جلسة «الحياد الصفري»: «الحلول المتطرفة» ليست في مصلحة العالم

جلسة «الحياد الصفري»: «الحلول المتطرفة» ليست في مصلحة العالم

ضمن «مبادرة السعودية الخضراء»
الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ
المشاركون في جلسة «الحياد الصفري» (الشرق الأوسط)

«كيف يمكن تحقيق (الحياد الصفري) من الكربون دون أن يهدد ذلك المتطلبات الوطنية والدولية من النفط؟»، كان هذا هو المحور الرئيسي لجلسة «الحياد الصفري» التي عُقدت ضمن فعاليات «مبادرة السعودية الخضراء»، والتي أكدت على أنه «لا مجال لطرح (حلول متطرفة) تضر بمصلحة العالم، في ضوء ازدياد الطلب على النفط؛ إذ لا يزال النفط والغاز يمثلان 98 في المائة من إجمالي الطاقة المستخدمة في العالم، في مقابل 2 في المائة فقط للطاقات المتجددة».
واتفق المشاركون خلال الجلسة الحوارية التي أدارتها أنجيلا ويلكنسون، الأمين العام والرئيس التنفيذي لمجلس الطاقة العالمي، على «أهمية تطوير التكنولوجيات الملائمة التي تساعد على تخفيف الانبعاثات، وتحقيق التوازن بين الوقود الأحفوري والطاقات المتجددة، والاقتصاد الكربوني الدائري، وأن تكون مبادرات (الحياد الصفري) عالمية، لتحقيق هذا الهدف على المستوى العالمي».
وقال اللورد أدير تيرنر، رئيس لجنة انتقالات الطاقة بالمملكة المتحدة، إن «إزالة الكربون من إنتاج الطاقة الكهربائية يمكن أن يساعد في بلوغ أهداف (الحياد الصفري) سريعاً»، مطالباً بـ«تطوير التكنولوجيات التي يمكن أن تساعد في ذلك».
ويتضامن مع ذلك «ضرورة السعي إلى الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة». وقال: «أنتم في منطقة الشرق الأوسط أكثر حظاً في العالم بأن لديكم وقوداً أحفورياً ومصادر للطاقة المتجددة».
واتفق لورينزو سيمونيلي، الرئيس التنفيذي لشركة «بيكر هيوز» الأميركية، مع ما ذهب إليه تيرنر، مؤكداً أن «التكنولوجيا المطلوب تطويرها لا يجب أن تركز على نوع معين من الوقود، بل يجب أن تشمل كل الأنواع»، مضيفاً: «توسيع النطاق والتكرار مهم لتحقيق نتيجة سريعة».
وفي سياق ليس ببعيد أيضاً عن التكنولوجيا، ركزت جينيفر هولمغرين، الرئيس التنفيذي لشركة «لانزاتيك» الأميركية، على الاقتصاد الدائري للكربون، وأهمية تحويل انبعاثات الكربون إلى إيثانول يستخدم في وقود الطائرات.
وطالبت بتسريع وتيرة الإنجاز في هذا الملف المهم، رغم «اعترافها بوجود عقبات تمويلية». وقالت: «هذا طريق مهم إذا أردنا تحقيق (الحياد الصفري)، بالإضافة إلى تحقيق التوازن بين الوقود الأحفوري ومصادر الطاقة المتجددة الأخرى».
والتقط جاريد دانيلز، الرئيس التنفيذي للمعهد العالمي لاحتجاز الكربون وتخزينه، بعداً آخر يركز على التعاون العالمي في هذا المجال، مؤكداً «حاجة العالم إلى العمل معاً لتحقيق (الحياد الصفري)». وقال: «علينا أن نبدأ الآن؛ لأن الوقت ليس في صالحنا».
من جانبه، قال فهد العجلان، رئيس «مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية»، إن «جميع هذه الحلول وغيرها يحتاج إلى سياسات طويلة وقصيرة الأجل تضع الأهداف وتسعى لتحقيقها»، لافتاً إلى أن «(مبادرة السعودية الخضراء) تعكس سياسة واضحة من المملكة لتحقيق (الحياد الصفري)».
وعرض عبد الرحمن الفقية، الرئيس التنفيذي لـ«الشركة السعودية للصناعات الثقيلة» (سابك)، تجربة شركته في تطوير التكنولوجيات الجديدة التي تساهم في تحقيق هدف «الحياد الصفري»، ومنها تشغيل الأفران الخاصة بالشركة بالكهرباء، بدلاً من الوقود الأحفوري.


مصر تغير المناخ بيئة

اختيارات المحرر

فيديو