الكاظمي وبارزاني يرفضان تحويل العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات ‏الإقليمية

الكاظمي وبارزاني يرفضان تحويل العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات ‏الإقليمية

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]
مصطفى الكاظمي ونيجيرفان بارزاني (واع)

أعلن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي ورئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، أمس الاثنين، رفضهما تحويل العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات ‏الإقليمية. وذكرت الحكومة العراقية، في بيان صحافي، أن الكاظمي اجتمع خلال زيارته لإقليم كردستان مع بارزاني، وبحثا «آخر مستجدات سير العملية السياسية، والمساعي التي تبذلها ‌‏الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان من أجل تقريب وجهات النظر بين الأطراف السياسية ‌‏الفاعلة، والحفاظ على السلم الأهلي، وتبنّي الحوار كنهجٍ وحيدٍ لإنتاج الحلول» .

ووصل الكاظمي إلى محافظة أربيل لإجراء لقاءات مع القيادات الكردية للخروج من الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد على خلفية نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في العراق في 10 أكتوبر (تشرين الأول) 2021. وشدد الطرفان على أن «دماء العراقيين وأرواحهم، ‏وحفظ الأموال والممتلكات العامة والخاصة، ‏هي غاية وهدف في الوقت نفسه، وأن الجميع مطالبون بالتعاون مع القوات ‏الأمنية وتيسير أدائها لواجبها للحفاظ على أمن ‏العراق واستقراره». كما بحث الطرفان «التطورات الأمنية الأخيرة واستهداف مناطق في إقليم كردستان، وضرورة احترام السيادة العراقية، ورفض تحويل العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات ‏الإقليمية، والتزام العراق وإقليم كردستان بعلاقات حسن الجوار، وألا تكون ‏الأراضي العراقية مصدر ‏تهديد ‏لدول الجوار».

وقال الكاظمي، في خطاب بمناسبة ذكرى مرور 5 سنوات على رحيل الرئيس العراقي الأسبق جلال طالباني، إن «هذه الحكومة أُريد لها أن تتورط بالدم وتسكت عن صفقات مشبوهة وسرقات موصوفة، حتى يرضى عنها طرف هنا أو هناك، وهذه الحكومة أرادها البعض جسراً لعبور مرحلة ما، من دون تغيير حقيقي، وهناك من أراد لها أن تقمع الأصوات المطالبة بأدنى الحقوق، وأن تكون أداة بأيديهم، ولكنهم فشلوا، فما كان منهم إلا وضع العراقيل أمامها لغرض إفشالها بكل الوسائل».

وتعهد الكاظمي بالعمل «حتى اللحظة الأخيرة، دون كلل أو ملل، وسندعو للحوار، ونستخدم آليات الحوار، وسنحفظ دماء شعبنا وكرامته مهما كلفنا الأمر، ومهما هوجمنا أو وصفنا بالضعف لأننا نعتبر دم العراقي مقدساً، وسفكه خطاً أحمر، ونعمل على إنهاء مراحل العنف والقتال، لأجل الهدوء والسلام ومستقبل خال من الدم». وأضاف: «فلنتمسّك بالحوار والحوارِ والحوار ولا شيء غيره، فهو سبيلنا الوحيد لحل الأزمة، وإلا فالنار ستحرق الجميع». وتابع أن «الشجاعة الحقيقية هي في حفظ مصالح العراقيين، وأمنهم وسلمهم الاجتماعي، وأن نفكر معاً في مستقبل أجيالنا المقبلة؛ لأننا نعيش زمناً تلاشت فيه القيم والأخلاق في عالم السياسة، وغُلّبت لغة الاتهام والتخوين، على لغة التهدئة والحوارِ، وصولاً إلى الحل».

وكان الكاظمي ورئيس «الحزب الديمقراطي الكردستاني» مسعود بارزاني أكدا «أهمية دور الفعاليات السياسية والاجتماعية في تسهيل التفاهم، وخفض مستوى التوتر، والابتعاد عن التحريض من أجل عراق ديمقراطي اتحادي تكون فيه كلمة الدستور والقانون فوق الجميع». وشدد الطرفان، في اجتماع بمحافظة أربيل، على ضرورة «اعتماد الحوار الوطني بين جميع القوى السياسية للخروج من حالة الانسداد السياسي التي باتت تؤثر على الوضع العام، وتعرقل تقديم الخدمات للمواطنين، وتهدد بزعزعة الاستقرار»؛ وفق بيان للحكومة العراقية.

واتفق الطرفان على «مواصلة التنسيق المشترك بين بغداد وأربيل لمعالجة عدد من الملفات؛ في مقدمتها مكافحة الإرهاب، والاعتداءات المتكررة على الأراضي العراقية، وألا تكون أرض العراق في أي مكان منطلقاً، أو مأوى، لتهديد دول الجوار».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو