوب أن صراع التتويج باللقب يشعره بالإثارة، خصوصاً أن مانشستر سيتي وأرسنال، مثل ليفربول، بحاجة لأن يقف الحظ بجوارهما في هذه الفترة الصعبة.

ويتبقى لفريق ليفربول خمس مباريات على نهاية الدوري، ويبدؤها بمباراة ديربي مدينة ليفربول أمام إيفرتون بعد غد الأربعاء، وقال كلوب: «ربما إذا استطعنا الحفاظ على الإثارة حتى النهاية، سيقف الحظ معنا. لا نعلم، يتعين علينا محاولة الفوز بأكبر عدد من المباريات، وجمع أكبر عدد من النقاط بأي طريقة».

وأضاف: «إنه موسم مثير لنا جميعاً، الكل بحاجة للحظ في لحظات، الفرق الثلاثة المتنافسة على اللقب بحاجة له، لذلك سيكون سباقاً مثيراً وأنا سعيد أننا طرف فيه، وهذا الجزء أستمتع به جداً».


مكافحة الاحتكار اليابانية تأمر «غوغل» بإصلاح «قواعد الإعلانات»

رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)
رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)
TT

مكافحة الاحتكار اليابانية تأمر «غوغل» بإصلاح «قواعد الإعلانات»

رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)
رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)

قالت هيئة مكافحة الاحتكار اليابانية، يوم (الاثنين)، إنه يتعين على شركة البحث الأميركية العملاقة «غوغل» إصلاح قيود البحث الإعلانية التي تؤثر على شركة «ياهو» في اليابان.

وقالت لجنة التجارة العادلة اليابانية في بيان إن دراستها الأخيرة لممارسات «غوغل» أظهرت أنها تقوّض المنافسة العادلة في سوق الإعلان. ولم تستجب «غوغل» على الفور لطلب التعليق.

واندمجت شركة «ياهو» مع منصة التواصل الاجتماعي اليابانية «لاين»، ورفضت شركة «لاين ياهو» التعليق.

وبدأت الممارسات المشبوهة المزعومة من جانب «غوغل» منذ نحو عقد من الزمن واستمرت لأكثر من سبع سنوات، بحسب اللجنة.

وقالت اللجنة إن «غوغل» ستخضع للمراجعة على مدى السنوات الثلاث المقبلة للتأكد من أنها تنفذ التغييرات المطلوبة. ولا توجد غرامة فورية أو عقوبات أخرى على «غوغل»، التي لا تزال تحظى بشعبية كبيرة بين اليابانيين.

وتأتي خطوة اللجنة في أعقاب انتكاسة أخرى لشركة «غوغل» في اليابان. وفي الأسبوع الماضي، رفع الأطباء اليابانيون دعوى مدنية ضد الشركة، مطالبين بتعويضات عما يزعمون أنها تعليقات مهينة لا أساس لها وغالباً ما تكون كاذبة.

وتطالب الدعوى المرفوعة أمام محكمة مقاطعة طوكيو بتعويض قدره 1.4 مليون ين (9400 دولار) لـ63 متخصصاً في المجال الطبي، مقابل المراجعات والتقييمات المنشورة على «خرائط غوغل».

وقالت «غوغل» رداً على ذلك إنها تعمل «24 ساعة يومياً» لتقليل المعلومات المضللة أو الكاذبة على نظامها الأساسي، وتجمع بين الموارد البشرية والتكنولوجية «لحذف المراجعات الاحتيالية».

وفي الأسواق، ارتفع المؤشر «نيكي» الياباني يوم الاثنين، معوضاً بعض الخسائر الكبيرة التي تكبّدها في الجلسة السابقة، لكن تراجع الأسهم المرتبطة بالرقائق حد من المكاسب.

