فايا يونان لـ «الشرق الأوسط»: أقترب من اقتحام عالم التمثيل

فايا يونان لـ «الشرق الأوسط»: أقترب من اقتحام عالم التمثيل

السبت - 13 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 08 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16020]
الفنانة السورية فايا يونان

تعيش الفنانة السورية الشابة فايا يونان، حالة من النشاط الفني، حالياً، فقد أحيت حفلات غنائية عدة في مصر والإمارات والسعودية، قدمت فيها أهم وأشهر أغنياتها بالإضافة إلى عدد من الأغنيات التراثية الشهيرة، وكشفت فايا في حوارها مع «الشرق الأوسط» عن تسجيلها لأغنيات ألبومها الغنائي الجديد خلال الفترة الراهنة، واقترابها من خطوة التمثيل بعد رفضها له طيلة السنوات الماضية، وأعربت عن سعادتها لاستقبال بلدها سوريا الحفلات الغنائية بعد فترة غياب طويلة.
في البداية، أعربت يونان عن سعادتها البالغة لإحياء حفلين غنائيين في مصر بين القاهرة والإسكندرية قائلة: «رغم الغياب الطويل عن مصر الذي لم يكن لي دخل به فإن مصر ستظل لها مكانة خاصة وكبيرة بقلبي، فالمصريون لم يبخلوا بدعمهم وحبهم لي منذ أول حفل لي بالقاهرة، لذلك أنا أرى نفسي دوماً محظوظة بجمهوري المصري، وسأظل أوافق على أي حفل ينظم لي داخل الأراضي المصرية، فحفلي الأخير بمسرح الزمالك بالقاهرة كان أكثر من رائع، وامتلأ المسرح كاملاً وظللت أشدو معهم لنحو ساعتين بأغنياتي الرومانسية والوطنية، وظلوا يشدون معي ويهدوني الورود طيلة فقرات الحفل».
لكنها تؤكد أن أكثر ما أحزنها خلال زيارتها الأخيرة تلك للقاهرة هو أنها لم تكن بصحة جيدة: «كنت حبيسة الغرفة بسبب مرضي ولكن أسرتي استغلت تواجدها في القاهرة وقاموا بزيارة الأهرامات وخان الخليلي».
ورفضت الفنانة السورية تحديد تاريخ محدد لطرح ألبومها الغنائي الجديد الذي بدأت العمل عليه «بدأت منذ فترة العمل على أغنيات ألبومي الجديد، الذي أشتاق له منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، لذلك يصعب علي حالياً تحديد موعد نهائي لطرحه في الأسواق أو عبر مواقع التواصل والمنصات السمعية، فأنا أعمل بسلاسة لكي تخرج الأغنيات بأفضل صورة، كل ما أعد به جمهوري، هو أن هناك مفاجآت غنائية عديدة في الألبوم».
وأشارت يونان إلى أن موعد أغنيتها المصرية الأولى قد حان: «الفكرة دوماً في عقلي، وقيد التنفيذ، ولكن لو تأخرت أكثر من ذلك لن يكون أمراً جيداً، فحالياً أستمع لعدد كبير من الأغنيات لكي أختار أفضلها».
وتؤكد يونان أن الموسيقى هي شغفها الوحيد في الحياة: «الغناء يأتي في المكانة الأولى والأكبر، ولكن هناك أيضاً التلحين، فأنا أحب التلحين، ولكن لا ألجأ له إلا حينما يكون داخل قلبي رسالة لا يستطيع أحد غيري أن يعبر عنها، لذلك أقرر حينها التلحين لكي أعبر عنها بنفسي، كما أن دراسة الموسيقى جزء من شغفي وحبي للموسيقى».
وأوضحت مطربة أغنية «بيناتنا في بحر» أن حلم التمثيل قد اقترب ولكن بدون أن تحسم شكل أول أعمالها الدرامية: «ما أستطيع البوح به حالياً هو أن تجربة التمثيل قد اقتربت، لكن الشكل النهائي لتلك التجربة لم يتحدد بعد، فالتمثيل أشعر به بداخلي دائماً، وأفكر فيه، وأرى نفسي فيه». على حد تعبيرها.
ترفض الفنانة السورية المصطلحات التي تطلق دوماً على شكل الفن الذي تقدمه حينما يضعونها في قالب الفن المستقل أو الفن البديل: «ليس لدي غضاضة من المصطلحات التي يطلقونها دوماً على الفن الذي أقدمه، البعض يرى أنه فن معاصر، والبعض الآخر يراه فناً بديلاً، لكن ما أطمح له وأفضل أن يقال عني هو (فن معاصر) يستمد أصالته من البيئة التي ينمو فيها، مستخدماً فيها الآلات التي نعاصرها حالياً، فأنا أقدم فناً يتضمن جميع أشكال وقضايا المجتمع».
وأعربت فايا يونان عن سعادتها البالغة لعودة استقبال بلدها سوريا للحفلات الغنائية الكبرى بعد أن استقبلت أخيراً حفلاً غنائياً للفنان هاني شاكر: «ما أحلى أن تستقبل بلادي الحفلات الغنائية الكبرى من جديد، كنت في قمة سعادتي بالنجاح الكبير الذي حققه حفل الفنان هاني شاكر في دار الأوبرا السورية بدمشق، ولدي خلال الفترة المقبلة أكثر من حفل غنائي هناك، وأتمنى أن تزدهر الحياة الفنية الموسيقية بسوريا مجدداً».


الوتر السادس

اختيارات المحرر

فيديو