‏ياسر الغسلان: روايتي مزيج من صوت الناس بكل ما فيه من قصص وجنون

‏ياسر الغسلان: روايتي مزيج من صوت الناس بكل ما فيه من قصص وجنون

الروائي السعودي لـ«الشرق الأوسط»: رهبة الكتابة ما زالت تتملكني... لكنها المخاض للوصول إلى القارئ
الجمعة - 12 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 07 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16019]
الكاتب السعودي ياسر عبد العزيز الغسلان

عَبَر الكاتب السعودي ياسر عبد العزيز الغسلان المسافة بين الصحافة والرواية محمَّلاً بأحداث واضطرابات عاصفة وتحولات اجتماعية محفوفة بالصراعات صبَّها جميعاً في قالب روائي متخم بالأحداث؛ هي روايته الأولى «الأمارجي»، الصادرة عن «دار مقام للنشر والتوزيع»، إحدى الدور المشاركة في «معرض الرياض الدولي للكتاب».
رواية «الأمارجي»، الواقعة في 333 صفحة تستلهم اسمها من كلمة سومرية، تعني الحرية، ورمزيتها أن الحرية كانت فكرة موجودة منذ بداية اختراع الكتابة على يد السومريين.
أحداث الرواية تبدأ في السعودية، عام 1975، العام الذي اغتيل فيه الملك فيصل، مروراً بحادثة احتلال الحرم المكي، ثم فترة احتلال الكويت، تلتها أحداث سبتمبر (أيلول) 2001، ومن ثم حرب العراق 2003، وما تلتها من أحداث إرهابية في السعودية، حتى عام 2009، كما تتناول صراعات المجتمع بين التحديث والمحافظة والتشدد والعنصرية والطائفية وغيرها.
الغسلان يستعد لإصدار عمل روائي جديد قال إنه سيرى النور في مطلع العام المقبل. «الشرق الأوسط» أجرت الحوار التالي معه:


> أتيتَ من عالم الصحافة لعالَم الرواية دون سابق إنذار... هل انتابتك رعشة الخوف من اقتحام هذا العالم...؟ هل شعرت برهبة المولود الأول...؟
- رعشة الكتابة تنتابني، وتنتاب الكثيرين ربما، في كل مرة أجلس أمام لوحة مفاتيح الكومبيوتر لكتابة أي نص، مقالاً كان أو تحقيقاً صحافياً، إلا أن الخوف من الخوض في غمار نمط جديد من الكتابة كان دون شك مضاعفاً؛ فالمقال تأثيره وقتي، مثله مثل أي مادة صحافية، بينما الرواية تُخلَق لكي تبقى في الذاكرة، أو على الأقل هذا ما يأمله كل قاصٍّ أو روائي، إلا أن الحياة علَّمتنا أن الإقدام على خوض التجارب، مهما كانت مخيفة، هو السبيل الأهم لاكتشاف أقصى ما يمكننا تقديمه.
حتماً كانت الرهبة موجودة مع ولادة الرواية، ولا أخفيك إن قلتُ إنها ما زالت موجودة، الرهبة أمر جيد، وأجدها مفيدة جداً؛ فهي التي تجعلنا ككتاب نحرص على أن نراقب بحذر رأي القراء... هل وصلت لهم الفكرة؟ وهل خلقت جدلاً داخلياً لديهم؟ ليست رهبة الأمل في النجاح أو الخوف من الإخفاق، بل رهبة الانتظار؛ انتظار التأثير والتحفيز والتفكير الذي يشغلني في كل مرة أستمع فيها لتجربة قارئ أو ناقد أو مهتم قرأ الرواية.
> يقولون: كل رواية شكل من أشكال السيرة الذاتية؛ ماذا علق في هذه الرواية من سيرتك؟
- «الأمارجي» رواية فيها كثير مني، ولكن الأكثر منبعه تجارب وآمال وانكسارات وأفكار مجتمع كبير عشتُ فيه طوال حياتي، آمال علقَتْ في ذهني من أحلام أساتذة ومعلمين وانكسارات ترسَّخت في وجداني من أصدقاء ورفقاء، وأفكار شكَّلتني، أورثها لي أدباء وإعلاميون كبار، هي مزيج من صوت الناس بكل ما فيه من قصص وجنون، وصوت الأنا، بكل ما فيَّ من شغف الاستسلام لسطوة القلم.
ربما لا أجانب الصواب إن قلتُ إن «الأمارجي» رحلة حاولتُ أن ألخِّص فيها أربعة عقود من تاريخ السعودية، من وجهات نظر مختلفة، ولكنها في الوقت ذاته تحكي هموماً وآمالاً لا تختلف أهدافها رغم تباينها.