وأغلق المؤشر «نيكي» مرتفعاً واحداً في المائة إلى 37438.61 نقطة بعد تراجعه لفترة وجيزة في وقت سابق من الجلسة. ومن بين الشركات المدرجة في المؤشر البالغ عددها 225، ارتفع 196 سهماً وانخفض 28 سهماً، مع استقرار سهم واحد.

وقال شيغيتوشي كامادا، المدير العام لقسم الأبحاث في شركة «تاتشيبانا سيكيوريتيز»: «واصل المؤشر مكاسبه قرب الإغلاق؛ إذ أعاد المتعاملون شراء الأسهم التي انخفضت بشكل كبير».

وتراجع المؤشر يوم الجمعة 2.66 في المائة في أسوأ جلسة له منذ أكثر من عام ونصف العام، وسط مخاوف من تصاعد الصراع في الشرق الأوسط.

وقال شوجي هوسوي، كبير الاستراتيجيين في «دايوا سيكيوريتيز»: «بشكل عام، كانت السوق متماسكة باستثناء الأسهم المرتبطة بالرقائق، والتي اقتفت أثر انخفاضات نظيراتها الأميركية في نهاية الأسبوع الماضي».

وهوت الأسهم الأميركية المرتبطة بالرقائق يوم الجمعة، مع تراجع مؤشر «فيلادلفيا» لأشباه الموصلات 4.12 في المائة. وسجّل المؤشر أكبر انخفاض أسبوعي له منذ ما يقرب من عامين والذي بلغ 9.23 في المائة.

وأغلق سهم «طوكيو إلكترون» لصناعة معدات صناعة الرقائق منخفضاً 3.22 في المائة، رغم أنه عوّض بعض خسائره المبكرة. وانخفض سهم شركة «أدفانتست» لصناعة معدات اختبار الرقائق 3.92 في المائة، وتراجع سهم شركة «ديسكو» الموردة لأجهزة صنع الرقائق 4.38 في المائة.

وتراجع سهم شركة «رينيساس إلكترونيكس» لصناعة الرقائق 3.3 في المائة.

وخسر سهم «نيسان موتور» 1.96 في المائة بعد أن خفضت شركة صناعة السيارات تقديراتها لأرباح التشغيل السنوية 14.5 في المائة يوم الجمعة، مرجعة ذلك إلى انخفاض مبيعات السيارات عن المتوقع وعوامل أخرى.

وعلى صعيد آخر، قفز سهم «فاست ريتيلينغ» المالكة للعلامة التجارية للملابس «يونيكلو» 2.3 في المائة ليصبح أكبر داعم للمؤشر «نيكي». وكسب سهم شركة «فانوك» لتصنيع الروبوتات 3.77 في المائة.

وأغلق المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً مرتفعاً 1.38 في المائة عند 2662.46 نقطة. وصعد نحو 88 في المائة من أكثر من 1600 سهم مدرج في بورصة طوكيو.

وارتفعت جميع المؤشرات الفرعية لبورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء اثنين. ونزل مؤشرا شركات استكشاف الطاقة وشركات المصافي 0.59 في المائة و0.06 في المائة على الترتيب.


«الكاحل» يغيّب دي يونغ عن برشلونة حتى نهاية الموسم

دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)
دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)
TT

«الكاحل» يغيّب دي يونغ عن برشلونة حتى نهاية الموسم

دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)
دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)

سيغيب لاعب وسط برشلونة الإسباني، الهولندي فرنكي دي يونغ، على الأرجح عن الفترة المتبقية من الموسم المحلي، بعد تعرّضه لإصابة في الكاحل خلال مواجهة كلاسيكو الدوري الإسباني لكرة القدم الأحد. لكن لحسن حظ دي يونغ أنه سيكون جاهزاً للمشاركة مع منتخب بلاده في كأس أوروبا 2024 هذا الصيف، بعد أن كشفت وسائل إعلام إسبانية أنه سيغيب لنحو خمسة أسابيع.

