«رسالة فنية» من المُهددين بالانقراض في «كوب27»

جانب من أعمال النحات المصري وليد الشربيني في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ (الشرق الأوسط)
جانب من أعمال النحات المصري وليد الشربيني في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ (الشرق الأوسط)
TT

«رسالة فنية» من المُهددين بالانقراض في «كوب27»

جانب من أعمال النحات المصري وليد الشربيني في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ (الشرق الأوسط)
جانب من أعمال النحات المصري وليد الشربيني في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ (الشرق الأوسط)

فضّل النحات المصري وليد الشربيني، أن تكون رسالته لمؤتمر المناخ «كوب27»، الذي يستضيفه منتجع شرم الشيخ، على ساحل البحر الأحمر، مجسدة بصرياً، من خلال حيوانات توشك على الانقراض، ونفايات تمثّل عبئاً على البشرية وتحدياً عظيماً.
ففي «المنطقة الخضراء (Green zone)» التي خُصصت بمحيط المركز الدولي للمؤتمرات، أطلّت حيوانات الباندا والخرتيت وآكل النمل، التي صنعها النحّات المصري، من الخامات المُعاد تدويرها، لتقدم رسالة إلى العالم عبّر عنها في حديثه إلى «الشرق الأوسط» بأنها بمثابة رسالة فنية، لما تشكله هذه النفايات من خطورة على حياة عموم البشر.

وقال الشربيني: «أسهمتُ بأربعة أعمال فقط، من بين إسهامات مهمة لباقي الفنانين، وهي تماثيل لحيوانات مُعرضة للانقراض، استخدمت فيها خامات أًعيد تدويرها»، لافتاً إلى أنه صنع الخرتيت من الحديد والصاج المستعمل، أما آكل النمل، وهو من الحيوانات المنقرضة، «فصنعته من الكرتون المستعمل بحجم بلغ سبعة أمتار».
وجسّد الشربيني حيوان الباندا من زجاجات المياه والمشروبات الغازية البلاستيكية القديمة، بالإضافة لعبوات زيوت الطعام والسيارات. أما العمل الرابع، بحسب الشربيني، فيتمثل في «الشِّباك» التي يستخدمها الصيادون «شِراكاً» لجمع الأسماك من البحار والمحيطات، وهنا نوّه النحات المصري، إلى خطورة هذه الشباك الملقاة في البحار أو المحيطات، بالنظر إلى تأثيرها في الأحياء البحرية.

وتحدث النحات المصري، عن شباك ينصبها الصيادون، أو السفن العملاقة المعنية بالصيد، ويبلغ طول الواحدة أحياناً، 3 كيلومترات، وتنصب بين مركبين لتمشيط المياه. ولفت إلى سقوط أجزاء من تلك الشباك في البحار، ما يجعلها تمثل خطورة على الكائنات الحية، ويتسبب الأمر في نفوقها سواء كانت الأسماك، أو حتى السلاحف البحرية، وبالتالي انقراضها.

وأضاف الشربيني: «نحن نستهدف بهذه الأعمال تسليط الضوء على هذه الحيوانات المعرضة للانقراض، ونجسدها بخامات أُعيد تدويرها؛ كي تكون هناك فكرتان في العمل»، لافتاً إلى أن «ضيق الوقت منعه من لفت الأنظار إلى حيوانات أخرى معرضة للانقراض». ولفت إلى أنه مفتونٌ منذ 15 عاماً بعملية تدوير الخامات، وإعادة توظيف ما انتهى عمره الافتراضي منها، وكذلك الأشياء المستخرجة من القصور والفيلات والمنازل القديمة التي تُهدم، من بينها الأبواب والشبابيك القديمة، والبلاط الملون والأسوار الحديدية، وقال: «أشتري هذه المواد وأفككها وأعيد توظيفها مجدداً في أغراض مختلفة؛ حفاظاً على البيئة من التلوث».
وسبق للشربيني، وهو خريج كلية الآثار، قسم ترميم، المشاركة في «منتدى شباب العالم» بشرم الشيخ عام 2018 بأربع قطع نحتية تُمثل الحضارات القبطية والإسلامية والعربية والبحر المتوسط، ضمن الأعمدة السبعة للشخصية المصرية، وهي الفكرة التي استند إليها منتدى شباب العالم.



الحكومة اليمنية تحذر إسرائيل وإيران من تحويل اليمن إلى ساحة لحروبهما «العبثية»

ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
TT

الحكومة اليمنية تحذر إسرائيل وإيران من تحويل اليمن إلى ساحة لحروبهما «العبثية»

ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

أدان مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية بأشد العبارات الهجوم الإسرائيلي على ميناء الحديدة، وعده انتهاكاً لسيادة الأراضي اليمنية، ومخالفة صريحة لكافة القوانين والأعراف الدولية.

وحمّل المصدر، في بيان، إسرائيل المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات جراء الغارات الجوية، بما في ذلك تعميق الأزمة الإنسانية التي فاقمتها جماعة الحوثي بهجماتها الإرهابية على المنشآت النفطية وخطوط الملاحة الدولية، فضلاً عن تقوية موقف الجماعة المتمردة المدعومة من إيران، وسردياتها الدعائية المضللة.

وجدد المصدر تحذيره للحوثيين من استمرار رهن مصير اليمن وأبناء شعبه والزج بهم في معارك الجماعة «العبثية»، «خدمة لمصالح النظام الإيراني ومشروعه التوسعي في المنطقة».

كما حذر المصدر النظام الإيراني وإسرئيل من أي محاولة لتحويل الأراضي اليمنية «عبر المليشيات المارقة» إلى ساحة لـ«حروبهما العبثية ومشاريعهما التخريبية» في المنطقة.

نيران ضخمة تشتعل في الحديدة بعد القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

ودعا المصدر الحوثيين إلى الاستماع لصوت العقل، والاستجابة لإرادة الشعب اليمني وتطلعاته وتغليب مصالحه الوطنية على أي مصالح وأجندات أخرى، وعدم استجلاب التدخلات العسكرية الخارجية، والانخراط الجاد في عملية السلام، ووقف كافة أشكال العنف والتصعيد العسكري.

كما دعا المصدر المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياتهما من أجل حماية الأمن والسلم الدوليين، مؤكداً في هذا السياق أن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو دعم الحكومة اليمنية لاستكمال بسط نفوذها على كامل ترابها الوطني، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وخصوصاً القرار 2216.

وجددت الحكومة اليمنية موقفها الثابت والداعم للشعب الفلسطيني، ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ كافة الخطوات اللازمة لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وتحقيق تطلعاته في الأمن والاستقرار والحياة الكريمة، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.