شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 26 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 21 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16033]
جايمي لي كيرتس في «هالوين ينتهي»

- HALLOWEEN ENDS

- إخراج: ديفيد غوردون غرين

- الولايات المتحدة - 2022

- جيد ★★★

تروي حكاية أن المخرج ديفيد غوردون غرين وافق على تحقيق الجزء الحالي من مسلسل هالووين مقابل منحه فرصة تحقيق فيلم لاحق، تنوي إحدى شركات الإنتاج المشتركة في هذا العمل إنجازه تحت عنوان «ذا إكزورست» هو نفسه الذي حققه ويليام فريدكن، سنة 1973 عن ذلك الراهب الذي تستعين به أم فتاة لبسها الشيطان.

إذا كانت هذه الرواية حقيقية، فإن المخرج غرين سيواصل مسيرة الرعب التي بدأها بفيلم «هالووين» سنة 2018. ومن ثم واصلها بفيلم «هالووين يقتل»، وينهيها بـ«هالووين ينتهي». ثلاثيته في مسلسل بدأ سنة 1978 على يدي المخرج جون كاربنتر والمنتج مصطفى العقاد.

«هالووين ينتهي» يُقصد به أن يكون آخر هالووينات السينما. منذ ذلك الفيلم الأول. ونحن نرى القاتل الفتّاك مايكل مايرز وهو يُطحن بآلة تحويل المعادن إلى خردة للتأكد من أنه لن يعود إلى الحياة مرّة أخرى. لكن المخرج غرين يفعل أكثر من هذا التأكيد.

في الصراع بين مايرز والمرأة التي دأب على محاولة قتلها منذ أكثر من 40 سنة تخبره إنه ليس روحاً شيطانية بل مجرد «رجل». لورا (جايمي لي كيرتس) التي عاشت تحت رحمته طوال تلك السنوات تتبادل وإياه معركة يدوية بسكاكين مطبخ كبيرة (وفأس). يطعنها وتطعنه. معركة حاسمة بين الحياة والموت. مفاجأة «هالووين ينتهي»، هي أنه ليس عن مايكل مايرز، بل عن شاب اسمه كوري (روهان كامبل)، وكيف تحوّل من شاب مسالم إلى قاتل بفضل موقف المجتمع منه. هنا توجد رسالة يريد المخرج دفعها إلى الأمام وهي أن المجتمع هو المسؤول عن صنع الوحوش البشرية. هي رسالة اجتماعية تستحق الثناء ولو أنها تؤخر ظهور مايكل مايرز لما بعد منتصف الفيلم. تبدأ الحكاية بعائلة من زوجين تترك طفلها تحت رعاية كوري وتخرج لقضاء سهرة. الصبي يحب أفلام الرعب التي يشاهد أحدها على شاشة التلفزيون. حين يتوجه كوري للمطبخ يختبئ الصبي ويطلق أصوات خطر توجه كوري للبحث عنه. يدخل غرفة نوم فيقفل عليه الصبي الباب. يخلع الباب، مما يؤدي إلى ارتطامه بالصبي وسقوطه من الدور العلوي ميتاً.

بعد أربع سنوات، بات كوري طليقاً وحفيدة لوري، واسمها أليسون (أندي ماتيشاك) تقع في حبه. لكن البلدة لا تزال تسخر منه وتكرهه وهذا ما يحوله في النهاية إلى قاتل رسمي.

في حين ينجح الفيلم بتوجيه أصبع الاتهام إلى المجتمع إلا أن الرابط بين ما يحدث لكوري وبين تغييب وحش هالووين لا يخلق ما يرضي المُشاهد الذي دخل الفيلم ليرى كيف سينتهي مايرز وليس كيف سيبدأ كوري.



لقطة من «زقاق الكابوس»


- NIGHTMARE ALLEY

- إخراج: غويلرمو دل تورو

- الولايات المتحدة - 2021

- ***

تتشبع مشاهد فيلم غويلرمو دل تورو الجديد بالدكانة لكي توحي بعصر داكن، وببيئة اجتماعية لا تقل دكانة، وبشخصيات من اللون نفسه.

فيلم داكن برمته وعن قصد. تبتلع الدكانة الصورة وتأخذ الكثير من وقت المخرج لتثبيتها كحالة اجتماعية ووجدانية. هذا ما كان أقدم عليه سابقاً أكثر من مرة. في «متاهة بان» استخدم التعتيم ليبرز فحوى الحرية الممنوعة على فتاة صغيرة تبحث عن السعادة في الخيال، كما لإبراز الوضع السياسي في إسبانيا بعد الحرب الأهلية.‬

في «شكل الماء» الذي فاز بأوسكار أفضل فيلم سنة 2018 قدّم صورة أخرى للضغوط العاطفية والنفسية مجسدة في امرأة تقع في حب وحش. في الوقت نفسه استخدم الدكانة ليعبر عن فترة الحرب الباردة بين الشرق والغرب وبقايا آثار الفترة المكارثية في الخمسينات.

هنا، يستخدم الدكانة ليبرز تلك الأزمنة الصعبة في الثلاثينات. بذلك هو معلق سياسي دائم في تلك الأفلام التي تنتمي إليه. أما الدكانة التي يلجأ إليها في الأفلام التي يتسلم مهام تنفيذها حسب قواعد إنتاج تقليدية، كما الحال في فيلمه التشويقي، فإنها تبدو كما لو كانت عادة يرتاح إليها.

الحكاية التي يتناولها «زقاق الكابوس» كانت ظهرت في فيلم من إخراج إدموند غولدينغ سنة 1947 وكلا الفيلمين مستوحيان، بأمانة، من رواية وضعها ويليام لندساي غريشم، تدور حول ستانتون (برادلي كوبر هنا، وتايرون باور في الفيلم السابق) له ماضٍ مشين وبلا مستقبل، يجد عملاً في سيرك كبير ليس من بين شخصياته من هو مثالي. أكثرهم مدعاة للإدانة هو ستانتون الذي يجيد التسلق على أكتاف الآخرين بدافع تحسين وضعه ولو على حساب من وثقوا به. بينهم زينا (توني كولِت) التي لديها استعراض مشبع بالخديعة لقراءة الطالع. يسرق ستانتون فكرته ويهجرها إلى امرأة أخرى.

على مدى ساعتين و50 دقيقة يعرض دل تورو عالماً ينتقد فيه نظام حياة قائم على الجريمة والخداع والنصب في مرافق الحياة المختلفة (المجتمع والدين والسياسة). ويجيد توفير تفاصيل الزمان والمكان ومعالجتهما بقدرته على إثارة الاهتمام طوال الوقت.

لكن ما هو غير معتاد في هذا الفيلم، هو أنه يخلو من الوحوش والمخلوقات غير الآدمية. ما ينجح في استعراضه هو الإشارة في أن الإنسان قد يكون هو نفسه وحشاً كحال ذلك الجنوح الغريب صوب الجريمة التي ينساق بطل الفيلم إليه.

يفتقد الفيلم توازناً بين مراحل سرده. بعضها أطول من بعض. مشاهد تريدها أن تستمر تنتهي قبل ذلك، وأخرى تدوم.


ضعيف ★ وسط ★★ جيد ★★★

ممتاز ★★★★ تحفة ★★★★★


أميركا سينما

اختيارات المحرر

فيديو