منفذ الهجوم الإرهابي كان يحب الرقص وتعاطي الحشيش

منفذ الهجوم الإرهابي كان يحب الرقص وتعاطي الحشيش

قال: إذا كان حب الجهاد جريمة فليشهد العالم أنني مجرم
الأحد - 12 شهر رمضان 1436 هـ - 28 يونيو 2015 مـ رقم العدد [ 13361]
سيف الدين الرزقي (إ.ب.أ)
تونس: المنجي السعيداني لندن: «الشرق الأوسط»
شغل سيف الدين الرزقي، منفذ الهجوم على فندق سوسة الصحافة التونسية والدولية، بعد أن نجح في أن يوجه أقوى ضربة إرهابية إلى تونس، من خلال ارتكاب مجزرة غير مسبوقة في تاريخ العمليات الإرهابية التي تعرضت لها البلاد.

ينحدر سيف الدين الرزوقي، الذي لا يتجاوز عمره 24 عاما، من مدينة قعفور من ولاية سليانة، وقد تخرج في جامعة القيروان، وحصل على الماجستير في الهندسة الكهربائية. لكن لم يعرف عنه أي ارتباط بمجموعات إرهابية، أو سلوكا متزمتا يثير للشبهة، بل إنه كان معروفا لدى الأمن بأنه من بين مستهلكي الحشيش. كما عمل سيف الدين في المنطقة السياحية بسوسة في مجال التنشيط السياحي، مما مكنه من معرفة مداخل المنطقة ومخارجها بشكل جيد.

عائلة الرزقي ما تزال تحت وقع الصدمة لأنّها لم تكن تتوقّع أن يقدم على ارتكاب هذه الجريمة النكراء، حسب ما قاله عمه لـ«الشرق الأوسط»، خصوصا وأنه لم تكن تظهر عليه مظاهر التشدد الديني، بل إنه كان يحب الرقص، ومنخرطا في ناد للرقص في مدينة سليانة مسقط رأسه، وقد شوهد في الفترة الأخيرة مع فتاة لها سوابق أخلاقية، وكان لباسه عاديا وغير ملتح، كما كان يرتاد المساجد التي لا تعتبر محسوبة على المتطرفين في مدينة قعفور، حيث كانت عائلته تقطن. وهو ينحدر من عائلة فقيرة، تتكون من أخ معاق وشقيقة فقط، كما أنه لم يكن مُسجلا في سجلات وزارة الداخلية، حسب رفيق الشلي، وزير الداخلية المكلف الشؤون الأمنية.

وتفيد المعطيات أن الرزقي حصل على جواز سفر سنة 2013، لكنه لا يتضمن أي ختم بمغادرة البلاد. إلا أن بعض المصادر ذكرت أنه توجه خلال الربيع الماضي إلى ليبيا بطريقة غير شرعية، وهناك تلقى تدريبات على استعمال السلاح. وما يزكي ذلك، حسب بعض المحللين هو أن تنظيم داعش تبنى العمليّة، ونعت سيف الدين الرزقي بـ«البطل» و«الشهيد»، مما يعني أنه كان على صلة وثيقة بالشبكات المتطرفة

ونشر الاتحاد العام لطلبة تونس (منظمة طلابية مستقلة) معطيات إضافية عن منفذ العملية، من بينها أنه ينتمي إلى مجموعة الشباب الإسلامي بالجامعة، وقبل يومين من تنفيذ العملية كان يعمل نادلا بأحد مقاهي مدينة قعفور، وحسب رواد المقهى فقد كانت تصرفاته عادية، ولم يصدر منه أي تصرف يجلب الانتباه.

وللتأكيد على انخراطه ضمن المجموعات المتطرفة، نشر الرزقي على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي قوله: «إذا كان حب الجهاد جريمة فليشهد العالم أنني مجرم».

التعليقات

محمد حمزة
البلد: 
لبنان
28/06/2015 - 05:41
كلهم حشاشون ولولا ذلك لما فقدوا عقولهم ونفذوا عمليات الذبح والقتل وإغتصاب النساء !!! هم إرهابيون فقدوا عقولهم وباتوا تحت سيطرة منابع اللذة من خمر ومخدرات وجنس ولايوهموننا بأنهم تقاة رعاة للدين فالدين منهم براء !!!! فهل سمعتم يوما عن أحداث في تاريخنا الإسلامي تمت لما يحدث اليوم بصلة .؟؟ هذا محال ولو كان كذلك لما وجدنا اليوم مسلما على وجه البسيطة !!!
alfadil idriss
البلد: 
Norway
28/06/2015 - 15:58
أول كلمات دقيقة و قليلة تعبر عما بدواخلي عن هؤلاء '' اللابسون '' الدين عباءة و تنفيذ هذه الجرائم باسم الإسلام السمح ٠ جزيت خيراً أخي ٠
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة