«نقر الجزيئات» يمنح 3 علماء «نوبل الكيمياء»

«نقر الجزيئات» يمنح 3 علماء «نوبل الكيمياء»

بينهم ثامن امرأة تحصل على الجائزة وخامس عالم يحوزها مرتين
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ
العلماء الثلاثة الفائزون بـ«نوبل» في الكيمياء

في عام 2001، وضع كارل شاربلس، من معهد «سكريبس للبحوث» بأميركا، فلسفة جديدة في علم الكيمياء هي «كيمياء النقر»، وكان ذلك في نفس العام الذي حصل فيه على جائزة «نوبل» في الكيمياء، بصحبة عالمين من أميركا واليابان، عن أبحاثه في مجال «تفاعلات الأكسدة المحفزة» التي مكّنت من تصنيع مضادات حيوية أكثر أماناً وفاعلية، وأدوية مضادة للالتهابات، وأدوية للقلب.
وأمس، كان شاربلس على موعد مع جائزة «نوبل» من جديد، حيث كرّمت الجائزة فلسفته بعد 21 عاماً، التي عمل عليها أيضاً العالم الدنماركي مورتن ميلدال من جامعة كوبنهاغن، فيما نقلتها العالمة الأميركية كارولين بيرتوزي من جامعة ستانفورد، إلى مستوى جديد من التفاعلات داخل الكائنات الحية، ليتشارك الثلاثة في الجائزة.
وتقوم فلسفة «كيمياء النقر» على تخليق المواد بسرعة وبشكل موثوق من خلال ضم وحدات صغيرة معاً، وهي فكرة مستلهمة من أن الطبيعة نفسها تخلق أيضاً مواد، من خلال ضم وحدات قياسية صغيرة إلى بعضها، فيما يشبه «مكعبات الليغو».
ووصف أولوف رامستروم، عضو لجنة «نوبل» للكيمياء، الجائزة بأنها «تكريم رائع لاكتشاف رائع لباحثين كانوا يعملون على طرق لمحاولة ربط الجزيئات، بحيث تترابط معاً بكل بساطة وبشكل مباشر، بنفس الطريقة التي تُبنى بها الليغو».
ويقول: «يمكنك الحصول على قطع الليغو، ويمكنك النقر عليها معاً، وبناء منازل أو أدوات أو مركبات متقدمة جداً، وحتى سفن الفضاء، إنه نفس الشيء مع هذه الكيمياء، على الرغم من أنه على المستوى الجزيئي للغاية».
وعلق فيليب برودويث، من مجلة الجمعية الملكية للكيمياء، في تصريحات نقلتها «الغارديان» على منح العلماء الثلاثة الجائزة، قائلاً: «لقد كانت الجائزة متوقعة منذ سنوات؛ بسبب ما أنجزه الباحثون من التحكم المطلق في التفاعلات الكيميائية، عبر (كيمياء النقر)».
ويوضح برودويث أن «شاربلس صاغ مصطلح (كيمياء النقر) لوصف التفاعلات السريعة والعالية العائد والنظيفة؛ مما يعني أنها لا تنتج الكثير من المنتجات الجانبية غير المرغوب فيها، واكتشف مع العالم ميلدال واحداً من أول تفاعلات النقر بشكل مستقل، مما أدى إلى إنشاء فرع خاص بها في الكيمياء التركيبية، ساعد آخرين على صنع أنواع جديدة من الجزيئات الحيوية وإنشاء مواد يمكنها توصيل الأدوية بدقة في الأماكن التي يحتاج إليها المرضى من البشر».
ويضيف: «وفي غضون ذلك، نقلت بيرتوزي هذه الكيمياء إلى مستوى جديد عبر تطوير طريقة لجعل النقرات الكيميائية تعمل داخل الكائنات الحية دون تعطيلها، وإنشاء طريقة جديدة تُعرف باسم (التفاعلات المتعامدة الحيوية)، التي تُستخدم الآن لاستكشاف الخلايا وتتبع العمليات البيولوجية وتصميم الأدوية التي يمكن أن تستهدف أمراضاً مثل السرطان بشكل أكثر دقة».
ومن جانبه، قال توم براون، أستاذ كيمياء الأحماض النووية بجامعة أكسفورد، في تقرير نشرته أمس صحيفة «واشنطن بوست»، إن «مفهوم (كيمياء النقر) أدى إلى ظهور مواد جديدة عالية الوظائف، وحفز التطورات الصيدلانية المهمة، وكان له تأثير في عديد من مجالات البيولوجيا الكيميائية».
وقالت ميشيل بوند، الباحثة بالمعهد الوطني للعلوم الطبية العامة بأميركا، إن «بيرتوزي كانت أحد أسباب ذهابي إلى جامعة كاليفورنيا، هي ليست فقط كيميائية ممتازة، ولكنها جيدة بشكل لا يصدق في إيصال أهمية عملها للجمهور وإمكاناته المستقبلية».
وأضافت أن «عمل بيرتوزي طور مجال علم السكري الذي يركز على الكربوهيدرات الموجودة على سطح جميع الخلايا تقريباً التي تشارك في الارتباط بالخلايا الأخرى والتواصل معها. وتختلف هذه الكربوهيدرات عندما تكون الخلايا سليمة أو مريضة، ويتيح تحديد هذه الاختلافات للباحثين استهداف الخلايا المريضة».
وفي أول رد فعل على إعلان فوزها، قالت بيرتوزي عبر مكالمة هاتفية خلال المؤتمر الصحافي الذي نظمته لجنة نوبل: «صُدمت تماماً، لتلقي الأخبار من استوكهولم، أنا أجلس هنا، بالكاد أستطيع التنفس».
وبفوز بيرتوزي، أصبحت ثامن امرأة تحصل على «نوبل» في الكيمياء، في تاريخ الجائزة التي بدأت عام 1901، وجاء فوزها ليعيد المرأة مرة أخرى لقائمة نوبل في الكيمياء بعد نحو عامين من حصول البروفيسور إيمانويل شاربنتييه، مدير وحدة أبحاث «ماكس بلانك» لعلوم مسببات الأمراض في برلين، والبروفيسور جينيفر دودنا، عالمة الكيمياء الحيوية بجامعة كاليفورنيا، لتكونا أول امرأتين تشتركان في جائزة الكيمياء لعملهما على «المقص الجزيئي» الذي يستخدم لتعديل الشفرة الجينية.
ووضعت جائزة هذا العام كارل شاربلس في النادي الأكثر حصرية للفائزين المزدوجين، فهذه هي المرة الثانية التي يفوز فيها بجائزة «نوبل» في الكيمياء، وكانت أول مرة في عام 2001، عن عمله على «تفاعلات الأكسدة المحفزة»، وفاز قبله 4 علماء فقط بالجائزة مرتين، وهم: جون باردين، وماري كوري، ولينس بولينج، وفريد سانجر.


أميركا جائزة نوبل

اختيارات المحرر

فيديو