ما علاقة المومياوات الفرعونية بفوز سفانتي بابو بـ«نوبل الطب»؟

ما علاقة المومياوات الفرعونية بفوز سفانتي بابو بـ«نوبل الطب»؟

العالم السويدي اعترف بفضلها قبل 14 عاماً
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ
العالم السويدي سفانتي بابو (معهد ماكس بلانك)

لم يذكر بيان اللجنة التي منحت العالم السويدي سفانتي بابو، جائزة نوبل في الطب هذا العام، أي إشارة، إلى أبحاث جينية أجراها على المومياوات المصرية، غير أن فوز العالم بالجائزة، أعاد الاهتمام بمقابلة صحافية عمرها 14 عاماً، اعترف خلالها بدور المومياوات المصرية في توجيه اهتمامه البحثي.
وتدور أبحاث العالم السويدي حول جمع المعلومات الجينية من فترات زمنية أبعد بكثير من نشأة الحضارة المصرية، غير أنه قال في المقابلة الصحافية التي نشرتها دورية «بلوس جينتكس» في 28 مارس (آذار) 2008، إن شغفه بالحضارة المصرية والمومياوات الفرعونية، قاده إلى استخلاص الحمض النووي من عينة إحدى المومياوات، ليدرك حينها أن الحمض النووي يمكن أن يظل في نواة الخلايا رغم مرور السنين.
وحكى بابو، خلال المقابلة، أنه كان مهتماً بعلم المصريات منذ أن كان عمره 14 سنة، وهو ما دفع والدته إلى اصطحابه في رحلة إلى مصر، وجعلته هذه الرحلة مفتوناً أكثر بالأهرامات والمومياوات الفرعونية، فعاد وزار مصر مجدداً مع والدته مرتين.
ورغم عشقه للآثار وكل ما هو قديم، فإنه عندما درس علم المصريات بجامعة «أوبسالا» بالسويد أصيب بخيبة أمل، فلم يكن الأمر رومانسياً كما اعتقد، فتحول إلى دراسة الطب، ليتخصص لاحقاً في علم دراسة الجينات، غير أن عشقه القديم للآثار، حرك بداخله شغفاً بالدراسة الجينية للمومياوات المصرية.
ويقول خلال المقابلة، إنه أثناء إعداد بحث الدكتوراه، قام بالتوازي بتنفيذ مشروع بحثي آخر كان يحلم به، وهو محاولة تحليل الحامض النووي (دي إن أيه) لمومياوات قدماء المصريين، وحصل بالفعل على 36 عينة من مومياوات مصرية من متاحف في أوروبا، وكانت المفاجأة التي شكلت اهتماماً بحثياً جديداً لديه، هي اكتشافه أن خلايا أحد الأنسجة بدأت تشع عند صبغها بالفلوريسن ليعلن بذلك وجود بقايا حامض نووي في نواة الخلايا يمكن فحصه، رغم مرور كل هذه السنوات.
ومنذ ذلك الحين، بات بابو مفتوناً بدراسة الحامض النووي (دي إن أيه) في الحفريات القديمة التي يسبق وجودها المومياوات المصرية بآلاف السنين، وتمكن من تطويره تقنيات تسمح بدراسة بقايا الجينوم المستخرجة من حفريات أسلاف البشر (النياندرتال) و(الدينوسوفان)، وهي المهمة التي قالت عنها لجنة نوبل إنها كانت «شبه مستحيلة».
وتبدو صعوبة المهمة بسبب طول الفترة الزمنية التي تسبق المومياوات المصرية بآلاف السنين، وهي كافية لجعل الحامض النووي يتحلل إلى أجزاء قصيرة، وما يتبقى منه يكون ملوثاً بشكل كبير بالحامض النووي من البكتيريا، غير أنه استطاع التغلب على هذه المشكلة وتطوير تقنيات سمحت له باستخراج الحامض النووي من حفريات عمرها نحو 40 ألف سنة، وهو ما مكنه من نشر أول تسلسل جينوم لإنسان «نياندرتال» في عام 2010، وأظهرت التحليلات المقارنة أن أحدث سلف مشترك لإنسان «نياندرتال» والإنسان العاقل عاش منذ نحو 800 ألف عام.
وأصبح بإمكان بابو وزملائه التحقيق في العلاقة بين إنسان «نياندرتال» وبشر العصر الحديث، من أجزاء مختلفة من العالم، وأظهرت التحليلات المقارنة أن تسلسلات الحمض النووي من «نياندرتال» كانت أكثر تشابهاً مع تسلسلات من البشر المعاصرين الذين نشأوا من أوروبا أو آسيا أكثر من البشر المعاصرين القادمين من أفريقيا، وهذا يعني أن «النياندرتال» والإنسان العاقل تزاوجوا خلال آلاف السنين من التعايش، في البشر المعاصرين من أصل أوروبي أو آسيوي.
وأكدت أبحاثه أيضاً وجود نسب من الحامض النووي لـ«نياندرتال» في كثير من شعوب الأرض، ووجد أن من لديه نسبة ولو بسيطة من جينات هذا الإنسان المنقرض تكون إصابته بـ«كوفيد – 19» شديدة جداً.


السويد جائزة نوبل

اختيارات المحرر

فيديو