مصر تؤكد حرصها على توسيع مشاركة المجتمع المدني في «كوب27»

مصر تؤكد حرصها على توسيع مشاركة المجتمع المدني في «كوب27»

المؤتمر قد يكون أول وجهة خارجية للرئيس البرازيلي المنتخب
الثلاثاء - 6 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 01 نوفمبر 2022 مـ
جانب من المنطقة الزرقاء التي تديرها الأمم المتحدة خلال «كوب27» (رئاسة الوزراء)

قبيل انطلاق مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للمناخ «كوب27»، أكدت مصر حرصها على «التوسع» في مشاركة «المجتمع المدني» في القمة التي تُعقد في مدينة شرم الشيخ من 6 إلى 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري. في الوقت الذي يتوالى فيه إعلان الدول عن وفودها الرسمية المشاركة في القمة، حيث أعرب الرئيس البرازيلي المنتخب لولا دا سيلفا عن «اهتمامه» بحضور «كوب27»، ما قد يجعل شرم الشيخ «أول وجهة خارجية» للرئيس البرازيلي المنتخب.

وقالت ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة المصرية، الثلاثاء، إن بلادها «حريصة على التوسع في مشاركة مختلف مؤسسات المجتمع المدني المحلية والعالمية في أنشطة وفعاليات مؤتمر تغير المناخ»، مشيرة، في تصريحاتها خلال جولة تفقدية في المنطقة الخضراء بمحيط المركز الدولي للمؤتمرات في شرم الشيخ، إلى «ما يتضمنه الجناح المصري من مشاركات من جانب عدد من مؤسسات المجتمع المدني».

وأضافت فؤاد، في معرض شرحها نشاط المنطقة الخضراء للدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري الذي كان يتفقد استعدادات المدينة لاستضافة «كوب27»، إنه «تم فتح سبل المشاركة في المنطقة الخضراء بأكثر من فعالية، من بينها برنامج تنفذه وزارة التضامن الاجتماعي المصرية، لمناقشة الموضوعات ذات الاهتمام للمجتمع المدني، إلى جانب إتاحة الفرصة لتنفيذ أحداث جانبية، تقدم كخدمة مجانية، وتخصيص يوم موضوعي للمجتمع المدني، وتسهيل مشاركة نشطاء البيئة والشباب، عبر تخصيص منطقة مناسبة لهم»، مشددة على حرص بلادها «على الاستماع إلى أصوات المجتمع المدني والشباب من خلال عدة لقاءات».

وسبق أن أعربت منظمات حقوقية وبيئية دولية عن «مخاوفها» بشأن مشاركة المجتمع المدني في قمة المناخ، واتهمت القاهرة بـ«فرض عقبات على عمل المجموعات البيئية المصرية»، الأمر الذي رفضته لجنة «حقوق الإنسان» بالبرلمان المصري. وحث خبراء أمميون، الشهر الماضي، مصر على «ضمان مشاركة كاملة» لنشطاء البيئة من المجتمع المدني في فعاليات قمة المناخ، مؤكدين أن «المجتمع المدني يلعب دوراً أساسياً في النهوض بالعمل المناخي».
القاعة المخصصة لتسجيل الضيوف والإعلاميين في المنطقة الزرقاء (رئاسة الوزراء)

وحسب إفادة رسمية من مجلس الوزراء المصري، الثلاثاء، فإن «المنطقة الخضراء تتضمن مساحات لعرض قصص نجاح مشروعات الدولة المصرية في مجالات التصدي لظاهرة التغيرات المناخية، ومساحات أخرى للمعارض والأنشطة غير التجارية المرتبطة بالعمل المناخي، إلى جانب مساحة للأنشطة الثقافية والتشاركية تضم العديد من منظمات المجتمع المدني، فضلاً عن أماكن لإقامة أنشطة للتوعية بمخاطر التغيرات المناخية، ومساحة لتعزيز جهود مشاركة المجتمع المحلي في مصر».

وبالتزامن مع الاستعدادات لاستضافة قمة المناخ، أعرب الرئيس البرازيلي المنتخب لولا دا سيلفا عن «حرصه» على المشاركة في «كوب27»، وقال سيلسو أموريم، كبير مستشاري دا سيلفا للسياسة الخارجية، للصحافيين، الاثنين، إن «الرئيس البرازيلي المنتخب حريص على حضور قمة المناخ»، موضحاً أن «دا سيلفا مهتم بالذهاب، ونحن الآن بحاجة لمعرفة التواريخ بالضبط، وما إذا كان سيتمكن من ذلك أو لا».

ودعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الاثنين، الرئيس البرازيلي المنتخب للمشاركة في القمة العالمية للمناخ، معرباً عن «ثقته في قدرة البرازيل على القيام بدور إيجابي بنّـاء خلال القمة المرتقبة لتعزيز عمل المناخ على الصعيد الدولي»، حسب بيان الرئاسة المصرية.
الحديقة المركزية في شرم الشيخ (رئاسة الوزراء)

وتفقد رئيس الوزراء المصري المنطقة الزرقاء وامتداداتها بنطاق المركز الدولي للمؤتمرات بشرم الشيخ، والتي تتولى إدارتها سكرتارية الأمم المتحدة، وستشهد جلسات عامة، وجلسات خاصة، وأحداثاً جانبية ومعارض وأجنحة، ويشارك فيها رؤساء الدول، والوفود الرسمية والمفاوضون، ووسائل الإعلام التي تم اعتمادها، بجانب منظمات وهيئات معتمدة. وأشارت وزيرة البيئة المصرية، وهي المنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ «كوب27»، إلى «زيادة مساحة المنطقة الزرقاء بسبب الإقبال العالمي على المشاركة في المؤتمر المناخ».

ولفت اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء إلى «تطوير البنية التحتية في المنطقة، ليشكل مؤتمر المناخ بمصر صورة للتوافق البيئي بكل أبعاده اللوجيستية والفنية والتقنية».

وشملت جولة رئيس الوزراء غرفة العمليات المركزية، والتي تتولى الربط بين مختلف الجهات والوزارات والشـركات المشـاركة في حضور المؤتمر، وتديرها اللجنة المُنظمة لمنتدى شـباب العالم، كما تفقد المستشفى الميداني داخل نطاق المركز الدولي للمؤتمرات للتأكد من جاهزيته، وتضمنت الجولة تفقد الحديقة المركزية، ومتابعة استعدادات مطار شرم الشيخ الدولي لاستقبال المشاركين في المؤتمر، إصافة إلى متابعة سير العمل بتوسعة الممشى السياحي، «تم تركيب وتشغيل شبكة إنترنت مجاني بالممشى السياحي لخدمة الزوار»، وفقاً لبيان مجلس الوزراء.


مصر بيئة مؤتمرات

اختيارات المحرر

فيديو