وقال النادي الكاتالوني في بيان دون تحديد مدة غياب لاعبه: «أكّدت الفحوص التي أجريت يوم الاثنين أن فرنكي دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن».

وخرج دي يونغ محمولاً قبل نهاية الشوط الأول في المباراة التي انتهت بفوز الغريم التقليدي ريال مدريد 3-2 على ملعبه في سانتياغو برنبايو، بعد أن أصيب في التحام مع الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي.

وهذه المرة الثالثة التي يتعرّض فيها الهولندي البالغ 26 عاماً لإصابة في الكاحل هذا الموسم، بعد أن عاد في 10 من الشهر الحالي من إصابة مماثلة.

وتواجه هولندا كلاً من كندا وآيسلندا ودياً في 6 و10 يونيو (حزيران) المقبل توالياً، قبل انطلاق النهائيات في 14 من الشهر نفسه.

ويتنافس فريق المدرب رونالد كومان في مجموعة صعبة إلى جانب فرنسا وبولندا والنمسا.

ويأمل دي يونغ أن يكون حاضراً في المواجهة أمام بولندا بقيادة زميله في برشلونة روبرت ليفاندوفسكي في 16 يونيو.

وأدّت خسارة مواجهة الكلاسيكو إلى تأخر الفريق الكاتالوني بفارق 11 نقطة عن ريال مدريد الذي يقترب من حسم اللقب رسمياً.


هل سينجح الرهان على أسعار الفائدة؟ أرباح المصارف الأوروبية تُقدم إجابات مبكرة

منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)
منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)
TT

هل سينجح الرهان على أسعار الفائدة؟ أرباح المصارف الأوروبية تُقدم إجابات مبكرة

منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)
منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)

سيتمكن المستثمرون هذا الأسبوع من الحصول على صورة أوضح حول ما إذا كانت أسعار الفائدة المرتفعة لا تزال تدعم أرباح المصارف الأوروبية أم أن المكاسب التي استمرت عاماً في أسعار الأسهم ستفقد زخمها.

وستكون مجموعة «لويدز» المصرفية البريطانية أولى الجهات المقرضة الأوروبية الكبرى التي تعلن عن أرباح الربع الأول في 24 أبريل (نيسان)، قبل أن يقوم «بنك باريبا» و«دويتشه بنك» و«باركليز» بنشر نتائجها في اليوم التالي، وفق «رويترز».

وبعد سنوات من انخفاض أسعار الفائدة، كان ارتفاع تكلفة الاقتراض بمثابة نقطة تحول بالنسبة لأرباح المصارف في أوروبا، التي ارتفعت أسهمها نتيجة لذلك.

وقال الرئيس المشارك لأوروبا في مجموعة الاستشارات «أوليفر وايمان»، كريستيان إيدلمان: «الاختلاف الجوهري هو أننا خرجنا من معدلات الفائدة السلبية. كان لذلك تأثير أساسي على التوقعات (للمصارف) ولا يزال كذلك».

ولن تتضح الصورة الكاملة على الفور، حيث تمتد أرباح المصارف الأوروبية على مدار عدة أسابيع، حيث سيقدم مصرفا «بي بي في إيه» و«سانتاندر» الإسبانيان تقريريهما في نهاية أبريل، و«سوسيتيه جنرال» الفرنسي وبنك «يو بي إس» السويسري في الأسبوع الأول من مايو (أيار).

وتشير أرباح «بنك نورديا» الفنلندي و«بنكنتر» الإسباني إلى أن نمو الأرباح صامد بشكل جيد، على الرغم من التوقعات بأن يخفض «المركزي الأوروبي» أسعار الفائدة في يونيو (حزيران).

لكن إيدلمان حذر من أن انخفاض الهوامش وضعف الطلب على القروض من الأسباب المثيرة للقلق.