- رواية متخمة
> أحداث الرواية تبدأ من عام 1975، يعني حين كان عمرك أربع سنوات، ولأنها ليست رواية خيالية فهي تهتم بتوثيق أحداث تاريخية في السعودية والعالم... ألا تجد تعسفاً في رواية أحداث لم تدركها جيداً...؟
- دعني أبيِّن لك أمراً. الرواية قصتها خيالية، من حيث الشخوص ومواقفها، إلا أنها تقع في زمن واقعي معلوم في مكان محدد، وضمن ظروف وأحداث معلومة، وكما أن كتابة الرواية التاريخية لا تتطلب من الكاتب أن يكون قد عاش المرحلة، وهو في الحقيقة ما يحدث دائماً، فإن الكاتب يستقي من كتب التاريخ المادة الخام التي منها يخلق الأحداث والحوارات والشخوص.
في «الأمارجي» معظمنا ممن قد تجاوزوا سن الأربعين عاش المرحلة، ويعي مراحل كثيرة من الحقبة الزمنية التي تدور فيها أحداثها. فعلى خلاف كتابة الرواية التاريخية؛ فإنني ومحيطي كنا وما زلنا جزءاً من هذا التاريخ، ولعلي هنا أضيف أن تجربتي في العمل الصحافي منحتني فرصة لطرح الأسئلة بلا تردد على شخصيات جدلية كثيرة عاشت مراحل ربما لم أدركها شخصياً بوعي كافٍ.
> ألا ترى أن الرواية كثفت أحداثاً تاريخية كثيرة بشكل سردي يقترب من التقرير الصحافي عنه للجانب الروائي...؟
- ربما هذه هي ضريبة خلفيتي الصحافية، لا أستطيع أن أنكر أو أبرر، وربما يختلف مع توصيفك البعض. ولكن دعني أقُلْ لك شيئاً قد يوضح السبب؛ عندما شرعتُ في كتابة هذه الرواية في عام 2014، كانت الفكرة أن أكتب عملاً يوثِّق مرحلة زمنية ملتهبة لم تشهدها بلادنا في تاريخها الطويل، ربما منذ توحيدها على يد الملك عبد العزيز (رحمه الله). صحيح أنه في فترتي الخمسينات والستينات شهدت البلاد بعض التقلبات، ولكنها بقيت ضمن سياقاتها الرسمية البعيدة بشكل كبير عن الشارع، ولكن مع اغتيال الملك فيصل (رحمه الله) شهدت البلاد تحولات متسارعة... هذا ما دفعني وحفزني، وربما هنا تحرَّك الصحافي الذي لم يكن يعلم حينها أنه يدخل عالم الرواية، لأسرد هذا التاريخ الذي سيُكتب حتماً في كتب التاريخ باعتباره أحداثاً سياسية، وهي محاولة لسرد صفحة من التاريخ في إطار روائي من خلال وعي المواطن البسيط، هنا خُلق (يزيد) بطل الرواية الذي يمضي بالرواية بصفته إنساناً هامشياً منكسراً في عالم معقَّد ملتهب متسارع، في بلاد تحاول أن تسابق الزمن وتصطدم بواقع يرفض التقدُّم.
> كيف أمكنك أن تضع كل هذه الأحداث بدءاً من اغتيال الملك فيصل 1975، مروراً بحادثة احتلال الحرم المكي 1979، ثم فترة الصحوة واحتلال الكويت 1990، حتى أحداث سبتمبر 2001 وحرب العراق 2003 والأحداث الإرهابية في السعودية، أليس هذا كثيراً على 300 صفحة...؟
- ما عاشته السعودية خلال العقود الماضية كثير، وكل مرة كنتُ أفكر في أن ألغي حدثاً أو أختصر حدثاً كنت أجد نفسي وكأني أرسم لوحة تتبختر بألوانها، ولكن ينقصها اللون الحي؛ فلا صحوة دون أحداث الحرم (مثلاً)، كيف يمكن أن أتحدث عن أحداث سبتمبر دون الإشارة لحرب العراق وحرب الكويت، في كل هذا الزخم الدولي كان الإرهاب يحاول أن يأخذ البلاد لغياهب التخلُّف والانعزال والرجعية.
