منظمة يهودية ـ أميركية تطالب محكمة إسرائيلية بمصادرة ممتلكات روسيا

منظمة يهودية ـ أميركية تطالب محكمة إسرائيلية بمصادرة ممتلكات روسيا

السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 12 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16055]

رفعت منظمة «حباد» الدينية اليهودية في الولايات المتحدة، دعوى إلى المحكمة المركزية في القدس أمس الجمعة ضد الحكومة الروسية، تطالب بحجز أموال وممتلكات روسية في إسرائيل.
ومع أن هذه الدعوى رفعت على نطاق خلاف مالي في القطاع الخاص، فإن أوساطا دبلوماسية اعتبرتها استفزازا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمكن أن يؤدي إلى رد فعل قاس عليه.
وكانت منظمة «حباد» الدينية اليهودية، المنتشرة في العالم أجمع، ومركزها في نيويورك، كسبت دعوى في محكمة أمريكية ضد روسيا، قضت بتسليمها آلاف الوثائق التاريخية المعروفة باسم «إرث شنيرسون» التي سرقها الألمان النازيون من مكاتب المنظمة، وفيها مخطوطات تاريخية ذات قيمة ثقافية عالية.
إلا أن روسيا استخفت بالقرار ولم تنفذه. فطلبت «حباد» محاكمة روسيا من جديد وهذه المرة على تهمة تحقير المحكمة. ففرضت المحكمة الأميركية على روسيا دفع غرامة بقيمة 170 مليون دولار.
واختارت المنظمة أن تتوجه إلى محكمة إسرائيلية لعلمها بأن موسكو تمتلك آلاف العقارات في إسرائيل، بعضها قائم من مئات السنين. وهي تطلب أن تصادر ممتلكات روسية في القدس ويافا والناصرة وغيرها من البلدات حتى تبيعها وتسد مبلغ الغرامة لصالح «حباد».
يذكر أن الإرث الذي تطالب به «حباد» يضم 12 ألف وثيقة عمرها يمتد مئات السنين، وهي جزء من 30 ألف وثيقة كان الألمان قد صادروها إبان الحرب العالمية الثانية. وقد عثر على قسم من هذه الوثائق لدى تحرير مناطق من أيدي الألمان ووقوعها بأيدي السوفيات. وتدعي «حباد» أن هذه المواد ملك لها، وتعتبر كنزا ثقافيا ودينيا لملايين اليهود في العالم. لكن روسيا لا تعترف لها بذلك. وتصر على إبقائها في متاحفها كجزء من غنائمها في الحرب العالمية. فتوجهت «حباد» إلى محكمة أميركية واستصدرت قرارا يلزم روسيا بتسليم الوثائق. فلم تتأثر. فقررت «حباد» اللجوء إلى محكمة إسرائيلية.


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

فيديو