إيمري يتطلع لقيادة فيلا لانتصار ثانٍ على يونايتد... وتن هاغ جاهز للثأر

إيمري يتطلع لقيادة فيلا لانتصار ثانٍ على يونايتد... وتن هاغ جاهز للثأر

غيلينغهام مغمور الدرجة الرابعة يفجّر المفاجأة مطيحاً برنتفورد من كأس الرابطة... وسقوط إيفرتون يزيد الضغوط على لامبارد
الخميس - 15 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 10 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16053]
لاعبو فريق غيلينغهام يحتفلون بانتصارهم على برنتفورد والتأهل للدور الرابع (رويترز)

بعد المفاجأة التي حققها فريق غيلينغهام المنتمي للدرجة الرابعة بالفوز على برنتفورد (من الدوري الممتاز) بركلات الترجيح، وخسارة إيفرتون القاسية من نظيره بورنموث 1 - 4 في الدور الثالث لمسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية، تترقب الجماهير لقاءً ثأرياً لمانشستر يونايتد ضد أستون فيلا اليوم وبعد أربعة أيام فقط من فوز الأخير 3 - 1 بالدوري.

على ملعب «أولد ترافورد» يتطلع مانشستر يونايتد للثأر لخسارته في الدوري أمام أستون فيلا (الأحد)، عندما يستضيف الأخير في ختام الجولة الثالثة لكأس الرابطة.

وكان انتصار فيلا بدايةً رائعة للمدرب الإسباني أوناي إيمري مع الفريق بعد تسلمه زمام الأمور بعد إقالة ستيفن جيرارد لسوء النتائج. ويأمل إيمري تأكيد جدارته وتحقيق إنجاز فريد بتكرار الانتصار على يونايتد في أقل من أسبوع.

في المقابل يريد الهولندي إريك تن هاغ، المدير الفني لمانشستر يونايتد، إعادة الفريق لسكة الانتصارات، حيث كانت الخسارة أمام أستون فيلا هي الأولى للفريق في آخر تسع مباريات. وبعد أن تفاءل جمهور يونايتد بتحسن مستوى الفريق جاءت الخسارة أمام فيلا (الأحد) لتثير الشك في قدرة الفريق على الوجود بين رباعي قمة الدوري، خصوصاً أن النتائج المخيبة دائماً ما تكون أمام الفرق الأصغر والتي تعاني. وعنَّف تن هاغ لاعبيه وبخاصة خط الدفاع الذي لم يُحسن التعامل مع مهاجمي فيلا في لقاء الأحد ليستقبل الفريق هدفين في غضون خمس دقائق من البداية لتنتهي مسيرته الخالية من الهزائم. وكان الفوز في هذا اللقاء سيمنح الفرصة ليونايتد للارتقاء للمركز الرابع بجدول الدوري الممتاز، لكنه أهدرها ليتجمد رصيده عند 23 نقطة في المركز الخامس.



إيمري نجح في الانتصار على يونايتد في أول مباراة له مع فيلا (رويترز)


وعبّر تن هاغ عن استيائه من الأداء الدفاعي قائلاً: «عندما تبدأ مباراة بهذه الطريقة، فإنك تخسر. خسرنا لأننا لم نضغط على المنافس. لم نكن في أفضل مستوياتنا خصوصاً في بداية المباراة حيث فقدنا التوازن». وأوضح: «ليس من المقبول أن تتلقى هدفاً بهذه السرعة في مستهل الشوط الأول ثم مثله عبر هجمة مرتدة، بالشوط الثاني. لاعبونا يتمتعون بالخبرة وعليك الفوز بالنزالات الفردية. لم نلتزم بقواعد الدفاع، وخسرنا معاركنا. إذا التزم اللاعبون بقواعد ومبادئ كرة القدم سنحقق الفوز، الآن سنعود لمواجهة نفس الفريق في مسابقة أخرى وأنتظر منهم الرد».

