اليوم الوطني العراقي... من عصبة الأمم إلى سياسات التعصب للهويات الفرعية

اليوم الوطني العراقي... من عصبة الأمم إلى سياسات التعصب للهويات الفرعية

الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ
متظاهرون يشاركون في إحياء الذكرى الثالثة لـ«حراك أكتوبر» في بغداد (رويترز)

لا أحد في العراق منذ العام 2003 يتذكر يوم العراق الوطني، بخلاف ما كان عليه الأمر قبل ذلك التاريخ. لكن أمانة مجلس الوزراء ذكرت الناس بمناسبة ربما لا تخطر على بال الكثيرين، وهي انضمام العراق إلى عصبة الأمم المتحدة في 3 أكتوبر (تشرين الأول) 1932، بوصفها يوماً وطنياً. فالأمانة حددت هذا اليوم الذي صادف الاثنين عطلة رسمية.
كبار السن من العراقيين ممن عاشوا في الستينات، وما تلاها، حتى يوم سقوط بغداد في التاسع من أبريل (نيسان) 2003، يتذكرون طبيعة الاحتفالات الكبرى التي كانت تقام في هذه المناسبة.
طوال فترة الحكم الملكي من 1921 إلى 1958 لم يتم الاتفاق على يوم وطني جامع، على الرغم من أن الملكية شهدت حالة استقرار شبه كامل، مع حكومات تتداول السلطة طبقاً لقواعد العمل الديمقراطي الذي قوامه أحزاب سياسية تتنافس. ومع ذلك فإن هناك من اعتمد ذكرى 23 أغسطس (آب) 1923 لتتويج الملك فيصل الأول بمثابة يوم وطني، بينما هناك من فضّل يوم 9 شعبان، وهو انطلاق الثورة العربية الكبرى بزعامة الشريف حسين بن علي ضد الدولة العثمانية عام 1916.
بعد انقلاب 14 يوليو، اعتبر النظام الجمهوري الذي ألغى الملكية يوم الانقلاب عيدا وطنيا، على الرغم من أن هذا اليوم شهد مقتل جميع أفراد العائلة المالكة، وهو حدث يستذكره العراقيون بكثير من الحزن.
بعد 10 سنوات وصل البعثيون إلى السلطة في العراق عبر انقلاب 17 يوليو 1968. ومع أن صدام حسين أبقى يوم 14 يوليو عيداً وطنياً حتى العام 1990، وكان يقيم الاحتفالات ويتلقى التهاني من الرؤساء والزعماء في العالم، قرر في 1990 جعل يوم 17 يوليو، وهو يوم وصوله إلى السلطة، عيداً وطنياً مع إبقاء 14 يوليو مجرد عطلة رسمية دون احتفالات.
وسواء في 14 يوليو 1958 أو ما بعد 17 يوليو 1968، كان كبار السن من العراقيين يتذكرون طبيعة الاحتفالات الكبرى التي كانت تقام في هذه المناسبة. واستمر الأمر بعد عام 1990 حتى سقوط نظام «البعث» على أيدي الأميركيين عام 2003.
بعد عام 2003 لم يتم الاتفاق لا على اليوم الوطني ولا النشيد الوطني ولا العلم ولا الشعار. ففي العراق تم تغيير العلم 5 مرات من العهد الملكي إلى اليوم، كما تم تغيير العيد الوطني 4 مرات، أما الشعار فتم تغييره 3 مرات، وكذلك النشيد الوطني. والواقع أنه بعد 2003 حصل خلاف حول الهوية الوطنية التي تراجعت بعد أن تقدمت الهويات الفرعية: العرقية، الدينية، المذهبية، المناطقية، العشائرية.
ومع ذلك، فإن حكومة رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي، حسمت الجدل بهذا الشأن عندما قررت خلال سبتمبر 2020 اختيار 3 أكتوبر عام 1932 يوماً وطنياً، وهو يوم خروج العراق من الانتداب البريطاني ودخوله «عصبة الأمم» بوصفه دولة مستقلة. غير أن البرلمان لم يقر قانوناً بعد يعتمد هذه المناسبة.
وشهدت الشوارع، اللإثنين، مظاهر احتفالات خجولة جداً تمثلت في قيام رجال المرور وبعض المتطوعين من الشبان والشابات برفع الأعلام العراقية وتوزيعها على المارة.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو