عرض مقتنيات عمر الشريف للبيع يثير تساؤلات حول ملكيتها

عرض مقتنيات عمر الشريف للبيع يثير تساؤلات حول ملكيتها

موقع فرنسي يطرحها في مزاد... ونجله يرجح سرقتها ويبلغ الشرطة
الخميس - 8 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 03 نوفمبر 2022 مـ

أثار الإعلان عن بيع بعض مقتنيات الفنان الراحل عمر الشريف في موقع مزادات فرنسي تساؤلات حول ملكيتها وكيفية انتقالها إلى مسؤولي الموقع.

وقال عالم الآثار المصري زاهي حواس الذي كان صديقاً مقرباً من عمر الشريف، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «النجم الراحل لم يمتلك شقة أو بيتا خارج مصر على مدى حياته ليترك فيه مقتنيات، بل كان يتنقل بين الفنادق، وكل ما كان يحمله معه بدلة سوداء ومجموعة من القمصان، وكان يقول لي دائما (معنديش حاجة تتباع، أنا رجل أتنقل بين الأوتيلات وكل اللي عندي بدلة واحدة)».

ونفى حواس، ما ردده البعض على مواقع التواصل من اتهامات توجه لنجله الوحيد طارق بالتصرف في مقتنيات والده، قائلاً: «ما يردده البعض من أن ابنه طارق قد باع مقتنيات والده ليس له أساس من الصحة إطلاقا».

وأشار حواس إلى أن «عمر الشريف لم يحتفظ بشيء في حياته، وكانت سكرتيرته الفرنسية الخاصة هي المسؤولة عن أوراقه، لذا لا أستطيع الجزم بكيفية خروج هذه المقتنيات وعما إذا كانت حقيقية أم مزيفة».

وكان المنتج حسام علوان قد كتب عبر حسابه على موقع التواصل «فيسبوك»: «أغرب حاجة كنت أتخيل أنها ممكن تتعرض للبيع بالطو عمر الشريف وبطاقاته البنكية وبطاقة عضويته في الاتحاد الفرنسي لسباقات الخيل»، ونشر صوراً لهذه المقتنيات وصورة لعمر الشريف وهو يرتدي البالطو المعروض بالمزاد، والذي ظهر به مع جان بول بلموندو في فيلم «سري للغاية»، فيما علق طارق نجل الراحل عمر الشريف والفنانة الراحلة فاتن حمامة، على منشور حسام علوان، قائلاً: «أي معلومات إضافية ستكون موضع تقدير، لقد أبلغت الشرطة عن هذا هنا ( يقصد في مصر) وفي فرنسا، هذه الأشياء إذا كانت حقيقية فهي مسروقة».


وتضمنت المقتنيات المعروضة بموقع الدار معطفا واقيا من المطر ارتداه عمر الشريف في فيلم «سري للغاية» للمخرج بليك إدوارز عام 1984، وقدرت قيمته بـ300 يورو كحد أدنى، بجانب بطاقات متنوعة، حسبما نشر موقع «دروو».

وبحسب الناقدة ماجدة موريس فإن هناك من سرق عمر الشريف في ظل تنقلاته العديدة بين أوروبا وأميركا، وقد يكون خلال فترة مرضه الأخيرة، وبالتالي فهو يلحق به ما جرى لمقتنيات أحمد زكي ونور الشريف، التي تباع بهدف التكسب من ورائها، وكما تقول في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «هذا أسوأ وقت يمكن أن تباع فيه مقتنيات عمر الشريف في ظل الحرب الروسية - الأوكرانية التي ألقت بظلالها على العالم كله بما فيها الدول الغنية، إنه أمر محزن بالفعل».

وتضيف موريس: «أتمنى أن تهتم وزارة الثقافة بوقف هذا المزاد مثلما تقوم الدولة بذلك مع الآثار التي تمت سرقتها وتنجح في استردادها، فالآثار لا تقتصر على الفراعنة فقط، بل إن هذه المقتنيات تمثل آثار فنانين عظماء مؤثرين، طالما رفعوا اسم مصر في محافل سينمائية».


ويجدد هذا الأمر مشروع متحف السينما الذي أعلنت عنه وزارة الثقافة منذ سنوات ولم يكتمل حتى الآن، وتضيف موريس: «أرى أن تسرع وزارة الثقافة بإنشاء متحف السينما الذي يمكن أن يضم مقتنيات هؤلاء النجوم وغيرهم ممن أثروا في السينما المصرية للحفاظ على مقتنياتهم، وأتمنى أن يحافظ طارق عمر الشريف على مقتنيات والده التي بحوزته وكذلك مقتنيات والدته النجمة الكبيرة فاتن حمامة لأن المتحف سيقام يوما ما وأتوقع أن يجتذب جمهوراً كبيراً».

يأتي هذا المزاد بعد سبع سنوات من رحيل النجم المصري العالمي عمر الشريف (رحل في 10يوليو «تموز» 2015 ) عن 83 عاما بعد حياة فنية حافلة بدأت في مصر من خلال المخرج الكبير يوسف شاهين الذي قدمه لأول مرة بطلا أمام فاتن حمامة في فيلم «صراع في الوادي» 1954 ليصبح نجما سينمائيا وبطلا لعدة أفلام من بينها، «سيدة القصر»، «نهر الحب»، «في بيتنا رجل»، ثم انطلق إلى العالمية من خلال المخرج ديفيد لين بفيلم «لورانس العرب» 1962، ثم «دكتور زيفاغو»، و«الرولز رويس الصفراء»، وغيرها من الأعمال المهمة.


مصر سينما مزادات

اختيارات المحرر

فيديو