ماري أليس مالون... من ترويض الجياد إلى تطويع الجلود

ماري أليس مالون... من ترويض الجياد إلى تطويع الجلود

قالت لـ «الشرق الأوسط» إنها تسلحت بالخبرة قبل ذهابها إلى إيطاليا لتكون نداً لحرفييها
الثلاثاء - 30 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 25 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16037]
ماري أليس سولييه

لم يكن يخطر ببال الطفلة الصغيرة وهي تلعب مع الصبيان في الحقول والمزارع وتروض الخيول أنها ستُبدِل الأحذية الرجالية التي كانت تفضل ارتداءها بأحذية مفعمة بالأنوثة وهي شابة، فكيف لها أن تتصور أنها ستُسوقها لنساء العالم؟. لكن هذا ما حصل مع ماري أليس مالون، مؤسسة علامة «مالون سولييه».

تعترف في لقائها مع «الشرق الأوسط» بأن رحلتها من المزرعة التي ترعرعت فيها ببنسلفانيا إلى أهم شوارع الموضة العالمية كانت في غاية الإثارة والمُتعة. مضيفة وهي تضحك وكأنها تُبرر ذلك التناقض بين نشأتها وبين مظهرها الأنيق خلال المقابلة: «لا بد أن أنُوه بأن تلك الطفلة التي تتوخى الراحة والانطلاق لا تزال موجودة بداخلي لكن في حياتي الخاصة وعندما لا أحتاج إلى وضع الماكياج وارتداء أزياء أنيقة أو رسمية». تتابع: «لقد كبُرت بين الخيول والأشجار ولم يكن أحد من حولي يهتم بالمظهر بقدر ما يهتم إذا كانت الخيول تثق فيك وتطمئن إليك. وهذا يعني أن تكون مُخلصاً في عملك وصادقاً في تعاملك».




حذاء عال الرقبة استخدم فيه مزيج من جلد الغزال وجلد النابا - شجعها نجاحها لتتوسع لتصميم أحذية رجالية



عندما تُقابل مالون تلفتُك بقامتها الطويلة وبنيتها المتينة. تتذكر أنها فارسة سابقة، تدربت لدورة الألعاب الأولمبية للناشئين ومتسابقة في ترويض الخيول أيضاً. يبدأ اللقاء في محلها بـ«ماونت ستريت» الواقع في قلب منطقة مايفير بلندن. بعد دقائق قليلة تكتشف أن كلامها عن نفسها قليل بدرجة تحتاج إلى سحبه منها سحباً. عندما أواجهها مازحة بأني لا أعرف كيف أتعامل مع البخلاء في الكلام، تنفجر بالضحك، ثم تنفرج أساريرها فجأة وتتغير جلستها معتذرة: «لا بد أن أعترف لك بأني بطبعي خجولة جداً... لا أجيد الكلام عن نفسي». وتستطرد ضاحكة: «لهذا السبب أوظف أشخاصاً يقومون بهذه المهمة عني. فأنا جد سيئة في التسويق لنفسي، أحب العمل أكثر من الكلام. وحتى في مجال العمل فإن أسعد أوقاتي هو الجزء العملي وليس النظري، أي حين أنكب على صُنع الأشياء بيدي وتزيد سعادتي وأنا أراها تتبلور أمام أعيني». المُهم أن هذه الملاحظة كانت كافية لإذابة الجليد لتنطلق في الحديث عن البدايات والطموحات وكيف أن دراستها لعلم النفس ساعدتها كثيراً في فهم أهمية الأحذية بالنسبة للمرأة والرجل على حد سواء. فالعكب العالي مثلاً يعكس الثقة والأنوثة بتغييره مشية المرأة وإحساسها بذاتها، كما يؤثر على نظرة الرجل للمرأة وطريقة تعامله معها. تنتقل بعدها للكلام عن عشقها الأول والأهم وهو صُنع الأشياء وبناؤها بيدها. تُعيد الأمر إلى بدايتها في صناعة قطع الأثاث. فقد درست في قسم النجارة وتصميم الأثاث في معهد الفنون بكولورادو قبل أن تنتقل إلى تصميم الأحذية بلندن. تتذكر كيف كانت تُفكك هذه القطع سواء كانت كراسي أو غيرها عن قصد، لكي تفهم كيف تم بناؤها بشكل يمنحها التوازن والجمال على حد سواء. الآن وبعد مرور بضع سنوات على تأسيس علامتها تشير بالكثير من التواضع إلى أنها لم تكن تتوقع أنها ستُصبح يوماً مصممة أحذية تُقبل عليها نجمات وأيقونات موضة من مثيلات بيونسي وكاميرون دياز. ترُد هذا إلى أنها لا تصمم لنفسها «ولا حسب ذوقي وميولي الخاصة وأعتقد أن هذا أمر جيد لأنه من المفروض أن أفكر في نساء العالم وما يرغبن فيه. فتلك الطفلة التي ترعرعت في مزرعة نائية ببنسلفانيا تلعب مع الأطفال والخيول في الوحل لا تزال حية بداخلي كما قلت سابقاً، لكنها تعرف أيضاً مدى أهمية الموضة والأناقة بالنسبة لنساء غيري». تتذكر صورة مترسخة في مخيلتها عن جدتها التي كانت لا تخرج من بيتها إلا وهي في كامل أناقتها. هذا الاهتمام بالمظهر زرع بداخلها كما تقول «فضولاً عارماً بكل ما هو أنثوي. فأنا لا أمل مثلاً من متابعة المرأة وهي تضع ماكياجها وتصفف شعرها لساعات رغم أنني لست هذه المرأة».