واعترف محللو «جي بي مورغان» الأسبوع الماضي بأن تحفظهم على المصارف الأوروبية «لم يكن القرار الصحيح»، حيث حققت أسهم المصارف الأوروبية قفزة بنسبة 15 في المائة منذ بداية عام 2024 متجاوزة المصارف الأميركية، كما أن التقييمات المنخفضة تشير إلى وجود المزيد من المجال للصعود، حتى لو ضعفت وتيرة نمو الأرباح كما هو متوقع.

أما الصورة في الولايات المتحدة الأميركية فهي غير واضحة حتى الآن. وبينما خيب صافي دخل الفوائد، وهو الفرق بين ما تكسبه المصارف من القروض وما تدفعه على الودائع، الآمال في «جي بي مورغان»، فإن إيرادات المصارف الاستثمارية ساعدت «غولدمان ساكس» على تجاوز التوقعات.

*المزيد من الأرباح

من المتوقع أن تساعد الرياح المعاكسة لارتفاع أسعار الفائدة والسيطرة على القروض المتعثرة معظم المصارف الأوروبية على تحقيق بداية قوية لعام 2024.

ومن المتوقع أن يكشف «دويتشه» عن أرباحه للربع الخامس عشر على التوالي بعد سنوات من الخسائر الباهظة. ومن المتوقع أن يسجل أكبر مقرض في ألمانيا نحو 1.2 مليار يورو أرباحا، وفقاً لتوقعات منشورة، ارتفاعاً من 1.16 مليار يورو في عام 2023 وبدعم من المكاسب الإيرادات في بنك الاستثمار التابع لها.

وقال محللو «يو بي إس» إنه من المتوقع أن يحقق بنك «باريبا»، الذي شهد انخفاض أسهمه في نتائج العام بأكمله بعد تأجيل هدف الربح الرئيسي، يجب أن يكون أفضل في الربع الأول، حيث يميل إلى أن يكون قوياً بشكل موسمي.

ويقول المحللون إن الانخفاض الأخير في التوقعات لسلسلة من تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام يمكن أن يعطي دفعة غير متوقعة أيضاً.

ومن المتوقع أن يعلن «بي بي في إيه» و«سانتاندر» عن تحقيق أرباح صافية وناتج فائدة صاف أعلى، مدفوعين بأعمالهما في إسبانيا والبرازيل والمكسيك.

ومع ذلك، سوف يراقب المستثمرون من كثب الإشارات التي تدل على أن الأداء الضعيف للاقتصادات الأوروبية مقابل الولايات المتحدة، واحتمال تخفيض أسعار الفائدة قريباً في بريطانيا ومنطقة اليورو، قد بدآ يثقلان كاهل هذه الاقتصادات.

وفي الأسبوع الماضي، قالت نائبة محافظ بنك إسبانيا، مارغريتا ديلغادو، إن الارتفاع في التأمين الوطني للمصارف: «لا يمكن اعتباره مستداماً» نظراً لأن إعادة تسعير محافظ القروض قد انتهت تقريباً.

وستتم مراقبة بنك «يو بي إس»، الذي يقوم بدمج بنك «كريدي سويس» وتقييم الخطط السويسرية للاحتفاظ بمزيد من رأس المال، من كثب. وقال محللو «كيه بي دبليو» إن التعليقات على المقترحات من شأنها أن «تؤثر على المعنويات».

وقال إيدلمان إن ارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول وضعف الاقتصاد يمكن أن يؤديا إلى تفاقم المشاكل في العقارات التجارية، وهو قطاع في خضم الركود ولكنه لم يسبب الكثير من الألم للمصارف الأوروبية والأميركية الكبرى.

وأضاف: «إذا ظلت أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول بكثير وحدث تباطؤ في الاقتصاد، فتوقع بعض الخسائر الكبيرة في محافظ العقارات التجارية».