من المهم هنا القول إن الأحداث المذكورة ليست مربط الفرس في الرواية، بل انعكاساتها على الإنسان البسيط... الرواية هي الأساس عبر السيرة المتخيَّلة لبطلها «يزيد الأمارجي» الذي نشأ طفلاً مندمجاً كباقي أطفال مرحلته، إلا أنه مع مرور الوقت وتسارع الأحداث تحوَّل من مندمج سلبي إلى ما أصفه بالمتنبِّه السلبي؛ يقبل بالواقع ولكنه يعي جيداً طبيعته ومكامن رفضه.
> ألا تخشى أن كل هذه الأحداث داخل الرواية تفقدها الإمتاع؟
- قد يكون ذلك صحيحاً؛ لم أضع ذلك في الحسبان عندما شرعتُ في الكتابة، لا تنسَ أن محفِّز الكاتب الأول هو التعبير والتنفُّس والتنفيس بالحروف على السطور، وليس الهدف الإمتاع، رغم أنه مبتغًى وأملُ كلِّ كاتب، دون شك.
إلا أن رهاني كان منذ البداية يكمن في خلق متعة التفكير والتحليل والمراجعة، وليس بالضرورة متعة الحماس التي تزخر بها العديد من الروايات الجميلة والمهمة، ورغم ذلك فإن الرواية مفعمة بأحداث تراجيدية قد يجد البعض متعة فيها.
> من حيث الموضوع، كأنك أيضاً تريد أن تتناول جميع أمراض المجتمع في رواية واحدة... فالرواية تتناول قضايا العنصرية، والقبلية، والتشدُّد، والطائفية، والانتهازية، والمرأة، والآخر، وصراع الأجيال... أليس ذلك كثيراً؟
- ربما لأن المواطن البسيط مثلي ومثلك ومثل الكثيرين عايش كل ذلك؛ كيف يمكن أن نفهم لماذا وصل يزيد لما وصل إليه في نهاية الرواية دون أن نفهم كيف كان يفكر في يومه العادي وفي يومه الاستثنائي، وهو يمر بمواقف تشكِّل مع بعضها فسيفساء شخصيته أو شخصية أخته وفاء أو صديقه أحمد أو أخيه موسى أو غيرهم من شخصيات الرواية.
يزيد عاش في حقبة سادتها حالة إنكار، وشكلت أمراضها للأسف وعي مجتمع بالكامل؛ هل المواضيع كثيرة تسألني، وأقول: سأكون قد ظلمتُ يزيد إن كنتُ قد اختزلت شخصيته ونفسيته لمجرد تأثيرات وانعكاسات موضوع أو موضوعين عليه.
> هناك مَن رأى، مثل الناقد إحسان الخالدي، أن السرد في هذه الرواية «مفعم بالحيوية والتشويق»، كيف أمكنك أن تجمع بين صرامة وجدية الحدث وسلاسة الأداء الكتابي...؟
- قد يكمن الجواب في كوني حاولتُ وضع الأحداث التاريخية مفاتيح وبوصلة زمنية ثم تركت الخيال يأخذني لحيث يريد، وهنا من المهم التنويه بأن الرواية ليست عملاً تاريخياً يمكن الركون إليه كمرجع، بل هي متجردة من كل حيادية أو موضوعية، أو لنقل مهنية الصحافي الذي يسيطر عليّ، ولذلك فسلاسة الكتابة وليدة هذه الحرية في كتابة ما أريد، وما يفرضه عليَّ يزيد وباقي شخوص الرواية.
> هل هناك خطط لمشروع روائي جديد...؟ وما الذي سيميزه عن هذا العمل...؟
- نعم، هناك رواية بإذن الله ستصدر في يناير (كانون الثاني) المقبل، تزامناً مع «معرض القاهرة للكتاب»، وهي رواية تدور أحداثها في دولة متخيَّلة، تمزج أحداثها ما بين الجريمة والفلسفة والحب، الرواية لها بطل جديد اسمه ريان، وهو أستاذ جامعي، وفيها نكتشف إلى جانب الأحداث الرئيسية للرواية ماذا حلّ بيزيد الأمارجي بعد نهاية روايته.
ربما ما يميزها هي أن «الأمارجي» تتحدث عن الواقع من وجهة نظر إنسان قد نعرف مثله كثيراً، بينما الرواية المقبلة تتحدث عن الخيال من وجهة نظر شخوص تعيش في عالم أشبه بـ«اليوتوبيا»، حيث «اليوتوبيا» ليست بالضرورة جميلة، كما قد نتوهم أن تكون.


السعودية كتب

اختيارات المحرر

فيديو