«التعاون الخليجي» يشيد بدور السعودية في حماية الاقتصاد العالمي واستقرار أسواق الطاقة

أكد رفضه التصريحات الصادرة بحق المملكة بعد قرار «أوبك+»

الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف (الشرق الأوسط)
الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف (الشرق الأوسط)
TT

«التعاون الخليجي» يشيد بدور السعودية في حماية الاقتصاد العالمي واستقرار أسواق الطاقة

الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف (الشرق الأوسط)
الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف (الشرق الأوسط)

أشاد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، اليوم (الخميس)، بدور السعودية لحماية الاقتصاد العالمي واستقرار أسواق الطاقة، وأكد الرفض التام للتصريحات الصادرة بحق المملكة عقب صدور قرار مجموعة «أوبك+»، معبراً عن ترحيبه ببيان وزارة الخارجية السعودية.
وعبر الدكتور الحجرف في بيان عن التضامن الكامل مع المملكة، ورفضه التام لهذه التصريحات الصادرة بحق الرياض، التي قال إنها «تفتقر إلى الحقائق»، مشيداً بالدور «الهام والمحوري» الذي تضطلع به السعودية على الصعيدين الإقليمي والدولي.
كما أشار الحجرف إلى دور السعودية في «حماية الاقتصاد العالمي من تقلبات أسعار الطاقة وضمان إمداداتها وفق سياسة متوازنة تأخذ بالحسبان مصالح الدول المنتجة والمستهلكة».
ولفت الأمين العام لمجلس التعاون إلى الدور التاريخي للسعودية في المساهمة بمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجه العالم وفق مبدأ الاحترام المتبادل بين الدول وتعزيز المصالح المشتركة، والحفاظ على الأمن والسلم الإقليمي والدولي.
وأكد الحجرف أن التصريحات بحق السعودية «لن تتمكن من حجب الحقائق وكذلك لن تثني السعودية عن الاستمرار بنهجها المتوازن والنهوض بواجباتها والتزاماتها كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم».



باكستان تعرض على عُمان المساعدة في التحقيقات

لقطة من فيديو تظهر أشخاصاً يفرون أثناء إطلاق النار على مسجد الإيمان شرق مسقط (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تظهر أشخاصاً يفرون أثناء إطلاق النار على مسجد الإيمان شرق مسقط (أ.ف.ب)
TT

باكستان تعرض على عُمان المساعدة في التحقيقات

لقطة من فيديو تظهر أشخاصاً يفرون أثناء إطلاق النار على مسجد الإيمان شرق مسقط (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تظهر أشخاصاً يفرون أثناء إطلاق النار على مسجد الإيمان شرق مسقط (أ.ف.ب)

ذكرت شرطة عمان السلطانية، الثلاثاء، أنها أنهت بالتعاون مع الأجهزة العسكرية والأمنية «إجراءات التعامل مع حادثة إطلاق النار» التي وقعت، مساء الاثنين، بمنطقة الوادي الكبير في محافظة مسقط.

في حين أدانت باكستان بشدة الهجوم «الإرهابي» الذي استهدف مسجداً في الوادي الكبير بالعاصمة العمانية مسقط، كان يرتاده كما يبدو عدد من المقيمين الباكستانيين في السلطنة لإحياء مراسم عاشوراء.

اطلاق النار في الوادي الكبير أسفر عن قتلى وجرحى (أ.ف.ب)

وأوضحت الشرطة السلطانية في بيان أن الهجوم أسفر عن وفاة 5 أشخاص، واستشهاد أحد رجال الشرطة، ووفاة الجناة الثلاثة، إضافة إلى إصابة (28) شخصاً من جنسيات مختلفة بينهم (4) أشخاص أثناء تأدية واجبهم الوطني من رجال الشرطة ومنتسبي هيئة الدفاع المدني والإسعاف جرى نقلهم إلى المؤسسات الصحية لتلقي العلاج. وقالت إنها تواصل عمليات التحري والبحث والتحقيقات في ملابسات الحادثة.

ومن بين القتلى مواطنان اثنان من باكستان، وفق ما أوردته وزارة الخارجية الباكستانية، الثلاثاء. وقالت السفارة الباكستانية في عمان إنها تعمل بشكل وثيق مع السلطات العمانية، لتحديد هوية صاحبي الرفات، وإعادتهما إلى الوطن.

وقامت الشرطة العمانية بتحييد المهاجمين، ولم تحدد السلطات العُمانية شخصية مرتكبي الهجوم، لكن بيان «الخارجية الباكستانية» وكذلك السفارة الباكستانية أعلنت أن باكستان عرضت المساعدة في التحقيقات، «وإحضار مرتكبي الحادثة إلى العدالة».

وتعهدت باكستان من جانبها بتقديم كامل الدعم للتحقيق، «من أجل تقديم المسؤولين عن هذا العمل الشنيع للعدالة».

وقالت السفارة الباكستانية في مسقط في بيان عبر حسابها في منصة «إكس» إن السفير الباكستاني في مسقط عمران علي قام بزيارة المستشفيات للاطمئنان على حالة المواطنين الباكستانيين المصابين.

لقطة من فيديو تظهر أشخاصاً يفرون أثناء إطلاق النار على مسجد الإيمان شرق مسقط (أ.ف.ب)

وتابع البيان: «قام سفيرنا لدى السلطنة بزيارة المستشفيات المحلية للاستفسار عن حالة المصابين من المواطنين الباكستانيين، ونعرب عن سعادتنا بكشف السلطات العمانية عن هوية المهاجمين، وقد أبلغنا السلطات العمانية استعدادنا التام لتقديم كل المساعدة الممكنة في التحقيق، وتقديم المسؤولين عن هذا الهجوم الشنيع إلى يد العدالة».