أسواق أوروبا تفتح مرتفعة

افتتحت الأسهم الأوروبية على ارتفاع يوم الاثنين مع ترقب المتعاملين لنتائج أعمال عدة مصارف كبيرة، بينما قفز سهم شركة «غالب» البرتغالية إلى أعلى مستوى في 16 عاماً إثر نتيجة إيجابية للتنقيب عن الغاز في ناميبيا.

وبحلول الساعة 07:16 (بتوقيت غرينتش)، ارتفع المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.5 في المائة مدفوعاً بمكاسب المصارف 0.5 في المائة.

ومن بين الأسهم التي حققت مكاسب قوية، قفز سهم «غالب إنرجيا» 17 في المائة بعد أن قالت الشركة البرتغالية إن حقل «موبان» قبالة ساحل ناميبيا قد يحتوي على ما لا يقل عن عشرة مليارات برميل من النفط.

وكسب سهم «ألستوم» 4.9 في المائة بعد أن وافقت شركة تصنيع القطارات الفرنسية على بيع وحدة أعمال إشارات السكك الحديدية التقليدية في أميركا الشمالية لشركة تصنيع أنظمة السكك الحديدية الألمانية «كنور بريمس» مقابل نحو 630 مليون يورو (671 مليون دولار).


استجابة متأخرة لروبوت تصيب المستشار الألماني بالإحباط

ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)
ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)
TT

استجابة متأخرة لروبوت تصيب المستشار الألماني بالإحباط

ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)
ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)

أصيب المستشار الألماني أولاف شولتس بالإحباط خلال تفاعله مع الذكاء الاصطناعي في معرض هانوفر الصناعي.

وفي وحدة العرض الخاصة بشركة «سيمينز» الألمانية للصناعات الهندسية كان من المفترض أن يقوم شولتس، الاثنين، بتسريع ذراع روبوت عبر التوجيه الصوتي. وقال شولتس للروبوت: «هل يمكننا أن نجعل الوتيرة أسرع؟ بسرعة أكبر. أكبر من ذلك»، إلا أن الروبوت لم يستجب في البداية، لكنه نفذ الأمر بعد تكرارات عدة.

المستشار الألماني أولاف شولتس (يسار) يتحدث مع رولاند بوش المدير التنفيذي لشركة «سيمنز» (د.ب.أ)

واستقبل عضو مجلس إدارة «سيمنس»، سيدريك نايكه، الأمر بروح الدعابة، وقال: «الأمر كما هي الحال في السياسة. يستغرق الأمر وقتاً أطول بعض الشيء حتى يعمل، ولكن عندما يعمل، فإنه يعمل بشكل صحيح».

شولتس يتحدث في كابل بجوار خلية وقود أثناء زيارته لجناح الشركة الألمانية المصنعة للموصلات الإلكترونية «هارتينا» في معرض هانوفر (أ.ف.ب)

وعلى الرغم من هذا الخلل الصغير، كان تقييم المستشار للمعرض إيجابياً، حيث قال: «ما تشعر به هنا هو الابتكار، والرغبة في تطوير أشياء جديدة».

شولتس يحمل موصلاً نحاسياً في جناح شركة «ريتال» وهي شركة ألمانية لتصنيع العبوات الكهربائية للاستخدام في البيئات الصناعية (إ.ب.أ)

ينطبق هذا بشكل خاص على المهمة الكبيرة للغاية المتمثلة في كيفية التعامل مع تحديات الرقمنة والاستفادة من الفرص، مضيفاً أنه يمكن بالفعل العثور على

الذكاء الاصطناعي في أصغر المنتجات اليوم، مشيراً إلى أن هذا يساعد أيضاً على تقليل استخدام الموارد.

كما أبدى رئيس وزراء النرويج - وهي الدولة الشريكة في المعرض الصناعي - يوناس جار ستور، إعجابه أيضاً بالمعرض، وقال: «الكثير من الأشياء التي رأيناها اليوم كانت ستصبح خيالاً علمياً لو جرى تقديمها قبل 5 سنوات».