مواكبة خطوط الموضة ضرورية لكن ليس على حساب الراحة والشريط على شكل سوار عند عظم الكاحل



الفترة التي عاشتها في العاصمة البريطانية وامتدت لسنوات، كانت أيضاً مهمة في تشكيل نظرتها إلى الموضة. فلندن كانت ولا تزال عاصمة الابتكار بلا حدود. هي أيضاً العاصمة التي لا تعترف بالقيود عندما يتعلق الأمر بالتعبير عن الأسلوب الخاص. أكثر ما شدها فيها توق المرأة إلى العملية والأناقة على حد سواء. فهي تلبس أحذية رياضية أو بدون كعب عند توجهها للعمل، لتغيرها بحذاء بعكب عالٍ في المساء لتلبية دعوة عشاء، وفي كل الحالات تتعامل مع الأمر بشكل طبيعي نابع من ثقتها بنفسها. هذه الصورة حفزتها على التفكير في تصميم أحذية تجمع الراحة بالأناقة وفي الوقت نفسه تغذي رغبتها في صُنع منتج خاص بها تُشرف عليه وتُنفذه من الألف إلى الياء. في عام 2013 توجهت إلى إيطاليا لتُحول هذه الرغبة إلى حقيقة، وفي عام 2014 أسست علامة «مالون سولييه» المميزة بشريط على شكل سوار عند عظم الكاحل بلون ذهبي أو ماسي، تطور مع الوقت إلى ألوان أخرى. كان مهماً بالنسبة لها أن تتميز تصاميمها عن كل ما هو موجود في السوق وأن تكون مريحة وبمواد وخامات عُضوية. قبل أن تتوجه إلى إيطاليا لمقابلة حرفييها، انتبهت إلى أنه عليها أن تفهم كل صغيرة وكبيرة في صنع الأحذية، من التصميم والتقطيع إلى بناء الكعب واختيار المواد وغيرها من الأمور. «كان هذا ضرورياً» حسب قولها: «حتى إذا ذهبت إلى إيطاليا لا أضطر للخضوع لإملاءات من يفهم هذا المجال أكثر مني بسبب تراكم زمن الخبرة بل سأكون نداً لهم لأني متسلحة بالعلم بدرجة تمكنني من فرض رأيي ورؤيتي ومن ثم كسب احترامهم». وبالفعل لم تواجهها معوقات كثيرة، فما تعلمته في أكاديمية «كوردواينرز» لصنع الأحذية الرجالية في لندن وتوفقها في الوصول إلى حرفيين إيطاليين ومنتجين للبقر من المصدرين للجلود الطبيعية، أصبحوا سنداً لها، ساعدها في ترجمة حُلمها بالشكل الذي تصورته، وهو أن يتميز بالراحة والجمال تماماً مثل أي قطعة أثاث.


لمسات

اختيارات المحرر

فيديو