آزمون نجم في ليفركوزن وداعم للحركة الاحتجاجية بإيران

آزمون نجم في ليفركوزن وداعم للحركة الاحتجاجية بإيران

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]
سردار آزمون (أ.ف.ب)

من خلال دعمه الواضح للحركات الاحتجاجية في بلاده، تحدّى نجم المنتخب الإيراني لكرة القدم سردار آزمون النظام في بلاده وستُسلّط الأنظار عليه اليوم في مباراة فريقه باير ليفركوزن الألماني ضد مضيفه بورتو البرتغالي، في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
بسترة سوداء بدون شعار تخفي قميص المنتخب الإيراني، وقف آزمون وقت عزف النشيد الوطني خلال المباراة الدولية الودية بين بلاده والسنغال، ثم بث رسائل عدة على حسابه على «إنستغرام»، من بينها واحدة تم حذفها، للتنديد بقمع الحركة الاحتجاجية في إيران... فوجد المتظاهرون في سردار آزمون ناقلاً لأصواتهم إلى المجتمع الدولي.
واندلعت الحركة الاحتجاجية في إيران بعد وفاة مهسا أميني، وهي إيرانية كردية تبلغ من العمر 22 عاماً، في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد ثلاثة أيام من اعتقالها، ومنذ ذلك الحين، قُتل ما لا يقل عن 92 شخصاً في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لمنظمة «حقوق الإنسان في إيران» التي تتخذ من أوسلو مقراً، في حملة قمع ضد أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ عام 2019.
وكتب آزمون قبل عشرة أيام في منشور على «إنستغرام» حذفه لاحقاً: «هذا لا يمكن محوه من ضميرنا. عار عليكم». وتعذّر الولوج إلى حسابه الذي يتابعه ما يقرب من خمسة ملايين شخص، لأيام عدة، قبل أن تتم استعادته. واستطاع آزمون، صاحب هدف التعادل في مرمى السنغال في المباراة الودية في النمسا (1 - 1)، إعادة نشر رسالة جديدة مصحوبة بصورة لفريق الكرة الطائرة النسائي الذي يدعمه في مسقط رأسه كنبد قابوس، قائلاً: «قلبي كُسر حقاً لمهسا أميني والأبرياء الذين قتلوا. لقد تركوا ألماً في قلب الأمة لن ينساه التاريخ أبداً».
وفي ملعب «دراغاو» في بورتو اليوم، سيواجه آزمون مواطنه وزميله في المنتخب الإيراني مهدي طارمي، هداف بورتو الذي ترك مكانه لآزمون في المباراة الودية أمام السنغال قبل أسبوع.
وقدَّم طارمي بدوره دعمه للمتظاهرين ولم يحتفل بأهداف فريقه، وقال: «لم أستطع الاحتفال، احتراماً لشعبي. أنا هنا من أجلهم أيضاً».


بريطانيا رياضة

اختيارات المحرر

فيديو