القوات المسلحة تعلن رفع جاهزيتها لتحرير ما تبقى من اليمن

القوات المسلحة تعلن رفع جاهزيتها لتحرير ما تبقى من اليمن

بعد إفشال الميليشيات الحوثية تمديد الهدنة خدمة لإيران
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
مقاتلون من أبناء القبائل في منطقة الحديدة يستعدون لمقاتلة ميليشيات الحوثي بعد انتهاء الهدنة (أ.ف.ب)

بعد إعلان نهاية الهدنة في اليمن التي استمرت ستة أشهر من دون تجديدها، تصاعدت مؤشرات العودة إلى التصعيد العسكري بين ميليشيا الحوثي وقوات الجيش اليمني، والتي توقفت إلى حد كبير في فترة الهدنة وتمديدها.
وأعلنت القوات المسلحة اليمنية، رفع الجاهزية القتالية لكل منتسبي المنطقة إلى أعلى مستوياتها استعداداً لبدء عملية عسكرية، وذلك بعد تلقي أوامر القيادة السياسية والعسكرية لانطلاق «ساعة الصفر» لتحرير ما تبقى من المحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيا الحوثية الإيرانية.
وأكد رئيس هيئة الأركان العامة، قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير حمود بن عزيز، «أن القوات المسلحة ومعها كل أحرار اليمن، هي من ستحسم المعركة وتنهي الانقلاب، وتحقق السلام المستدام في البلاد».
من جهة أخرى، كشف محافظة الحديدة وليد القديمي لـ«الشرق الأوسط»، أنه لدى قوات الجيش «في مختلف مواقع الجبهات، الجاهزية العالية لأي معركة مقبلة مع ميليشيا الإرهاب الحوثي الكهنوتي، وستكون هناك مفاجأة للحوثي إذا بدأت الحرب». وقال: «إذا رأت ميليشيا الحوثي الإرهابية أن المجتمع الدولي سيفرض عليها عقوبات، وهو ما سيسهل للمجلس الرئاسي تحرير ما تبقى من اليمن، فقد تعلن حينها موافقتها على مقترح المبعوث الأممي لليمن لتمديد الهدنة، بعد أن رفضت ذلك لتحقيق مكاسب سياسية، ولابتزاز دول الجوار لصالح الحرس الثوري الإيراني».
وعما إذا كانت الهدنة وتمديدها يشكلان حلاً للوضع الإنساني في اليمن، وفرصة للمضي قدماً في عملية السلام، رأى القديمي، «أن الهدنة الأممية أصبحت غطاءً لجرائم ميليشيا الإرهاب الحوثي في اليمن، وحامية لتحركاته العسكرية بين المحافظات (...) يستغلها وينقل الأسلحة إلى مختلف الجبهات، مستغلاً عدم تحليق طيران التحالف العربي».
يشار إلى أن ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، ارتكبت 976 خرقاً للهدنة الأممية خلال 11 يوماً (الأربعاء 21 سبتمبر (أيلول) وحتى السبت 1 أكتوبر (تشرين الأول) 2022) في جبهات الحديدة وتعز والضالع وحجة وصعدة والجوف ومأرب. وبحسب المركز الإعلامي للقوات المسلحة، تنوعت الخروقات، بين محاولات تسلل وإطلاق النار على مواقع الجيش بصواريخ «الكاتيوشا» والمدفعية والعيارات المختلفة، وبالقناصة والطائرات المسيرة المفخخة، ما أدى لاستشهاد 5 من أبطال الجيش وإصابة 34 آخرين.
كما نشطت ميليشيا الحوثي في الدفع بتعزيزات بشرية وعتاد قتالي إلى مختلف الجبهات، خصوصاً تجاه الجبهات الجنوبية والغربية بمأرب، وجبهات محور تعز والحديدة، إضافة إلى تكثيفها عمليات استحداث متاريس وتنصيب مدفعية، ونشر طائرات استطلاعية مسيرة في مختلف الجبهات.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو