لغز انجذاب النساء إلى القتلة المتسلسلين وحكاياتهم المرعبة

لغز انجذاب النساء إلى القتلة المتسلسلين وحكاياتهم المرعبة

الأربعاء - 7 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 02 نوفمبر 2022 مـ
«فتيات مانسون» داخل المحكمة عام 1969 (أ.ب)

من داخل سجنه في كاليفورنيا؛ حيث كان ينتظر عقوبة الإعدام عام 1996، تزوّج القاتل المتسلسل ريتشارد راميريز من إحدى معجباته الكثيرات. لم تكن دورين ليوي أول امرأة تقع في غرام قاتل متسلسل، وتُحوِّل إعجابها به من بعيد إلى علاقة رسمية.

فمَن ينسى القاتل المتسلسل الأشهر على الإطلاق تشارلز مانسون، وكتيبته النسائية من القاتلات المعروفات بـ«فتيات مانسون»، اللاتي كنّ يأتمرن لإشارةٍ من إصبعه وينفّذن الجرائم نيابة عنه. أما صياد البشر وآكل لحومهم جيفري داهمر الذي استحق مؤخراً مسلسلاً من «نتفليكس»، فقد أمضى سنوات سجنه وهو يتلقى يومياً عشرات الرسائل ومبالغ مالية من المعجبات اللاتي لم يترددن في عرض الزواج عليه.





منذ أسطورة دراكولا، تميل النساء إلى شخصية حاصد الضحايا. وقد أكدت مجموعة كبيرة من الدراسات والإحصائيات أن عدد الإناث اللاتي يتابعن قصص القتلة المتسلسلين أكبر من عدد الرجال المهتمين بالموضوع، حتى قبل أن تنفتح شهية منصات البث على إنتاج مسلسلات تروي حكايات هؤلاء المجرمين، كانت النساء يشفين غليلهنّ من خلال الكتب. فقد أظهرت دراسة أعدّتها جامعة إلينوي عام 2010 أن 70 % من قرّاء كتب الجريمة الواقعية من الإناث، أما مع رواج هذا النوع من المسلسلات، فما عاد مستغرَباً أن تُمضي النساء ساعاتٍ أمام الشاشة لمشاهدتها.

لكن ما الذي يدفع بالجنس اللطيف إلى متابعة هذا الصنف العنيف من القصص؟ وما الذي يجعل السيّدات يتعاطفن مع القتلة المتسلسلين أكثر مما يفعل الرجال؟


مواجهة الخوف

انطلاقاً من رغبتها في حماية نفسها من وحوش هذه الدنيا، قد تتسمّر المرأة أمام شاشتها لاستكشاف المزيد عنهم. يقول عالم نفس الاجتماع د. رمزي أبو إسماعيل، لـ«الشرق الأوسط» في هذا الإطار، إن «النساء يشاهدن هذا النوع من البرامج لأنهن يتماهين مع الضحية ويخشين من أن يُوضعن في موقف مُشابه للذي وُضعت فيه. تشعر المرأة بأنها في حاجة لزيادة معلوماتها حول موضوع القتلة المتسلسلين؛ حتى تتجنب الوقوع في موقف مماثل. أضف إلى ذلك أن المرأة تنجذب عموماً إلى الخطر والإثارة».

تتيح مسلسلات الجريمة الواقعية أمام النساء أن يمتحنّ خوفهنّ ويضعنه تحت الاختبار. يدفعهنّ فضولهنّ للجلوس وجهاً لوجه مع مواقف مخيفة، كما أن مثل هذه الأعمال، سواء أكانت متلفزة أم مكتوبة، يعرض تجارب حيّة تفسح المجال أمام النساء للتعلم من مآسي الأخريات، من دون أن يُعرِّضن أنفسهن للخطر. يستكشفن خلفيات الجريمة، ويغُصن في دوافع المجرم، فيجمعن كل تلك المعلومات؛ في محاولةٍ لتعلّم التصرف في حالات مرعبة مماثلة.

إلى جانب الاستفادة والتعلم، تشكّل هذه المادة مساحة للمرأة تُطلق من خلالها ما تخزِّن من طاقة عدوانية. ففي وقت يستحوذ الرجل على الرياضات العنيفة، والألعاب الإلكترونية الدموية، والمبارزات الجسدية، لا يبقى للإناث أكثر من الغوص في تلك الحكايات المخيفة والمثيرة.



