تقرير: استخدام روسيا للأسلحة النووية الصغيرة يعرضها لمخاطر تفوق المكاسب المرجوة

تقرير: استخدام روسيا للأسلحة النووية الصغيرة يعرضها لمخاطر تفوق المكاسب المرجوة

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
أنظمة صواريخ باليستية روسية تظهر في عرض عسكري بموسكو (رويترز)

على الرغم من مخاوف الكثير من الدول والمسؤولين من إمكانية استخدام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أسلحة نووية صغيرة تعرف بالأسلحة النووية «التكتيكية» في حربه بأوكرانيا بعد تكبد قواته خسائر كبيرة ومحرجة هناك، إلا أن بعض الخبراء والمحليين يقولون إنه من الصعب استخدام هذا النوع من الأسلحة، ويصعب التحكم فيها، هذا إلى جانب حقيقة أنها ستكون خياراً محفوفاً بالمخاطر لروسيا أيضاً، وقد تتسبب في أضرار خطيرة ولا رجعة فيها بها.

الأسلحة النووية التكتيكية هي تلك التي يمكن استخدامها على مسافات قصيرة نسبياً. وهذا ما يميزها عن الأسلحة النووية «الاستراتيجية».

وقال العديد من المسؤولين الأميركيين لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، إن استخدام بوتين لهذه الأسلحة سيكون جزءاً من محاولة أخيرة من جانبه لوقف الهجوم المضاد الأوكراني.

وأشار المسؤولون إلى أن هناك عدة سيناريوهات حول كيفية استخدام الروس للأسلحة النووية الصغيرة في الحرب، حيث يمكنهم إطلاق قذيفة قطرها 6 بوصات من سلاح مدفعي على الأراضي الأوكرانية، أو رأس حربي وزنه نصف طن من صاروخ ينطلق من الحدود بين روسيا وأوكرانيا. ويمكن أن تستهدف هذه الأسلحة قاعدة عسكرية أوكرانية أو مدينة صغيرة.

ويعتمد مقدار الدمار والإشعاع الناتج عنها على عوامل تشمل حجم السلاح والرياح. إلا أن المسؤولين الأميركيين أشاروا إلى أن حتى حدوث انفجار نووي صغير يمكن أن يتسبب في مقتل الآلاف ويجعل منطقة أو مدينة ما غير صالحة للسكن لسنوات.


ومع ذلك، فإن المخاطر التي قد يتعرض لها بوتين جراء استخدام هذه الأسلحة يمكن أن تفوق بسهولة أي مكاسب قد تنتج عنها، وفقاً للمسؤولين. فإلى جانب حقيقة أن بلاده ستصبح منبوذة بشكل أكبر على المستوى العالمي، سيحاول الغرب الاستفادة من هذه الانفجارات لمحاولة إدخال الصين والهند، وغيرها من الدول التي ما زالت تشتري النفط والغاز الروسيين، في العقوبات التي حاولوا تجنبها كثيراً.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتسبب قوة الرياح واتجاهها في تسرب الإشعاع المنبعث من الأسلحة النووية بسهولة إلى الأراضي الروسية.

ولعدة أشهر، كانت المحاكاة الحاسوبية من البنتاغون والمختبرات النووية الأميركية ووكالات الاستخبارات تحاول صياغة نموذج لما قد يحدث في حال استخدام بوتين للأسلحة التكتيكية، وكيف يمكن للولايات المتحدة الرد. إنها ليست مهمة سهلة لأن هذه الأسلحة تأتي بأحجام وأنواع عديدة، ومعظمها يمتلك جزءاً صغيراً من القوة التدميرية للقنابل التي ألقتها الولايات المتحدة على هيروشيما وناغازاكي في عام 1945.

وقال مسؤول مطلع إن نتائج النمذجة تتباين بشكل كبير، اعتماداً على ما إذا كان هدف بوتين هو قاعدة عسكرية أوكرانية نائية أو مدينة صغيرة أو انفجار ظاهري فوق البحر الأسود.

ومن المفهوم أن أكثر ما يقلق الأوروبيون بشأنه هو الرأس الحربي الثقيل الذي يمكن تركيبه فوق صاروخ «إسكندر إم» الباليستي، ويمكن أن يصل إلى مدن في أوروبا الغربية.


وتشير البيانات الروسية إلى أن أصغر انفجار نووي قد ينتج عن الرؤوس النووية المنطلقة من صاروخ «إسكندر إم» ستبلغ قوته حوالي ثلث القوة التفجيرية لقنبلة هيروشيما.

وقال مايكل جي فيكرز، المسؤول المدني السابق في البنتاغون، إنه في حين أن انفجار الأسلحة التكتيكية في حد ذاته سيؤدي إلى كارثة بكل تأكيد، إلا أن النشاط الإشعاعي الناتج عن هذه الأسلحة قد يشكل كارثة أكبر، حيث إنه سيكون طويل الأمد.

وأكد فيكرز أن الفائدة الاستراتيجية للأسلحة التكتيكية الروسية «ستكون موضع شك كبير، بالنظر إلى العواقب التي ستواجهها روسيا بشكل شبه مؤكد بعد استخدامها».

وأشار فيكرز إلى ما حدث في عام 1986 عندما تعرض أحد مفاعلات تشيرنوبيل الأربعة لانهيار وانفجارات دمرت مبنى المفاعل، لافتاً إلى أنه في ذلك الوقت، هبت رياح جنوبية وجنوبية شرقية، ما أدى إلى إرسال إشعاعات إلى بيلاروسيا وروسيا.

وفي الأسبوع الماضي، خلص معهد دراسة الحرب، وهو مركز أبحاث مقره الولايات المتحدة، إلى أن «الاستخدام النووي الروسي سيكون مقامرة هائلة لتحقيق مكاسب محدودة لن تحقق أهداف بوتين المعلنة للحرب».

وأضاف المعهد: «في أحسن الأحوال، سيؤدي الاستخدام النووي الروسي إلى تمكين الكرملين من الحفاظ على أراضيه المحتلة حالياً في أوكرانيا دون الاستيلاء على أوكرانيا بأكملها»، الذي كان بالطبع الهدف الأصلي لبوتين من البداية.


Moscow اسلحة نووية حرب أوكرانيا موسكو

اختيارات المحرر

فيديو