في الذكرى الخمسين لفكرة إنشائها... جامعة نايف تخرّج طلابها وتضيف برامج جديدة

في الذكرى الخمسين لفكرة إنشائها... جامعة نايف تخرّج طلابها وتضيف برامج جديدة

تشكيل جديد للمجلس الأعلى للجامعة بعضوية عدد من كبار المسؤولين الأمنيين والأكاديميين العرب
الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ
وزير الداخلية السعودي رعى الحفل السنوي لتخريج طلاب جامعة نايف العربية بحضور أمين عام جامعة الدول العربية وعدد من المسؤولين (واس)

في احتفالٍ تزامن مع ذكرى مرور 50 عاماً على فكرة إنشائها كجهاز علمي لمجلس وزراء الداخلية العرب يسعى إلى بناء القدرات البشرية وتطوير الأجهزة الأمنية العربية، رعى وزير الداخلية السعودي رئيس المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، الحفل السنوي لتخريج الدفعة الـ40 من طلاب وطالبات جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.
وتميز الحفل الذي أقيم على مسرح الجامعة في العاصمة السعودية الرياض، بحضور رفيع المستوى يتقدمه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط وممثلو منظمات عربية ودولية وشركاء الجامعة الدوليون وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية لدى السعودية.
وبلغ عدد المتخرجين في هذه الدفعة 245 طالباً وطالبة مثّلوا مختلف الدول العربية، لمراحل الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي في برامج تعليمية قال عنها رئيس الجامعة عبد المجيد البنيان، لقد «اختيرت مجالاتها بعناية استجابة لأهم التحدِّيات الحالية والمستقبلية التي تواجه وزارات الداخلية العربية».
وأكد البنيان في كلمة ألقاها خلال الحفل أن الجامعة تواصل العمل على تحقيق مستهدفات خطتها الاستراتيجية للوصول إلى أن تكون المؤسسة الأولى في إعداد القادة والخبراء العرب في المجالات الأمنية، مضيفاً أن الجامعة نفذت منذ بداية هذا العام أكثر من 140 دورة تدريبية، استفاد منها 1650 متدرباً في مجالات شملت القيادة وإدارة الأزمات ومكافحة المخدرات والجرائم السيبرانية والاقتصادية.
ونوه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إلى أهمية الدور الذي تقوم به جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في تأهيل الكوادر الأمنية العربية بالتعليم وفق أحدث الممارسات والنظم في المجالات الأمنية على مستوى العالم، والتركيز على التجارب الناجحة ونقل الخبرة في مجالي الأمن السيبراني والأمن الصحي وغيرهما من المجالات الأمنية.
وعلاوة على التخصصات الأمنية التي تُدرس في جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، فقد أضافت الجامعة هذا العام لطلابها العرب، برنامجين متخصصين جديدين لبرامجها الأكاديمية، هما: «برنامج ماجستير إنفاذ القانون، وبرنامج الدبلوم العالي في حقوق الإنسان والعدالة الجنائية»، كما أقر مجلس الجامعة الخصائص العامة للخريجين، التي تمثلُ الشكل المستهدف لشخصية الخريج المعرفية والمهارية والقيمية.
وكان المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية قد أعلن الأربعاء تشكيله الجديد في دورته الجديدة الـ48 برئاسة وزير الداخلية السعودي رئيس المجلس الأعلى الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، وعضوية عدد من المسؤولين العرب، من أبرزهم مدير الأمن العام في المغرب عبد اللطيف حموشي، ومساعد وزير الداخلية في مصر رئيس أكاديمية الشرطة هاني أبو المكارم، ومدير الأمن العام في الأردن عبيد الله عبد ربه المعايطة.
ويضطلع المجلس الأعلى لجامعة نايف بعدد من المهام، مثل رسم السياسات العامة للجامعة، والإشراف على شؤونها العلمية والإدارية والمالية، واعتماد إنشاء الكراسي العلمية فيها، وكذا اتخاذ القرارات التي تكفل التحقيق الأمثل لأهداف الجامعة.
يذكر أن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية التي أنشئت عام 1978 بقرار من مجلس وزراء الداخلية العرب، في العاصمة الـسعودية الرياض، هي الجهاز العلمي لمجلس وزراء الداخلية العرب، وتُعنى بالتعليم العالي والبحث العلمي والتدريب في المجالات الأمنية والميادين ذات العلاقة، كما تتمتع الجامعة بعلاقات واسعة مع الكثير من الجهات والمؤسسات الدولية والعالمية على عدد من الأصعدة، فهي شريك لعدد من مفوضيات الأمم المتحدة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والصليب الأحمر، كما أنها عضو في شبكة الأمم المتحدة للعدالة الجنائية ومكافحة الجريمة، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، والمنظمة الدولية للحماية المدنية، فضلاً عن عضويتها في اتحاد الجامعات العربية والأوروبية، ورابطة الجامعات الإسلامية، والاتحاد العالمي للجامعات والكليات.
وتنفذ الجامعة أنشطتها في جميع الدول العربية وعدد من الدول غير العربية، كما تمتلك صفة مراقب في مجلس وزراء العدل العرب، ومجلس وزراء الإعلام العرب، ومجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب.


السعودية education

اختيارات المحرر

فيديو