منع «المطرب النقاش» من الغناء مع أصالة يثير جدلاً

منع «المطرب النقاش» من الغناء مع أصالة يثير جدلاً

الأحد - 11 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 06 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16049]
أحمد سالم مع أصالة في إحدى البروفات

أثار عدم مشاركة المطرب المصري أحمد سالم، المعروف إعلاميا بـ«المطرب النقاش»، في حفل ختام «مهرجان الموسيقى العربية» بدورته الـ11، موجة من الجدل في مصر، لا سيما أنه أعلن في وقت سابق عن مشاركته في حفل الختام مع الفنانة السورية أصالة نصري، بعد أن شاركها في بروفاتها الغنائية قبيل الحفل.
وبرر سالم إلغاء فقرته مع أصالة في حفل ختام المهرجان، بـ«وجود نقص في أوراقه التي طلبتها دار الأوبرا المصرية من أجل المشاركة»، لكن الناقد الفني المصري طارق الشناوي، فجر مفاجأة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، عندما قال: «إن النظرة الاستعلائية كانت هي السبب الرئيسي وراء منع أحمد سالم من الغناء»، مضيفاً: «أخذ ملحن كبير في اللجنة العليا للمهرجان يلوح بورقة اسمها (الوقار) وبنظرة استعلائية، اعتبر أن غناء المطرب (عامل النقاشة) يتناقض مع برستيج الأوبرا، ومنعاً لإثارة أي زوبعة أُلغيت الفقرة، بعدما أرادت أصالة من خلال منصة دار الأوبرا المصرية أن توصل الرسالة للجميع، وهي أن صاحب الموهبة سيجد من يدعمه ويقف معه حتى لو كان عامل نقاشة بسيطا»، وأضاف: «يقينا سنشاهد قريبا على المسرح أحمد سالم وهو يغني مع أصالة وغيرها في حفل مقبل يعلي فقط من قيمة الموهبة». على حد تعبيره.
ومن بين أعضاء اللجنة العليا للمهرجان، التي تضم الموسيقار حلمي بكر، ومحمد ضياء الدين، ويحيى الموجي، ومحمد الموجي، والشاعر هاني عبد الكريم، والفنان أمجد العطافي، قال متابعون إن الشناوي يقصد حلمي بكر.
وتواصلت «الشرق الأوسط» مع حلمي بكر لكشف المزيد من كواليس حفل الختام، فقال: «ليس هناك حالة استعلائية مثلما قال الشناوي، الجميع في مصر يغني، ومسموح له بالغناء، بل من يمتلكون صوتاً قبيحاً يحيون حفلات في أكبر مسارح مصر والوطن العربي، ولكن دار الأوبرا المصرية لها وقارها ومكانتها الخاصة، وأحمد سالم المعروف بالمطرب النقاش لديه خامة صوت جيدة، لكنه لم يؤهل بعد للوقوف على مسرح دار الأوبرا، ليشدو أمام جمهور مثقف موسيقياً».
ويتساءل: «ماذا لو صعد على المسرح، وأخطأ وهو ليس له تجارب غنائية من قبل، دار الأوبرا موقع أكاديمي لتعليم الغناء والموسيقى، وليس موقعا تجاريا يهدف فقط إلى المكسب المادي، على أي مطرب أن يؤهل نفسه، ويحيي عشرات الحفلات الغنائية قبل صعوده إلى مسارحها». مشدداً على أن مهنة سالم، ليس لها علاقة بمنعه من الغناء مع أصالة، «هو رجل شريف يكسب قوت يومه من عرقه، كما أن أغلبية فناني ومطربي مصر الكبار مؤهلاتهم متوسطة ومنهم من لم يكن يجيد الكتابة».
بدوره، قال أحمد سالم لـ «الشرق الأوسط»: «أخبرني مسؤولو دار الأوبرا المصرية، أن عدم استكمالي لأوراقي كان السبب الرئيسي وراء إلغاء فقرتي مع أصالة، إذ كان من المقرر أن أشدو معها على أغنية (على اللي جرى)».
وأضاف: «أحترم رأي الفنان الكبير حلمي بكر، ولكنه يجهل أنني أحييت منذ ما يقرب من أسبوعين، أولى حفلاتي الغنائية داخل مصر على مسرح ساقية الصاوي، وهو مكان ثقافي جماهيري كبير، والجمهور استقبلني ورحب بي، وفقرتي مع أصالة لم تكن لتزيد عن أغنيتين، ولكن في النهاية كل شيء نصيب، وقدر الله وما شاء فعل».


مصر غناء Arts

اختيارات المحرر

فيديو