القاتل المتسلسل ريتشارد راميريز وزوجته دورين التي ارتبط بها خلال سجنه (تويتر)


القاتل الجذّاب

مع تصاعد اهتمام منصات البث العالمية بسَرد قصص القتلة المتسلسلين، برزَ خروجٌ عن سياق الرواية الواقعية. فقد عمدَ عدد من المسلسلات التوثيقية إلى ما يسمّيه بعض النقاد والمشاهدين، «تجميل» للصورة الحقيقية. ويقوم التجميل هذا على إضافة ملامح درامية ورومانسية إلى شخصية القاتل.

يعلّق د. أبو إسماعيل على هذه النقطة بقوله: «خلال عملية تسويق شخصية القاتل المتسلسل، يجري التركيز على سمات ذكورية جذابة. ومن المحتمل أن تستثير تلك الذكورية المسيطرة الإناث عاطفياً، فالمرأة تنجذب إلى ما يُعرَف بشخصية المثلث الأسود التي يتسم بها بعض الرجال، والمبنية على المكيافيلية والسيكوباثية والنرجسية. وهي من بعض الصفات التي تميل إليها المرأة. فكلما جرى التسويق للقاتل المتسلسل على أنه شخص جذاب، زادت احتمالات إعجاب المشاهِدات الإناث به».

غالباً ما يلتصق عنصر اللغز والغموض بشخصية القاتل المتسلسل، وهذا سبب آخر يُضاف إلى قائمة الأسباب التي تجعل المرأة تنجذب إليه. تُذهلها تلك الناحية المُعتمة فتسعى وراء فهمها، كما أنها تتأثر بالكاريزما والذكاء والجرأة والقوة التي يتمتع بها.


التعاطف مع القاتل «الضحية»

عندما وقف القاتل المتسلسل الشهير تيد بوندي عام 1979 في المحكمة الأميركية، كان يواجه أكثر من 30 تهمة بخطف واغتصاب وقتل فتيات ونساء. داخل القاعة جلست سيدات كثيرات قدِمن من مختلف الولايات بهدف مساندته والتعبير عن إعجابهن به.





قد يفسّر ذلك التعاطف المستغرب وغير المنطقي أن المرأة تميل إلى اعتبار القاتل المتسلسل ضحية. أما مردّ ذلك فهو أن العاطفة هي أولى غرائز النساء وهي التي تتحكّم بهنّ. يؤكد د. أبو إسماعيل في هذا الإطار: «في الأعمال التوثيقية الدرامية يجري تظهير القاتل المتسلسل على أنه شخصية مريضة، وأن هناك مسببات خارجة عن إرادته أوصلته إلى ما هو فيه. تنجذب الإناث إلى هذا الفائض من الدراما الذي تفتعله الجهات المنتجة بهدف تحقيق المشاهدات، وقد تميل حتى إلى التعاطف مع المجرم».

ويضيف الأستاذ المحاضر في جامعة كِنت البريطانية أن «أحد العوامل الأساسية التي تلعب دوراً في تأثر المرأة بشخصية القاتل المتسلسل هو تصويره على أنه بحاجة إلى المساعدة. تعتقد بعض النساء أن لديهن القدرة على إنقاذ هذا الشخص، ولا سيّما أن بعض الدراما تُظهره على أنه كان ضحية خلال طفولته. وبما أن لدى المرأة عاطفة كبيرة، تشعر بأنها تريد أن تخلّص هذا المجرم وأن تعيده إلى المجتمع السليم».

يلفت أبو إسماعيل هنا إلى أهمية التمييز بين المرأة التي تُعجب بشخصية القاتل المتسلسل من خلال الكتب والمسلسلات، أي «من بعيد لبعيد»، وتلك التي تذهب أبعد من ذلك فتقرر أن تقترب منه وتكون جزءاً من حياته بهدف إنقاذه.

أما إذا انتقلنا إلى ضفة القاتلات المتسلسلات، فاللافت أنهن لم يشكّلن بعدُ مادة دسمة بالنسبة لمنصات البث، ولا بالنسبة إلى جمهور الذكور. ويُرجع أبو إسماعيل ذلك إلى كون الرجل أقل انجذاباً إلى تركيبة القاتلة المتسلسلة الأنثى، على مستويَي الشكل والمضمون.


عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو