ساعات «أبل» ذكية للأطفال الصغار

ساعات «أبل» ذكية للأطفال الصغار

الثلاثاء - 16 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 11 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16023]

بالتزامن مع إعلان «آبل» عن إطلاق أجهزتها الجديدة، وجدت الساعة الذكية التي تنتجها الشركة جمهوراً جديداً: أطفال الخمس سنوات. يشتري الأهل في جميع أنحاء الولايات المتّحدة ساعات «آبل» الذكية، ويضعونها على معاصم أولادهم من سنّ الخامسة، لتعويض غياب الهاتف الخلوي لدى الطفل، إذ تسمح القدرات الخلوية التي تضمّها الساعة للآباء والأمهات باستخدامها لمراقبة أولادهم، بينما تساعد شاشتها المصغّرة على تخفيف إدمان الصغار على الإنترنت.


ساعات الصغار
يبدو أنّ الأطفال والمراهقين قد تحوّلوا إلى سوق كبيرة للساعات الذكية؛ حيث وجد استطلاع للرأي أجراه بنك الاستثمار «بايبر ساندلر» عام 2020، أنّ 31 في المائة من المراهقين الأميركيين يملكون ساعة ذكية. وكشف مركز «بيو» للأبحاث في العام نفسه أنّ 21 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة يملكون واحدة.
يعكس استخدام الساعات الذكية كأجهزة للأطفال تحولات غير متوقعة. ويمنح هذا الاتجاه أيضاً حياة جديدة لساعة «آبل» الذكية التي طرحت عام 2015، فنالت توصيفات متنوّعة أبرزها متعقّب الرشاقة، ورمز للعصرية، أو وسيلة لتحرير الذات من «الآيفون».
عمدت شركة «آبل» إلى تحويل ساعتها الذكية إلى جهاز جاذب للأطفال وأهلهم، ففي عام 2020، كشفت الشركة النقاب عن «آبل واتش إس إي» (Apple Watch SE)، المجهّزة بمزايا أقلّ من الطرازات الفاخرة، وبسعر أقلّ بنحو 120 دولاراً. كما قدّمت «آبل» برنامج الإعدادات «فاميلي سيت آب» (Family Setup) الذي يتيح للأهل تعقّب مواقع أولادهم، وإدارة لائحة جهات الاتصال الخاصة بهم، وتحديد الإشعارات التي يتلقّونها.
وقد احتاجت «آبل» نحو 3 سنوات لتحويل «آبل واتش» إلى ما يشبه هاتفاً خلوياً صديقاً للأطفال، حسبما كشف شخصان مشاركان في المشروع وممنوعان من التصريح العلني، لافتين إلى أنّ الهمّ الأكبر للشركة كان خدمة البطارية، على اعتبار أنّ الساعة تستهلك طاقة أكثر عندما تعمل بشكلٍ منفصل عن «الآيفون».
وتخطّط «آبل» لتصعيد منافستها لجذب مزيد من الزبائن الصغار لساعتها الذكية. ولكنها لا تفصح عن مبيعات «آبل واتش»، ولكنّ عدد مستخدميها حول العالم قد بلغ حتّى اليوم 120 مليوناً على الأقلّ (معظمهم يتركّز في الولايات المتّحدة) حسب تقديرات شركة «كاونتر بوينت ريسرتش» البحثية. بدورها، سرّعت شركات «هواوي» و«شاومي» و«سامسونغ» زيادة مبيعاتها من الساعات الذكية لصغار السنّ في الصين وكوريا.


مخاطر وأضرار
ولكنّ التقنيات التي يستخدمها الأطفال دائماً ما تثير أسئلة حول المخاطر والأضرار. فقد واجهت منصات التواصل الاجتماعي في السنوات الأخيرة كثيراً من الرقابة والتدقيق، مع تنظيم المشرّعين جلسات استماع في الكونغرس عام 2021، لمعرفة ما إذا كانت منصة «إنستغرام» تؤثر سلباً على ثقة المراهقين بأنفسهم.
في المقابل، يرى جيم ستيير، الرئيس التنفيذي لمنظّمة «كومون سينس ميديا» غير الربحية المتخصصة في مراجعة الوسائط والتقنيات العائلية، أنّ الساعات الذكية بطبيعتها محدودة الإمكانات، لافتاً إلى أنّ الساعات الذكية تضمّ تطبيقات بسيطة، ولا تحتوي على متصفّح أو كاميرا، ما يعني أنّ الأطفال الذين يستخدمونها أقلّ عرضة للألعاب الإلكترونية المشتّتة للانتباه والتفكير، والمراسلات ذات الطابع الجنسي، وغيرها من أنواع المحتوى المخصص للبالغين. وأضاف ستيير أنّ عدم امتلاك هاتف ذكي يشجّع الأطفال على الاستمرار في تعلّم القيام بالأشياء بمفردهم، كأداء الواجبات المدرسية دون البحث عن إجابات على شبكة الإنترنت. وختم قائلاً إنّ «الأهل يريدون أن يبقوا على اتصال بأولادهم، وأن يبعدوهم في الوقت عينه عن الشاشات».
من جهته، يرى جان إم. توينجي، وهو كاتبٌ يركّز في أعماله على مساهمة التقنية في التباينات بين الأجيال، أنّه كلّما استطاع الأهل تأخير تزويد أولادهم بهاتف ذكي، ووصولهم إلى التواصل الاجتماعي وغيرها من أوكار الإنترنت، كان ذلك أفضل.
إنّ الحصول على هاتف ذكي في وقتٍ متأخر يعني أنّ الأولاد «سيكونون أكبر، وأكثر نضوجاً، وأقدر على مواجهة التحديات والمخاطر المحتملة التي تصاحب امتلاك هاتف ذكي خاص».
يعتبر المحلّلون أنّ شراء ساعة ذكية للأولاد في عمر مبكّر يوصلهم إلى عالم التقنية مبكراً. وعندما يستخدم اليافعون منتجاً ما، يبقون غالباً أوفياء للعلامة التجارية نفسها مع تقدّمهم في العمر، وحتّى في حياتهم العملية.
ولكنّ الساعة الذكية لا تضمن تأخير حصول الأولاد على هاتف ذكي. فقد قدّم تود غولوب وزوجته، اللذان يعيشان في نيويورك، ساعة «آبل واتش إس إي». لابنهم رونان عندما كان في العاشرة من عمره، ومع بدء استكشافه للمدينة بمفرده. كان احتمال ضياع الساعة أو تضررها ضئيلاً، فضلاً عن أنّ رونان استخدم تطبيق المحفظة المتوفر فيها لدفع ثمن الطعام والمواصلات العامة.
ولكنّ العائلة اضطرت الخريف الماضي إلى شراء هاتف ذكي لرونان الذي أصبح في الثانية عشرة من عمره؛ لأنه عندما دخل إلى المدرسة، وجد أنّ جميع زملائه يحملون هاتفاً ذكياً. من جهته، قال الوالد (49 عاماً) إنّه كان يفضّل لو أنّ امتلاك ابنه لهاتف ذكي تأخر سنة إضافية، ولكنّه قلق من فكرة أن يشعر ابنه بالنقص.


* خدمة «نيويورك تايمز»


Technology

اختيارات المحرر

فيديو