وسيعود البرتغالي برونو فيرنانديز لتعزيز صفوف مانشستر يونايتد في لقاء اليوم بعد أن غاب عن مباراة الفريق (الأحد)، بسبب الإيقاف لحصوله على الإنذار الخامس هذا الموسم.

وجاء سقوط برنتفورد أمام فريق غيلينغهام المغمور بركلات الترجيح 6 - 5 بعد التعادل 1 - 1 بمثابة كبرى مفاجآت الدور الثالث، خصوصاً في ظل العروض القوية التي يقدمها الخاسر في الدوري الممتاز.

وبعد أن وضع إيفان توني برنتفورد في المقدمة بهدفه المبكر في الدقيقة الثالثة من بداية اللقاء الذي تأخر انطلاقه نصف ساعة، استطاع غيلينغهام إدراك التعادل في ربع الساعة الأخير عبر البديل ميكل ماندرون، ليلجأ الفريقين إلى ركلات الترجيح. ونجح لاعبو الفريق في التسجيل من الركلات الخمس الأولى، ثم جاء الدور على ميكل دامسغارد لاعب برنتفورد، ليهدر ركلة الترجيح السادسة في العارضة، فيما سجل غيلينغهام ليخطف بطاقة التأهل للدور الرابع للمرة الأولى منذ 26 عاماً.

وفي المواجهة الوحيدة بين فريقين متعثرين في الدوري الممتاز في اليوم الأول من الدور الثالث وضع بورنموث حداً لهزيمته في أربع مباريات متتالية أمام إيفرتون بخروجه منتصراً 4 - 1 في لقاء منح فيه غاري أونيل المدرب المؤقت لبورنموث نفسه قُبلة الحياة.

ووضع جمال لو فريقه بورنموث في المقدمة بعد سبع دقائق على استاد فيتاليتي بتسديدة اصطدمت في نايثن باترسون لتمر من فوق سمير بيغوفيتش، حارس إيفرتون. وحاول فريق المدرب فرانك لامبارد التعويض وضغط بقوة مهدراً الكثير من الفرص وسط استهجان الجماهير التي أطلقت صافراتها ضد لاعبيها. وعلى عكس ما كان يطمح لامبارد وفريقه، أضاف جونيور ستانيسلاس الهدف الثاني لبورنموث في الدقيقة 47، وقام لامبارد بإجراء ثلاثة تغييرات دفعة واحدة، وجاءت النتيجة إيجابية، حيث قلص ديماراي غراي الفارق في الدقيقة 67، لكن بورنموث استعاد تفوقه بفارق هدفين عبر إميليانو ماركونديس في الدقيقة 78 وبعد ذلك بأربع دقائق اختتم جيدون أنطوني الأهداف بالرابع. ويعاني إيفرتون منذ مطلع الموسم الحالي حيث يحتل المركز السادس عشر في الدوري المحلي علماً بأنه خسر أيضاً على أرضه أمام ليستر سيتي صفر - 2 (السبت) لتزداد الضغوط على لامبارد.

وفي أبرز نتائج الجولة الثالثة تغلب ليستر سيتي 3 - صفر على نيوبورت كاونتي المنافس في الدرجة الرابعة ليبلغ دور الستة عشر بفضل هدفين من جيمس فاردي بعد افتتاح جيمس غاستن التسجيل.

وانتصر لينكولن سيتي المنتمي للدرجة الثالثة 3 - 1 على بريستول سيتي من الدرجة الثانية، كما فاز بيرنلي متصدر الدرجة الثانية 3 - 1 على كرولي تاون، فيما احتاج تشارلتون أثليتيك المنافس في الدرجة الثالثة، إلى ركلات الترجيح لينتصر 6 - 5 على ستيفنيدج المنتمي للدرجة الرابعة بعد التعادل 1 - 1. وتغلب ميلتون كينز دونز 2 - صفر على منافسه من الدرجة الثالثة موركامب.

وتنطلق مباريات الدور الرابع في 19 ديسمبر بعد نهاية كأس العالم في قطر.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

فيديو